دول الاتحاد الأوروبي تقر إقامة تعاون عسكري دائم بدون الدنمارك وبريطانيا ومالطا

europe.jpg66

بروكسل ـ (د ب أ)- أقرت دول الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى إقامة تعاون عسكري دائم خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد اليوم الاثنين في بروكسل.

وسوف يشارك في هذا التعاون 25 دولة من الاتحاد الأوروبي بما فيهم ألمانيا.

ومن شأن هذا التعاون أن يؤول على المدى المتوسط إلى تأسيس اتحاد دفاعي أوروبي حقيقي.

ويهدف أيضا إلى جعل الاتحاد الأوروبي أكثر مرونة واستقلالية عن الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن المقرر تدشين التعاون المنظم الدائم بـ 17 مشروعا محددا، من بينها تأسيس قيادة عسكرية طبية ومراكز لوجستية وكذلك مركز تدريبي لمدربين عسكريين تحت قيادة ألمانية.

ومن المخطط أيضا تحسين المراقبة البحرية وتطوير مركبات سلاح المشاة، كما أنه من المقرر العمل على توفير إمكانية أن يرسل الاتحاد الأوروبي مستقبلا قوات إلى دول أخرى بشكل أسرع في حالات الأزمات.

يذكر أنه تم وضع حجر الأساس لتعزيز التعاون في مجال الدفاع خلال اجتماع مشترك بين وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي ووزراء دفاعها الشهر الماضي.

ولا يشارك في هذا التعاون كل من الدنمارك وبريطانيا ومالطا؛ فالدنمارك لا تشارك عادة في السياسة الأمنية والدفاعية الأوروبية المشتركة، وبريطانيا تعتزم الخروج من الاتحاد الأوروبي في عام .2017 ومن الواضح أن مالطا لم تحقق معايير المشاركة التي تنص على عدة أشياء من بينها توفير زيادة منتظمة لنفقات الدفاع.

يشار إلى أن إمكانية الاتفاق على تعاون منظم دائم بين دول الاتحاد الأوروبي تم إرساؤها بالفعل في معاهدة لشبونة عام .2009

وجاء ذلك على خلفية الاعتراف بأن مبدأ الإجماع في السياسة الدفاعية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي أبطأ مشروعات طموحة أو أعاقها تماما بشكل متكرر.

وكوّن أنه لم يتم الاتفاق سابقا على هذا التعاون يرجع بصفة خاصة إلى معارضة بريطانيا لذلك، ولكن لم يعد لبريطانيا حاليا أية حجج ضد ذلك في ظل خروجها المخطط له من الاتحاد الأوروبي.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

  1. دول الاتحاد الأوروبي الآن في حل من الإنجليز الجواسيس؛ معلوم أن الأخيرة حلفاء طبيعيون لأمريكا ويمدونهم بكل صغيرة وكبيرة عن دول الاتحاد الأوروربي خاصة المانيا وإيطاليا؛ والإنجليز عنصريين ويحتقروا الآخرين حتى الأوروبيين مثلهم … الإنجليز لهم مشروع مستقبلي سيبهر العالم يوماً وهو العودة لإستعمار العالم من جديد بعد أفول نجم أمريكا؛ وما خروجهم من الاتحاد الاوروربي إلا لهذا السبب وهو عنصرية الريادة القدوة … صدق أو لا تصدق!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here