هل يقبلُ المجلس الدستوري المغربي رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا؟

abdel salam bin issa.jpg55

عبد السلام بنعيسي

يُطالب نشطاء الحركة الأمازيغية بالمغرب الحكومةَ بأنْ تجعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة مؤدّى عنها، وازداد هذا الطلب إلحاحا، بعد إقدام الجزائر على الاستجابة له. ولوحظ أن وسائل الإعلام الرسمية المغربية خصوصا منها السمعية البصرية، وتحديدا القناة الثانية، أعطت أهمية قصوى لرأس السنة الأمازيغية، وأولتها عناية خاصة هذا العام، حيث قامت بتغطية العديد من الأنشطة المرتبطة بها، وبوضع الفنان الأمازيغي، وبمطالبه وانتظاراته.

مبدئيا لا يمكن للمرء الاعتراض على الاهتمام بالثقافة الأمازيغية وبناسها، فهؤلاء مغاربة، ومن الواجب على الدولة أن توفر لهم كافة حقوقهم، وأن تتجاوب مع مطالبهم العادلة والملحة، لكن التجاوب مع المطالب يتعين أن يتم في نطاق الدستور، وضمن بنوده، وألا يحيد عنها حيفا، أو تمييزا، ذلك أن هوية المغرب الحضارية كما حددها الدستور: عربية – إسلامية، وأمازيغية، وصحراوية حسانية، وغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.

فإذا بادرت الحكومة المغربية إلى جعل السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة مؤدى عنها، فإنها ستحتفل بمناسبة تخص فقط أناس مكون واحد من عدة مكونات للهوية المغربية كما أوردها الدستور، ألا وهو المكون الأمازيغي، وسيحق لباقي المكونات الشعور بالغبن وبالتمييز ضدهم، إذ سيُطرح السؤال تلقائيا حول كيف للدولة التي تحكم مغاربة من أعراق، وأجناس، وأصول متعددة، الاحتفال برأس سنة لطرف منهم، دون المبالاة بالأطراف الأخرى؟

سيصبح وقتها من حق الصحراويين الحسانيين اختيار يوم ما في السنة، طبقا لقناعاتهم، ووفقا لتصورات لديهم، مستمدة من تاريخهم الخاص بهم، والمطالبة بجعله عيدا وطنيا، وعطلة مؤدى عنها، وسينطبق ذلك على العرب، وعلى المنحدرين من روافد إفريقية، وأندلسية، وعبرية، ومتوسطية، فكل مكون من مكونات الهوية المغربية سيصبح من الجائز له أن يحصل على ما أعطته الدولة للأمازيغ، وإلا فإنها ستكون دولة غير عادلة بين أبنائها، إذ كيف تحتفل بمناسبة أمازيغية، وتتجاهل المناسبات الذي قد تبدو لباقي المكونات الأخرى للهوية المغربية أنها أهل للاحتفال بها.

قد يرى العربي مثلا أن يوم اعتلاء أول عربي لعرش المملكة المغربية الذي هو المولى إدريس الأول وإنشائه للدولة المغربية الإسلامية الأولى التي ستعقبها دول على نهجها، وستحافظ على استقلال المغرب، وتميزه، بلغته الرسمية العربية ودينه الإسلامي، إلى حدود سنة 1912، يوم، يحقُّ أن يكون عيدا وطنيا، وعطلة رسمية ومؤدى عنه، وقد يرى الأندلسيون أن يوم وصول أول فوج منهم قادما من الأندلس هربا من المذابح النصرانية، يشكل مناسبة تستحق الاحتفاء بها، ما دام الأندلسيون قد ساهموا، عبر أجيالهم المتلاحقة التي عاشت في المغرب، في الدفاع عن وحدته الترابية، وسلامة أراضيه، وساهموا في تكوين هويته الوطنية كما هي متبلورة حاليا في الدستور المغربي.

