الفراغ الجيوسياسي في منطقة الشرق الاوسط “الميراث النهائي للهيمنة الاميركية”

fatasy.jpg88

أ. محمد بن سعيد الفطيسي

      بالتوازي مع تراجع الدور المحوري والمركزي للولايات المتحدة الاميركية منذ العام 2001م في منطقة الشرق الاوسط بوجه خاص , ورقعة الشطرنج الدولية بوجه عام , تتوسع مساحة وهوة الفراغ الجيوسياسي الذي تخلفه وراءها كل يوم . صحيح ان الولايات المتحدة الاميركية ستبقى القوة رقم واحد لعقد او عقدين من الزمن على اقل تقدير باعتقادي . الا ان ذلك لن يحدث بكل هدوء وسهولة ويسر. فاقل ما يمكن ان يقال في هذا السياق  ان ذلك التراجع سيخلف وراءه كومة كبيرة جدا من القش اليابس. محاطة بعشرات من اعواد الكبريت في منطقة جغرافية تعد من اكثر مناطق العالم فوضى وتعقيد وسخونة واشتعال .

         كما ان ذلك التراجع  ومن جهة اخرى لا يعني ان الولايات المتحدة الاميركية ستترك الساحة الدولية لغيرها بشكل نهائي او انها ستعترف بضعفها من خلال تصرفات وسلوكيات سياسية على ارض الواقع . بل على العكس من ذلك , حيث ان ادراكها لتلك الحقيقة الحتمية سيدفعها الى التمسك بكل حزم بما تبقى لها من وقت , وستقاتل بكل قوة للحافظة على ما سيتبقى لها من نفوذ , وبمعنى اخر . انها تعي هذه الحتمية التاريخية وستعمل وفقها . ما سيدفعها الى اختيار من ستتقاسم معهم الهيمنة والنفوذ والسلطة والقوة من بين القوى القائمة على التشكل والبروز على رقعة الشطرنج الدولية كل في مساحته الجغرافية . وبالتالي فان تفهم الولايات المتحدة الاميركية لتراجع دورها يقصد به انها ستستمر في صراع البقاء المتوازن , بين خليط من توزيع الادوار بين اعداءها وحلفاءها , والتمسك بالهيمنة الى اخر نفس لديها.

          وكأننا نعيش اليوم على مسرح اشبه بذلك الذي عايشته رقعة الشطرنج العالمية في الفترة التي اعقبت انهيار الاتحاد السوفيتي مع بدايات العقد التاسع من القرن 20. ولكن في ظل بعض اللاعبين الجدد . حيث تتراجع امبراطورية عظمى او تنهار او تنسحب لتخلف وراءها مساحة شاغرة من السيادة والقوة والنفوذ والسلطة , وكذلك من الفوضى والصراعات العابرة للحدود الوطنية . ما يدفع بدوره قوى اخرى الى النشاط والتحرك ومحاولة ملئ ذلك الفراغ الجيوبوليتيكي بشكل طبيعي .ومن هنا تبدا اشد الاوقات التاريخية خطورة وانتهاك للاستقرار والامن والسلام العالمي. حيث يندفع الجميع ضد الجميع . في صراع على بقايا ذلك التراجع والانسحاب الحتمي .ما سيترتب عليه ولادة قوى جديدة سيكون حجمها بقدر ما ستتمكن من الحصول عليه من ميراث الهيمنة الاميركية .

