أنباء شِبه مُؤكّدة عن احتجازِ السعوديّة لرَجل الأعمال صبيح المصري الذي يَحمل جنسيّتها.. ورجل أعمال مُقرّب مِنه يروي لـ”رأي اليوم” قِصّة مُغادرَتِه إلى الرياض رَغم التّحذيرات.. ودِفاعه عن نَفسه في مُواجهة التّهم بالفَساد

 

sabah masri

لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار:

تتردد انباء قوية عن اقدام السلطات السعودية بإعتقال صبيح المصري، رجل الاعمال السعودي من اصل فلسطيني، فور وصوله الى الرياض قبل يومين.

مصادر مقربة من السيد المصري اكدت لـ”راي اليوم” ان جميع الاتصالات انقطعت مع السيد المصري الذي يعتقد انه محتجز في فندق “الريتز كارلتون” في الرياض، الذي تحول الى سجن سبعة نجوم لاكثر من 200 من الامراء وكبار رجال الاعمال والوزراء الحاليين والسابقين بتهم الفساد، ومن ابرزهم الامراء الوليد بن طلال ومتعب بن عبد الله، وتركي بن ناصر، الى جانب رجال اعمال، مثل صالح كامل وأولاده، ومحمد العامودي، وبكر بن لادن، وكذلك خالد التويجري، رئيس الديوان الملكي الأسبق.

وأكدت هذه المصادر ان صبيح المصري اطمأن الى عدم وجود أي اتهامات ضده عندما ارسل ابنه خالد الى الرياض للاشراف على بعض المشاريع، وعاد الى عمان دون حدوث أي مساءلة له.

وقال رجل اعمال مقرب من السيد صبيح المصري، ومقيم في عمان لـ”راي اليوم” ان اجتماعا كان مقررا في عمان لمجلس إدارة البنك العربي امس بحضور السيد المصري الرئيس، ولكنه لم يحضر، ولم يعتذر عن الحضور.

وذكر رجل الاعمال نفسه انه حذر السيد المصري من الذهاب الى الرياض حتى لا يواجه مصير رجال اعمال آخرين، وآخرهم السيد سعد الحريري، رئيس وزراء لبنان، ولكنه كان يرد دائما بالقول “انا لم ارتكب أي مخالفة، ولم اتورط في أي عملية فساد، واموالي كلها مستثمرة داخل المملكة” فقد أسست جامعة، ومستشفى، ومعمل بتروكيماويات، وآخر للحديد والصلب، الى جانب مزرعة هي الاضخم قرب مدينة تبوك، شمال شرق المملكة تزود السعودية بنسبة كبيرة من احتياجاتها من الخضروات والفواكهة”.

والسيد المصري معروف بمساهاته في المؤسسات الخيرية، سواء في المملكة العربية السعودية، او الأردن، او دول عربية عديدة.

ويذكر ان الدكتور باسم عوض، الوزير ورئيس الديوان الملكي الأردني الأسبق، والمقرب من الأمير محمد بن سلمان، ومسؤولين آخرين في المملكة العربية السعودية، يشغل منصب نائب السيد المصري في مجلس إدارة البنك العربي.

ويتمتع السيد المصري بعلاقات قوية مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وينتمي الى اسرة فلسطينية كبيرة تتوزع بين نابلس في الأرض المحتلة، والعاصمة الأردنية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

8 تعليقات

  1. سؤال ألم يكن صبيح المصري المورد للمواد الغذائيه لقوات درع الجزيره التي دمرت العراق.مجرد سؤال

  2. فرج الله كريم وأزال همك.
    من المتوقع أن يخسر كامل ثروته كما حدث مع الآخرين
    ولكن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. السعودية الوم في “نص البير “وهي في مسلكها الحالى تعمل بالمثل القائل الجندي حين يفلس يبحث في اوراقه القديمة لعل يجد ما ينقذه ولو لحين من الوقت ،بينما لو لم يتحرك في مثل هذا الاتجاهقد ينقطع الحبل وحينها لات منفذ ولانمنقذ !
    ويقينا ان محمد بن سلمان قد تطبع بخصائص تاجر البيت الابيض ترامب الذ ي عبر عن فكرة جهنمية لجمع الاموال للخزينة الاميركية فانتهج سياسة “مالية” غريبة عن المعاملات والاستثماراوالاسوا التجارية المحلية والاقليمية والدولية فادخل في القاموس التجاري والاستثماري وسوق اسهم البورصة قانونا جديدا كشف عنه اتناء حملته التجارية في العام الماضي 2016 حين اعلن بقوله في إحدي حملاته الانتخابية : ،إنه يعتبر دول الخليج العربي النفطية حقائب مالية للخزينة الاميركية ” واختصرها بالقول “البيترو – دولار هو اموال اميركية وسيعود للخزينة الاميرمية “!!
    ومحمد بن سلمان انبهر بهذا لقول فاصبح يعمل في نفس المنهج ويسلك نفس السبيل ” الريال اسعودي بايدي رجال المال والاعمال هو مال سعودي وسيعود الىالخزينة السعودية ”
    لكن محمد بن سلمان له ذريعة شرعية في سلوكه هذا غير قابلة للطعن فيها وهى دعم وعاظ السلاطين حوله الذين افتوا له دينياً ” من حكم في ماله ماظلم ” ؟
    ولذا لايملك امثال الحريري وصبيح المصري والوليد بن طلال اية حيلة اوسيلة سوى الرثاء لهم فقد ملكوا الرض قبل ان تملك وقادوا في حافتيه الجنودا فذهبت الجنود والارص وقد يصبحون بلابساط على الارض في لان ها شريعة محمدبن سلمان الذيله الدالطولى الان والاقرب الى شريعة الغاب ؟؟؟ ولكن شاعر انشد بيت حكمة وعظة وحذر فقال :
    “وما من يد إلّا يد الله فوقها / وما من ظالم إلّا سيٌبلى بأظلم “

  4. تحليلي الشخصي ان السعودية قد تعرض على صبيح المصري خلافة عباس.

  5. التعامل الحضاري في مثل هذه الامور يتم من خلال تقديم دعوى قضائية حسب الاصول مع حرية المدعى عليه في الدفاع عن نفسه ومن خلال محاميه و ليس اعتقاله فورا بهذا الاسلوب الاستباقي بناء على تخمينات او اوهام او تعمد غير قانوني بهدف الاستيلاء على الاموال !!!!

  6. دفعوا الجزية لترامب باربع مئة وخمسين مليار اي اكثر ما دفعتة النصارى منذ نشوء الاسلام حتى الان. ها هي نفذت الخزينة فالحل هو تشليح الشعب من اموالهم.

  7. هذا دليل على اليأس و الانهزام و الافلاس !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here