آخر خطاب “مهم جدا” للعاهل الأردني تسرب عبر “قناة إعلامية عسكرية” ومؤشرات حيوية على ان عمان بإتجاه العودة لمحور الإعتدال والبقاء ضمن الإستراتيجية الأمريكية ووقف التصعيد والمقاومة في وجه “صفقة القرن”

fffffffffffffffffffffffff

 رأي اليوم- لندن- خاص

لاحظ مراقبون  سياسيون بان حديث العاهل الملك عبدالله الثاني بعد ظهر الأربعاء المهم بخصوص مستجدات “القضية الفلسطينية” وقضية القدس كشف عنه إعلاميا عبر قناة عسكرية فقط وليس عبر مؤسسات الإعلام الحكومية حيث لم تتطرق وكالة الأنباء الرسمية بترا بداية النهار لسلسلة من أهم التصريحات السياسية للملك.

 ونشر التصريح الملكي بصياغة خاصة عبر موقع إعلامي مخصص للقوات المسلحة والتقطته وسائل الاعلام المحلية والعالمية من هذا المنبر.

 وتلك بتقدير السياسيين رسالة سياسية وسيادية أردنية اعقبت إعلان رئيس الأركان اللواء محمود فريحات بان القوات المسلحة انجزت “القصاص” من كل المسئولين عن تنفيذ عمليات ضد عسكريين اردنيين وتم الإقتصاص في أوكار الجماعات الإرهابية.

واثارت تعليقات الملك في منزل اللواء المتقاعد ثلجي ذيابات جدلا واسعا في الأردن وعبر وسائط الإتصالات خصوصا وانه كشف النقاب عن ان الإدارة الأمريكية رفضت التجاوب مع نصائح اردنية وعربية.

ونقل الموقع الرسمي للجيش العربي الأردني عن الملك قوله خلال جلسة مع نخبة من المتقاعدين العسكريين بأن الدول العربية بينها تباين في الأولويات والإستراتيجات معبرا عن الأسف.

 ومن اهم ما قاله الملك ان الأردن سيتابع مصالحه الأساسية ومصالحه ستكون فوق كل الإعتبارات وان القضية الفلسطينية مسئول عنها المجتمع الدولي وليس الأردن او فلسطين فقط.

واعتبرت الأوساط البرلمانية ان حديث الملك ينطوي على رسائل مهمة وفي عدة إتجاهات اهمها أن الأردن سيواصل العمل مع الإدارة الأمريكية ولا يقبل مقاطعتها دبلوماسيا في عملية السلام بالرغم من قرار الرئيس دونالد ترامب.

 ويبدو ان الموقف الأخير يمهد لتغييرات جوهرية في مستوى إلتزام الأردن بتفصيلات القضية الفلسطينية وينطوي على رسالة بان الأردن سيهتم اكثر بمصالحه الاساسية والخاصة وتحالفاته في الجوار برفقة تعبير الملك بان “الوضع اليوم مؤسف “للغاية والتحدي الاهم هو القضية الفلسطينية وملف القدس.

وتؤدي هذه المؤشرات حسب المصادر الرسمية إلى عودة الأردن للنطاق المرتبط بالإمكانات في الإنسجام مع معسكر الإعتدال العربي وتخفيض سقف الإعتراض على الإدارة الأمريكية وما يسمى بصفقة القرن.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

24 تعليقات

  1. انه واجب على اردوغان ان يلم شمل الدول التي حضرت مؤتمر القدس في اسطنبول مؤخرا للتأكيد على الثوابت الاسلامية لان ربع خطوة لا تكفي و ضرورة تنفيذ القرارات جميعها بدون مماطلات من القلة المرتبطين بالمستعمرين . ثانيا على نظام سعود و بن زايد عدم التدخل قطعيا في الخيارات الوطنية العربية للاردن بخصوص فلسطين اذا ارادوا التخلي عن القدس فهذه مشكلتهم الى يوم القيامة . و الشعوب تراقب باستمرار .

