معلومات رشحت لوزير البلاط الاردني الاسبق : ما تعرضه ادارة ترامب على الفلسطينين “أقل من طابا” وصفقة القرن مجرد تمنيات..الدكتور مروان المعشر يعترف: جيلنا فشل في حل القضية واسرائيل تخنق نفسها فلا مبرر لرمي حبل النجاة لها

eeeeeeeeeeeeee

 راي اليوم- عمان- خاص

تحدث سياسي اردني مطلع وبارز عن تسريبات رجحت من الادارة الامريكية بخصوص ما يسمى بالاعلام حاليا ب”صفقة القرن”.

وشدد وزير البلاط الاردني الاسبق الدكتور مروان المعشر على ان ما تعرضه الإدارة الامريكية الحالية على الجانب الفلسطيني واحد من حلين لا ثالث لهما.

وهما إما حكما ذاتيا على الاراضي الفلسطينية بدون القدس الشرقية والاغوار والارض المقام عليها مستوطنات أو كونفدرالية مع الاردن على تلك القطع من الاراضي.

واعتبر المعشر ان المعروض لا يمكنه ان يكون صفقة القرن مطالبا بالتوقف عن المبالغات معتبرا ان هذا العرض الراشح اقل مما عرض على الفلسطينيين في طابا وهي عروض تناسب فقط الجانب الاسرائيلي ولا يمكن الموافقة عليها عند الشعبين الفلسطيني والاردني.

وشكك المعشر المعروف بخبراته الطويلة في السياسة الامريكية والذي يعتبر من ابرز مستشاري معهد كارينجي الشهير بوجود اي خبرة من اي نوع بالقضية الفلسطينية عند الرئيس دونالد ترامب وطاقمه بما في ذلك صهره كوشنر وسفيره في تل ابيب ومندوبته في الامم المتحدة.

واعتبر المعشر ان ترامب مهتم فقط بالملف الايراني وليس بالقضية الفلسطينية محذرا من مقاربة بعض الاطراف العرب التي تعتبر بان القضية الفلسطينية يمكن تصفيتها على اساس مقايضة لها علاقة بايران.

وكان المعشر قد حذر وعدة مرات مؤخرا من ان اسرائيل التي تم توقيع اتفاقيتي اوسلو ووادي عربه معها تغيرت.

واعتبر ان اسرائيل الحالية خطر على الاردن وعلى فلسطين معترضا على توقيع اتفاقية الغاز معها.

وفي مقال مثير حول تلك  التسريبات الامريكية نشرته صباح اليوم الاربعاء صحيفة الغد اليومية اعتبر المعشر ان العامل الديمغرافي هو الاساس ضد المشاريع الاسرائيلية ولصالح الشعب الفلسطيني.

 ولأول مرة يصرح المعشر قائلا..”نعترف..لقد فشل جيلنا في حل القضية الفلسطينية”..واضاف: للجيل الجديد مقاربة مختلفة ليست معنية بشكل الحل بقدر ما هي معنية بالحقوق السياسية والمدنية مثل المقاطعة وبرامجها الفاعلة.

واقترح المعشر على نفسه على الجيل الفاشل الوقوف وراء الجهود الشابة الجديدة وترك اسرائيل تغرق في مستنقع الحصول على كل شيء.

وقدر المعشر في مقاله بان العامل الديمغرافي يخنق اسرائيل بعدما وصل عدد الفلسطنيين فيها لأكثر من عدد اليهود من مواطنيها وقال..:اسرائيل تشنق نفسها بنفسها فلا يرمي لها احد طوق النجاه.

مشاركة

12 تعليقات

  1. أردني و فلسطيني بين بعض شعب واحد و في الخارج شعبين لكي لا تضيع الحقوق

  2. يا د. مروان : الموضوع مش مساحة، مع الانبطاح العربي الذي يقوده المستعربين كل شيء بصير.

  3. تحياتي للدكتور مروان المعشر , أسرائيل حاليا ” يقودها اليمين الأسرائيلي المتطرف وستبقى كذلك ياسيدي … هذه الدولة الغاصبة التي تعدي يوميا على مقدراتنا وتهجر أبناء القدس وماحولها من بيوتهم وجلب صهاينه مستوطنيين لكي يحلو مكانهم لاتفهم ألا للغة واحده وهي للغة الحرب والمعاملة بالمثل , لن تنجح الدولة الكونفدرالية حتى لو حصلت اتفاقية لأن هاذا العدو المارق سوف يخرق أي أتفاق من شأنه توفير السلام ..

