بين القدس وبيونغ يانغ القاسم الأعظم المشترك وهو أمريكا..

ali-alheali-ok-new)

أ.د. علي الهيل

بعد اتخاذ الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) قراره  إعتراف بلده (أو إعترافه هو شخصياًّ) القدس عاصمة “لإسرائيل” يوم 6/12/2017 قال الرئيس الكوري الشمالي (كيم جونغ أون) ليس ثمة دولة إسمها “إسرائيل” حتى تكون عاصمتها القدس.  يدرك الرئيس (كيم جونغ أون) أن الحائط الهابط يسهل القفز عليه و أن الحكومات العربية هو الحائط الهابط.

الرسالة للدول العربية و السلطة الفلسطينية (مع أن هذه المرة موقفها متماهٍ مع جماهير فلسطين و هو من النوادر؛ فقط لأنها لا خيار لديها فأي دولة فلسطينية مستقبلية حسب حل الدولتين؛ قابلة للحياة يجب أن تكون عاصمتها القدس الشرقية و عليه فإنّ القرار الترامبي أوجعها و أصابها في مقتل) لا تكونوا حيطاناً هابطة و تعلموا من كوريا الشمالية.  يدرك الرئيس الكوري الشمالي أن قرار الرئيس الأمريكي المتسرع و المتهور كان لسببين؛ الأول عجزه عن إتخاذ أي موقف رادع للصاروخ الكوري الشمالي الأخير العابر للقارات. السبب الثاني؛ خشيته من أن يتخذ الكونجرس قراراً بعزله بعد كذب (مايكل فلين) مستشاره السابق للأمن القومي على ال F.B.I.  لذلك هو متشبث باللوبي اليهودي ليحميه من العزل و هذا ما دفعه لاتخاذ قراره غير المسؤول.

سواء تم عزله أم لم يتم هو إتخذ ضربة إستباقية و عزل أمريكا عن العالم و كان ذلك واضحاً في مجلس الأمن الدولي.  لم تبقَ سوى “إسرائيل” المستفيدة من القرار الترامبي تصطف مع أمريكا و هو طقس تقليدي متبادل بين الدولتين.  الآن أمريكا غير مرحب بها إسلاميا و مسيحيا و الجميع في رام الله و القاهرة رافض إستقبال (مايكل بنس) عدا إحتمال إستقبال الرئيس المصري له فقط.

بالنسبة لعملية السلام لم تعد أمريكا طرفاً فيها و ستقتصر على دول الإتحاد الأوروبي و روسيا و الصين فقط.  لا أستبعد أنْ تعوّض هذه الدول السلطة في رام الله عن المبلغ الزهيد الذي تدفعه لها الإدارة الأمريكية مقابل كما يبدو حمايتها للأمن “الإسرائيلي” من حلال إتفاقية التنسيق الأمني الذي يرجح أنه الآن يسقط تدريجياًّ إن لم يكن قد أُسقط تماماً.

كوريا الشمالية لن ترعويَ عن محاولاتها جر أمريكا للوحل في شبه الجزيرة الكورية و لا أستبعد إطلاق المزيد من الصواريخ و الإستفزازات “للدولة العظمى” التي واضح أن كوريا الشمالية قد حجمتها و بدت تظهر للعالم و كأنها قزم.  أمريكا تدرك أنها لديها الكثير لتخسره و كذلك كوريا الجنوبية و اليابان و تدرك أن كوريا الشمالية ليس لديها ما تخسره لاسيما بعد أن ِ اتضح لأمريكا أن كوريا الشمالية غدت دولة نووية بالكامل و لديها رؤوس هيدروجينية و صواريخ باليستية بعيدة المدى عابرة للقارات و أن ما تقوله كوريا الشمالية أن صواريخها موجهة لكوريا الجنوبية و اليابان و جزيرة جوام و كاليفورنيا على أمريكا أنْ تأخذه على محمل الجد.

أستاذ جامعي و كاتب قطري

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

5 تعليقات

  1. سلمت يادكتور علي وسلم يراعك القومي المتميز وسلم فهمك الراقي والصحيح لمجريات الأمور في كوكبنا. وسلم تعبيرك الفريد عن الحكومات بالحيطان الواطئة!! سلمت وسلمت قدسنا وعروبتنا .

  2. ترامب لص و قاطع طريق و مهووس بالمال و لذلك هو يصطف مع اللوبي اليهودي لأنهم أرباب المال. هو يستكثر على أي عربي و أي مسلم أن يكون لديه مال لذلك هو سرق أموال الحكومات النقطية الخليجية برضاهم و في أوج النهار. ترامب رغم كل ذلك سيذهب قريباً إلى مزابل التاريخ.

  3. أمريكا لا تستطيع السيطرة على شارع عندهم. كوريا الشمالية و فلسطين ستنتصران.

  4. النصر لكل شجاع على وجه البسيطة بغض النظر عن ايديولوجيته وميوله والرئيس الكوري الشمالي نمودجا والخزي والعار لكل الجبناء وعلى راسهم انظمة العار العربية التي فقدت كل عزة وكرامة.

  5. بعيدا عن القال والقيل , وبكلام قليل , أقيم الدليل , على الرئيس الضلّيل , حليف العدو اسرائيل , مغتصب القدس والخليل , كل صديق له عميل , وكل من راهن عليه ذليل , وكل من عاداه عمره طويل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here