“عسكرة” البحر الأحمر المتسارعة هل تتطور الى حرب إقليمية؟ ولماذا تخشى دول الازمة الخليجية من امتدادها الى السودان وإقامة قاعدة تركية في “سواكن” على غرار نظيرتيها في الدوحة ومقديشو؟ وهل كسب اردوغان الجولة الافريقية على حساب النفوذ المصري؟

ardogan basheer sisi

 

كان البحر الأحمر يوصف طوال العقود وربما العقود الماضية بأنه “بحيرة عربية”، ولكن من يتابع الصراع الإقليمي والدولي المتصاعد للسيطرة عليه هذه الأيام يخرج بإنطباع مناقض تماما، ومن غير المستبعد ان يتطور هذا الصراع الى حروب مباشرة، او بالإنابة، مما يزعزع استقرار دول المنطقة المستهدفة.

الازمة الخليجية، وحرب اليمن، وازمات الامن المائي المتمحورة حول نهر النيل، كلها تلقي بظلالها حاليا على البحر الأحمر، بطريقة او بأخرى، وتهدد “بعسكرته”، وخلق حالة من التوتر الامني والعسكري غير مسبوقة على ضفتي هذا البحر الذي تمر عبره اكثر من 13 بالمئة من التجارة العالمية، وحوالي 18 مليون برميل من النفط يوميا.

ثلاث دول رئيسية في مدخل البحر الأحمر، تتحكم في مضيق باب المندب، مدخله الجنوبي، باتت تتحول الى نقطة جذب مغناطيسي للقواعد العسكرية الأجنبية، هي جيبوتي واريتريا واليمن، فالدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن، روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وامريكا تملك قواعد عسكرية في جيبوتي، وانضمت اليها أخيرا إيطاليا واليابان والمملكة العربية السعودية، اما إسرائيل والامارات فقد فضلت إقامة قواعد لها في اريتريا القريبة، بينما اختارت تركيا الصومال والسودان (سواكن) كمكان مفضل لتمددها العسكري في القارة الافريقية، وشواطيء البحر الأحمر.

الزيارة التي قام بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في 24 كانون الأول “ديسمبر” الماضي واستغرقت ثلاثة أيام جرى خلالها توقيع 13 اتفاقية تجارية وامنية، من بينها تأجير جزيرة “سواكن” السودانية على البحر الأحمر لتركيا لمدة 99 عاما، هذه الزيارة القت حجرا كبيرا في مياه البحر الاحمر التي كانت “شبه هادئة” طوال السنوات الماضية.

مصر تتحسس كثيرا من التحرك التركي في فنائها الجنوبي، بحكم العلاقة الوثيقة بين حزب العدالة والتنمية وحركة “الاخوان المسلمين” المعارضة، وترى في هذا التقارب “الاخواني” السوداني التركي تهديدا مباشرا، ولهذا فرشت السجاد الأحمر للرئيس الاريتري اسياس افورقي الذي زارها الأسبوع الماضي لتكوين تحالف إقليمي مضاد يحظى بدعم السعودية والامارات.

الحكومة المصرية لم تعلق على زيارة الرئيس التركي للخرطوم، ولكن الاعلام الرسمي الناطق بإسمها اعتبر هذه الزيارة، وانباء إقامة قاعدة عسكرية تركية في “سواكن” مؤامرة على الامن القومي المصري، والرئيس اردوغان الذي رفع إشارة رابعة اثناء استقباله في قصر قرطاج التونسي بعد زيارة السودان لا يخفي عداءه للرئيس السيسي وحكومته.

الخبراء الاستراتيجيون يقولون ان جبهة شرق السودان وجنوب مصر تزداد سخونة، حيث بات هناك حلف مصري اريتري في مواجهة حلف سوداني تركي مدعوم قطريا، وترددت انباء عن حشودات مصرية قبالة منطقة كسلا، دفعت بالحكومة السودانية الى اعلان حالة الطوارئ القصوى في المدينة تحسبا لأي طارئ.