ونفس الأمر سينطبق على المنحدرين من روافد إفريقية، وعبرية، ومتوسطية. فكل مكون من هذه المكونات التي تتشكل منها الهوية المغربية، سيصبح من حقه أن يعامل من طرف الدولة على قدم المساواة مع المكون الأمازيغي، بأن تجعل له يوما خاصا به، لنحتفل به، ونعُدَّه عيدا وطنيا، وعطلة رسمية، فكم من عيد وطني سيصبح، وقتها، لدينا؟ وألا يشتكي البعض منا اليوم من كثرة العطل والأعياد الوطنية والدينية؟

الاحتفال برأس السنة الهجرية ليس خاصا بمكون واحد من مكونات الهوية المغربية، الذي هو المكون العربي، كما يزعم البعض، رأس السنة الهجرية مناسبة دينية يحتفل بها كافة المسلمين وجميع المغاربة، لأنهم كلهم تقريبا مسلمون، ولذلك لا يجوز اعتبار أن السنة الهجرية خاصة بالمغاربة من أصول عربية، كما أن الاحتفال برأس السنة الميلادية صار احتفالا أمميا، ولا يخص جهة مغربية محددة. الاحتفال بالأعياد الرسمية له طابع وطني، سواء كانت هذه الأعياد دينية، مثل عيد الأضحى، وعيد الفطر، أو كانت أعياد وطنية، مثل أعياد العرش، والاستقلال، والمسيرة.. إنها مناسبات يجتمع حولها المغاربة باختلاف أصولهم، وأعراقهم، وتدفعهم للشعور أنهم أمة واحدة، متماسكة، ومتضامنة، ولديها ثوابت تجمعها.

أما الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، فهذا أمر سيدفع للشعور بأن المناسبة عرقية صرفة، لأنها تخص الأمازيغ لوحدهم، وليس للمغاربة الآخرين حظ فيها، وإذا صارت لدينا مناسبات على أسس عرقية،  ستنتقل الاحتفالات بالمناسبات بين مكونات الهوية، إلى المطالبة بالمحاصصة العرقية في كل شيء، وستكون هذه أحسن وصفة لضرب الوحدة الوطنية، التي تمتع بها المغاربة طوال تاريخ دولتهم منذ عهد المولى إدريس الأول إلى يومنا هذا.

فالخوف كل الخوف هو أن الفتنة التي يشتغل عليها الغرب في المشرق العربي في صورتها السنية الشيعية، يريد أن ينقلها إلى منطقتنا في هيئة فتنة عربية أمازيغية. من حق الأمازيغ تنظيم احتفالات بمناسبة رأس السنة الأمازيغية، فحين يحتلفون بها لذواتهم، فلا مانع في ذلك، ومن الواجب على وسائل الإعلام العمومية وحتى الخاصة الاحتفاء بهذه المناسبة،ولكن فرضها بشكل رسمي ومن طرف الدولة على باقي المغاربة عيدا وطنيا، فهذا هو ما سيكون مجانبا للصواب، بل سيكون متضاربا حتى مع الدستور المغربي.

فلقد أصدر المجلس الدستوري يوم الخميس 28 أبريل 2016 قرارا يقضي بإلغاء انتخاب السيد ياسين غنموني عضوا بمجلس المستشارين لأنه  اختار (( اسم السوسية)) للائحة الانتخابية التي ترشح باسمها في دائرته الانتخابية. ورأى السادة قضاة المجلس الدستوري أن المطعون في انتخابه، باعتماده على كلمة (( السوسية)) تسمية للائحته الانتخابية، بما يتضمنه ذلك من إيحاءات ودلالات تمييزية، يكون قد خالف بالفعل أحكام  الدستور الذي نص في تصديره على تشبث المملكة المغربية (( بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة  تلاحم وتنوع مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية – الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية..))، وعلى حظر كل أشكال التمييز، بسبب الثقافة، أو الانتماء الاجتماعي، أو الجهوي، أو اللغوي، كما خالف أيضا أحكام الفصل الأول من الدستور فيما تضمَّنه من أن الوحدة  الوطنية متعددة الروافد تعد من الثوابت الجامعة التي تستند عليها الأمة في حياتها العامة.