  2. .
    الفاضل هاني ،
    .
    — سيدي ، عدنان ابو عوده هو من صاغ قرار فك الارتباط ومن طرح الفكره اصلا ولا تبتعد أفكاره كثيرا عن الطروحات الامريكيه بل من يستمع ويقرا له يدرك كيف تفكر امريكا بالنسبه للمنطقه.
    .
    — ولعل من الدلائل الحديثه هو توافقه مع مروان المعشر احد الاربعه الذين هندسوا نقل الاردن من المظله الدوليه البريطانيه للمظله الدوليه الامريكيه خلال فتره مرض الملك الحسين طيب الله ثراه حيث يروج الاثنان حاليا لتأسيس منظومه سياسيه مدنيه تتوافق مع الطروحات الامريكيه للأردن وفلسطين .
    .
    لكم احترامي وتقديري .
    .

  3. لست أدري هل هو مثير للضحك أم للسخرية أقصد “محور الاعتدال العربي” والصحيح أن يكون ” محور الاعتلال ” , إقامة العلاقات والاتفاقيات مع بالكيان الصهيوني المغتصب للأرض والعرض اعتدال !!!!؟؟؟ وتدمير البشر والحجر في اليمن اعتدال !!!؟؟؟ والانصياع والخضوع والخشوع لأمريكا أكبر عدو للعرب والعروبة والاسلام والمسلمين اعتدال !!!!؟؟؟ ودعم الارهاب والارهابيين بالمال والسلاح والاعلام في كثير من الدول العربية اعتدال !!!؟؟؟ …..

  4. قدر الله القهار هو الذي سيسير حتما وليس خطط العبيد امثال ترامب . العدو الاسرائيلي الخبيث لن يوفر احد حتى اصدقاءه في الخليج و غيره حتى لو نأوا بانفسهم ,, هذه هي طبيعة العدو الغادر مرتكب مجازر دير ياسين و قانا منذ عشرات السنيين و قاتل انبياء الله . العلاقات بين الاردن وايران افضل بمليون مرة بين العلاقات مع العدو الاسرائيلي واذنابه من القلة المستعربة التي تهرول الان للتطبيع مع العدو بحجة انه لا مشكلة معها وليس لديها حدود ولكن لو يعلمون كيف سيندس العدو الاسرائيلي في اعماق بعض المجتمعات الخلبجية للسيطرة على المال و النفط فيما بعد وافسادها بالمخدرات و الرذيلة لضرب هؤلاء المطبعون وجوههم حسرة و ندم والايام ستكشف ذلك حتما ، ايران الاسلامية خلال 40 عام لم ترسل جيوشها الجرارة الى اي بلد عربي ورغم ان لديها القدرة الضاربة لا تتدخل في شأنه ولكنها حتما تدعم قضية فلسطين و مؤامرات المستعمرين ضد الوطن العربي وهذا شرف لها . الكلام النظري الفارغ و تقويله استباقيا باطلا لن يفيد فالشعوب واعية

  5. اولا ما سمي اعتدال هو حقيقة مصطلح تطرف استعماري ارهابي . ثانيا الشعوب العربية و الاسلامية بما فيها الاردن شعبا و دولة لن يسمحوا جميعا بكل قوة و حزم بتمرير قرار ترامب المتهور بخصوص القدس .. انه خط احمر الى الابد . اما القلة ممن رفضوا تطبيق قرارات التعاون الاسلامي مثل نظام سعود فلا احد يعول عليهم لا قيمة لمواقفهم المتواطئة مع العدو الاسرائيلي و الامريكي و اذنابهم و لا قيمة لها في المنطقة و يجب عدم تعيينهم في اي لجنة وزارية عربية . الان محور الممانعة في غاية القوة و الثقة وهو اقوى من المستعمرين و النظام الامريكي نمر من ورق متخبط و لا يمكن الثقة به اطلاقا .

  6. د. العتوم كلامك الأقرب للحقيقة و لكن لابد من تفهم ذلك و الإعتراف به و وجود نية حقيقية و صادقة للتطبيق

  7. Muhtareb
    عدنان ابو عوده و عكس ما تقول لم يكن مع فك الارتباط بل قال ان فك الارتباط قامت به ياسر عرفات و بدعم من بعض الدول العربيه اما هدف عرفات فكان فرض سلطته اما الدول العربيه فكان الفكاك من المسؤوليه عن القضيه بإعتبار ان هناك من يمثلها.