دول التحالف العربي التي تقاطع دولة قطر تقف في خندق الحلف المصري الاريتري، لانها لا تريد ان تنجح تركيا في إقامة قاعدة عسكرية في “سواكن” السودانية، تجنبا لتكرار نظيرتها التركية المماثلة في دولة قطر، التي زاد عدد الجنود الاتراك فيها عن ثلاثين الف جندي، ونجحت هذه القاعدة في حماية قطر من أي تدخل عسكري حتى الآن على الأقل.

تركيا تتصرف بذكاء كبير في خطتها لتوسيع نفوذها في القارة الافريقية، فقد فتحت 40 سفارة في دولها، وقام رئيسها اردوغان بزيارة معظم هذه الدول مصحوبا بوفد من رجال الاعمال يزيد تعدادهم عن مئة، وقعوا مئات الاتفاقيات التجارية والتنموية مع نظرائهم الافارقة، الى جانب فتح خطوط جوية بين عواصم افريقية وإسطنبول وانقرة بقيادة الشركة التركية الوطنية الناقلة.

هذا التحرك التركي يزعج مصر التي كانت تملك اليد العليا في القارة الافريقية، ولم ينكمش نفوذها الى حدوده الدنيا فقط، وانما تحول الى عداوات مع دول افريقية عديدة، مثل اثيوبيا التي تتوتر علاقاتها معها على أرضية سد النهضة الذي سيؤثر افتتاحه على حصة مصر من مياه النيل، وكذلك مع دول حوض النيل، مثل كينيا واوغندا التي تطالب بتعديل اتفاق الحصص، وأخيرا السودان.

صحيح ان تطور التدخل العسكري الى مواجهات بين مصر والسودان مستبعد في نظر الكثير من الخبراء، بسبب الأوضاع الاقتصادية المتدهورة للبلدين، وانشغالهما في حروب ضد الإرهاب، ولكن التوتر يتصاعد، وبتغذية اطراف خارجية، والقوات المصرية وصلت الى منطقة “ساوا” الارتيرية، والتوتر بين البلدين في تصاعد مستمر، وهناك انباء تقول بأن حربا بالإنابة بين مصر والسودان تشتعل اوارها في دارفور حيث اتهم الرئيس عمر البشير مصر بتزويد المتمردين بعربات مدرعة، وهو ما نفاه الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذهب الى ما هو ابعد من ذلك عندما وجه رسالة الى الحكومتين الاثيوبية والسودانية تقول “مصر لن تدخل في حروب مع اشقائها.. ولا تتآمر على احد”.

علمتنا التجارب انه لا احد يعرف متى تشتعل الحروب ولا متى تتوقف، ولنا في حرب اليمن احد الأمثلة، فمن كان يتوقع من السعودية والامارات والبحرين وقطر (قبل انسحابها او اجبارها على الانسحاب) سترسل طائرات عاصفة حزمها لقصف اليمن قبل ثلاث سنوات وهي دول تصنف على انها “مسالمة” تنأى بنفسها عن الحروب؟

كبار الحروب تشتعل من صغائر الشرر، والبحر الأحمر يتجه نحو “العسكرة”، والقوى العظمى والإقليمية باتت تتنافس للسيطرة عليه، ومن المحزن انه لم يعد “بحيرة عربية” مثلما كان عليه الحال لعقود، وربما لقرون، والسبب هو قُصر نظر الحكومات العربية المطلة على ضفافه التي فرطت به، مثلما فرطت بمناطق وبحور استراتيجية لا تقل أهمية، مثل الخليج والعراق وسورية وليبيا واليمن، وقبلها فلسطين، والقائمة تطول.

