“هادي” يلتقي “ولد الشيخ” في الرياض ويجدد حرصه على السلام

9999

اليمن/ مراد العريفي/ الأناضول – التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الثلاثاء، المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ونائبه معين شريم، في العاصمة السعودية الرياض، لبحث مساعي استئناف مفاوضات السلام، المتوقفة منذ أكثر من عام.
وذكرت وكالة سبأ  الرسمية، إن هادي جدد حرصه وحرص حكومته الدائم على السلام، انطلاقاً من مسؤولياته الوطنية والإنسانية تجاه أبناء الشعب اليمني .
وقال الرئيس اليمني إن اللقاء يأتي بعد أن غدر الحوثيون بشريكهم الرئيس السابق (علي عبدالله صالح)، وهو ما يؤكد على دمويتهم وإقصائهم لكل من يختلف معهم .
وأشار إلى أن غدر  الحوثيين بحليفهم السابق، يعزز من عدم تفهمهم واستيعابهم لمفردات السلام ومفاهيمه، التي عملنا من أجلها مع المجتمع الدولي طوال الفترات الماضية، وقدمنا من أجلها التنازلات .
وقال في اللقاء الذي حضره وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي، بأن الجماعة المسلحة لا تعترف بمرجعيات السلام، ولا بالقرارات الأممية ذات الصلة ولا تكترث لمعاناة الشعب، بعد أن صادروا حقوقه في العيش والحياة، واستحواذهم على موارد الدولة واحتياطات البنك المركزي.
ووفقا للوكالة، فإن ولد الشيخ، أكد على أهمية بناء الثقة كأرضية لأي لقاءات قادمة والمرتكزة على أسس السلام ومرجعياته المتعارف عليها .
واستعرض خلاصة نتائج زيارة نائبه معين شريم إلى العاصمة اليمنية صنعاء.
وكان شريم قد التقى قيادة جماعة الحوثي في صنعاء، أثناء زيارته التي جرت الأسبوع الماضي، وهي الزيارة الأولى منذ مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح مطلع ديسمبر/كانون أول المنصرم.
ورعت الأمم المتحدة ثلاث جولات لمشاورات السلام اليمنية، استمرت آخرها في الكويت لأكثر من 90 يوما، وانتهت في أغسطس/ آب 2016، دون تحقيق أي اختراق لحلحلة الأزمة المندلعة منذ مطلع العام 2015.

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. مضيعة وقت كالعادة و كلام فارغ لا يسمن من جوع .

  2. عبدربه منصور هادي مجرد دميه بيد ال سعود وال زايد وقرار المفاوضات والسلم والحرب بيد اولياء نعمته وليس عليه الا قراءة ما يملى عليه ولو كان يمتلك ذرة كرامه فاتحداه يدين المجازر التي يرتكبها العدوان السعودي بحق الاطفال والنساء الامنيين في منازلهم والتي دائما ما يقول تحالف العدوان بانه خطا قصف صاله العزاء او قصف المدارس والاسواق ورغم ان تحالف العدوان يعتذر الا ان العميل عبدربه منصور هادي لم يجرو حتى عن الاعتذار كونه المسؤول الاول عن جلب تحالف العدوان لليمن
    ولو كان القرار بيد عبدربه منصور هادي لما رفض خطة ولد الشيخ التي تم التوافق عليها بين الطرفين في الكويت وعندما رفضتها السعوديه صرح بان خطة ولد الشيخ خارطه منحرفه وانه غير موافق عليها فبالله عليكم كيف يتفق الطرفين على تشكيل حكومة وفاق وطني تتسلم السلاح من كل الاطراف ثم يرفض ما اتفقو عليه وهذا اكبر دليل با ن القرار بيد السعوديه والامارات
    اذا السعوديه والامارات هي طرف اساسي في الحرب والطرف الاخر هو الشعب اليمني المعتدى عليه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here