لبنان.. العاصفة تضرب خيم السوريين في البقاع واللاجئون في العراء

15ipj

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول: أدت رياح قوية وثلوج كثيفة، جراء عاصفة تضرب لبنان منذ يومين، إلى تخريب عشرات الخيم للاجئين سوريين، في المناطق الحدودية مع سوريا بالبقاع شرقي لبنان، والمعروفة بشتائها القاسي.

وأفاد مراسل الأناضول في البقاع، بأنه مع الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة بات ساكنو الخيم البلاستيكة في العراء، بعد أن عصفت الرياح بالخيم وتدفقت مياه الأمطار إلى داخلها، فأغرقت الأغطية والألبسة وغبرها تماما.

وأوضح أن العاصفة، التي بدأت بعد ظهر الجمعة، تسببت بحالة نزوح جديدة للعائلات السورية إلى منازل لبنانيين قريبة من خيمهم، أو إلى خيم تم إعدادها بشكل أفضل في منطقة البقاع.

وشدد على أن المأساة كبيرة وأوضاع اللاجئين الصحية، لاسيما الأطفال وكبار السن، في تدهور مستمر.

وفي وقت سابق الجمعة، عثر الجيش اللبناني، على جثث 9 لاجئين سوريين لقوا حتفهم في العاصفة الثلجية على الحدود اللبنانية- السورية.

وقال الجيش، في بيان، إنه تلقى “معلومات عن وجود نازحين سوريين عالقين بالثلوج في جرود منطقة الصويري- المصنع، (نقطة حدودية مع سوريا)، حيث علقوا “خلال محاولتهم الدخول خلسة إلى لبنان”، و”عثرت دورية من الجيش على 9 جثث لنازحين قضوا نتيجة العاصفة الثلجية”.

ووفق المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان 997 ألف لاجئ، حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، إضافة إلى آخرين غير مسجلين لديها.

ويدعو لبنان المجتمع الدولي كثيرا إلى تقديم الدعم للمساعدة في إعاشة السوريين، الذين لجؤوا إلى الأراضي اللبنانية جراء الحرب الدائرة في بلدهم منذ 2011.

مشاركة

1 تعليق

  1. .
    — لعن الله كل من ساهم في تشريد السوريين أهل الكرم والشهامة ، لعنه الله على الاعراب متى قوي عودهم بان حقدهم و ما نزلوا بعدها بأرض الا أفسدوها وجعلوا اعزه اَهلها أذله .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here