“راي اليوم”

مشاركة

22 تعليقات

  1. اخي الكريم واستاذنا جميعا وشيخنا الفاضل احمد الياسيني حفظه الله
    مايجري حولنا من مؤامرات ومحاولات تصفية القضيه المركزيه للامه العربيه يدعونا الان بسبب الهجمه الشرسه التي تمارسها الاداره الامريكيه المتطرفه اكثر من الليكوديين انفسهم ممثله بترامب المعتوه والحاقده علي كل ماهو عربي ومسلم مندوبته بالمم المتحده نكي هيلي هذه الهجمه تدعونا ان نترك كل الخلافات الجانبيه ونعمل مابوسعنا لردم الهوه والابتعاد عن اي مسببات لكسب عداوة احد صدقني اخي الكريم لا السعوديين ولا اي عربي او مسلم يوافقوا علي طروحات ترامب اطلاقا اما قولك بان السعوديه عرضت هذا الحل كما جاء بالاعلام علي محمود عباس فهذا ليس بالجرم الذي يدعوننا للتهجم علي السعوديه لان ماقامت به هو للعلاقه الوطيده جدا منذ عقود طويله بين امريكا والسعوديه ربما طلبت الاداره الامريكيه منها ذلك لكن هل هناك اي مؤشر علي ان السعوديه ضغطت علي عباس بقبول هذا العرض !!!! كل الدلائل والتصريحات الفلسطينيه تقول بان السعوديه لم تطلب من السلطه القبول او الرفض مجرد ايصال رساله كما يحدث بين الدول في حالة عدم وجود علاقات دبلوماسيه فيما بينها تقوم دوله ثالثه برعاية مصالح تلك الدول
    مااود قوله يااخي الكريم نحن الان نمر بازمه الله وحده يعلم كيف نستطيع الخروج منها وقد بدا ترامب بوقف المخصصات للاونروا وهذا مؤشر خطير جدا يعني محو قضية اللاجئين وهذا الخبر اسعد نتنياهو وهو بزيارة الهند امام تاج محل من كان يحلم بان تكون علاقة الهند باسرائيل تصبح هكذا !!!! اليست السلطه هي من قامت بدور المحلل للتطبيع !!!! منذ اتفاق اوسلو وهم يقومون بهذا الدور المخزي طمعا برضي العدو من اجل التسريع بتنفيذ اوسلو !!!!!
    اما قولك عن الاخ غازي الردادي بانه معسول اللسان مايهمني من غازي وغيره هو ايمانهم بان عدوهم الرئيسي هو اسرائيل وان فلسطين هي قضية العرب الاولي وقد قال ذلك بصريح العباره عدة مرات بتعليقاته سواء قالها مجامله او انه يقصدها فان الله وحده يعلم مافي الصدور وانا كفلسطيني كنت اغضب حين اسمع من رجل اعمال يتفوه بمناداتي بالفلسطيني وانا اعرف انه يسخر بهذا اللقب الذي يناديني به رغم انه شرف لي ان اكون فلسطيني ولاجئ كذلك الاخ غازي حين تخاطبه بالسعودي كل انسان يفتخر بوطنه وانتماؤه لنجرب عمل نوع من الهدنه اللفظيه فيما بيننا السعوديه كانت دوما سندا لقضيتنا ولا ينكر ذلك احدا “”لن يستطيع احدا غير السعوديه او غيرها من دول الخليج دعم منظمة الاونروا بالمال الذي اوقفه ترامب وانقاذ قضية اللاجئين لان السعوديه هي بمثابة الشقيق الاكبر لجميع دول الخليج وعبرها يتم كل شئ ليس بالامر ولكن هكذا عاداتهم احترام الاكبر
    ربما تظن من كلامي هذا انني عضو فيما يسمي الذباب الالكتروني لا والله وكما قلت سابقا المره الاخيره التي عبرت فيها السعوديه مرور لا اذكر اما عام 1990 او 91 لكنني اتالم حين تصل بنا الامور لهذا الدرك من التخاطب وانت مثل اعلي لنا وشيخنا الذي نكن له كل المحبه والتقدير مع الدعاء لك وللاخ البعير الاذكي بالصحه والعافيه وطول العمر