إذا كان المجلس الدستوري قد ألغى انتخاب عضو برلماني بسبب أنه اختار اسم السوسية للائحته الانتخابية، وأمر برفض وجوده في البرلمان على أساس أنه وظَّف كلمة السوسية لصالحه في الحملة الانتخابية، فكيف سيقبل المجلس المذكور بجعل رأس السنة الأمازيغية برمتها عيدا وطنيا؟؟ من المرجح جدا أنه سيرفض ذلك، حرصا منه على المصلحة الوطنية العليا العابرة للقبلية وللعرقية، وبما يحصّن المغرب ضد الفتنة المدمرة.

كاتب مغربي

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

15 تعليقات

  1. ردا على isoranes/
    الحمد لله انك تعترف ان الاحتفالات التي تجرى عادة يقوم بها الجميع و ان الجميع يحتفل بنية الفلاحة و ليس بنية العرق الامازيغي، اما قوله “من يعتبرون انفسهم عربا” فهذا رأيك انت و هو رأي خاطئ لاننا فعلا عربا سواء اعجبك الامر ام لا. اما بخصوص الحل لتفادي الازمة فانا اوافقك الرأي ان الحل هو في عدم نشر الكراهية بين افراد الشعب الواحد و لكن ادكرك انه لعدم نشر الكراهية يجب عدم التمييز العرقي بين مكونات المجتمع خاصة ادا كان مبني على مجرد ان هدا العرق يعتبر نفسه هو صاحب الارض و الآخرون أجانب عنها. و ليتهيأ المزيغ للرد من طرف العرب ادا لا قدر الله و ارتكبت الدولة جريمة الاعتراف بالسنة الامازيغية المزعومة. و الذي يمكن اختزاله في : (التحالف مع البوليزاريو) و / أو (الحرب الاهلية ) .انتهى الكلام

  2. إلى يوسف بن تاشفين و ISORANES

    الدستور المغربي يتحدث عن المغرب الكبير وليس المغرب العربي، ولقد سبق للأمازيغي السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربي الحالي عندما كان وزيرا للخارجية اقترح تغيير اسم المغرب العربي إلى المغرب الكبير، ولكن اقتراحه رُفض من طرف وزراء خارجية موريطانيا والجزائر وتونس وليبيا، وحدث ذلك بعد سقوط القذافي الذي تتهمونه زورا وبهتانا بأنه هو الذي أملى على الملك الراحل الحسن الثاني اسم المغرب العربي. فإذا كان هذا الاسم لا يعجبك اقترح على الحكومة المغربية التي يرأسها أمازيغي وجل أعضائها أمازيغ الانسحاب من منظمة المغرب العربي بسبب الاسم، رغم أن الأغلبية المطلقة من أبناء المغرب الكبير كلهم عرب، وآخر إحصاء أجرته الدولة المغربية يفيد بأن 74 في المائة من المغاربة عرب، وإذا كانت هذه النسبة لا تحدد هوية المغرب واسمه وانتماءه في نظرك، فهل من العدل أن تحدد ذلك أقلية من العرقيين المتطرفين الحاقدين على العرب والمسلمين والموالين لبني صهيون؟؟

  3. مناسبة السنة الأمازيغية مناسبة الجميع من جزر الكناري إلى واحة سيوة ، رغم أن ما لحق هذه المناسبة العظيمة من طمس جعلت جزء من ساكنة تمازاغا تحتفل به على أنه مناسبة لها علاقة بالسنة الفلاحية ، و لكن الإحتفال موجود عند جميع الأسر و متشابه إلى حد كبير حتى عند الذين يعتقدون أنهم عربا .
    أما تخوف الكاتب من الفتنة التشرذم الذي قد يطال مجمعنا فحله بسيط جدا و يتمثل الكف عن نشر الكراهية بين أفراد الشعب الواحد و توعيتهم بأصولهم الحقيقية فالعلم أثبت أننا جميعا أبناء هذه الأرض لم نأتي لا من اليمن و لا جرمانيا .