  4. قلنا من زمان ان تكاثر الفلسطينيون والاردنيون هو الحل الوحيد ولو رجع المغتربون الفلسطينيون الى الضفة الغربية والقدس لكفانا الله شر المستوطنين والمستوطنات ولما استطاعوا ان يتجولوا في الضفة كما يحلوا لهم
    لكن السلطة الفلسطينية هي الشر بعينة

  5. باسمه تعالی

    کیف یصدق الفلسطینیون کلام و وعود اسرائیل او امریکا او الدول الاوربیه.
    کل هذه الدول المذکوره اعلاه هی دول مدافعه لاسرائیل و علی هذا الاساس فانها دول کاذبه فی وعودها.
    متی یصل الفلسطینیون الی الحقیقه و هی ما اخذ بالقوه لا یسترد الا بالقوه.

  6. تحليل معمق من صاحب خبرة . نعم الكيان الصهيوني يعيش هذه الايام في مأزق وجودي صعب، علينا ان نضع ذلك في الحسبان ولا نرضا الا بحل عادل شامل دائم، وبغير ذلك الا نتبرع طوعا كالاغبياء برمي طوق النجاة مجانا لسفينة الصهاينة الموشكة على الغرق.

  7. لقد أشاد الفيلسوف المفكر العالمي نعوم تشومسكي من قبل بمدى سعة علمه وإطّلاع الدكتور مروان المعشر عندما تحدث عن ما سمي Muasher Doctrine

    وبهذا المقال الذي ينتهي بعبارة اتركوا إسرائيل تشنق نفسها بنفسها ولا تلقوا لها طوق نجاة ، فإن المعشر يضع خلاصة معرفته وخبرته أمام الأمة بشكل نصيحة ليس من الصعب تنفيذها

  8. احسنت يا دكتور مروان, نعم فالزمن ليس في صالح اسرائيل فاسرائيل تشنق نفسها بنفسها فلا يرمي لها احد طوق النجاه هذا القول من ادق ما قيل عن الوضع الراهن, فلم تتحرك اذناب امريكا من الاعراب للتحالف مع اسرائيل والمجاهره بالتطبيع معها الا لانقاذها ومد حبل النجاه لها , فهم بعملهم هذا قد اعلنوا الحرب على الشعب الفلسطيني المرابط والمجاهد الذي لن يسمح بمرور هذه المكيده المسماه ب ” صفقه القرن” وعلى عباس ان كان به ذره من الوطنيه ان يرفضها ولا يقبل الضغوط من آل سعود او من الصهيوني صهر ترانب “كوشنر”.

