في قرار صادم: رفض طعن وقف تصدير الغاز المصري لإسرائيل باسعار رخيصة

 

egypt gaz

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

 فيما وصف بأنه قرار صادم للضمير الوطني، رفضت الدائرة الأولى  أمس- فحص الطعون بالمحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار سعيد القصير نائب رئيس  مجلس الدولة – الطعن المقام من السفير إبراهيم يسري ضد رئيس مجلس الوزراء ووزير البترول، حيث طالب بوقف تصدير الغاز المصري لاسرائيل واختصم رئيس الوزراء ووزير البترول بصفتهم لمسئوليتهم عن تصدير الغاز المصري للصهانية بثمن بخس.

كان السفير يسري قد طالب في دعاوى كثيرة بالامتناع عن تصدير الغاز المصري  للصهاينة وعدم التفريط في ثروات مصر  من الغاز لاحتياج الشعب المصري”الفقير أوي”.

مهزلة من جهته علق السفير ابراهيم يسري على القرار الصادم بقوله: “صدر اليوم حكم الادارية العليا برفض الطعن الذي تقدمت به في قرار تصدير الغاز لإسرائيل و بذلك انتهت هذه المهزلة الي لاشيء.

وماذا بعدُ؟ فقد صدر حكم شامخ من محكمة القضاء الاداري بوقف التصدير ثم أوقفته دائرة فحص الطعون التي طلبت ردها لانحيازها وهناك دعوي بطلان اصلية لقرار الدائرة ما زال قيد الحكم النهائي

وسبق ان جرمت المحكمة الجنائية لمن اصدر ونفذ الصفقة

والان وصل الامر بالادارية العليا لرفض الطعن”.

واختتم السفير يسري قائلا :

” حسبي الله ونعم الوكيل.. و أملنا أن تعديل قانون السلطة القضائية الذي يمنح رئيس الدولة حق اختيار رؤساء الهيئات القضائية لا يؤثر علي نزاهة وعقيدة قضاتنا” .

مشاركة

3 تعليقات

  1. العار لاي حكومة تتعاون مع الكيان الاجرامي المسمى اسرائيل

  2. سعادة السفير إبراهيم يسري لا تحزن لانك تعلم ان النفط والغاز بالاراضى العربية جميعها لا تخص شعوب المنطقة ولكنها ملك للامريكان والدول الاوروبية واليابان وأسرائيل والملوك والامراء والرؤساء العرب ماهم ألا نواطير لحراسة النفط والغاز بالمنطقة من سرقة شعوب المنطقة لتلك الثروة فلا عجب ان يصدر حكم القاضى بالادارية العليا لرفض الطعن حسبي الله ونعم الوكيل فى سرق ثروات الشعوب العربية

  3. المواطن العربي إنسان مسكين يتكلم كثيرا ويقرأ قليلا. المواطن العربي ورغم مرور قرن على اكتشاف البترول اللعنة في نجد، لا يزال لا يعلم أن أعراب الخليج لا يملكون منه شيئا، وإنما يجلسون عليه (كما صرح رامسفيلد على قناة الجزيرة إبان العدوان على العراق). غاز سيناء لا تملكه مصر أيضا، ولا تستطيع أن تصرح بذلك للشعب المصري لأنه يتناقض مع تصريحات العسكر واحتفالاتهم بإعادة سيناء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here