  2. الاخوة العزاء زوار رأي اليوم الغراء
    هناك سوال يتعلق بالامن القومي العربي تاعتيد وهو :
    إذاكان شعب مصر العربيالعريق ينظر بألم وأسفً أوعتب ولوم أو إدانة أو تجريم، للمشيز الرئيس السوداني عمر حسن البشير لتأجيره وليس ” بيع اوتنازل “لتركيا المسلمة عن جزيرة سواكن المطلة على البحر الاحمر ! فماذا ستكون نظرة الشعب المصري بصفة خاصة والمواطن العربي بصقة عامة نحو ” بيع “وليس تأجير المشيرالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لال سعودالاعراب مقابل ثمن بخس من رز معفّن بذره على طول قناة السويس هباءً مدحورا ومحفوراومغمورا ؟؟؟
    والجواب من شعب مصر العريق في اثناء ايداع الاوراق الانتخابات في شهرمارس / أذار القادم عبر الصناديق ،إذالم يجر تتزوير اوتلفيق !

  3. الاخ محمود الطحان : تحية الاخوة العربية المقدسية
    لعلك وضعت المبضع على الجرح الذي لم يندمل حتى الان ولن يندمل مادام “االطاعن اوالجارح ” يحمل الخنجر المسموم في يده ويرتد الى نحره وقد بدات بشائر تطل على الامة العربية المجيدة بان الورم الخبيث المستأصل في جسدها من احدى دول الأعراب الخليجية الرئيسية قدحان مبضع الجراح ان ينزعه من جذوره قريبا إن ساء الله ،
    صحيح ان التدخل الاممي في عالمنا العربي قد بدأ ظهوره عسكريا حين كان الملك السعودي الراحل فهد بن عبذ العزيز يستعرض القوات الاميركية فوق ارضالجزيرة العربية في سيارة جيب من نوع “همر” والى حابه الجنرال الاميركي نورمان شوارسكوفت قايد عاصفة الصحراء التي اجلت الجيش العراقي عن احتلاله للكويت !
    والصيح ايضا في قولك الذي جلب البهجة الى نفس غازي الردادي ان الوجود العسكري في عمق الننطقة العربية حين كان الرئيس الاميركي الذي دمر العراق ورئيسه وشعبه وحضارته بأموال سعوديوخليجية يرقص بالحنجلة السعودية وسيف سعودي وبجانبه الملك السعودي الراحل عبذالله بت عبد العزيز الفرح يغمره بتدمير العراق والحيش العراقي الذ ي حزضه ال سعود يهاجم ايران ليمنع ثورتهاالاسلامة من الوصول الى عقر الدويلات الخليجية القبلية المخلخلة ،، وصحيح ايضاان الجيوش الاجنبية لم تتظهر على الارض السورية العربية القوميةاإلبعد الحلف الثلاثي الذي تتزعمه وتوله السعودية ىسةشرك في هذ التحاف دولة تركيا الانكشارية وقط الخليجي مما اوجب تدخل القوات العسكرية الروسية !نعم اتفقمعك انك وضعت المبضع على الجرح الذي نكأته السعودية والسعودية هي ننسها الورم الخبيث الذي يوجب علاجه بالكي وليس بالمبضع !
    اخي محمود لا يغرك الردادي بقول معسول حلوالكلام لكنه خبيث المرام ! فالافعى تلسع ثم تختفي في جحرها !
    اخي محمود تذكر بان “صفقة القرن ” والتنازل عن القدس والافصى من صنع وانتاج ما يعرف باجتماع الرياض في 21 ايار / مايو من العام االماضي 2017 الذي ترأسه تاجر البيت الابيض وحضره اليهودي زوج ابنته أيفانكا جاريد كوشنرالذي ناب عن نتنياهو وبحضور المشيرالسيسي المصري ، وقد اخبرني اخ مطلع سعودي بماجرى من تفاصيل دقيقة في هذا الاجتماع والتي تكشفت علنا في اعتراف ترامب بالقدس عاصمة للدولة اليهودية ممولة بشيك قيمته المالية 105 مليار دولار مضمن الدفع والقبض والمخفي اعظم لكنه سوفينكشف قريبا و يأتيك بالأخبار من لم تزوّد” والايام بيننا “!
    وتقبل تحيات اخيك المقدسي
    احمد الياسيني

