الجيش المصري يعلن تدمير عشر آليات محملة اسلحة على الحدود مع ليبيا

IMG_02991

القاهرة – (أ ف ب) – اعلن الجيش المصري الاربعاء تدمير 10 آليات محملة بالاسلحة والذخائر على الحدود مع ليبيا.

وقال المتحدث باسم الجيش تامر الرفاعي على فيسبوك ان “القوات الجوية وجهت ضربة قاسية جديدة للمهربين والمتسللين عبر الحدود” لمنعهم من تهريب هذه الاسلحة والذخائر الى البلاد.

وغالبا ما يستهدف الجيش تهريب الأسلحة على الحدود المصرية مع ليبيا.

وكانت وزارة الداخلية المصرية اعلنت الخميس مقتل قيادي جهادي كان على رأس المطلوبين لدى الاجهزة الامنية في الغارات الجوية التي استهدفت في تشرين الاول/اكتوبر 2017 جنوب القاهرة جهاديين متورطين في هجوم دام على الشرطة.

وقالت الوزارة ان الضابط السابق في الجيش عماد الدين أحمد محمود عبد الحميد قاد المجموعة التي قتلت 16 شرطيا على الاقل في 20 تشرين الاول/اكتوبر الماضي على طريق الواحات (135 كلم شمال غرب القاهرة) وانه قتل في غارات على جهاديين قرب الفيوم (نحو 100 كلم جنوب القاهرة).

وأكدت الوزارة ان المجموعة تم تشكيلها في مدينة درنة الليبية.

ومنذ اطاحة الرئيس الاسبق المنتمي الى جماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي في تموز/يوليو 2013 تدور مواجهات عنيفة بين قوات الامن وبعض المجموعات الاسلامية المتطرفة في انحاء البلاد وغالبيتها في محافظة شمال سيناء (على بعد اكثر من 500 كلم من موقع هجوم الواحات) حيث ينشط الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية.

 

مشاركة

2 تعليقات

  1. ما فيش سؤال ان السيسي لبَّس كل الإرهابيين طرحات، هم و منظمتهم الحاضنة منذ 1928. و الأربع سنوات القادمة إن شاء الله سيرون المزيد. ما فيش إرهابي يعدّي على مصر بخير. كلهم منبوذون من الشعب المصري إلى يوم يبعثون.

  2. الحكومة المصرية لا تعوزها الحيل والأحابيل .. فهذا الخبر يعني استعدوا لغارة مصر ية على مدينة ليبية .. فكلما أرادت أن تدعم طرفا بعينه أو تشغل الرأي العام في مصر تبتدع هذه الخرافة .. تدمير عشر سيارات لا تسع ولا إحدى عشر … وعلى مدي السنة لو أحصيت هذا العدد الضخم من هذه السيارات التي تم تدميرها لشعرت بعجز مخازن السلاح الأمريكي أو الروسي عن توفيرها ، ما علينا .. فصبر حميل والله المستعان على ما تصفون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here