ديلي ميل: مرتزقة من “بلاكووتر” يعذّبون الأمراء السعوديين.. والوليد بن طلال عُلّق من قدميه

 

bin-talal-moteb.jpg778888

كشف موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن مرتزقة تابعين لشركة “بلاووتر” الأميركية الأمنية والتي تُعنى بنشاطات شبه عسكرية وكان لها نشاطات في دول عدة في العالم (العراق، اليمن، الصومال وغيرها) تمارس عمليات التعذيب والضرب بحق أمراء سعوديين، ورجال أعمال أثرياء، أثناء عمليات التحقيق.

الموقع أشار إلى أن بعض الأمراء، ومنهم الوليد بن طلال، عُلّقوا من أقدامهم، وذلك بعدما أمر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتوقيفهم منذ أسابيع، بحسب الصحيفة.

وقال مصدر لموقع الصحيفة “إنهم يضربونهم، يعذّبونهم، يصفعونهم ويهينوهم. إنهم يريدون تحطيمهم”، مضيفاً أن بن سلمان صادر أموالاً من الأمراء الموقوفين تُقدَّرُ بأكثر من 194 مليار دولار. كما لفت إلى أن عناصر الأمن السعودي التي تحتجز الأمراء السعوديية ورجال الأعمال في فندق “ريتز كارلتون” هم فقط من العناصر الخاصة ببن سلمان، وتابعت نقلاً عن المصدر “خارج الفندق ترى مركبات مدرّعة للقوات الخاصة السعودية. أما في الداخل، إنها شركة أمنية خاصة”.

وبحسب مصدر موقع الصحيفة، فإن ولي العهد السعودي يجري بعض التحقيقات بنفسه، خاصة بما يتعلّق بالأمور المهمة جداً، وأضاف “عندما يحضر بن سلمان يتحدث مع الأمراء بشكل لطيف، لكن عندما يغادر وتدخل عناصر المرتزقة، فإن السجناء يتم ضربهم وإهانتهم وتعذيبهم”.

ويقول المصدر إن ولي العهد السعودي بات يائساً من تثبيت سلطته من خلال الخوف والقوة، وهو يريد الكشف عن شبكة مزعومة من المسؤولين الأجانب الذين أخذوا رشاوى من الأمراء السعوديين.

وأضاف موقع “ديلي ميل” أن “بلاكووتر” نفت أن يكون لها أية نشاطات في السعودية هذه الأيام، مؤكدة أنها تلتزم بالقانون الأميركي. كما لفت الموقع إلى أن الأميركيين الذين يقومون بهذه الأعمال يمكن أن يواجهوا السجن لمدة 20 عاماً في الولايات المتحدة. (الميادين)

مشاركة

12 تعليقات

  1. افعل ما شءت -كما تدين تدان – التعذيب و التنكيل و القهر و قساوة الحياة و الظلم والاذلال و سفك الدماء في كل من سوريا العراق اليمن لن تذهب سدى باسهم بينهم شديد و القادم اسوء سيطال الجميع انهم يخربون بيوتهم باديهم .

  2. البعض يصحح مسميات بلاك ووتر وكأنه ادرى من ديلي ميل في معرفة تشعبات التسميات وهل طرأ عليها طارئ . للإفادة بلاك ووتر لا زالت تنشط في الظل ، وباقي التسميات المسربة إنما لتظليل الرأي ابعام الدولي بعد الفضائح والفضائع المرتكبة بعلم السلطات الامريكية . صح النوم .

  3. كذب في كذب سوف يعلن عنه قريبا من طرف الأمراء أنفسهم. لا يمكن تعذيب 7 آلاف أمير الذين بإمكانهم خوض حرب ضد النظام السعودي نفسه.عل كل حال نهاية السعودية قريبة جدا حسب كل المحللين الدوليين.

  4. محض كذب … هذة القزمة Tabloid مشهورة بالكذب والفبركة والتلفيق. جميع قرائها من الطبقات العاملة الدنيا والتي تقرأ وهي تأكل، فالاهتمام بالدرجة الاولى هو في الهوت دوج التي بين الايدي او عرمة الفيش آند تشيبس.. وطبعاً أخبار دشدشة امراء العرب على ايدي شقر البلاكوتتر تعتبر موسيقى للآذان بالنسبة لتوم و ديك وهاري…

  5. لم يعد هنالك شيء اسمه بلاكووتر اطلاقاً، فبعد جرائمها في العراق ، غيرت اسمها عام 2009 الى XE ثم في عام 2011 الىAcademi لذلك ان ما نشرته هذه الجريدة هو من الاخبار المفبركة التي راجت هذه الايام

  6. اعتقد ان الفرحة التي اظهرها الحريري مع انصاره تدل ان الرجل عان الويل خلال المدة التي قضاها في السعودية . فما بالك بالامراء .