  4. نطمئن الاستاذ عطوان وكل العرب ان البحر الاحمر لن يكون الا عربيا اسلاميا ولمنفعة البشرية كما كان وذلك بفضل الله وتنامي قوة عربية حرة ولا تقبل اي انتقاص لسيادتها من قريب او بعيد وهي اليمن الجديدابقيادة انصار الله التي هي في طريقها لانتصار ساحق و مذهل باذن الله على قوى الاستكبار العالمية وادواتها الظالمة من انظمة الحكم الفاسدة والعميلة وان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب؟
    Sanj
    اخي نبيل اجدت وابدعت
    ويجب علاكل الشعوب
    العربيةان ينضروالااليمن
    ومتابعةاحداثةفقط
    ليعرفوان اليمن هي اصلهم
    التاريخي الذي سيعيد
    امجادالامةالعربية.والاسلامية

  5. الاخ الفاضل محمود طحان ، الله يسعدك في الدنيا والاخره على كلامك الرائع ،
    كالعاده كلام من ذهب ، تحياتي وتقديري لك ،
    ،،،،،،
    الاخ الفاضل سوداني ، الشعبين الشقيقين في مصر والسودان ، لن يرفعا السلاح ضد بعضهم
    والرئيسين السيسي وعمر البشير ، سواء اختلف او اتفق عليهما ، هم اعقل من يفكرا بتفكيرك هذا
    فلن تقوم الحرب ريح بالك اخي ، وياليت تقرأ اخر سطرين في تعليق الاخ الفاضل محمود طحان ،
    لعل الله يهديك ويهدينا جميعا ، تحياتي وتقديري لك

  6. /____ لماذا ” سواكن ” ؟ و ليس ” النوبة ” أو ” مروي ” ؟ سياحة قال !!

  7. ahmed ali
    مصر باعت جزرها وهي على مرمى حجر من شاطئها بثمن بخس دراهم معدودة ، وسلمت في سيناء لإسرائيل ، إذ لا يسمح للعساكر المصرية بدخول المنطقتين أ ، ب إلا بسلاح شخصي ولاعداد صغيرة من الجنود ، ومع ذلك تراها – كما تقول – عينيها على سواكن السودانية ، وأنت تعرف أن السودان تعاقد مع تركيا لاستثمارها .. وتركيا – انتبه جيدا – ليست أرتريا .. إنها دولة عظمى يخشاها حتى الغرب لأنها سليل أمة وصلت قواتها ذات يوم إلى فيينا وطوت شرق أوربا تحت إبطها في بضع سنوات … فلا تلعبوا بالنار … لا تلعبوا بالنار .!!!!

  8. ساكرر ماقلته بنفس الموضوع بان جميع الدول التي لها اطماع في الارض العربيه سواء امريكا وروسيا وتركيا وايران الهدف واحد وهو خيرات وثروات الوطن العربي هذه الدول ليست جمعيات خيريه ولا تقدم شي بالمجان روسيا حصلت علي حلمها بقواعد في المياه الدافيه وهذا ماحصل في سوريا وايران لم تقدم العشرات من ابناؤها سقطوا ضحايا الحرب المدمره في سوريا اضافة الي مليارات الدولارات في الوقت الذي يعاني الشعب الايراني كغيره من ازمات اقتصاديه خانقه اما تركيا اردوغان فانه يريد احياء الخلافه العثمانيه علي حساب العرب وهو مايفسر ارساله للقوات الي قطر والصومال والسودان ولا نعرف اطماعه الي اين،،اما امريكا فحدث ولا حرج فامريكا تريد كل شي خاصه بوجود هذا المعتوه سيد البيت ،،لم نشاهد كل هذا التواجد الاجنبي علي ارضنا العربيه قبل عام 1990 عام خطي:ة صدام رحمه الله دخوله الكويت ،،،اتمني ان يصل ولاة امورنا بان الاستعانه بغير الحل بالحوار واعتبار الشقيق هو الاحرص علي اشقاؤه وليس الغريب الطامع بالثروه فقط ارجو وادعو الله بان يحفظ اوطان العرب من كل الاطماع وان يوفق الله ولاة امورنا الحكمه والرؤيه الطيبه

