25th Feb 2018
Oct 21, 2017


فرنسا.. ناشطة تتهم المفكر الإسلامي طارق رمضان باغتصابها

d4f30dd2-f632-458c-a1af-be66879c317e_16x9_600x338

باريس – فرانس برس

تقدمت امرأة بشكوى في فرنسا، الجمعة، ضد المفكر الإسلامي السويسري #طارق_رمضان واتهمته باغتصابها والاعتداء عليها جنسيا، حسب ما أفاد محامو #هند_عياري السلفية السابقة، التي تحولت إلى ناشطة نسائية وعلمانية.

وقدمت الشكوى إلى النيابة العامة في مدينة روان في شمال غربي فرنسا، حيث تقيم المشتكية، وتتضمن – حسب ما ورد في النص – اتهامات بارتكاب “جرائم اغتصاب واعتداءات جنسية وأعمال عنف متعددة وتحرشا وتهديدا”.

وتبلغ عياري الأربعين من العمر وهي رئيسة جمعية ” #المتحررات”، وأعلنت الجمعة على “فيسبوك” أنها كانت “ضحية لشيء خطير جدا قبل سنوات” وأنها لم تكشف يومها اسم المعتدي عليها بسبب “التهديدات التي وجهها إليها”.

وفي كتابها بعنوان “اخترت أن أكون حرة” الذي صدر في تشرين الثاني/نوفمبر 2006 عن دار فلاماريون، وصفت عياري المثقف الإسلامي الذي اعتدى عليها وأعطته اسم ” #الزبير”، وروت كيف التقته في أحد فنادق باريس، بعد أن ألقى محاضرة.

وأضافت على فيسبوك: “لأسباب متعلقة بالحياء لن أقدم تفاصيل حول ممارساته التي عانيت منها، ويكفي القول إنه استفاد كثيرا من هشاشتي”، قبل أن تضيف: “تمردت بعد ذلك وصرخت في وجهه طالبة منه أن يتوقف، فشتمني وصفعني وضربني”.

وتابعت عياري على فيسبوك: “أؤكد اليوم أن الزبير ليس سوى طارق رمضان”.

وقال أحد محاميها جوناس حداد: “هند عياري لم تتكلم قبلا لأنها كانت خائفة”. وتابع: “مع بدء الكلام عن الاعتداءات الجنسية في العالم منذ أيام، قررت أن تروي ما عانت منه والتوجه إلى المحاكم”.

ويبلغ رمضان الخامسة والخمسين من العمر، وهو حفيد #حسن_البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر، كما أنه أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة في جامعة أوكسفورد في المملكة المتحدة.

وغالبا ما تثير كتابات رمضان الكثير من الجدل، خصوصا من الأوساط العلمانية التي ترى فيه تجسيدا لفكر إسلامي سياسي.

مشاركة

5 تعليقات

  1. لقد تتبعت الروبورتاج الذي أعدته القناة الحكومية الثانية الفرنسية france2حول هذه المرأة التي قالت أنها كانت سلفية ثم تحررت لتصيح علمانية وعلى صلة بالكثير من أعداء الاسلام.يبدو من خلال شهادتها التي نشك فيها جملة وتفصيلا أن المرأة تحمل حقدا ليس للمسلمين فقط بل للإسلام وبالتالي لا أستبعد أن المرأة قد ارتدت وأن الاعلان عن ذلك هو قضية وقت ليس إلاّ. نحن نشهد من خلال هذه المرأة ظهور تسليمة نسرين جديدة يستغلها الاعلام الصهيوني العلماني لضرب المسلمين وتشكيكهم في معتقداتهم وتصويرهم على أنهم وحوش ضارية.طارق رمضان الذي استطاع أن يفحم العلمانيين والمستشرقين والصهاينة هو محل متابعة منذ زمن بعيد وبالتالي فإنهم يتربصون به الدوائر ويحاولون ضربه من خلال امرأة طائشة بل مرتدة.اللهم انصر طارق

  2. طريقة رخيصة من انسانة رخيصة هذا ما يلخص ما تقوله مثل الصهيونية

  3. هذه من الخزعبلات التي لن يصدقها حتى أعداء المفكر الكبير طارق رمضان الحقودين فبالأحرى أن يصدقها ملايين الأحرار من محبيه عبر العالم. أنا على يقين أن هذه المدعية ستنال عقابها من رب العالمين ناصر المظلومين و كاشف كيد الخائنين. اللهم صر عبدك طارق رمضان و برئه كما برأت يوسف عليه السلام من كيد النسوة العظيم. آمين.

  4. لا استغرب شيئا عن هؤلاء فهم لا يعرفون عن الإسلام سوى إطلاق اللحى و الثوب القصير و الشبشب و هكذا ينتهي الاسلام عندهم اما عدا ذلك فكل واحد فيهم يغني على ليلاه. لا نريد الا ان تكون هذه القصه غير صحيحه حفاظا على أطفالنا فقط

  5. لا اعرف طارق رمضان ، ولكن لا دليل على هذه الاتهامات ، وأرى انها مؤامرة لتشويه الشخصية ، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

رأي اليوم