         فالهيمنة الامبراطورية الاميركية كانت ولازالت حتى يومنا هذا احدى الحقائق السياسية  الكبرى التي شكلتها الظروف والمتغيرات الجيوسياسية المعاصرة , بل واكثر من ذلك حيث يجادل وزير الخارجية الفرنسية الاسبق “1999” هيوبير فيدرين بان([1]): الولايات المتحدة الاميركية قد تجاوزت مكانتها كقوة عظمى للقرن الحادي والعشرين . فليس لاحد بما في ذلك اميركيا نفسها خيار في هذه المسالة . فانه ومن ناحية حتمية اخرى كذلك , وكما يؤكد ذلك زبغينو بريجنسكي قائلا : ( بان الولايات المتحدة الاميركية ستعرض وجودها الخاص للخطر عندما تقرر بطريقة ما – كما فعلت الصين منذ اكثر من خمس مئة عام – الانسحاب فجأة من العالم , لأنها خلافا للصين , لن تكون قادرة على عزل نفسها عن الفوضى العالمية التي ستعقب ذلك الانسحاب مباشرة , ولكن كما هو حال الحياة . كذلك الشؤون السياسية , يوم ما , سيشرف كل شيء على الزوال . والهيمنة ما هي الا مرحلة تاريخية عابرة , سوف تتلاشى السيطرة العالمية لأميركا , لذلك فمن غير المبكر جدا على الاميركيين السعي الى تحديد شكل الميراث النهائي لهيمنتهم , بل تتعلق الخيارات الحقيقية بالكيفية التي يجب على اميريكا ان تمارس هيمنتها وفقها , وكيف يمكن تقاسم هذه الهيمنة , ومع من ؟ والى أي اهداف نهائية ينبغي تكريسها ؟ )([2])

        فاذا ما اعتبرنا ان منطقة الشرق الاوسط لا زالت هي قلب العالم السياسي الذي يضخ دماء الحياة والبقاء في شرايين تلك الطموحات العالمية كما هو كائن منذ اكثر من 100 عام , ومنبع اغلب اوهام التحكم والسيطرة والسلطة الدولية . فإن ذلك الاعتبار سيجعلنا نؤكد من جديد بان الجغرافيا السياسية لمنطقة الشرق الاوسط ستكون البقعة الجغرافية الكبرى المؤهلة لتصبح المسرح المتجدد لذلك الصراع الجيواستراتيجي الذي سيتم التنافس فيه على شواغر من السيادة الواهمة ومحاولات السيطرة الغير مسبوقة بين قوى من مختلف الاحجام والاشكال والتوجهات . بهدف ملئ ذلك الفراغ المتزايد كل عام بسبب تراجع المركزية الاميركية في القرن 21. وبمعنى اخر , ان الشرق الاوسط سيكون اخر تركة . والميراث الاكبر للهيمنة الاميركية الذي ستخلفه وراءها .

        الامر الذي سيؤدي بدوره الى حدوث العديد من النزاعات السياسية والمواجهات العسكرية , والكثير من التدخلات في شؤون الدول الداخلية والانتهاكات الانسانية والحقوقية على رقعة الشطرنج الشرق اوسطية في تلك اللحظات التاريخية , كنتيجة طبيعية لذلك الصراع  والتنافس على السيادة والسلطة والقوة والنفوذ بين دول امبراطورية ” الولايات المتحدة الاميركية وروسيا ” واخرى قارية ” الصين , الهند , الباكستان, تركيا , ايران ” وقوى اقليمية ” بعض الدول العربية والخليجية وكذلك المستعمرة الاسرائيلية الكبرى ” . في نظام عالمي لم يعهده العالم من قبل . اقرب ما يكون الى نظام هجين متشكل من خليط غير متجانس من القوى الصغرى المتمردة على النظام العالمي والتي تحاول انتزاع السلطة والنفوذ بطريقة او بأخرى . واخرى غير مستعدة للسيادة الحقيقة , وثالثة تحاول البقاء والاستمرار بين هذه وتلك على اعتبار انها الدول الامبراطورية الكبرى على رقعة الشطرنج العالمية. وهو ما يطلق عليه بنظام حكم الكثرة او البولياركي ـ Polyarchy .

        هذا النظام الذي يصفه استاذ التعاون الدولي في قسم العلوم السياسية بجامعة برانديز سيوم براون بانه سيكون من اكثر الانظمة الدولية ( نزوعا للحرب , ليس بسبب لاعبيه ونوعياتهم وجراء تركيبته المتناقضة جذريا مع الاستقطاب فقط , بل لان سرعة تقلبات صداقاته وعدواته تجعل امر تشكيل التحالفات المقنعة وديمومتها امر بالغ الصعوبة , لذا فان احتمال ردع الحرب اقل ورودا مما في الانظمة القائمة على قدر اكبر من الاستقطاب , وفي غياب شركاء تحالف يعول عليهم , تبقى الامم المنفردة بحاجة الى ان تستعد للدفاع عن نفسها .متحررة في هذه الاثناء , من قيود الحرك الاحادي التي تفرضها العضوية في هذه الاسرة الامنية الدولية او تلك )([3])

