وديعة الملياري دولار السعودية قد توقف انهيار الريال اليمني ولكنها لن توقف صواريخ الحوثي الباليستية التي تزايد عددها أخيرا وباتت مصدر قلق.. لماذا؟ وهل تستطيع الرياض تحمل العبئين المعيشي والعسكري؟ وما هو المخرج؟

 

bin salman howthy

 

تعكس ظاهرة تواصل إطلاق الصواريخ الباليستية الحوثية على مدن سعودية، وصدور مرسوم ملكي عن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بتحويل ملياري دولار الى البنك المركزي اليمني في عدن من اجل وقف تدهور العملة اليمنية، تفاقم المأزق السعودي في اليمن.

فالصواريخ الباليسيتة التي جرى اطلاقها على مدينة جيزان جنوبي غرب المملكة ووصل تعدادها الى خمسة في الأيام العشرة الماضية فقط، باتت تشكل تهديدا امنيا وعسكريا للمملكة، ونزيفا ماليا مستمرا لخزينتها في ظل صدور تقارير ودراسات عسكرية تؤكد فشل منظومة “باتريوت” الامريكية في اسقاط هذه الصواريخ، واحتياج القوات الدفاعية السعودية الى إطلاق سبعة صواريخ “باتريوت” لإسقاط كل صاروخ باليستي حوثي واحد، واذا علمنا ان قيمة صاروخ “باتريوت” تتراوح بين خمسة وسبعة ملايين دولار فإن هذا يشكل نزيفا ماليا هائلا للخزينة السعودية، تاهيك عن الأثر النفسي والارق الأمني.

الحرب على اليمن التي يشنها “التحالف العربي” بقيادة المملكة العربية السعودية تكمل بعد شهر عامها الثالث (في آذار مارس المقبل)، وتحويلة الملياري دولار الى البنك المركزي اليمني، تؤكد ان المملكة باتت مسؤولة مسؤولية مباشرة عن تحمل الأعباء المالية والمعيشية لأكثر من 25 مليون يمني، الى جانب تحمل مسؤوليتها تجاه شعبها الذي يصل تعداده الرسمي الى اكثر من عشرين مليون مواطن، في ظل تراجع العائدات النفطية واتساع العجز في الميزانية السنوية العامة واقترابه من حاجز المئة مليار دولار، ان لم يكن اكثر.

القيادة السعودية تشعر بالقلق المزدوج، سواء من تواصل إطلاق الصواريخ على مدنها، او من تدهور الأوضاع المعيشية والإنسانية في اليمن مع انهيار سعر الريال، وارتفاع معدلات التضخم بشكل غير مسبوق، ولكن خياراتها تبدو محدودة في ظل صعوبة الحسم العسكري، وغياب المبادرات والحلول السياسية، ولعل عقد منظمة التعاون الإسلامي اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية في مقرها بمدينة جدة الأسبوع المقبل لبحث اطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا على الرياض هو احد علامات هذا القلق السعودي، وسعي القيادة السعودية لحشد دعم سياسي اسلامي لها في مواجهة هذا الخطر الذي تتهم ايران بالوقوف خلفه.

وديعة الملياري دولار قد توقف انهيار الريال اليمني “مؤقتا”، ولكنها من المؤكد لن توقف أطلاق الصواريخ الباليستية على المدن السعودية، بل ربما تزيد من اعدادها في إطار الاستراتيجية التي تتبعها حركة “انصار الله” الحوثية لاستنزاف المملكة ماديا وبشريا، مع التأكيد في الوقت نفسه ان هذه الحركة ستكون من بين اكثر المستفيدين من هذه المبادرة المالية السعودية.

المملكة تخلت عن “الفيتو” الذي كانت تفرضه على أي حوار مع خصمها السابق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، الذي تقول انه طعنها في الظهر، ولكن في وقت متأخر، ويبدو ان الخيار الوحيد المطروح امامها للخروج من المأزق اليمني هو التفاوض مع تيار “انصار الله” في اسرع وقت ممكن لتقليص الخسائر، لانها ستضطر لهذه الخطوة، أي التفاوض، في نهاية المطاف.. والله اعلم.