  9. الدكتور مروان المعشر كلامك صحيح ولا يوجد ”صفقة القرن” وهى مجرد خزعبلات من أناس غير سياسين واعتبر ان اسرائيل الحالية خطر على الاردن وعلى فلسطين معا معترضا على توقيع اتفاقية الغاز معها.
    أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وطوال مدة ولايته تدخلت بلاده في سياسة الشرق الأوسط أكثر مما فعله الرؤساء الآخرون، على الرغم من ادعائه العكس. على حد تعبيره.
    أن أوباما كان يخفي الحقيقة عندما قال في خطابه الأخير إن التدخل في الصراع بين الطوائف الإسلامية المستمر منذ ألف عام ليس من صالح الولايات المتحدة. “فبلاده حشرت أنفها في الشرق الأوسط ولم تفارقه طوال مدة ولايته”. أن الولايات المتحدة ساندت إيران على حساب حلفائها التقليديين. أن أوباما لم يدعم ما سمي “الثورة الخضراء” التي اندلعت احتجاجاً على نتائج انتخابات 2009 واكتفى بالتفرج عليها. كما أنه وجه رسائل خفية إلى طهران تؤكد على موقف بلاده المحايد من القضية.
    وعلى غرار ذلك، عندما خرج بعض السوريين إلى الشارع أعرب أوباما عن دعم شكلي. ولم يطالب برحيل الأسد بل وجه نداءً فقط كيلا يعيق الأسد إجراء إصلاحات وفي المقابل استأسد أوباما على حلفائه فمع تنظيم المظاهرات في شوارع القاهرة طالب باستقالة حسني مبارك فوراً. وفي لبنان والعراق لم يتردد بإلقاء أصدقائه في الهاوية.
    أما بالنسبة لتركيا فلم يتأخر في نصب المصائد لها حيث ساند أذرع حزب العمال الكردستاني في سوريا والعراق وقدم لها السلاح والدعم اللوجستي. لأن ذلك سيتيح له السيطرة بسهولة أكبر على النفط في الشرق الأوسط عن طريق إسرائيل وكردستان التي كان يأمل بتأسيسها. أن ثقل الولايات المتحدة في الشرق الأوسط تضاءل في عهد الرئيس الحالي دونالد ترامب لأن الرئيس الجديد انكب على الشؤون الداخلية وسعى من أجل إلغاء قوانين دخلت حيز التنفيذ في عهد سلفه كقانون التأمين الصحي المدعوم من الدولة “أوباما كير”.
    كما أعلن ترامب الحرب على الشركات التي فرت إلى جيران الولايات المتحدة كالمكسيك وكندا وأسست هناك مصانع لها. ومع تناقص دور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط حدثت تغييرات كبيرة في المنطقة. سعت إيران ومن بعدها روسيا إلى ملء الفراغ الذي خلفته الولايات المتحدة. ومن الممكن أن يتم التعاون الإيراني الروسي التركى قريبا وقد يدوم طويلاً فى شكل حلف أقليمى مع وجود قواعد أيرانية و روسية فى سوريا.
    كما أنه يمكن للولايات المتحدة أن تدخل شريكاً رابعاً في التعاون التركي الروسي الايرانى فقد سبق لترامب القول إن “الحمقى فقط يمكن أن يفكروا بأن إقامة علاقات جيدة مع روسيا أمر سيء”. وسوف نرى قريباً ما إذا كان من يعتقدون بإمكانية إقامة واشنطن مع أنقرة وموسكو وأيران نظاماً جديداً في الشرق الأوسط على حق لكنها أحلام حيث لايمكن الثقة نهائيا بالامريكان ومن خلفهم أسرائيل نهائيا حيث توجد خطة ما يعرف تاريخيا بخريطة الدم الأمريكية وهى خطة التقسيم الأمريكية الاسرائيلية برغم أن هذه الدراسة قد مضى على صدروها أكثر من سنوات من العام 2006 إلا أنها ذات أهمية بالغة لاسيما في هذا التوقيت التي قد يعجز فيه المراقبون عن رصد أسباب مباشرة للتصعيد الكردي في الشمال العراقي من خلال حزب العمال الكردستاني الذي أضحى موالياً للولايات المتحدة الأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية فبمثل هذه الشمولية التي تتجلى في هذه الدراسة التي ما زالت فاعلة وتأثيرية في فهم الحاضر في الشمال العراقي في تلك اللحظة التاريخية الفارقة يمكن رصد ملامح التدخل الأمريكي في الحالة الكردية التركية والعراقية على حد سواء في وقت قد يجد البعض الولايات المتحدة في غني عن إشعال المنطقة الوحيدة الهادئة في العراق والتي يمكن أن توفر ملاذاً آمناً للولايات المتحدة الأمريكية حال اشتداد وطأة المقاومة وتسخين الجبهة الجنوبية شيعياً هل يمكن إيجاد تفسير آخر للتصعيد في الشمال العراقي إلا في ضوء قضية التقسيم العراقي في حاله الأصغر والتقسيم الإسلامي في الحال الأكبر والذي تفرد له هذه الدراسة شرحاً للكاتب العسكري الأمريكي البارز رالف بيترز والدراسة تحدد تقسيم إيران لمصلحة أذربيجان وتقسيم أفغانستان الحالية لضم جزء منها إلى إيران (الفارسية) وتقسيم باكستان لصالح أفغانستان جديدة وبهدف إنشاء دولة بلوشستان وتقسيم معظم الدول العربية لإجراء تغييرات بتوسيع الأردن واليمن على حساب السعودية وإضافة الأجزاء الساحلية للسعودية إلي الدولة العربية الشيعية وتقسيم العراق لصالح دولة شيعية وأخرى كردية وثالثة سنية … الخ هي أساس الانطلاق في المنطقة العربية. وعن تشكيل دولة فينيقيا الكبرى بدلا من لبنان الحالية وعن إعادة تشكيل دولة الإمارات العربية المتحدة ليذهب جزء كبير منها إلى دولة الشيعة الكبرى على الخليج العربى مع بقاء أمارة دبي فقط “ملعبا للأغنياء وملذاتهم ولغسيل الاموال وأمور التهرب الضريبى”.
    والكاتب لا يستثنى من التقسيم والتغيير والتبديل للمكون السكاني والجغرافي إلا الكويت وسلطنة عمان من كل الدول العربية والإسلامية في الجزء الممتد من باكستان حتى لبنان. وهكذا يفكر الأمريكيون. إنهم يريدون تقسيم وتمزيق المنطقة العربية حسب الأعراق والمذاهب وحسب الهوى والمصالح الغربية أيضا إذ كل الدول الجديدة هي دول تنشا تحت الهيمنة والسيطرة السياسية والاقتصادية والعسكرية للولايات المتحدة والكيان الصهيوني. وهكذا نحن أمام إعادة تقسيم جديدة تقوم بها الولايات المتحدة لتحقيق مصالحها الاستعمارية والعدوانية وبنفس الآلية التي اعتمدها الانجليز والفرنسيين بعد الحرب العالمية الأولى وبطبيعة الحال (تقسيم سايكس بيكو البريطانى الفرنسي للمنطقة العربية لم يكن كافيا) وان اخطر وأنا أضع هذه الرؤية الأمريكية تحت نظر القاري لإحاطة الجميع علما بالمخططات الشيطانية التي يفكر فيها الأمريكان بالنسبة لنا.