  7. لا اعتقد ان هذا صحيحاً، خصوصا وان بي بي سي البريطانية بثت اليوم الخميس فيلما قصيرا من داخل الفندق مكان الإعتقال ابو خمسة نجوم

  8. لعل التناقض في هذه الاخبار هي افضل دليل على ان هذه الاخبار كاذبة وبغرض الشوشرة والاساءة على ماقامت به الحكومة السعودية

  9. كثرت فضائح ال سلمان وال سعود والأخبار المتضاربة التي تصدر عن الرياض والتيتتناقلها الصحف ووسائط الإعلام العربية والغربية على حد سواء والتي توصف اجمالاً بالإرتباك حينا و التراجع احياناًو بين دعاية اعلامية حيناً والافتراءات احياناً والتي تؤدي الى سلسلة من الهزائم والفشل وخيببة الأمل والي لايمكن لمن يتابع تلك الاحداث ألاانيخرج بانطباع ان الدولة تتجه نحو المجهول بل نحو الأسوأ فالأسوأ ،وان اياماً تبدو حبلى بالاحداث الامتوقعة نتيجة ساياسات واستراتيجات شعواء تصدر في الرياض بين يوم واخر !
    وعلس سبيل التناقضات في الاحداث والاخبار ما نقلته صحيفة “بلومبيرغ ” الاميركية في عددها يوم امس بان محتجزي ” الريتز كارلتون ” وتعني الامراء والاثرياء ورجال الاعمل بدأوا في الدفع مقابل الافراج عنهم ، ومع ان الخبر مدسوس ولا اصل له وتبين انه دعاية ” سلمانية ” فأن صحيفة ” ديلي ميل ” البريطانية نقلت خبرا من الرياض يفيد بأن عناصر مرتزقة “بلاك ووترر ” يقومون بتعذيبالامراء السعوديين المعتقلين وقاموا بتعليق الامير الوليد بن طلال من رجليه !
    وتقول الصحيفة ان عناصر بلاك ووتر يقومون بضرب الامراء وتعذيبهم واهانتهم واضافت ان محمد بن سلمان
    قد صادر من اموالهم 194 مليار دولاراً !
    وعلى ضوء هذ الاخبار والتناقضات والارتباكات والدعايات والاحداث المتتابعة لايسع المرء الذي يتابع هذه التطورات والسياسات العشوائية والاستبدادية التي ىمارسها الحاكم بأمره محمد بن سلمان ،إلا وأن يعود بالذاكرة الى النظرية التي تنص على ان ” لكل فعل رد فعل مساوله في المقدار ومضاد في الاتجاه ” بل وربم يكوناضعافا مضافة لان العنف لايولّد إلّا العنف المضاعف ! “والأيام بيننا ” وغدا لنظره قريب !!!

  10. لمن لم یتضح لهم لحد الآن …
    تعلیق الولید بن طلال من قدیمه و تعذیب الآخرین من الأمراء و اعتقال النساء بمن فیهنّ من الامیرات و المسنّات و المحترمات و هتک الجمیع بالتعذیب الجسدي و النفسي و ..یعتبر کلها فی قاموس آل سعود و قوم تبّع: انتقال سلس و ناعم للحکم! وهل یبقی بعد الآن مجال لیسخرو من الجمهوریات العربیة و الانقلابات و التقلبات الدمویة فیها و التی معظمها مدبر و من جانب الاجنبي؟!
    اخیر اعلن کواحد من ابناء الامة تعاطفی مع هولاء المعتقلین الذین حرموا العدل و الشفقة و المحامین و الکلّ یعلم انّ التهم الموجهة الیهم تتوجّه الی من اعتقلهم اوّلا.. لا دیننا یحکم بهکذا تعامل و لا الشیم ..ارحموا عزیزا ذل و غنیا افتقر و حاکموهم بالعدل و وفقا للدستور ان کان عندکم ..

  11. لن يطول المقام بمحمد سلمان، كما أن بلاك ووتر ستكون هدفا لأغنياء لن يرتاحوا قبل تدمير هذه العصابة وتصفية مسؤوليتها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here