  8. .
    — ليس هنالك صفقه قرن ولا حتى متر واحد من الضفه ألغربيه ، بل تطمع اسرائيل في ضم منطقه الاغوار المحاذية الى الضفه الغربيه بعمق عشرون آلى ثلاثون كيلومترا من الاردن . هذا الكلام سمعته من احد قاده العرب الاسرائيلين المنتمين لحزب الليكود وأضاف ان المخططات الخاصه بالبنية التحتيه الاسرائيليه تشمل المنطقه التي يرغبون في إضافتها من الضفه الشرقيه .
    .
    — الاردن في وضع صعب للغايه والاتجاه للتفاهم مع ايران ليس بلا ثمن وان كنت من أشد مؤيديه لخلق توازن ، الا ان علينا ان نتذكر ان ايران ليست جمعيه خيريه وما فعلته بالعراق ثم بسوريا هو دعمها لموسسات مسلحه مستقله تتبع لها اكثر من دعمها للدوله والنظام الحليف ، وهي ايضا لا تسعى للحسم على الارض لان الحسم سيكون لصالح النظام و سينهي دورها او على الأقل يضعفه لصالح المصالحات بين الأطراف المحليه المتنافسه ، وهنا تضاربت مصالح ايران مع روسيا التي لا يناسبها إطلاقا عدم الحسم فتدخلت روسيا على الارض بسوريا ولكون ايران براغماتيه فلقد اثرت التراجع لصالح الدور الروسي .
    .
    — تستطيع الاردن قلب الطاوله مستنده على الدعم الشعبي الفلسطيني “بالمطالبه بالضفه الغربيه كامله كجزء محتل من ارض المملكه الاردنيه الهاشميه” و باسقاط كل ما جرى من تفاهمات مع أيه جهه اخرى بعد احتلال الضفه الغربيه كجزء من المملكه الاردنيه الهاشميه ذات الحدود المعترف بها دوليا وتشمل كل متر من الضفه الغربيه ، ويكون ذلك بإلغاء الاعتراف بمنظمه التحرير الفلسطينيه كممثل شرعي ووحيد لفلسطين ( وهي لعبه دوليه عربيه خيانيه كان هدفها ما تلاها من نزع سياده دوله الاردن وترك أراضي الضفه دون غطاء قانوني دولي )
    .
    — هذا الطرح هو ما كان ينادي به الامير الحسن بن طلال وعكس ما سعى اليه عدنان ابو عوده لفك الارتباط بالضفه .!! فالأمير الحسن ادرك مبكرا ان ابعاد الاردن عن المطالبه بالضفه الغربيه هو نزع للغطاء القانوني الذي يحميها وكان يقول بان للفلسطينيين الحق الكامل في تحديد مصيرهم ( بعد أعاده الضفه ) ولم يستمع له احد لان ما جرى كان مدبرا بعنايه ويمرر على مراحل .
    .
    — اقترح على الاخوه الفلسطينيين تشكيل وفد شعبي واسع للقاء الملك عبد الله والمطالبه بعوده الضفه الغربيه كجزء محتل من المملكه الهاشميه تتولى الاردن المطالبه بكل شبر منه دون أيه تنازلات استنادا للقوانين الدوليه وعلى السلطه وغيرها من المؤسسات التي قامت بعد الاحتلال حل نفسها وإسقاط أيه اتفاقيات بينها وبين الاحتلال ووضع كوادرها تحت اداره المملكه الهاشميه .
    .
    — هذا هو الحل الوحيد المتبقي لمنع أقامه الوطن الفلسطيني البديل في الاردن وترحيل أهالي الضفه اليه ، لقد اثبتت الأحداث ان الفلسطينيين والاردنيين مصيرهما مترابط وأي تباعد بين الطرفين يخدم أعداءهما وتضيع معه فلسطين والأردن .
    .
    .