[1] – لارا مارلو , وزير فرنسي يحث على دور اكبر للأمم المتحدة لمواجهة القوة المفرطة للولايات المتحدة , ذي اريش تايمز , عدد 4/نوفمبر/1999م

[2] – زبغينو بريجنسكي , الاختيار – السيطرة على العالم ام قيادة العالم – ترجمة : عمر الايوبي , دار الكتاب العربي , لبنان/بيروت , بدون ط/2004م

[3] – سيوم براون , وهم التحكم – القوة والسياسة الخارجية في القرن الحادي والعشرين , ترجمة : فاضل جتكر , شركة الحوار الثقافي , لبنان/بيروت , ط1/

باحث في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية

رئيس تحرير مجلة السياسي- المعهد العربي للبحوث والدراسات الاستراتيجية

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. مقال جميل ولكن تمنيت ان يستشرف الكاتب صراعات المنطقة التي ستخلفها الفراغ الامريكي
    مؤشرات الصراع واضحه بمافيها اقطاب الصراع
    ربما لم يرد الكاتب التسبب في تشنجات

  2. للمره الثانيه اقرأ هذا المقال الرائع حيث أنني قرأته في الصباح في الوطن العمانيه والآن قرأته برأي اليوم منبر أستاذنا عبد الباري عطوان بصراحه ودون مبالغه مقالك أكثر من رائع لاحتوائه علي حقائق التاريخ القديم منه والحديث لأن امريكا كقوة عظمي وحيده هو وضع شاذ غير طبيعي حيث أنها استغلت غياب القوه العظمي المنافسه وافسدت كل منطقه حلت بها خاصه بحجة محاربة الإرهاب العالمي بعد أحداث سبتمبر 2001 التي كانت وبالا علي كل عربي ومسلم أيام بوش الابن والمحافظين الجدد أما امريكا ترامب فلا أظن أن هناك اي احترام أو هيبة كما يقولون بوجود هذا الرئيس الذي يدير دوله عظمي بتغريدات علي تويتر اما وضع امريكا الاقتصادي فحدث ولا حرج فهي أكبر دوله في العالم مثقله بالديون لكن اعتمادها علي تغطية عملتها بالنفط كون الدولار هو العمله المتداول بها النفط كل عملتها بدون تغطيه كما هو معمول به دوليا أنها هيمنة البلطجي التي تتبعها تطبع المليارات دون تغطيه
    هناك دول صاعده ستأخذ مكانتها علي الساحه الدوليه مثل روسيا بوتين والصين والهند وغيرها من الدول الصاعده بسرعه كبيره ولن يظل الحال كما هو لأمريكا خاصه بوجود الرئيس الحالي

  3. الأستاذ الكاتب لم يلتفت الى ان الشرق الأوسط بدء يتشكل معتمدا على ابناءه وطاقاتهم وتكاتفهم وتعاونهم رغم الاختلافات والتيارات المتحركه فيه ومن خلاله فالهلال الشيعي في طريقه الى ان يصبح بدرا وهناك توجهات مهمه تتشكل لدعمه منها التقارب العراقي السعودي وخروج العراق قويا موحدا من داعش والتقسيم وتمكن سوريا ومؤسساتها من الصمود والتقارب الفلسطيني الفلسطيني والقوه المتزايده للبنان سياسيا وعسكريا واجتماعيا وجنوح تركيا للتفاهم في المنطقه والهدوء في مصر رغم هشاشته فاذن نحن امام تشكيل جديد ومهم في المنطقه عماده أبناء الشرق الأوسط وطاقاتهم وحتى إسرائيل ممكن علاجها ان تخلت عن الدوله اللقيطه الحاليه وانظم اليهود المهاجرون للدوله الفلسطينيه واصبحوا من رعاياها وفي ذمتها وحمايتها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here