باكستان تغلق مكتب محطة إذاعية تمولها أمريكا

2adb20181201455561652S-1

إسلام أباد (د ب أ)- أمرت السلطات الباكستانية محطة إذاعية تمولها الولايات المتحدة الأمريكية بوقف البث، زاعمة أن تقاريرها تظهر البلاد على أنها “معقل للإرهاب” و”دولة فاشلة”.

وأصدرت وزارة الداخلية أمرا أمس الجمعة بإغلاق راديو مشال ومقره إسلام أباد والذي يبث بلغة الباشتو وعلى صلة بإذاعة أوروبا الحرة الممولة من قبل أمريكا، بناء على توصيات من وكالة الاستخبارات الباكستانية ذات النفوذ.

وقالت الوزارة إن البرامج التي يبثها الراديو “تتماشى و أجندة وكالات الاستخبارات العدائية”. كانت المحطة “تجسد باكستان على أنها معقل للإرهاب ومرتع آمن للجماعات المسلحة المختلفة”.

وقال توماس كينت، رئيس إذاعة أوروبا الحرة، على موقعها إنه “قلق للغاية جراء الغلق” و”يسعى للحصول على معلومات بشأن نوايا السلطات الباكستانية”.

” وقال كينت إن المحطة الإذاعية ومقرها براغ هي “منظمة إخبارية خاصة مدعومة من الكونجرس الأمريكي وليس لها صلة بوكالات استخبارات أي دولة”. وجرى إطلاق راديو مشال في كانون ثان/يناير، 2010 لمواجهة الأعداد المتزايدة للمحطات الإذاعية الإسلامية المتطرفة في الأقاليم الواقعة بشمال غرب البلاد، والمناطق القبلية ذات الحكم الشبه ذاتي على طول الحدود مع أفغانستان.

تدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وباكستان الشهر الجاري، بعدما اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باكستان “بالكذب والخداع”. وقالت وزارة الخارجية في تغريدة في رأس السنة إنها ستجمد كل المساعدات الأمنية الأمريكية تقريبا لباكستان حتى تتخذ خطوات ضد الجماعات الإرهابية.

مشاركة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here