البشير: لسنا مع إعلان حرب عربية ضد إيران

15ipj

الخرطوم/ عادل عبد الحيم/ الأناضول: قال الرئيس السوداني عمر البشير، مساء الثلاثاء، إن بلاده ليست مع إعلان حرب عربية ضد إيران.

وأضاف البشير، في حوار مع تلفزيون “روسيا اليوم”، أن “الخيار الأفضل للتعايش بين العرب وإيران هو من خلال الحوار، وليس من خلال المواجهة والعمل العسكري”.

وتابع: “لا توجد أي حكمة لمواجهة إيرانية- عربية في الوقت الحالي”.

وشدد على أن “مواجهة عسكرية بين الطرفين هي خسارة للمنطقة بأكملها”.

ومضى قائلاً: “لسنا مع إعلان حرب ضد إيران”.

ومنذ مارس/ آذار 2015 يشارك السودان في التحالف العربي، بقيادة السعودية، الذي ينفذ عمليات عسكرية في اليمن.

ويدعم هذا التحالف القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثي) والرئيس السابق، علي عبد الله صالح (1978-2012).

وتتهم السعودية إيران بدعم مسلحي الحوثي وصالح، وتزويدهم بصواريخ بعيدة المدى، أطلق الحوثيون أحدها فوق العاصمة الرياض، يوم 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهو ما تنفيه طهران.

وخلال اجتماع طارىء في القاهرة، بناء على طلب السعودية، قرر وزراء الخارجية العرب، أول أمس الأحد، نقل ملف التدخلات الإيرانية” إلى مجلس الأمن الدولي، وإدانة جماعة “حزب الله” اللبنانية (الموالية لطهران)، وحظر قنوات فضائية “ممولة من إيران” تبث عبر الأقمار الصناعية العربية.

مشاركة

7 تعليقات

  1. تصريح سليم لأن الحرب علي إيران يقابله الدفع بالمزيد من الجنود السودانيين وهو الجيش الوحيد المترس

  2. الى السيد سوداني
    =============
    الذي يهدد بيوت الله هو الصهيوني الذي يأخذ صورآ وهو يعانق منبطحا أعرابيآ في مسجد نبينا محمد(ص ) في المدينة المنورة….أقرأ مقالات رأي اليوم ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ …. أم أنك تحسب الصهاينة حلفاء ؟؟؟؟
    ((ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين))صدق الله العظيييييييييييم
    تحياتي سيدي

  3. لكنك مع إعلان حرب عربية على اليمن العربي، يا شيخ! عفوا، يا زول! ههههههه

  4. لقد راهنت يا زول على خيول عرجاء خاسرة و عرضت أفراد جيشك للقتل و الأسر من أجل لا شيء سوى وعود كاذبة…و اسأل نفسك من زين لجنوب السودان بالإنفصال عن شماله يا فخامة الرئيس ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here