نجما المنتخب الكولومبي يتورطان في فضيحة اعتداء على سيدتين في الأرجنتين

00000000000000

بوينس آيرس (د ب أ)- كشفت تقارير صحفية في الأرجنتين أمس الثلاثاء أن اللاعبين الكولومبيين ادوين كاردونا وويلمار باريوس، لاعبي نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني لكرة القدم، قاما بالاعتداء على سيدتين في العاصمة الارجنتينية بوينس آيرس.

وقالت صحيفة “أولي” الأرجنتينية الرياضية ووسائل إعلام أخرى أن سيدتين اتهمتا اللاعبين المذكورين بالاعتداء عليهما وممارسة العنف ضدهما.

وطبقا لما ذكرته الدوائر الصحفية، كان كاردونا وباريوس متواجدين في حي بويرتو ماديرو الواقع في بوينس آيرس حيث التقيا بالسيدتين.

ونفى اللاعبان اللذان قادا المنتخب الكولومبي إلى التأهل لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا اشتراكهما في هذا الاعتداء المزعوم.

وقال كاردونا في تصريحات إذاعية: “لم أرى في حياتي هاتين السيدتين، لم أكن أعرفهما، أنا وويلمار لا علاقة لنا بهذا الأمر، أشعر بهدوء كبير، تلطيخ اسمينا بهذه الطريقة هو قلة احترام”.

وأوضح اللاعبان الدوليان أنهما ذهبا إلى أحد محلات الحلاقة في حي بويرتو ماديرو ووجدا صاحب المحل مع السيدتين، اللتين ادعيتا في وقت لاحق اعتداء نجمي المنتخب الكولومبي عليهما.

وقال باريوس في تصريحات لشبكة “إي إس بي إن” التليفزيونية: “نحن نشعر بالهدوء لأن كل هذا ليس حقيقيا، كل ما يقولونه عن المخدرات والأسلحة والتهديدات محض كذب”.

ومن جانبه أكد كاردونا أنه لم يحمل سكينا طوال حياته وأن كل ما أدعته الصحافة أمرا غريبا للغاية.

وأضاف: “النساء بالنسبة لي شيء مقدس، لا يمكنني أن أقوم بمثل هذا الأمر أبدا في حياتي”

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here