  9. محور الاعتادال العربي هو من يحافظ على مابقي للعرب من كرامة بعد ان اضاع نظام الخميني في ايران بغداد ودمشق وبيروت . وكان ادراك اليمن حين تنبة العرب للأولويات الاستراتيجية . وهو الحفاظ على ماهو قائم في الأمة . لان هناك تماهي عالمي مع ايران اوقفتة تعارض المصالح الدولية والحمدالله على ذالك .

  10. موجه اضطهاد وطرد للفلسطينيين ببعض الدول العربيه
    ستتم في المرحله القادمه لإثبات الولاء والطاعه لأمريكا وإسرائيل ولاجبارهم على قبول عروض وبنود صفقه القرن والتنازل عن مساحات واسعه مما تبقى من الضفه الغربيه والقبول بحكم ذاتي مع الآخرين.

  11. العوائل العربية المالكة داخلة حتى الآذان في التنظير والتمرير .

  12. اني اقرا من المعلقين الاردن قدمت لا احد يقدم مثل الاردن ماذا المعنى الحقيقي توقيف الدعم أو استسلام إلى الغرب لماذا لا يقولون دعمنا و سندعم فلسطين و لا تنازل عن الدعم يا اخوان ارجوكم اكمال التعليقات على اساس لا احد يفهم خطأ

  13. لا يمكن للأردن ان ينتقل الى اي محور أخر، وكل الذي رأيناه حركات مدروسة، ومصممة سابقاً لكي ُتهدئ الامور، فكان التظاهر مقرر وموافق عليه من الحكومة، وكان الاحتجاج مدروس بكل ابعاده ومصاغ بكل تفاصيله، ولتفريغ الغضب الشعبي الفلسطيني والاردني، ليس الا.
    الامور تمشي (بالضحك على ذقون العرب والفلسطينيين)،
    القدس راحت، ولن تعود عبر هذا المحور الموالي او الذي تتحكم به أمريكيا والذي شيمته، ابو ديس ورام الله، وشمال سيناء، كوطن بديل ولن تكون هناك حتى دون عودة للمهجرين ولا للاجئين.
    يا سيدي يا أستاذ عطوان، انتا طيب، واحنا مجموعة الشعوب الفلسطينية والعربية، مساكين!!
    فكيف لنا ان نصدق الاعلام المسيطر عليه، من دول ليس في حيلتها سوى تشجيع البكاء والتباكي
    على اطلالٍ مليئة برياح الذل والهوان، فكيف لنا ونحن مُسَلمين انفسنا للقرار الامريكي؟؟
    فهم يملكون حكامنا وبالتالي نحن المتحكم بنا وبقرارنا وبمالنا وبسلاحنا وإعلامنا، وبطشنا وغلنا وزعلنا، وبكاؤنا، وخبزنا وعدسنا وبصلنا، وهوائنا، وكل شيء!!!
    اسمح لي يا سيدي، لن يستطيع احد الخروج عن قرار اسيادنا ومستعمرينا السابقين والجدد، والا سنهزم في مأكلنا وفي مشربنا، وفي كل شيء، لن يستطيع الاردن الخروج، من المحور الذي زرع فيه، شاء ام أبى، ولن يستطيع احد فعل شيء!!
    وبعد كل ما جرى فلا بد ان نقول، انها كلها دراسات أعدت من مراكز جهنمية، تخطط علينا وتخطط لنا،
    لنكون ونبقى مهزومين، في نفوسنا وفي اوطاننا وفي غربتنا!!
    لكن الأمال لن تهزم وإرادات الشعوب لن تموت، والاحلام هي عزيمة المثبرين، فشعوبنا ولادة، وفيها من سيعيد لنا حريتنا، وقدسيتنا، وبالتالي ستعود قدسنا.

  14. الأردن قدم للقضية الفلسطينية ، وللفلسطينيين ، وللأرض الفلسطينية ، زيادة على ماقدمه أخوة فلسطين من العرب . ومن ينكر ذلك فهو ليس على حق !