  9. ما هو المبرر للسيسي للتدخل بشؤون سواكن السودان في الوقت الذي باع فيه الجزيرتين لملك السعوديه ومن قبله وضع السادات سيناء كامله بتصرف اسراءيل والولايات المتحدة بمعاهدة كامل دافيد؟ هذه بدأبه المشاكل القادمة على مصرنا الحبيبه طالما قيادتها تسير خلف ابن سلمان والنتنياهو.

  10. الى الاخ العزيز sherif the Egyptian
    بع التحيه والتقدير
    اسلو و السلطة الفلسطينية من مخلافات أو بنت كامب ديفيد
    للأسف و المركزي مثل برلمان مصر الفرق نحن تحت احتلال
    و الاخوان مخلافات الاحتلال البريطاني من مصر

  11. الى الاخ العزيز ahmed ali
    السلام عليكم ورحمه الله
    يا اخي العزيز الجزيرتان ذهبوا القدس في المجهول سيناء لا ندري الى اين ذاهبه و الخ على رأي المثل المصري اسمع كلامك أصدق اشوف افعالك أستغرب ممكن في المستقبل اليهود يطالبون في الاهرام و ابو الهول و تعويضات مالية بدل عبودية اليهود الفرعون و انا متاكد من هذا اصحي يا مصر مع حبي وتقديري لك و مصر بلدنا ام الدنيا

  12. لطالما تحدثت الوقائع والشواهد منذ ستينات القرن الماضي حول ذلك منذ النكسة عام ١٩٦٧
    وكانت كل المؤشرات خاصة في عقد السبعينات مستمرة لاستهداف دول حوض البحر الأحمر وكذلك حوض ومنابع نهر النيل استخباراتيا واقتصاديا من قبل اسرائيل
    والذي لا يتداركه الجميع ان اليمن منذ السبعينات في عهد الرئيس الشهيد الحمدي كان السباق الى ادراك ذلك الامر ودعا ابراهيم الحمدي رحمه الله الى تحالف عربي لدول حوض البحر الأحمر وتم عقد لقاء في صنعاء شمل اليمن والسودان وجيبوتي ورفضت السعودية ومصر حضوره وأفشلت خطوة قوية كانت تدل على استشعار مبكّر جداً لحجم المؤامرة خاصة والنفوذ الاستخباراتي الاسرائيلي في اثيوبيا مع ارتيريا قبل انفصالها يتسارع بوتيرة قوية
    وكان ان انتهى الامر بالحمدي بالتآمر عليه وقتله وكان هذا هو السبب الحقيقي لقتله الى جانب أسباب اخرى بايعاز أمريكي اسرائيلي وبتواطيء ال سعود ومرتزقتهم من الذين بدأ سقوطهم منذ ٢٠١١ م ومستمر حتى اليوم في كل الجبهات على أيدي انصار الله والشعب اليمني
    والمفارقة العجيبة ان جريمة اغتياله كانت مدبرة دولياً وتم جلب عوامل مساعدة قذرة لحرف الأنظار عن جوهر الجريمة وتم استقدام وتخطيط كل ذلك من الحبشة ( اثيوبيا )

