تقدير مثير في وثيقة غربية: “تراكم” أخطاء الحشد الشيعي مفيد للتغير الشامل في العراق

555555555555

 رأي اليوم- عمان- خاص

إمتدح دبلوماسيون غربيون ما وصفوه ب”تراكم اخطاء الحشد الشيعي العراقي” معتبرين ان تعاظم هذه الأخطاء الطائفية داخل العراق سيساعد في تقليم اظافر إيران في المنطقة .

 وهذه الأخطاء يفترض ان تؤدي لتعزيز  الإتجاه في العراق على المستوى الداخلي نحو تمدين الدولة والخيار العلماني.

 وتمكنت رأي اليوم من الإطلاع على وثيقة دبلوماسية ألمانية تتحدث عن تظاهرات وإحتجاجات شعبية عارمة قريبا في العراق بسبب الفساد  وتراجع الخدمات وضعف حكومة الرئيس حيدر العبادي والأهم بسبب تراكم أخطاء  المجموعات الطائفية النافذة في الحكم.

وإعتبرت الوثيقة بصورة غريبة بأن تغذية أخطاء وفظائع تصرفات الحشد الشيعي في الشارع العراقي والمنطقة أمر مهم لإنه يؤدي لتراكم هذه الأخطاء ويعزز القناعة بالحاجة للإصلاح الإجتماعي والسياسي والاقتصادي في هذا البلد

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

5 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    اليهود الصهاينه ؛؛ و الغرب الماسوني ؛؛ هم عدونا الحقيقي
    وقد أنبأنا الله عزوجل بذلك ( لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ) فالغرب والصهاينه اليهود يتقيأون حقدا وتآمرا علينا ولازالوا ” يحيكون المؤامرات بالمنطقه ويأججون الحروب وينهبون الثروات ولاتنطفأ نار فتنهم عنا ( هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنا يؤفكون ) والآن جاءت نوبة الحشد الشعبي الذي لولاه لتفجرت المنطقه بالكامل ولم تبقى لادول خليجيه ولا عربيه إلا وأحرقتها نار داعش الذي جاء به الصهاينه والغرب …
    سيبقى الحشد الشعبي نبراسا وذخرا للأمتين العربيه والإسلاميه وسيحبط محور المقاومه كل المؤامرات الخبيثه …. والسلام.

  2. 1- لم تنجح مليشات يوما بدعم الاستقرار في اي دولة في العالم
    2- بعكس الجيوش الوطنية، المليشات تتكون من اشباه المتعلمين والمهمشين الذين يعوضون عقد النقص لديهم بقوة السلاح، مما يولد حالة من السخط لدى المجتمع.
    3- هناك امثلة كثيرة لدول تسبب وجود المليشات بها الى الانهيار او الفوضى وعدم الاستقرار، مثل كولومببا ولبنان
    تعاظم قوى الميليشا يضعها فوق القانون مما يؤدي عاجلا ام اجلا الى صدام مع القوى التنفيذية، وحيث ان الميليشيا لا تأبه بالقانون غالبا ما تتجه لنشاطات غير قانونية كتجارة المخدرات والخطف وفرض الاتاوة
    4- دولة داخل الدولة هذا هو الوصف للمناطق المسيطر عليها من الميليشيا، فلا قانون الدولة يسري ولا ضرائب تجمع
    5- جيش الحشد الشعبي ليس بالاستثناء، والمصيبة الاكبر انها ميليشات دينية تتبع جهات خارجية
    6- العراق يلوم الخارج على تقسيمه، ولكن الحقيقة ان الطائفية اللتي ظهرت مع انهيار نظام حزب البعث هي السبب وراء التقسيم الحاصل، وعلى المدى البعيد ستدفع الطائفة الشيعية ثمنا باهظا، فنظام ملالي ايران مؤهل للانهيار، وفي حال سقوطه سيدفع الشيعة العرب ثمن جرائم هذه المليشات
    7- يجب ان لا ننسى ان المليشات العراقية واللبنانية والافغانية بقيادة سليماني وحسن قتلوا مليون عربي ودمروا اكبر ثلاث حواضر عربية حلب، وحمص والموصل.
    8- لا زال يمكن تدارك هذه الاخطاء والتكفير عنها، باتباع نهج عروبي متوازن وهذا ما فطن اليه مقتدى الصدر

  3. هذا كلام استعماري غربي مفتعل بتآمر واضح مصدره العدو الاسرائيلي و الامريكي لحقده على المقاومة الشعبية التي حررت العراق و تريليون تحية للحشد الشعبي عراقيا و عربيا والى الامام واكاليل الغار على رؤوسه بكل قوة و ثقة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here