هيئة حقوق الانسان في كردستان تناشد المجتمع الدولي التدخل

5ipj

اربيل- (د ب ا): ناشدت هيئة حقوق الانسان في اقليم كردستان المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التدخل واصدار قرار أممي بوقف إطلاق النار والتوسط بين أربيل وبغداد وإنهاء الأزمة التي نجمت عن أحداث كركوك الاخيرة.

وجاء في بيان الهيئة الذي تسلمت وكالة الانباء الالمانية نسخة منه ان الهيئة “تناشد مجلس الأمن إصدار قرار بإيقاف إطلاق النار في كافة المناطق من أجل حماية أرواح المدنيين والتوسط بين الطرفين والاحتكام إلى الحوار لحلحلة المشاكل ببن الطرفين مع ضمان حقوق اقليم كردستان وفقا للدستور العراقي”.

وطالبت الهيئة في بيانها “تشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق والتحقيق في اتهامات الطرفين بشأن استخدام الأسلحة المتطورة التي زودت بها الطرفين لمحاربة داعش”.

كما طالب البيان كذلك بتشكيل لجنة تحقيق دولية خاصة بالانتهاكات التي اقترفتها بعض العناصر من الحشد الشعبي والجيش بحق المدنيين ومخالفة الدستور بإقحام الجيش في النزاعات الداخلية بدل المحافظة على حياة وممتلكات المواطنين”.

واضافت الهيئة انه “ما نراه مع الاسف الشديد أن هذه القوات قد ارتكبت جرائم بحق الموطنين كالقتل وسلب ونهب الاملاك وحرق البيوت لذا يجب ان يصدر قرار بتعويص المتضررين وتأمين عودة النازحين الى مناطقهم”.

وهيئة حقوق الانسان في اقليم كردستان هي هيئة حقوقية وانسانية مستقلة.

مشاركة

2 تعليقات

  1. تدويل قظية الاكراد هو امل البرزاني للنجاة من 55 مخالفه صدرت ضده من المحكمه الفدراليه واستدعت حظوره للمحكمه. اعتقد ان الاعتداء على السفاره الايرانيه سوف يكون حدثا اخر.
    القواة العراقيه بمختلفها اعطيت امرا قانونيا لمراقبة الحدود واسترجاع كافة المناطق المغتصبه من اراضي الشعب العراقي . الجيش الفدرالي يستعمل اسلحته الرسميه بينما يستعمل الحشد الشعبي الاسلحه التي جرى تعديلها وتصنيعها وهم يخضعون لاوامر العبادي القائد العام للقواة المسلحه. كان يجب على الاكراد ان يخضعو لاوامر العبادي بنفس الطريقه ولكنهم فضللو التمرد.
    العتب على المانيا التي سلحت الاكراد باطنانا من الاسلحه وهم يستعملوها في قتل القواة العراقيه.
    الحكومه العراقيه اعترضت وطلبت من امريكا والمانيا عدم اعطائهم اسلحه بدون موافقة الحكومه المركزيه لانهم عرفو انهم يبيعون السلاح لداعش.
    الحرائق- بعضها نتيجه تبادل اطلاق النار والبعض الاخر هو ان الناس الممتلكين لهذه البيوت ليست اصحابها الحقيقيين ،ويسكن كركوك كثيرا من اليهود الاكراد او الاكراد المتهودين ، لذلك تركو البيوت وحرقوها حتى لاتكشف اوراقهم.

  2. قد يعرض الطلب على “الرخيص الأمريكي” بوش الصغير ؛ ليتخذ القرار المناسب بعد استشارة مسشارته في الأمن “الخومي” كونداليزا رايس″

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here