بريطانيا تحقق في أسباب ارتداء تلميذات للحجاب

14ipj18

لندن- الأناضول- أعلنت كبيرة المفتشين المسؤولة عن المدارس في بريطانيا، أماندا سبيلمان، أن التلميذات المحجبات، سيخضعن لأسئلة حول ملابسهن.

وقالت سبيلمان في تصريحات صحفية، إنه سيجري سؤال التلميذات المحجبات في المدارس الابتدائية، حول سبب اراتدائهن لمثل هذه الملابس، وتوثيق أجوبتهن في السجلات المدرسية.

وبررت سبيلمان الإجراء بقولها إن ارتداء فتيات للحجاب دون سن البلوغ، سيؤدي لمنحهن “هوية جنسية”.

ووفق دراسة لصحيفة صندي تايمز، فإن الحجاب مدرج بين خيارات الزي المدرسي، في 18% من أصل 800 مدرسة ابتدائية حكومية في البلاد.

مشاركة

7 تعليقات

  1. إلى السادة المعلقين المدافعين جداً عن الحجاب والمحجبات في أوروبا،
    لماذا نتناسى دائماً أن ما يعيشه العالم اليوم هو إرهاب بإسم الإسلام وعنوانه العريض هو الإسلام، لذا من الطبيعي أن لا يرى الغربيون في الحجاب إلا الإرهاب. وعلى المسلمين أولاً إعادة الإحترام إلى دينهم وقيمهم وأن ينتفضوا على كل من شارك في تشويه هذا الدين من إخونجيين لسلفيين ووهابيين وأزهريين وما هب ودب ممن نصبوا أنفسهم علماء دين قبل أن ينتقدوا الغرب.

  2. نعم الحجاب وغيره يعتبر احدي اﻻدوات التي تخدم الإسلام السياسي لدرجه انه اسأوا الي المعني الحقيقي للحجاب وأصبح يجبر علي الفتاه أن ترتديه بالقوة وليس عن قناعة وهذا الضغط يمارس علي الفتاه من قبل أﻻهل واﻻقرباء وحتي من قبل اﻻصدقاء وكأن المرأة المحجبة عفيفه والمرأه غير المحجبة سهله المنال وهذا كله قمة النفاق, ولدرجه أن وضعت مجله أمام طفل وعلي صفحه الغلاف توجد صوره امرأة غير محجبة لقال لك الطفل أن هذه المرأه غير مسلمه ﻻنها غير محجبة. نعم لقد تم استغلال الحجاب لغسل عقول الشعوب من أجل المال والحكم وفي النهاية اﻻيمان ينبع من الداخل وليس بالمظهر.

  3. مسؤول فرنسي يدعى باروان قال “إن إرتداء الكيبا (القبعة اليهودية) هو خشوع روحاني و عبادة لله أما الحجاب فهو أداة للدعاية السياسية التي تخدم الإسلاميين” و مفكر فرنسي أخر يقول “الحجاب هو أداة إرهابية”

  4. لماذا لا يفعلون نفس الشيء مع السيخ ومع اليهود…الكيل بمكيالين كالعادة…

  5. طيب من نفس مبدأ الحرية او التقيد او العلمانية او المسيحية يجب استجواب من تلبس ملابس خليعة لماذا ومن لا تلبس ملابس خليعة ومن تلبس كعب عالي ومن تقص شعرها ومن تحب ايفون ومن يحب ساسوكي ومن يذهب للتواليت يستعمل الماء او الكلينكس ومن لا يستعمل شيئا اصلا .
    اعتقد ان بعض الغرب يظهر الحية ويبطن الاستعباد والتحكم والتسلط فلو كانت المثلية الجنسية حرية فكيف بالحجاب تقيد؟ وان كان اتخاذك 20 او 1000 صديقة تمارس معها ما تشاء حرية فكيف ان تتزوج ثانية فذا استرقاق وفكر داعشي منبوذ؟

  6. هذه قمة الوقاحة والمعاداة للإنسانية والتبعية للصهيونية العالمية. كيف يسمح باستنطاق بوليسي لتلميذات ارتدين الحجاب؟ ويسألون لماذا ينتشر التطرف…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here