السعودية تجني 100 مليار دولار من اتفاقات التسوية مع المشتبه بهم المحتجزين في حملة مكافحة الفساد من أمراء بارزين ومسؤولين ورجال اعمال

 

bin-talal77

واشنطن ـ متابعات: توقعت السلطات السعودية، استردادها ما بين 50 و100 مليار دولار من اتفاقات التسوية مع المشتبه بهم المحتجزين في حملة مكافحة الفساد من أمراء بارزين ومسؤولين، ومليارديرات.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” الاقتصادية الدولية عن مسؤول كبير قوله: “إن المشتبه بهم أقدموا على تسويات لتجنب المحاكمة، مطالبين بعدم الكشف عن هويتهم كون المباحثات مازالت جارية. وفي حال تم التوصل إلى تسوية، ستجري محادثات مع لجنة خاصة لتحديد التفاصيل، وستعتمد قيمة المدفوعات على المبالغ التي تعتقد السلطات أن المشتبه بهم جمعوها بشكل غير قانوني فقط دون المساس بثرواتهم الإجمالية”.

وقد هزت العملية التي طالت أمراء ومليارديرات مثل الأمير الوليد بن طلال، المملكة، كما سعى دبلوماسيون ومصرفيون ومحللون في الخارج، لمعرفة أثرها ونتائجها على العملاء الأثرياء في أكبر مصدر للنفط بالعالم .

وكذلك طالت الحملة الأمير متعب بن عبد الله، الذي أعفي من منصبه كرئيس للحرس الوطني، وهي خطوة عززت التكهنات بتحرك الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لتمهيد الطريق أمام تسليم السلطة لابنه وولي العهد، الأمير محمد بن سلمان .

وبحسب المسؤول الكبير، وصلت الحملة إلى المؤسسة العسكرية، حيث احتجز 14 ضابطا متقاعدا كانوا يعملون في وزارة الدفاع، واثنين من ضباط الحرس الوطني المتقاعدين، للاشتباه في تورطهم بعقود مالية اعتبرتها المملكة فاسدة.

وتأتي هذه الحملة في وقت حساس بالنسبة للمملكة التي تتصارع مع أسوأ تباطؤ اقتصادي تمر به منذ عام 2009، فضلا عن الاضطرابات السياسية في المنطقة، وسياسة الأمير الشاب محمد بن سلمان الخارجية، كزجه الرياض في حرب باليمن، والعداء مع إيران، ومقاطعة الجارة قطر.

وقال الاقتصادي في  BofA Merrill Lynch، بلندن، جان ميشال صليبا، لـ “بلومبرغ”: “إن الأموال المستردة من محادثات التسوية قد توفر دعما كبيرا لاحتياطيات البنك المركزي من العملات الأجنبية التي انخفضت بنحو 260 مليار دولار عن ذروتها في عام 2014”.

ووفقا له، إن الحيازات الدولية للشركات الخاصة السعودية – باستثناء البنوك وصناديق الاستثمار – لم تتجاوز 100 مليار دولار في نهاية عام 2015.

مشاركة

14 تعليقات

  1. أصحاب الكار الواحد يعرفون بعضهم وكيف تتم المقاصة بينهم

  2. توقعت السلطات السعودية، استردادها ما بين 50 و100 مليار دولار من اتفاقات التسوية مع المشتبه بهم المحتجزين في حملة مكافحة الفساد من أمراء بارزين ومسؤولين، ومليارديرات.
    =====================
    و طبعآ سيأخذ الإمام دونالد الترامباوي حصته منها 90% ككمسيون ,,,و أما ما تبقى أي 10% فستأخذ 5% منها الشيخة إيفانكا كصدقة عن أرواح من زرعوا بذور التصهين في جزيرة العرب….و يتقاسم المقربون آخر 5%

  3. لا اعتقد يحتاج اي متابع للاحداث في السعوديه الى الكثير من الذكاء لكي يستنتج بأن الملك سلمان وابنه الامير محمد بن سلمان خلقا مشكله كبيره لنفسيهما لان الامراء المعتقلين او المقالين من مناصبهم او المجردين من ثرواتهم سوف لن يرضخوا بسهوله للامر الواقع وان لديهم اعوان ومؤيدين كثر واعتقد ان السعوديه مقبله على الكثير من التطورات الخطيره في الاشهر القادمه .

