الخارجية الليبية تسلّم مذّكرة للسفارة الإيطالية حول زيادة الجنود الإيطاليين في البلاد

أفراد من القوات الإيطالية والقوات الليبية
أفراد من القوات الإيطالية والقوات الليبية

طرابلس- (د ب أ): أعلنت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني في ليبيا مساء الجمعة عن تسليمها مذكرة إلى السفارة الإيطالية بالعاصمة طرابلس حول موضوع زيادة عدد القوات الايطالية فى ليبيا.

وقال أحمد الأربد مدير المكتب الإعلامي بالوزارة فى تصريح لصحيفة المرصد الليبية الجمعة إن المذكرة “تضمنت طلب توضيح عاجل لتصويت البرلمان الإيطالي يوم الاربعاء الماضي بهذا الخصوص”.

وأشار الأربد الى أن القرار الذي صوت عليه البرلمان الإيطالي يتضمن من بين جملة أمور، زيادة عدد القوات الإيطالية في ليبيا وهو ما أثار تحفظ واعتراض الرأي العام الليبي، حسب قوله. وتأتي هذه المذكرة كأول رد فعل رسمي من حكومة الوفاق حول تصويت البرلمان الإيطالي.

واستنكرت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي الخميس موافقة مجلس النواب الإيطالي على زيادة التواجد العسكري الإيطالي في ليبيا.

ووصفت اللجنة في بيان لها الخميس، الخطوة الإيطالية بأنها انتهاك واضح للسيادة الليبية، وحذرت من مغبة الاستمرار في انتهاك السيادة الليبية. وكان مجلس النواب الإيطالي قد صوت الاربعاء على زيادة القوات الإيطالية في ليبيا والمتواجدة حاليا بمدينة مصراتة غربي البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. بالنسبة لسعيد ـ ليبيا ـ لماذا تغضب من طلب السراج استقدام قوات إيطالية وتركية ، ولا تغضب من استقواء حفتر بقوات إماراتية ومصرية ؟

  2. مفيش حد أحسن من حد ، على الأقل لعبت القوات الإيطالية دورا مساندا في تحرير سرت وفي تطهير المناطق المجاورة ، فليت الاحتجاج شمل الطيران المصري والإماراتي الذي يجوب الأجواء الليبية ويضرب الآمنين في درنة وفي الجفرة بحجة ضرب الإرهاب من دون إذن من أحد ، فوجود إيطاليا – إن وجد -يسدي خدمة ، أما الاستعمار وهذا الكلام الشعبوي فقد انتهى مع انتهاء صاحبه ، فالقوات الإمريكية والغربية عموما تسرح في الأراضي العربية من المحيط إلى الخليج ولم يقل أحد أنه استعمار.

  3. هذا ضحك على الذقون وللاستهلاك المحلي فقط… عندما عاد السراج من فرنسا بعد دعوة ماكرون وجمعه للاثنين، حفتر والسراج فى باريس العام الماضي، شعرت إيطاليا بالاحباط من فرنسا لقيادة أولئك المليشيات … لذلك عرج السراج على إيطاليا الدولة الاستعمارية السابقة لليبيا ووقع معها اتفاقية لارسال مستشفي ميداني إيطالي لمصراتة الذي كان فى ظاهره مستشفي وباطنه قوة دعم ميداني لمليشيات مصراته التي تسيطر على طرابلس… بعدما ما قامت به مصراته من قتل وتنكيل وسرقة وسطو وحرابة لليبيين، يعلمون بأن الليبيين لن يغفروا لمصراتة لما فعلة ابناءها ضد الشعب الليبي، ولذلك لاسبيل لهم سوى الاستقواء بالطليان والاتراك … ولكن هذه مراهنة على الحصان الخاسر، لان الليبيين سيتوحدون ضد الاستعمار الايطالي، وهذا سيكون بالمحصلة نهاية لمصراتة… بالمحصلة، إيطاليا دخلت ليبيا بطلب من مليشيات مصراته، فقاعدة مصراته الجوية التي كانت تخرج الطيارين الليبيين، أصبحت مرتع للطليان والانجليز والمخابرات الغربية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here