النائب السوري ماهر حجار يرشح نفسه الى انتخابات الرئاسة السورية منافسا للاسد

image_45597_ar

 

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

أعلن رئيس مجلس الشعب السوري جهاد اللحام انه ورده من المحكمة الدستورية العليا ان “ماهر بن عبد الحفيظ حجار من مواليد حلب 1968 يرشح نفسه لمنصب رئاسة الجمهورية السوري”.

  ويعتبر ماهر بن عبد الحفيظ حجار اول المترشحين إلى منصب رئاسة الجمهورية في سوريا. والتي ستجري في الثالث من حزيران يونيو  للمقيمين في سوريا والثمن والعشرين من ايار مايو في السفارات السورية. ويحتاج اي مترشح الى توكيل 35 نائبا من مجلس الشعب ليقبل كمرشح.

والحجار هو عضو مجلس الشعب عن محافظة حلب (شمال) للدورة التشريعية الحالية للمجلس بدأت عام 2012، ويحمل إجازة في الآداب قسم اللغة العربية، بحسب الموقع الالكتروني للبرلمان السوري على الانترنت.
وأعلنت المحكمة الدستورية العليا في سوريا، الثلاثاء، عن بدء استقبال طلبات الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية، ضمن المهلة المحددة قانونياً، وذلك بعد يوم واحد من إعلان البرلمان، الإثنين، عن فتح باب الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية وإجرائها في موعدها المقرر في 3 يونيو/حزيران المقبل، وسط انتقادات دولية وعربية.
وكان الأسد، الذي تسلم مقاليد الحكم عام 2000، صرّح في حوارات سابقة له مع وسائل إعلامية أنه لن يتردد للترشح في حال أراده الشعب السوري، أما إذا شعر بعكس ذلك فإنه لن يترشح، في حين أن مسؤولين في نظامه أكدوا عزمه الترشح لولاية ثالثة، إلا أنه لم يعلن رسمياً عن تقدمه رسمياً للانتخابات الرئاسية المرتقبة.

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

4 تعليقات

  1. واضح أن هذا النائب ديكووووووووووووووور للإنتخابات وهذا واضح أكثر من الديكور الذي خلفه في الصورة

  2. جزء من كورس وكمبارس مسرحية الانتخابات العربية! مرتضى منصور رشح نفسه ضد السيسي في المحروسة ولكن انسحب! في سوريا استنساخ لنفس السيناريو ولكن بدموية ودمار وخراب اكثر!

  3. حضروا انفسكم يا سورييين, مسرحية انتخاب بشار بلشت. لحقو حالكن و احجزوا محل لانو المقاعد محدودة و شكرا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here