  4. اعتقد ان محمد، بن سلمان ليس بهذا الغباء لكي يطلق سراح هؤلاء الامراء و التجار والضباط بعد ان اذاقهم المر و تفنن في اذلالهم
    لانه يعلم علم اليقين ان هؤلاء المحتجزون قد زاد كرههم وحقدهم عليه. ولو تم اطلاق سراحهم فلن يتوانوا في التخطيط لاغتياله.
    هو فقط يريد ان يوهمهم انهم اذا تخلوا عن اموالهم فسوف يطلق سراحهم لكي يستطيع ان يستولي على تلك الاموال الضخمة وبعدها، سوف يقوم بمحاكمتهم و ربما سيبقون في السجون الى مماتهم
    محمد بن سلمان قد عقد العزم على الوصول الى كرسي الحكم مهما كان الثمن
    دمر الاسرة الحاكمة
    دمر المنهج الوهابي وخطته مستمرة في نزع القداسة والهيبة التي، يتمتع بها علماء وشيوخ المنهج الوهابي
    قريبا جدا سوف، يعتلي على كرسي الحكم و سوف يذيق الشعب السعودي، الويلات والايام بيننا

  5. العمل الذي قام به الامير محمد بن سلمان لقي تشجيعا وتغطيه ودعما من الرئيس الامريكي ترامب وحاشيته ، بمعنى ان هذا المبلغ سيحول قسم منه او جله الى الخزينه الامريكيه لاعطاء الامير الشاب الضوء الاخضر لتجاوز آخر عقبه في تنصيبه كملك للسعوديه .
    —————————–
    ستظل امريكا تبتز السعوديه حتى ينشف الضرع …. هذا ما قاله ترامب في حملته الانتخابيه ولعله مصّر على تنفيذه .

  6. الذي سيجني حقا هذه ال 100 مليار ليس الخزانة السعودية
    إنما سيذهب هذا المبلغ لخزانة التاجر المرابي دونالد ترامب …
    نظير بعض الخدمات التافهة لنظام آل سعود.

  7. طليق إفانا “شفط 460 مليار دولار في “ليلة واحدة واختتم “شفطته برقصة العرضة” بدون شوشرة ولا ضغوط ولا هم يحزنون ؛ وامير الفساد ؛ أكثر من أسبوعين وهو يلوي الأعناق ويكسر العظام ليحصل فقط على 100 مليار دولار؟ ياخيبة دروسك “يا مستر ترامب” “تلاميذ خايبة” لا تستوعب عملية النشل “بالسرعة المطلوبة والمردود “اللي هو”!!! يبدو أن التلميذ بحاجة لإعادة تلقين” كيف يجمع 360 مليار دولار “دون شوشرة” في ليلة يختمها بنفس رقصة عرضة السيف لاسترداد مبلغ الجزية “كاملا غير منقوص”!!!

  8. هذا ليس مكافحة فساد. بل لصوصية و سلبطة و قطع طريق.
    على مبدأ :”يا لعيبة يا خريبة”
    تشارك اللص في سرقته و تطلق سراحه عندما يدفع الأتاوة.

  9. يا ليت يخبرنا صاحب السمو الملكي من أين أتى بال 550 مليون دولار االتي أشترى بها قبل بضعة أشهر يخت المليادير الروسي.

  10. لاأعتقد أن تكون هناك تسويات فالأمر يتعلق بالحق العام ويجب أن تأخذ العدالة مجراها لإثبات للمواطن السعودي أن بلاده دولة مؤسسات ولاتسير بتصرفات قرقوشية تسمح للصوص المال العام بالإفلات من العقاب وتصبح القوانين تطبق على ضعاف الرعية فحسب بل يجب أن يخضع الجميع لسلطة القضاء . وعلى من خان الأمانة ونهب ثروة البلد أن يتحمل نتائج أفعاله وينال جزاءه همهما علت مكانته أميرا كان أوزيرا أو ذا مال وجاه
    فالعدل أساس الملك والظلم أساس خراب العمران كما قال العلامة إبن خلدون.

  11. برغم ما صاحب هذه الحملة على الفساد في المملكة العربية السعودية من شائعات وتشكيك في أهدافها ومقاصدها الا انها بكل تأكيد اتت أكلها ورسخت لعهد جديد لم تشهده منطقتنا العربية في تاريخها المعاصر، على اعتبار انه بات ينظر لبلداننا العربية قاطبة كدول عالم ثالث متخلفة يستشري فيها الفساد ولعل حملة المملكة على الفساد تعطي بصيص امل للانسان المقهور في العالم العربي وتغير تلك الصورة النمطية عنهم .

  12. السلام عليكم , طيب إذا تقرر أن هناك فساد ( سرقة ) وين القصاص , أم فقط إذا سرق الفقير أقامو عليه الحد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here