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

22 تعليقات

  1. الله ينصرنا نحن اليمنيون على من عادانا و على القوم الظالمين و النصر بأذن الله تعالى قريب

  2. رحم الله عبد الناصر حيث قال بترول العرب للعرب . ألشباب العربي كله بحاجة لاموال العرب التي اهديت لاعدائهم . متى يستيقذ الشباب العربي وينادي بالوحدة فليس له اي مستقبل بدونها . خذوا قطعة اللحم من فم ترامب ومن فم صهره وطالبوه بتعويضات عن كل الاجرام بحق امتنا في كل مكان .

  3. فلنبدایاsanjayمن کیف قبل شهرونیف اعلنت حکومة عملائکم
    عن شروط المفاوضات وکیف هاذهی الشروط من بدایة الازمه
    علی الطاوله ثانیاالاستدعاءکان تطوعی ولیس اجباری وهناک
    متطوعین کثیرین فی الیمن یتسابقون للدفاع عن وطنهم ثالثا
    کثیرمن حزب صالح اصطفوامع الجیش واللجان لیکونوا معا فی
    صدعدوانکم
    رابعاالشعب الایرانی واعی ولا تنطوی علیه الاعیب الفتنه والاعتراضات اصبحت من الماضی(صح النوم)
    خامساالصواریخ فی الاونه الاخیره زادعددها ولاتستطیعون انکار ذلک لاننا فی عصرالتکنولوجیا ولایخفی شئ وکل صاروخ
    یطلقون علیه خمسه الی سبع صواریخ باتریوت احسب التکلفه
    سادسااذاحسب ادعائکم یوجدمستشارین من ایران وحزب الله
    للصواریخ (وهاذاغیرصحیح ولکن عقولکم المتحجره لا ترید ان
    تقبل بأن الیمنیین قادرین علی تطویرصواریخهم )وهم عدة قلیله
    ویرعبونکم هاکذافاین تفرون اذاقابلتم الجیش الایرانی وحزب الله فی الواقع ولیس افلام الرسوم المتحرکه
    سابعامن بدایة العدوان وانتم تقولون بان الجیش ومرتزقتکم
    تقدمواعلی جبهة نهم والبیضاء وصنعاء ووباقی الجبهات و عندمقتل صالح اشتدت هاذهی التکهنات فاین هم لوکانوا یزحفون علی بطونهم لوصلواالی الصین
    واخیرااقول مهماطالت الحرب وانهالاتطول لان خزائنکم فارقه
    واسیادکم سیبیعونکم فی اسواق النخاسه اویذبحونکم کالبقره لان حلیبکم بدأیجف والیمن سیربح الحرب بإذن الله

  4. ماذا ينتظر الامير محمد بن سلمان ؟
    هل ينتظر ان ينزل عليه النصر المؤزر من علم الغيب ؟!
    ثلاث سنوات في حرب ليس لها معنى او ضرورة وقد نسجت خلالها وقبلها الاوهام والاكاذيب .
    اراد بن سلمان ان يتعنتر خاصة في منطقة الشرق العربي ليظهر وكانه المغوار الذي لا يشق له غبار وحامي حمى الديار ، فهاجم افقر بلد في العالم .. بلد عربي مسلم بذريعة ممجوجه ، فماذا لو انفق عشر معشار تكلفة هذه الحرب على التنميه في اليمن ، من كان من اليمنيين يعرف اين تقع ايران !
    ماذا لو تولى مناصرة الفصائل المسلحه التي تقاتل اسرائيل عدو العرب الاول ، من كان من المقاومه سيعرف اين تقع ايران على الخارطه !
    ما ستخسره السعوديه في استمرار هذه الحرب اللعينه هو اضعاف ما سيخسره اليمنيون .
    لا اعلم كيف يفكر هؤلاء القوم ؟

  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    بلحرمه محمد
    أحسنت ياأخي في كل كلمه كتبها يراعك
    كفيت ووفيت أنت وكثير من الأخوه المعلقين
    جزاكم الله خيرا

  6. نصر الله الشعب اليمني الشقيق, وخذل أعدائهم.
    (وما النصر إلا من عند الله)

  7. لا تراجع عن اجتثاث الحوثة قضي الامر بعد ان امرنا الشهيد الزعيم عفاش باجتثاثهم واهلا بأهلنا السعوديين

