الجيش السوري والحلفاء يصلون إلى مطار أبو ضهور العسكري في ريف إدلب بعد تقدمه في ريف حلب وسط مواجهات عنيفة مع جبهة النصرة والفصائل المرتبطة بها

 

syria-army-truk777

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

وصلت قوات الجيش السوري والحلفاء إلى أسوار مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب الشرقي، بعد تقدم واسع أحرزته في ريف حلب الجنوبي، وبدأت القوات حسب مصادر “راي اليوم” باقتحام المطار من الجهة الجنوبية وسط مواجهات عنيفة مع جبهة النصرة والفصائل المرتبطة بها.

وذكر “الإعلام الحربي المركزي” اليوم، السبت، أن الجيش السوري وصل إلى أسوار المطار من الجهة الجنوبية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد السيطرة على عدة قرى وتلال منها تل سلمو جنوبي، رسم عابد، البويطة، الدبشية، زفر صغير، زفر كبير.

كما سيطر على قرية أم تينة شمال غرب قرية قطيل بعد مواجهات مع “هيئة تحرير الشام”، لتحصار بذلك الفصائل المسلحة  وتنظيم “الدولة الإسلامية” في مساحة تقدر بأكثر من 1200 كيلو متر مربع.

ووفق “الإعلام الحربي” سيطر الجيش السوري والحلفاء  على أكثر من 40 قرية وبلدة جنوبي حلب، من ضمنها كامل جبل الحص وتل الضمان وصولًا إلى جبل الأربعين، بينما تبقى بعض المناطق صغيرة المساحة.

ويعتبر المطار ثاني أكبر قواعد الجيش  السوري في الشمال السوري، وسيطرت عليه الفصائل المسلحة  في أيلول 2015، بعد هجوم قادته “جبهة النصرة” سابقًا و”الحزب الإسلامي التركستاني”.

وللمطار أهمية استراتيجية وعسكرية، إذ يقع بين محافظتي إدلب وحماة، ويوجد فيه 22 مدرجًا.

يبعد 50 كيلومترًا عن مدينة إدلب، و50 كيلومترًا عن مدينة حلب، و36 كيلومتر عن منطقة خناصر، وتفصله 30 كيلومترًا عن سراقب و37 كيلومترًا عن وادي الضيف، وتبلغ مساحته بشكل تقريبي ثمانية كيلومترات مربعة.

مشاركة

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here