  10. مع تسجيل اختلافنا مع الدكتور مروان بشأن أن العدو الصهيوني يخنق نفسه، علينا أن نقارن بين وضع اليهود أيام الحكم النازي حين أقيمت لهم المعازل (الغيتوات) في العاصمة البولندية وارسو وغيرها من المدن خلال الاحتلال النازي لبولندا (1993-1945) وبين وضعهم هذه الأيام. حشر اليهود في زمن الاحتلال النازي في أحياء ضيقة ومنعوا من الخروج من أحيائهم، وعزلوا بشكل كامل عن بقية السكان تحضيرا لنقلهم وإدخالهم إلى مراكز التجميع والحرق في معسكر تربلينكا. ويعتبر اليهود والصهاينة تلك الفترة واحدة من أسوأ فترات القمع النازي لليهود في أوروبا.
    لكنهم الآن يعيدون تلك التجربة في فلسطين المحتلة بشكل مضاعف. فهم يلعبون دور المحتل النازي في عزل الفلسطينيين في أماكن معينة خلف الجدار العنصري الذي يمتد لمئات الكيلومترات. وهم يقومون في الوقت نفسه عن عزل أنفسهم بطريقة مشينة خلف هذه الجدران نفسها. إنهم يعزلون كيانهم الانعزالي العنصري عن محيطهم الذي يرفضهم أساسا ويشكلون منعزلات أو غيتوات إذا ما اعتبرنا أنهم يعيشون وسط محيط عربي يطوقهم من كل جهة.
    هؤلاء الصهاينة العنصريون يحاولون اليوم التخلص من منعزلاتهم عبر محاولة الانفتاح على الوطن العربي في الوقت الذي يحاولون فيه الإبقاء على الفلسطينيين الذين يحتلون وطنهم خلف جدران اسمنتية يبلغ ارتفاعها ثمانية أمتار وأكثر وهم يخلقون أكبر منعزل بشري في تاريخ الإنسانية بسبب عنصريتهم وخوفهم من محيطهم الناتج أصلا عن عدوانيتهم واحتلالهم لأراضي الغير وعنصريتهم.
    إنهم يقترفون بحق أنفسهم، وبحق الشعب الفلسطيني المناضل، ما قالوا وكرروا وعادوا أنه كان جريمة نازية بحقهم ارتكبها نظام هتلر ضدهم. وهذا الوضع سيستمر مهما حاولت الأنظمة العربية تغييره ومهما حاولت التحالف مع العدو الصهيوني من أجل البقاء على كراسي الحكم، فالشعب العربي لن يقبل هذا الغيتو الغريب في جسده مهما زادت محاولات تجميله وتزويقه.
    لكني أتفق مع الوزير مروان في أنه لا يجب على العرب أن يرموا حبل خلاص للعدو الصهيوني في وقت صعب كالذي تمر به منطقتنا. لا بل يجب أن نفعل ما ادعى اليهود في منعزل وارسو أنهم فعلوه: الانتفاض على المحتل الذي يقمع شعبنا ويقبع على صدره منذ سبعين عاما. أما أنظمة القمع العربية فليس لدي شك في أنها ستدفع ثمن قمعها وتآمرها على شعوبها وعلى القضية الفلسطينية قبل أن يدفع الصهاينة ثمن احتلالهم لفلسطين، فتحرير فلسطين لن يحصل في ظل وجود أنظمة كنظام آل سعود ما برحت تتآمر على شعبها، وتقتل الأشقاء في البلدان المجاورة كاليمن، وتتحالف مع عدو أمتنا الذي يحتل أرضنا ويهين كرامتنا كل يوم.
    العدو الصهيوني لن يحصل على أي شيء من الشعب العربي سوى حقد المقموع على من يقمعه، حقد من احتلت أراضيه ضد المحتل، حقد صاحب الأرض والبلاد على من أتى من الخارج ليرتكب المجازر وينتهك الحرمات.

