بلومبرغ: “أثرياء الظل”… ولي العهد السعودي يقتحم مغارة الثروات الخفية

 

bin-salman-bb.jpg999

بينما تشكل عودة خدمة الحجز في فندق “ريتز كارلتون” في العاصمة السعودية، الرياض، إعلانا بأنه لم يعد سجنا للأمراء المتهمين بالفساد، فإنه في الوقت ذاته سلّط الضوء على لغز الثروات الخفية في المملكة الغنية بالنفط، بحسب تقرير لوكالة “بلومبرغ” الأمريكية.

تقول الوكالة في تقريرها، إن هدف الحكومة المتمثل في إعادة ما يصل إلى 100 مليار دولار من الأمراء ورجال الأعمال المحتجزين في عملية التطهير، يشير إلى أنه قد تكون هناك ثروة كبرى مخبأة في المملكة العربية السعودية، خصوصًا أن مؤشر “بلومبرغ” للمليارديرات، يبرز 15 شخصًا بثروة صافية مجتمعة تبلغ 63 مليار دولار من المملكة العربية السعودية وحدها، أبرزهم الأمير الوليد بن طلال، والأمير سلطان بن محمد الكبير، رئيس أكبر شركة ألبان في البلاد، الذي كان أبناؤه بين الأمراء المعتقلين.

لكن الكثير من هذه الثروات لا يمكن رصدها، لأنها ليست عبارة عن “أعمال تجارية خاصة لا شأن لأحدٍ بها، بل إنها شديدة الخصوصية في المملكة”، بحسب ما يقوله ماركوس شينيفكس، المحلل في شركة أبحاث الاستثمار “تيسي لومبارد” في لندن.

وتقول “بلومبرغ” إن تعقب المليارديرات في السعودية أمر بالغ الصعوبة لأن الإفصاحات المالية ضئيلة، ولنأخذ العائلة المالكة مثالًا على ذلك، فالآلاف من أعضائها يتقاضون رواتب من النفط منذ اكتشافه لأول مرة في الثلاثينيات. ويمكن أن يمثل تدفق الدخل النفطي بشكل تراكمي ما يزيد على 260 مليار دولار، وفقا لحسابات “بلومبرغ”.

لكن هذه المدفوعات لا يتم تفصيلها في الموازنة السعودية، على حد قول الخبراء، مما يجعلها غير قابلة للتتبع تقريبا، علاوةً على ممارسات أخرى مثل العمل كعملاء أو شركاء صامتين للشركات الأجنبية، أو ممتلكات تجارية تكمن ميزتها في إمكانية الوصول إلى البنك العقاري الحكومي بسهولة. وقد أوضحت إحدى الرسائل المسربة في ويكيليكس عام 1996 تفاصيل بعض التكتيكات المشينة مثل التخلُّف عن دفع القروض المصرفية وإدارة برامج خاصة بالدولة “خارج الميزانية”، بحسب التقرير.

وبحسب الوكالة، قد يكون الحجم الحقيقي للثروات السعودية لغزا للحكومة نفسها، التي لا تفرض ضرائب على الدخل أو الثروة، ومن ثمّ ليس لديها ما تستعين به على تقدير حجم الأموال الخاصة بمواطنيها.

ويُعد تحديد أفراد العائلة الملكية الذين جمعوا ثرواتٍ تؤهَّلهم ليكونوا ضمن أغنياء العالم ممكناً فقط في حالة انفصالهم عن الأعمال التجارية العامة أو أي من تلك الأمور التي تفصح عن الشئون المالية، وهو أمرٌ نادرٌ ضمن الشركات السعودية الوطيدة.

وقال تشيفينيكس المحلل بمؤسسة تي إس لومبارد: “في أغلب المجتمعات، يُكشَف عن الثروات لأن الناس يرغبون في معرفة من وراء تكوينها، ولو كان رجال السياسة هم أصحاب الثروة، في حالة أن الثروة والسلطة نفس الشيء، لما كان هناك مثل هذا الضغط السياسي”.