  4. نقول للكاتب ، هل يعني ذلك أن تسمية المغرب العربي خطأ و عنصرية مقيتة أقصت أغلبية السكان الذين هم أمازيغ؟

  5. أخالفك الرأي يا سيد عبدالرزاق من أكادير. مقالات الكاتب تتسم بالموضوعية والحيادية، كما أن تعليقك يستبطن رغبة منك للجريدة لكي تكف عن نشر مقالات الكاتب لأنها لا توافق هواك، وكأنك تريد منعه من حقه في النشر في جريدة عربية قومية وأنت الواضح من تعليقك أنك من غلاة البربرية. تحياتي من مراكش.

  6. اصلا ما اصبح يروج على انه سنة امازغية ما هو الا السنة الفلاحية التي هي من بقايا التقويم اليولياني الروماني واشهرها اللاثنية الرومانية اقوى دليل على حقيقة ذلك وهي ذاتها التقويم الغريغوري الاروبي الميلادي قبل التعديل خلال القرن 16 وهو ما تولد عنه فارق 13 اليوم .وهذه الكذبة كانت من اختراع احد المتطرفين من نشطاء ما اصبح يعرف بالحركات الامازغية وهو عمار نقادي فقط خلال سنة 1980م واختلاقه لاسطورة شيشناق ليركب عليها سنة بارقام اسطورية كاذبة ,والاعجب هو تصديق البعض للاكاذيب بل والوقاحة بمطالبة الدولة للاعتراف بها وفرضها على الناس وتحويل البلد لاضحوكة بين دول العالم التي مهما طال الزمن ستكتشف خرافية تلك الاسطورة

  7. كلام منطقي وتحليل صائب ليس هناك أي مبرر لجعل الناير عطلة وليس هناك دليل قبل ذلك على أنه سنة امأزيغية فهو سنة فلاحية

  8. الزبير بن العوام

    إما أن تفرض علينا رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، وتملي علينا ما يدور في نفسك، وإما أننا كعرب أم المشاكل في كل الأوطان، ونمارس الظلم عليك. هذا ليس كلاما منطقيا، إنه ادعاء زائف للمظلومية من جانبك. ناقش الكاتب بمنطق، فلقد أورد في مقاله أن المجلس الدستوري المغربي سيعترض على جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، أوضح له أين أخطأ، وأفحمه برأي مخالف، يبين له أين العدالة في الاحتفال بمناسبة على أساس أمازيغي عرقي صرف؟ اشرح للقراء كيف أن هذا تصرف وطني جامع، وليس فيه ظلم لباقي مكونات الهوية المغربية؟ فلقت رؤوسنا بالمسكنة وادعاء المظلومية الكاذبة، ..

  9. الزبير بن العوام: من اين اتيت بهذه النسبة : 78 بالمائة من الامازيغ؟؟؟؟ متى اجري هذا الاحصاء ؟؟؟؟ انا شخصيا و لا احد من عائلتي و قبيلتي تم احصاؤه. بالله عليكم كفاكم كذبا و تزويرا، فهذا و الله كثير و زاد كثيرا الحد…

    الاخ سعيد المغربي: و الله عندك حق و هذا الاحتمال وارد جدا في ظل تحركات الامازيغ و خطواتهم الغير محسوبة… و ادا استمرت الدولة في مسايرتهم في دلالهم على حساب مشاعر و مكانة باقي مكونات المجتمع المغربي فأكيد ستكون هناك ازمة و فتنة و لا احد يضمن بعد ذلك التبعات و النتائج