  11. اريد طرح سؤال لاستاذنا الكبير عبد الباري عطوان واتمني عليه ان يطرحه بمقال سواء هو او الدكتور عبد الحي زلوم اطال الله في عمره الا توافقوني الراي بان نتيجة قرارات قمة الرباط عام 1974 كانت مؤامره من السادات وكيسنجر علي الأرض الفلسطينيه وليس مصلحه للفلسطينيين كما يحلو للبعض باعطائهم حق تمثيل الشعب الفلسطيني !!! وهل كان وضع الضفه الغربيه سيكون كما نراه الان مزروعه بالمستوطنات ومقطعة الاوصال بالجدار العازل !!! وما هي الكوارث المنتظره للقضيه بما يعرف بصفقة القرن !!!! وهل يستطيع محمود عباس مقاومة الاغراءات الماليه والتهديدات بعزله اذا ما رفض التوقيع !!!!! وهل بقاء السلطه هو مصلحه فلسطينيه ام انها مصلحه اسرائيليه يريدون استخدامها للتوقيع النهائي علي التصفيه ومن ثم حلها تماما مثل ذكر النحل الذي يقوم بتلقيح الملكه ثم يتم التخلص منه وقتله !!!!!
    كل التقدير للدكتور المعشر علي طرحه المميز وتحليلاته القيمه واكررها مع الاحترام للجميع ان إخواننا المسيحيين سواء في فلسطين او الأردن هم وطنيون من الدرجه الاولي ولا تتغير مبادئهم ابدا كغيرهم من العاملين بالعمل الوطني والامثله كثيره جدا من الجانبين انهم شركاء اصيلين في الوطن لهم كل المحبه والاحترام

  12. مؤامرة العصر وجريمة الزمان امبراطورية الهيمنة الصهيونية الهيمنة المالية تأمرت بمالها المسيطر على الاوساط الرسمية بكل العالم لسرقة وطني وتشريد شعبي لو طبع وتأمر ونسق كل العالم وكل المسلمين وكل العرب وكل الفلسطينيين ولم يبقى بكل الدنيا الا انا فلا ارضى بديل عن كوخ جدتي مريم في سفح الكرمل بحيفا والذي احتفظ به امانة بعنقي واولادي واحفادي ان اعود اليه واقول ونقول0 يا حلالي يا مالي0 ردا على الدول والسلطات نعم قالوا لهم دولة وحضروا ولبسوا البدلات والجرافات التي لا تزيد عن احلام اليقظة مع سياراتهم المرسيدس التي اصطدمت بأول حاجز0محسوم 0 وجندي من الفلاشا لايعنيني اتفاق مع ادارة امريكية تعين امبراطورية صهيون رئيسها قبل 4 سنوات من انتخابه ولا قرارات دولية ترأسها وتمولها امبراطورية صهيون لايعنيني قرارات قمة ورؤسائها متقايضون بعروشهم لسرقة وطني لاتعنيني قرارات فلسطينية ورؤساؤها خيار صهيون وليس خيار شعبي وهم ليسوا الا عنوان لجني الدولارات مقابل معانيات شعبي وسرقة بلادي صهيون يريد الارض دون اهلها ويريد سلام بدونهم والسلام على من اتبع الهدى وخشي الرحمن وحده ولم يخشى الردى والله اكبر ولله الحمد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here