الصين تتهم الإعلام الاسترالي بالعنصرية وجنون الاضطهاد

648

بكين(د ب أ)- اتهمت بكين الإعلام الاسترالي بالعنصرية والاضطهاد في تناوله للقضايا التي تتعلق بالصين ، وذلك في ظل تزايد المخاوف في استراليا بشأن التدخل الصيني.

وجاء في المقال الافتتاحي بصحيفة بيبولز ديلي، الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الصيني، اليوم الاثنين “نقترح أن تلتزم الحكومة والإعلام في استراليا بمبدأ الحقيقة ورفض التحيز السياسي وجنون الشك والاضطهاد عند تغطية العلاقات مع الصين”.

وأضاف أن التغطية الإعلامية الاسترالية الأخيرة و وجنون الشك و” الاضطهاد العرقي يسيئ إلى صورة استراليا كمجتمع متعدد الثقافات”.

واتهم المقال الإعلام الاسترالي بتشويه الألاف من الصينيين الذين يعيشون ويدرسون في استراليا ويلفق قصصا حول تدخل الطلاب الصينيين في حرية التعبير في الحرم الجامعي وتدخل بكين في السياسة المحلية.

وأضاف المقال” الصين ليس لديها نية التدخل في الشؤون الداخلية الاسترالية، كما أنها لا تعتزم التأثير على العملية السياسية الاسترالية عبر المساهمات السياسية”.

ويأتي هذه المقال بعدما قال رئيس الوزراء الاسترالي مالكوم تيرنبول الأسبوع الماضي إن حكومته أخذت على محمل الجد التقارير الإعلامية التي أفادت بأن الحزب الشيوعي الصيني حاول التأثير على الإعلام والجامعات والسياسة في استراليا.

وأضاف أن حكومته سوف تقر قوانين جديدة لحظر التبرعات السياسية الأجنبية.

وبعدما تواصلت الصين مع كانبرا على خلفية تعليقات رئيس الوزراء، تراجع تيرنبول عن انتقاداته لبكين.

ونقلت وكالة استراليان أسوشيتد برس عن تيرنبول القول للصحفيين في سيدني أمس الأول السبت” هناك تدخل أجنبي في السياسة الاسترالية بصورة واضحة”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here