  10. الزبير بن العوام: ما دمتم تؤمنون ان لم يعد ينطوي على احد تزوير الحقائق، ماذا بالله عليك تسمي ما تقومون به فيما يخص السنة الامازيغية المزعومة و الملفقة و قد كان المغاربة الدين يشتغلون في الفلاحة اجمعين يحتفلون تيمنا بالعام الفلاحي و ليس الامازيغ فقط و انتم سطوتم على هدا التقليد و نسبتمون لكم اليس ذلك تزويرا نهارا جهارا…و ماذا تسمي ربط هده السنة الامازيغية المزعومة بسيدكم شيشنق و الذي لم يكن له اي شأن في التاريخ البشري سوى انه تزوج ابنة فرعون و مكنه هدا الزواج من احد منصب الفرعون…طبعا ذلك شأنكم اذا كنتم تحبون ان يكون مرجعكم التاريخي هو شخص مثل شيشنق ، و لكن ليس من حقكم ان تفرضوه علينا جميعا…في تاريخ العرب شخصيات و علماء كباراثروا في تاريخ البشرية بشكل كبير و مع دلك لم نجعل سنة عربية مرتبطة بهم لان مرجعنا الاساسي هو رسولنا الكريم ثم بعده النبي عيسى و كلاهما انبياء و ليسوا اشخاصا عاديين و كما يقال “ادا حضر الماء بطل التيمم” فماذا عنكم في اختياركم لتاريخ مرتبط بشيشنق هدا؟؟؟؟ افلا تستحون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و كما قلت انتم احرار في انفسكم لكن لا تفرضوه علينا، و كفى الله المؤمنين شر القتال

  11. طرج وجيه، لكن المشكلة ان دعاة النزعة الامازيغية يسعون لتدمير الكيانات السياسية القائمة او الدول لتحل محلها إمبراطورية امازيغية تحت مسمى تمازغا. هذه الإمبراطورية تكون مرتبطة بالغرب المتسلط معادية لكل ما له علاقة بالعربية والاسلام، وهذ هو جوهر المشكلة المطروحة حاليا..

  12. مع احترائمي لجريدة رأي اليوم التي اتتبعها يوميا الا ان كاتب هذا المقال تعوزه الموضوعية. جميع المقالات التي تناول فيها موضوع الامازيغية كان الحياد فيها اكبر الغائبين .

  13. لم يعد ينطوي على احد تزوير الحقائق!
    الأندلسيون من بقايا عرب الأندلس و الحسانيون او الصحراويون كلهم عرب, واليهود غادروا و لم يبق منهم الا 20الف
    و لأن المخزن يخاف من اليهود حقق لهم مطالبهم مثل تدريس العربية منذ سنين و لم تكترثوا لها و تحقدوا على كل ماهو أمازيغي مع اننا 78/من سكان المغرب.
    لا أمريكا و لا أوروبا و لا اسرائيل هم سبب المشاكل.
    العرب هم ام المشاكل في كل الأوطان.
    انا مغربي مسلم من اهل السنة و الجماعة احب العدل و اكره الظلم.

  14. أدا رسم المغرب السنة الامازيغية هناك احتمال ان يلجأ العرب في المغرب الى دعم البوليزاريو

  15. بارك الله فيك و في قلمك ايها الكاتب الوطني الغيور على وحدة المغرب الترابية و الوطنية….الوطن كالاسرة الواحدة ادا تمت تلبية مطالب طفل مدلل و اخرق يهدد في كل مرة بالانتحار ادا لم تقدم له اللعبة التي يريد على حساب الاخوة الآخرين، فان دلك من شانه ان يدفع باقي الاخوة ان يحذوا حذو أخيهم المدلل و المطالبة بنفس ما طالب يه و بنفس اسلوب الابتزاز و ذلك سيكون من حقهم ….

    ادا قام المغرب بترسيم السنة الامازيغية الأضحوكة هذه و فرضها على جميع المغاربة من باقي الاعراق الاخرى فانه سيدخل لا محالة الى نفق مظلم من الفوضى الله اعلم اين و متى ستكون نهايته و من الدي سيخرج منه سالما هدا ان خرج منه أحد…..

    احتفالات المنابر الاعلامية بالسنة الامازيغية بشكل غير مسبوق و مستفز، اثارت انتباه الكثير من العرب و غيرهم و جعلت الامازيغ ينتشون فرحة ما بعدها فرحة و جعلهم دلك يعدون بعضهم البعض على المضي قدما في مسارهم العرقي الذي سيمكنهم من كسب المزيد من التمييز على حساب الاعراق الاخرى و التحكم فيها، و هو ما لن يقبله الباقون و الاوضاع تنذر بفتنة على الابواب و حرب اهلية وشيكة بين الامازيغ و العرب …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here