ويقود ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، حملة تطهير واسعة بدايةً من رأس الهرم، مؤكدًا أنه لا أحد فوق القانون مهما كانت مكانته أو منزلته، ومعتمدًا على شعبيته الواسعة بين الشباب السعودي.

وطالت هذه الحملة الأمير متعب بن عبد الله، الرئيس السابق للحرس الوطني، الذي قيل إنه دفع أكثر من مليار دولار لإطلاق سراحه بعد ثلاثة أسابيع من اعتقاله في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، وعددا من الأمراء والوزراء وكبار رجال الأعمال. (سبوتنيك)

مشاركة

3 تعليقات

  1. خطوة الامير محمد بن سليمان هذه ممتازةولكن لو نظرنا الى من اتضح انه تم اقبض عليهم نجد ان مايشاع انه سيتم تحصيل مبلغ مائة مليار دولار منهم مبلغ مبالغ فيه كثيرا ولعل القول انه ثم اخذ مليار من الامير متعب يوضح ان المبلغ الاجمالي لن يتجاوز الثلاثين مليار فلماذا يضخم الاعلام هذا المبلغ هل هناك اخبار رسمية بذلك ام بغرض الشوشرة على هذه الحملة مستقبلا وارجو من الامير ان يواصل حملته هذه حتى يعلم الجميع ان هناك يوم سيتم محاسبة المفسد والفاسد فية

  2. في حقيقة الامرواواقع ان محمد بنسلمان لم يقتحم مغارة على بابا ليعثر على الكنز منذهب اصفر وذهب اسود !
    وأنما اقحم مغارة كارلتون ريتز ليودع مالكي الكنوز من الذهب—البيترو دولار خوفا من سوطتهم وبسط سلطتهم عليه وهم اعظم منه قوة وحكمة وجاها وتجربة !
    فقد تمكن ولو لفترة معينة من ان يفطر فيهم قبل ان يلتهموه على مائدة عدائهم او عشائهم بسلطة كبيرهم رشيخ قبيلتهم الذي بايعوه طاعتهم وسلموه رقابهم فكان كالرلتو ريتزالابهى والافخم منزلهم ٠ ولما اشتد خطرهم اصبح القفص الحديدي المعروف باسم سجن ” الحائر ” الاكثر انحطاطا والاشدّ قبضة وحراسة مأوى لهم !
    فقد فال احد المطلعين واقربهم من صناع القرار لوكان المال رائد بن سلمان او مكافحة ماوصفه بالفساد عايته لم اقدم على هذا التمرك الذ يطاله هونفسه وابيه واخيه وصاحبته التي تأويه ؟
    لكن السبب هو ان المعتقلين من ابناء عمه الامراء الكبار والاقوياء أبطلوا عليه حلمه وأمله ان يصبح ملكا وه اصغرهم سنا وابعدهم ممن لايستحقون اعتلاء عرشهم ووضع سيفه على رقابهم !
    وقد استشهد هذا لمقرب في حدثين جرى احباطهما كان من المفروض ان يعتلي بن سلمان العرش فيهما لولا معرضة هولاء الامراء من الاسرة الحاكمة الذي لكل واحد منهم الاحق في التربع على العرش مسب التسلسل الوراثي التقليدي المعمول به منذ وفاة مؤسس الدولة عبد العزيز ال سعود عام1953 وبموجب هذا النظام الوراثي تقل ابنواوه حسب الاكبرسنا وهم سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله وسلمان حاليا لكن هذا تجاوز النظام التقليدي وحول ولاية العد لابنه محمد بعد ان عزل الاحق والأولى منه الاكب سنا فكانتمعازضة الامراء وكان اعتقالهم احترازيا ورغم ذلك يخشى سلمان التنازل عن العرش رغم ضعفه وعجزه وسنه الطاعن ، وماخفي كن اعظم وخاصة بع ان يقضي الله امرًا كان مفعولا !

  3. بلدنا مغلوب على امره
    يراد لها تطهير من فساد ال سعود وعلى الأخص من ابن سلمان المفسد الأكبر

    ثروات سرقت من الشعب والان يريد وضع يده عليها لينشر الدمار والحروب بين المسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here