لبنان.. جعجع يلوح باستقالة وزراء حزب “القوات” من الحكومة

jaja1.jpg771

بيروت/ شربل عبود/ الأناضول – لوح زعيم حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، اليوم الإثنين، باستقالة وزراء حزبه من الحكومة، على خلفية الخلافات مع حزب التيار الوطني الحر، بزعامة رئيس الجمهورية، ميشال عون. جاء ذلك خلال استقباله وفداً من تيار المستقبل في مدينة ملبورن الأسترالية التي يزورها، وفق بيان لحزب القوات.

وقال جعجع، وفق المصدر ذاته، رداً على سؤال حول إمكان استقالة وزراء القوات: إن الاستقالة واردة، إذا بلغت الخروقات حدَّ عودة العلاقات مع نظام (بشار) الأسد، واستمرار محاولات تمرير المناقصات المشبوهة ، في إشارة إلى مناقصة إنتاج الكهرباء. وبعد الاتفاق على قانون الانتخابات، في يونيو/ حزيران الماضي، وبدء بحث المواضيع الخدماتية، برزت تباينات بين حزب القوات والتيار الوطني، منها ملف الكهرباء، حيث يصر وزراء التيار (7 من أصل 30 وزيراً) على استئجار بواخر توليد الطاقة، فيما يفضل وزراء القوات (4) بناء معامل توليد الطاقة. وكذلك يعترض حزب القوات على أي نوع من أنواع التطبيع مع النظام السوري، في حين التقى وزير الخارجية اللبناني (رئيس التيار الوطني الحر)، جبران باسيل، نظيره السوري، وليد المعلم، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك، الشهر الماضي. وقال عضو كتلة القوات البرلمانية، النائب أنطوان زهرا، في تصريحات للأناضول، إن حزب القوات لا يشارك في الحكومة من باب المشاركة فقط، وإنما لإحداث فارق إيجابي في العمل الحكومي، وعندما يستحيل ذلك، فان وزراء الحزب ليسوا على استعداد ليكونوا شهود زور . وشدد زهرا على أن ما يحصل الآن، والكلام عن موضوع الاستقالة ليس بسبب إشكال جديد، والأكثر تدليلاً على عدم استقرار الوضع الحكومي هو ملف الكهرباء واعتبر أن الموضوع الأهم هو محاولة التطبيع مع النظام السوري، وهو أمر مرفوض كلياً من جانبنا وأضاف النائب اللبناني أن حزب القوات ليس من هواة تعطيل الحكومة، والقضية ليست التهديد بالخروج من الحكومة، وإنما نريد أداء حكومياً أفضل ليشعر الناس أن هناك تغييراً وشدد على أن الاتصالات بيننا وبين التيار الحر لم تنقطع، ولو للحظة، لكن نسمع شيء ونرى شيئاً آخر .من جهته، قال النائب السابق عن التيار الوطني الحر، سليم عون، في تصريحات للأناضول، إن هناك اختلافاً في بعض وجهات النظر، ويجب معالجتها حتى لا نصل إلى أبعد من ذلك

وتابع أن ;الطرفين مصرّين على الحفاظ على الإنجاز الذي تحقق بالمصالحة، ولا يريدان العودة إلى الوراء وتصالح حزبا القوات والتيار الوطني، في 2 يونيو/ حزيران 2015، بعد سنوات طويلة من الاختلاف، الذي مرّ بمراحل دموية خلال الحرب الأهلية (1975-1990)، وأدت المصالحة فيما بعد إلى تبني القوات ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، والمشاركة في أول حكومة بعد انتخاب عون رئيساً، في 31 أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

واعتبر عون أن ما يحدث هو نوع من الضغط للإسراع في الحلول؛ لأن النوايا لدى الطرفين هي المحافظة على التفاهم بينهما، وأنا متفائل وشدد بدوره على أن الاتصالات بين الطرفين لم تنقطع، وهناك تحضير للقاء على مستوى عالٍ لبحث مختلف الأمور ورأى أن استقالة الحكومة اليوم أو شل عملها ليس الحل، خاصة وأننا نقترب من الاستحقاق الانتخابي، في ربيع 2018 واعتبر النائب السابق عن التيار الوطني الحر أن مسألة التلويح بالاستقالة هي من ضمن المزايدات لأهداف انتخابية

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. يا سمير جعجع
    لو ان جعجعة رحى الطاحون يخيف حما م الصيد ، لما هدّى بجناحه تنقب الحب من ساحة الطاحون !
    ولكن فتش عن سبب الجعجعة تجدها في قبضة البيترو – دولار السعودي !
    ولكن كما يقول المثل ياجعجع ” التف المتعوس على خايب الرجا ” !
    ” وجاجة حفرت على رايها عفرت ”
    وهل تظن ياجعحع انك ستحظى لد السعود اكثر او اقل مما حظي به السعد ؟
    بيقول المثل الشعبي ” إلّلي بجرّب المجرّب عقله مخرّب ” !
    واسأل صديقك سعد الحريري لديه الخبر اليقين
    تهديدك بالستقالة لايقدم ولايؤخر عند الجنرال عون المدعوم من الغالبية العظمى من الشعب اللبناني سنة وشيعة وسلمين ومسيحيين وعرب ودروز !
    هؤلاء يؤمنون ان سوريا هي لبنان ولبنان هوسوري يصعب فصل الروح عن الجسد سوى ان يكون فيه عضو مشلول بتره افضل من بقائه ،
    ياجهجع القافلة تسير وصوت ناح يسمع من بعيد لكنه مبحوح ؟

  2. لو كان التطبيع مع الصهاينة لما سمعنا من جعجع جعجعة, فعجع و اطربنا يا جعجع…و أنطوان لحد في انتظارك على أحر من الجمر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here