    عموماً البحر الأحمر موعود بملحمة كبيرة جداً وستذكرون كلمتي جيداً
    انصار الله قادمون بل وأصبحوا حاضرون وبقوة ومن يثأر اليوم للحمدي هو يثأر للشعب اليمني ولكرامة الامة العربية والاسلامية بل وللقيم الانسانية ايضا ولا ابالغ وذلك بالوقوف بشجاعة في وجه العدوان الصهيوني السعودي الامريكي ضد اليمن على مدى ٣ أعوام عدوان من البحر والبر ومن كل الجهات ويتزامن مع حصار جائر ،، ومن سمع كلمة صالح الصماد عندما حمل مبعوث امّم العدوان رسالة مفادها ان الايغال في استهداف اليمن واليمنيين سيواجه بخيارات كبرى يبدو انه لا مهرب منها وتكمن في ذلك المنفذ الضيق المسمى باب المندب وفي اسمه عبرة لمن أراد ان يعتبر .

  13. قلناها ونقولها وسنستمر في قولها ….. مصر غادرت موقعها الفاعل ليس على مستوى المنطقه العربيه فحسب بل على مستوى القارة الافريقيه التي كانت في ماض الزمان ترى في مصر قبلتها ، حصل هذا بعيد توقيع اتفاقية كامب ديفيد التي لم تجلب لمصر الا امتهان الكرامة والفقر .ولأن الحياة لا تقبل الفراغ فدخلت ايرات لتملآه ثم لحقت بها تركيا .
    واهم من يتوقع ان مصر بامكانها ان تنه

  14. هل مصر أصبحت تملك السياسة أو المشروع اصلا كي تواجه بيه المشروع التركي نعم مصر كان لها مشروع القومي النهظوي الحقيقي في عهد االرئيس جمال عبد الناصر يرتكز على المقاومة المشاريع الدول الاستعمارية محاربة الاسراءيل القومية العربية دعم ااعتماد على النفس والصناعات الوطنية هذا مشروع حققا الإنجازات كبرى مصر في الخمسينات والستينات في العالم العربي وأفريقيا هذا المشروع حمى مصر والأمن القومي العربي من تدخلات الأجنبية لكن هذا المشروع تما تدميره عن طريق سلفه السادات الذي رمى كل السلة بيضه عند الكابوري الأميركي قال 99 في من لعبة بي الأيدي امريكا هي مقولة أثبت عدم صحتها الاسراءيل التي يفتخر السيسي بي علاقات معها والتنسيق الأمني والعسكري قال السيسي في خطاب الأمم المتحدة حماية الأمن المواطن الاسراءلي هي نفسها الاسراءيل التي تدعم الاثيوبيا صاحبة مشروع السد النهضة هو المشروع الاسراءلي بي أساس وليس الإثيوبي لي أن الاثيوبيا اصلا لا تحتاج المياه النيل تملك الموارد المائية الآخرى الاسراءيل أهدف منه إيصال المياه النيل إلى الاسراءيل الابتزاز والضغط على مصر نقل اياه عبر الأنابيب من سيناء إلى الصحراء النقب كي تحقق الاسراءيل حلمها التاريخي السيطرة من النيل إلى الفرات بدأتها دعم الأكراد على نهر الفرات أليس ليبرمان هو قال قبل السنوات سوف ندمر السد العالي نعطش المصريين هو الآن ينفذ وعده قبل أن يواجه العرب المشروع الإيراني والتركي والاسراءلي أين هو المشروع العربي اصلا

  15. زيارة اردوغان الى السودان والاتفاق على تأجير جزيرة سواكن ، اتفاقية تجاريه بين البلدين ،
    وليست موجهه ضد دوله او دول أخرى ، وحتى لو كانت قاعدة عسكرية ،
    ما الخطر التي تشكله سواء ضد السعوديه او مصر ، لا شي
    السعوديه لديها أطول السواحل على البحر الأحمر من شماله الى جنوبه تقريبا ولديها
    ثلاثين مدينه على امتداده واكثر من 1200 جزيره ، وهذه كلها تعتبر قواعد عسكرية ،
    ومصر تتحكم في مدخله الشمالي وتستطيع فصل تركيا عن سواكن ،
    لا توجد أحلاف في البحر الأحمر ، ولا خطر ولا حرب وكلام السيسي المتزن تجاه
    السودان واضح ،

  16. /____ إذا تفجرت ” حرب مياه ” في محيط الحوض .. فالسبب يد إسرائيل الطولى ، و قصر نظر العرب التي بالكاد .. تهجي حروف العلة !!