  8. يا استادنا الفاضل اخالفكم الراي بان النظام السعودي بات مسؤولا مسؤولية مباشرة عن تحمل الاعباء المالية والمعيشية لاكثر من 25 مليون يمني فهدا النظام مسؤول مسؤولية كاملة عن قتل اليمنيين وتدمير بلدهم دون رحمة ولا شفقة ولا وخز من ضمير فمن دفعه مند اليوم الاول لهدا الاجرام الدي ليس له اي تبرير؟ مادا لو اختار النظام السعودي سبل الحوار لتجنب الحرب العبثية التي يشنها على اليمنيين؟ الم تكن هدا الجرائم خدمة كبيرة للكيان الصهيوني الارهابي الدي يتربض الدوائر بكل العرب دون استثناء؟ المشكل يا استادنا الفاضل ان استنزاف المملكة ماديا وبشريا لا يتاثر به الا المواطن السعودي البسيط وصغار الجنود الدين يتواجدون في ساحة القتال اما كبار القوم من الحكام والامراء فهم ينعمون برغد العيش ويتمتعون بكل ما لد وطاب فهده الوديعة المسمومة من النظام السعودي للبنك المركزي اليمني لن تحل المشكلة فالخروج من المازق اليمني يكمن في النزول من اعلى الشجرة والقبول بالتفاوض مع انصار الله فهؤلاء معادلة صعبة يخطئ النظام السعودي انه يمكن تجاوزهم او القضاء عليهم او اللجوء الى منظمة التعاون الاسلامي التي لم تكن دوما وابدا في مستوى مسؤولياتها لتحريض اعضائها على ايران التي يزعم النظام السعودي انها مصدر الصواريخ الباليستية اليمنية التي تطلق على الاراضي السعودية فعجبا لهدا النظام ولشهود الزور من بعض الانظمة العربية والاسلامية على نفاقهم فهم يجتمعون للنظر في صواريخ الحوثيين ولكن يصيبهم العمى والصمم والبكم في جرائم النظام السعودي ضد اليمنيين التي تعدت كل الحدود والمسمرة مند ما يقارب الثلاث سنوات عجاف فلا خير في قوم لا ينصروا الضعيف والمظلوم وانما يجاملون ويتزلفون للظالم مع انهم يعلمون قول الله تعالى – وسيعلم الدين ظلموا اي منقلب ينقلبون – صدق الله العظيم وحديث المصطفى عليه افضل الصلاة والتسليم – الظلم ظلمات يوم القيامة -.

  9. هذا رابع مقال عن الوضع والسياسة في السعودية ولا في اي احد من الذباب الالكتروني السعودي للرد عليه؟؟
    اين غازي الردادي؟؟!
    يبدو انهم تعبوا من ترديد الاكاذيب والا ماخذين عطلة، هههههههههه.

  10. == في جولة سريعة على الصحف المؤيدة للمتمردين على الشرعية وعلى تعليقات القراء يٌسعدنا انخفاض سقف توقعاتهم من نصر مؤزر واجتياح للجنوب السعودي الى استنزاف مع الامل بمفاوضات…هذا التغيير في التوقعات والامال حصل في اقل من عام.
    == فالنبدأ بالمفاوضات: قبل شهر ونيف اعلنت الحكومة اليمنية عن شروطها لبدء مفاوضات مع المتمردين، وهذه الشروط على الطاولة منذ بداية الازمة ولم تتغير.
    == التطور الاهم خلال الشهرين الاخيرين هو فرض المتمردين للخدمة العسكرية الالزامية في المناطق اللتي يسيطر عليها، وانتشار دوريات بالقرب من المدارس والجامعات واجبار (خطف) الطلاب على الالتحاق بالجبهات المنهارة، بامكاننا سطر بعض الملاحظات على هذا التطور:
    اولا: انخفاض عدد المتمردين لعدة اسباب اهمها توبة المقاتلين من اتباع صالح وانضمامهم للقتال الى جانب الحكومة، بالاضافة للخسائر البشرية المستمرة والعالية في صفوف المتمردين
    ثانيا: ارتفاع السخط الشعبي ضد حكم المتمردين بسبب هذه الخطوة وخصوصا بعد تسريب لقيادي حوثي يهدد الممتنعين عن الخدمة العسكرية كدروع بشرية.
    == عن الحديث عن الاستنزاف لا بد ان نذكر انتفاضة الشعب الايراني اللتي كان اهم مطالبها وقف الدعم للميليشات في سوريا واليمن… من الواضح جدا هنا من يستنزف من.
    == بعد مرور الف يوم على التمرد وبالرغم من ما قيل وبالنظر للنتائج بأمكاننا ان نقول ان سلاح الصواريخ لا فائدة عسكرية منه وانه مجرد استعراض اعلامي، وبإمكاننا الاشارة الى شح استخدامه الناتج عن قصف المنصات وتشديد الحصار بالاضافة الى مقتل معظم الخبراء الاجانب (ايرانيين ولبنانيين) المسؤوليين عن برنامج الصواريخ.
    == الوديعة السعودية ليست يتيمة بل هي جزء من خطة تنمية تم استعراضها قبل اسبوع في اجتماع حكومي في عدن ضم ممثلين من السعودية والامارات.
    == لا بد هنا من الاشارة الى تقدم قوات الجيش اليمني على كل الجبهات، ولا مجال لسرد تفاصيل المعارك في نهم والبيضاء وصعدة ووصول الجيش اليمني لشرق صنعاء.
    == في النهاية نؤكد على موقف التحالف الاسلامي الداعي لمفاوضات بين اليمنيين والمتمردين برعاية سعودية خليجية وهو موقف ليس بجديد، ولكن الحديث عن مفاوضات بين المملكة العربية السعودية وبقايا المتمردين الموضعين على قوائم الارهاب هو حديث بعيد كل البعد عن الواقع وحقائق الامور. ونترك الايام اللتي بيننا تحكم بيننا.

