نجل الخويلدي الحميدي: الناتو قصف منزلنا بعد رفض والدي عرض ساركوزي بالانشقاق عن القذافي

kathafi-new.jpg77

طرابلس ـ متابعات: قال خالد الخويلدي الحميدي نجل عضو مجلس قيادة ثورة الفاتح والصديق المقرب للرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، إن والده تلقى مكالمة من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في 2011.

وأشار الحميدي إلى أن ساركوزي عرض على والده مغادرة ليبيا آمنا إلى فرنسا ودعمه واختياره رئيسا جديدا لليبيا، في مقابل الانشقاق عن القذافي، حسب “سبوتنيك”.

وتابع نجل عضو مجلس قيادة ثورة الفاتح إن مكتب ساركوزي أعلن لوالده انه على أتم الاستعداد لتجهيز طائرة خاصة لنقله وعائلته من مدينة جربة التونسية إلى باريس، لكن والده رفض.

وأوضح الحميدي أن والده قال لساركوزي إنه ليس مجرد موظف في ثورة “الفاتح” وإنما شريك فيها، “وأنزل العلم الأمريكي بيده وحمى البلاد من المستعمر ولن يكون في يوم خائنا لوطنه أو عميلا لأحد”.

وأكد الحميدي أن هذا الرفض جعل التحالف يستهدف والده ومنزل العائلة بغاراته في ليبيا، حيث تم قصف مكتبه في طرابلس وبيت العائلة في صرمان لاحقا.

مشاركة

6 تعليقات

  1. إلى الليبي المغيب
    عن أي تاريخ تحكي وهل ترك النظام المقبور تاريخا ؟؟، دعك من هذه الاسطوانة المشروخة عن الخيانة ، كونك كنت تتعيش منه وترهب جيرانك من خلال نضمامك للجان الثورية فهذا لايعطيك صكا للحديث عن الوطنية ، بلادي لم يدمرها سوى نظام جثم على صدرها أكثر من 4 عقود ، تركها خرابا يبابا ، ودمر الانسان قبل أن يدمر البنيان ، وأنت أول ضحاياه ، بناء الحجر والطوب يسهل إعادته في بضعة أشهر ، أما الانسان فيحتاج إلى قرن من الزمان ، والزمن لا ينتظر … انظر إلى العالم من حولك لتعلم حجم الجريمة التي ارتكبت منذ أن انتصب اللانظام في أيلول الأسود 1969 .

  2. الي الفبرايري
    كيف تستطيع ان تنام وانت من دمر وطنه جلب اليهود ليدمروه . فعلا لن يرحمك التاريخ

  3. الي الفبريري
    انت من تلفق الحقائق وسوف لن يرحمك التاريخ كخائن لوطنة

  4. المؤامرة انكشفت من زمان. المهم مطاردة عملاء ووكلاء الناتو في طول ليبيا وعرضها واستئصالهم دون رحمة.

  5. قصة ملفقة بعد انتهاء الزيطة والزمبليطة ، لقد كان والده أول من هرب ، ومات خارج البلاد ، أما البيت الذي قصف ، فحين ضاقت الدائرة على النظام ، هداه تفكيره الأحمق أن يستخدم البيوت في تخزين السلاح والذخائر ظنا أنه بهدا الجهل سيخفي أمرها على طائرات ترصد دبيب الزواحف على الأرض إذ سرعان مادمر البيت بذخائره وسلاحه .

  6. اين الديموقراطية وحرية الرأي الفرنسية ,, عندما رفض قصفوا منزله ,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here