  17. يا لها من خساره مصر ليس لها نفوذ على نفسه بعد كامب ديفيد لن ترجع العزه الى مصر إلى بعد إلغاء كامب دافيد الشعب المصري يفهم هذه و لكن الحكومة في غيبوبة

  18. نطمئن الاستاذ عطوان وكل العرب ان البحر الاحمر لن يكون الا عربيا اسلاميا ولمنفعة البشرية كما كان وذلك بفضل الله وتنامي قوة عربية حرة ولا تقبل اي انتقاص لسيادتها من قريب او بعيد وهي اليمن الجديدابقيادة انصار الله التي هي في طريقها لانتصار ساحق و مذهل باذن الله على قوى الاستكبار العالمية وادواتها الظالمة من انظمة الحكم الفاسدة والعميلة وان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب؟

  19. == كعربي ابن ارض عربية في اعماقي احب واصبوا لان ارى القاهرة محج للساسة ، ومركز ثقل دولي، ومنارة اشعاع ثقافي.
    ولكن….
    == اللوم كل اللوم لا يقع على الخارج بل على الداخل، فكما لنا احلام وتطلعات للخارج احلامه، فنحن لا يجب ان نلوم تركيا او اميركا او اي دولة لها اهداف نراها اطماع ويرونها هم احلام قومية، بل يجب ان نلوم القيادة اللتي هيأت الارضية لتطاولهم.
    == اخي العربي، في مصر نظام يفرز مدير ادارة المتاحف التاريخية العسكرية برتبة لواء يظن ان معركة حطين وقعت بين الفراعنه والحثيين بقيادة رمسيس، ويفرز محافظ (لواء سابق) للسويس يظن ان الرياح الشمالية الغربية ستعيد اي صاروخ تطلقه اسرائيل على مصر الى اسرائيل.
    == ليس المقصود هنا الاستهزاء او السخرية بل اظهار حجم المصيبة فهذه مجرد عينة لمن يدير مصر اليوم.
    == المشكلة ليست وليدة اليوم، بل قديمة قدم سيطرة ضباط شبه اميين على ادارة هندسة العقل الجمعي المصري، فعندما يتم تدمير سلاح طيران عن بكرة ابيه لان الضباط كانوا في حفل غنائي، وعندما يشجع رئيس شعبه على اتقان “الفهلوة” بمقولة “اللي مش حيغتني بعهدي مش حيغتني” … فاعرف ان المشكلة اعمق من تمدد تركيا.
    == الجيش المصري هو سبب بلاء مصر، ولكن لنا في اسبانيا وتركيا مثال فلقد حكم العسكر لعقود قبل ان تتوالى الانقلابات والثورات ايضا لعقود لتعبد الطريق لانعتاق الشعبيين.
    == مصر بحاجة لثورة اخرى … ثورة على الفساد… ثورة على المخدرات … ثورة على الانحطاط الخلقي … ثورة على الجهل … ٢٥ يناير لم تكن عبثا ولن تكون عبثا بل ستدخل التاريخ كبداية البداية

  20. الحقائق علي الأرض غير ذلك ، وكل هذا شو اعلامي اردغاني !!
    ومصر لن تسمح باقامه قاعده عسكريه في ارضها  السابقه “سواكن” !

  21. الشعب السودانى بكامله تلقى تدريب عسكرى رجال شباب ونساء
    جاهزين للحرب ضد مصر وطاقيتها السيسي

  22. مفيش اى جديد يبرر هذا المقال اللى اعتبره معاد واعتقد قرارات المركزى الفلسطينى كان يستاهل يكون موضوع اليوم
    حتى نعلم تقيم حضرتك لخطوة تعليق الاعتراف بالكيان الصهيونى
    تحياتى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here