  11. نری الظاهر ونقول انّ الیمن هو الخاسر! لکن هل السعودیة رابحة؟! این آل سعود الیوم ؟ و هل بقی من تلک العائلة رسم عدی إسم!! الیس الله الذی هو للظالمین بمرصاد ابتلیهم بواحد منهم یسومهم سوء العذاب! أفی الله شک فاطر السموات و الارض!! و نقل لاهلنا و ذوینا فی الیمن السعید: کفی بنصر الله لک ان تری عدوّک یعمل بمعاصی الله فیک!

  12. هذه المنحه هي عباره عن ذر الماء في العيون . ليس هناك بنك مركزي يمني قائم لا عند الحوثيين و لا عند هادي فأين سيودع بن سلمان هذه المليارين هذا كلام في كلام اكيد سيودعها في حسابه و لذلك اتمنى و ارجو ان لا يتوقف إطلاق الصواريخ الى ان يتم إيقاف هذا العدوان الغاشم و المجرم على شعبنا اليمني البطل.

  13. ان لم يوقف النظام السعودي والإماراتي عدوانهم الظالم على اليمن فورا ويرفعوا الحصار فان عاقبتهم وخيمة وملكهم الى زوال لانه لم يعد للشعب اليمني ما يخسره ولا شيء يخيفه وقد جربت دول العدوان كل ما يخطر على بالها من الأفكار الشيطانية وطرق التدمير والأذى دون ان ينكسر هذا الشعب ومثله في المظلومية سينصره الله حتما

  14. عندما يقوم شخصا ما على مدى 70 عاما بجمع ثروة هائلة بأسليب محرمة يرزقه الله بأبن عاق يبدد تلك الثروة وينسفها خلال 3 اعوام فقط

  15. نحن نتمزق من داخلنا و نبكي قهرا عندما نرى اطفال اليمن ورجالها و نسائها يقتلون و يعذبون و يحاصرون وعلى ايادي عربية تدعي الإسلام وما يفجر الفؤاد عندما يخرج صاروخ من اليمن الى السعودية نرى ونسمع العديد ممن يستنكرون هذا العمل لكن ما يحدث في اليمن لا يحرك ساكن؟؟؟!!!!!!!!!!!
    اليمن اكبر واقوى مما يعتقده آل سعود وسيأتي يوم نرى فيه آل سعود يبكون و يترجون ﻹيقاف الحرب التي افتعلوها ولم يحسبوا حسابها ولا مئالاتها وهم اليوم
    ( آل سعود ) في مأزق كبير ولا يعرفون طريق التخلص منه بدليل تخبطاتهم الداخلية والخارجية واعتقد بأن الأمور لن تتوقف هنا وللأسف.