  15. انا مواطن اردني وافهم كلام الملك بدون تحليلات خاطئة جدا وهي عكس معنى كلام الملك 1800 درجة.. الملك بكلامه يدعو المجتمع الدولي ايضا لتحمل مسؤولياته تجاه فلسطين والقدس.. والكلام بانه الاردن “سيتابع مصالحه الأساسية ومصالحه ستكون فوق كل الإعتبارات” فان فلسطين والقدس تحديدا على رأس اولويات ومصالح الاردن الاساسية والوطنية العليا.. ارجو النشر مع الشكر

  16. لا الوطن البديل ولا ترهات الردادي ولا هم يحزنون .. لا احد يستطيع تحرير فلسطين الا إخواننا الشيعة لانهم اذا قالوا فعلوا طبعاً مع فصائل المقاومة الفلسطينية

  17. يبدو أن “اعتقال ضابطين “إسرائيليين” “بأدلب” أفقدا النتن ياهو “صوابه” و”رفع درجة حرارة الحمى حد الهذيان” الذي انفلت من خلاله تصريحه بأن “المخبر ؛ ما خلق إلا ليكون كذلك” وبستحيل أن يكون أكثر من ذلك!!!
    “وفوق طاقتك لا تلم”!

  18. هل اصبح الموافقه على قرارات الرئيس الأمريكي المجنون والسير معهم ومع الدول التي تريد ان تصفي قضية فلسطين طرف الاعتدال.

  19. اذا كانت السعودية ومصر ،وبقية دول الخليج،وهما أكبر دولتين بالإقليم واكثرهما أهمية سياسية وجغرافية واقتصادية، قد نسجتها علاقات خاصة جدا وحميمية مع اليمين الصهيوني ،واتفقتا على الخطوط العريضة لتصفية القضية الفلسطينية،وبالتنسيق مع السلطة الفلسطينية ،فهل يمكن للدول الصغيرة والفقيرة أن تحدث تأثيرا ملموسا لعرقلة وافشال ذلك؟؟
    قبل ربع قرن تقريبا ،وعندما واجه الملك حسين مثل هذا الوضع الصعب ، قام بحركة التفافية وتشكل مجلس التعاون العربي ،وأحدث التوازن المطلوب، ولكن العراق اصبح محمية أمريكية، واليمن تحت القصف اليومي المستهدف للأطفال والمستشفيات وأماكن العزاء والأفراح ،وسوريا مثخنة بجراحهاوتعاني من مؤامرة كونية لم تنتهِ بعد، فماذ يمكن للأردن عمله ؟؟
    لكن الأمل الوحيد المتبقي امام الأمة ،هو محور المقاومة، المؤلف من سوريا وإيران وحزب الله ،وحركتا حماس والجهاد الاسلامي والانتماء اليه مكلف جدا ،والوضع الميداني غير واضح تماما ،ويحتاج الى بنية تحتية متشكلة بشكل جذري ،عمادها مجتمع مقاومة وثقافة مقاومة ، وهي آمال وأمنيات لم تتبلور بعد في منطقتناالتي تعيش مجتمعات استهلاكية وتلهث وراء المساعدات الريعية وينشرها الفساد من جميع جوانبها

  20. ليس للأردن مصلحة في اتباع ال سعود. وإذا استمر الأردن في سياسة مهادنة المستعربين والمتصهينين، فإن المديونية ستستمر في الارتفاع وكذلك الاسعار، مما سيشكل خطر وجودي على الاردن. ولا ننسى من أن الأردن لن يصنع شيئا يدفع به الشر . نفسه.

    أعتقد أن الحكام العرب قد جاهروا بقبول صفقة او بالاحرى صفعة القرن بعد أن تيقنوا من غياب الشعب العربي أو موته سريريا. تصفية قضية فلسطين ليست بيد أحد وكل جهود المطبعين والمتصهينين والمستعربين والمعتدلين ستؤول إلى مزابل التاريخ.

  21. اعلان مروان المعشر على الحصول على قبول تأسيس التحالف المدني دليل على شغلات كثير في الحاضر و المستقبل. على ما يبدو مشروع الوطن البديل لا بد منه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here