  16. بين ” إنقاض الريال ” ، ارقام لاليونسف ( UNICEF ) عواقب الحرب على اليمن و هذه اهمها :
    > 5000 طفل يمني بين قتيل و جريح ( معدل 5 اطفال في اليوم منذ مارس 2015) .
    > 11 مليون طفل يمني يحتاج الى المساعدة الانسانية .
    > 1/2(نصف) اطفال اليمن لا تتوفر لديهم مياء صالحة للشرب .
    ~ 1,8 مليون طفل يمني يعاني من سوء التغذية الحاد (منهم 400 ألف يكافحون من أجل البقاء).
    ~ 2 مليون من اطفال اليمن لا يذهبون الى المدرسة ( منهم 500 الف غادروها تماما منذ مارس2015 ) .
    > 1 مليون شخص يمني اصيبوا بالكولرى ( منهم > 250 الف طفل تحت السن الخامسة ) .
    . 256 مدرسة دمرت بالكامل .

  17. لن ندع السعودية تهنئ بالعيش والأمان وشعبنا يموت من الجوع والقصف ستستمر الصواريخ البالستيه وستكون المدن السعودية حقل تجارب لهذه الصواريخ واستنزاف السعودية مالياً وعسكرياً لن نخسر أكثر مما خسرنا

  18. آل سعود هم الآن في نفق ضيق وحالك الظلام ولاأرى لهم أي مخرج وهم توغلوا كثيرا في هذا النفق حتى مسألة الرجوع أصبحت صعبة إن لم تكن مستحيلة والحل هو أن يبقو تآئهين إلى أن يحل الخراب بالنفق فترتاح منهم الأمة إلى الأبد ،وما المليار إلا عبارة عن رشوة لمن باعوا أنفسهم للشيطان وصبيانه والحوثيون مصممون إما النصر المبين أوالشهادة ولا عزاء للأغبياء

  19. يقال: ترك الذنب ولا الاستغفار.
    بمعنى: إنهاء الحرب الظالمة على اليمن
    ولا دفع الميليارات لتصحيح النتيجة، اضافة لمليارات اكثر منها تذهب هدرا على الأسلحة وثالثة اخرى على اعادة الإعمار.
    الحرب خطأ استراتيجي من الأساس وعلاجه ايقافها حالا وبدون تأخير او تلكؤ.
    قد يكون قرار الإيقاف مرا،
    لكن الاستمرار في الحرب سما.

  20. اللهم انصر اخواننا اليمنيين اصل العرب واصحاب النخوة والعزة على المعتدين ال سعود وان شاء الله مملكتهم الى زوال ويبقى اليمن السعيد وتتحرر ارض الحرمين

  21. اليمن يحتاج ايقاف الحرب وفك الحصار الظالم ولسنا بحاجه الى المال السعودي فلدينا من الموارد ما يكفينا ويكفي اجيالنا من النفط والغاز والمعادن فلولا الحرب والحصار لما حصل اي انهيار للعمله اليمنيه فالسعوديه هي سبب كال مشاكلنا في اليمن وتريد ان تفرض على اليمن حكومه عميله لها لكي تتحكم باليمن من خلال عملائها ويظل اليمن خانع فقير يمد يده لال سعود ولا تريد لليمن الخير بل تريد ان تكون اليمن حديقه خلفيه لها

  22. كان العالم الإسلامي يبدي نوعا من التعاطف مع النظام السعودي ؛ عندما كان ينجح في إخفاء طعناته لهذا العالم الإسلام تحت قفاز الحرير ؛ أم بعدما تمزق القفاز ؛ وظهرت الخناجر السعودية التي تكيل الطعنات المسمومة للعالم الإسلامي سواء من خلال التأمر والدعاية للتنازل عن أولى القبلتين وثالث الحرمين من خلال اقتراح “استبدالها ب “أبو ديس” ؛ أو من خلال السماح للصهاينة بتدنيس الحرمين من خلال منحهم اللباس والزي المحلي كنوع من التستر على هذا التدنيس ؛ أو من خلال التحالف مع عدو الأكة الإسلامية لضرب إيران المسلمة ؛ إلى تبادل الزيارات بين الصهاينة وألسعوديون ؛ أو أخيرا من خلال استبحاة أجواء الأراضي المقدسة لطيران العدو الصهيوني ؛ أو من خلال مشروع الربط السككي بين جدة وتل الزعتر ؛ كل هذا نقل السعودية من خانة العضوية بلبلدان الإسلامية ؛ إ‘لى خانة عدة البلدان الإسلامية ؛ وبالتالي ؛ فلا أعتقد أن مساعدة عدو الإسلام والمسلمين من آل سعود ؛ على العدوان على الشعب اليمني المسلم ؛ ينسجم مع مبادئ الإسلام المحمدي الحق !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here