حركة حسم تعلن مسؤوليتها عن الهجوم في الواحات المصرية أدى الى مقتل عناصر من الشرطة وتدابير أمنية استثنائية بعد يوم دام.. وصمت من الرئاسة المصرية.. والنائب العام يأمر بفتح تحقيق عاجل وموسع وأنباء عن ضباط وجنود رهائن

 tttttttttttttttttttttt

القاهرة ـ الاناضول- د ب أ:  أعلنت حركة “حسم” التابعة لجماعة الاخوان المسلمين – التى صنفتها الحكومة المصرية على أنها جماعة إرهابية- مسؤوليتها عن الهجوم على قوة أمنية مصرية كانت فى مهمة لملاحقة مجموعة ارهابية في منطقة الواحات، التابعة لمحافظة الجيزة، جنوب القاهرة.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم أنها استدرجت القوة الأمنية وقامت بتصفية 60 منهم وادعت هروب الباقين.

ولم يتسن لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.ا) التحقق من صحة هذا البيان.

وشددت الحركة في بيانها إنها مستمرة في عملياتها ضد قوات الامن والقوات المسلحة.

وقتل 16 شرطيا واصيب 13 آخرون بجروح مساء الجمعة في معارك مع مسلحين متطرفين اسلاميين في الصحراء الغربية المصرية، بحسب حصيلة نشرتها وزارة الداخلية المصرية السبت هي الاولى.

والحصيلة التي نشرتها الوزارة وتضمنت هويات الضحايا، اقل من ارقام سابقة لمصادر امنية وطبية تحدثت عن 35 قتيلا على الاقل في المعارك التي وقعت على بعد حوالى 200 كلم جنوب غرب القاهرة.

وانتقل فريق من محققي النيابة إلى مستشفيات الشرطة بالعجوزة ومدينة نصر والشروق، لمناظرة جثامين القتلى جراء الحادث الإرهابي، مع التصريح بتسليم الجثامين إلى ذويها والدفن فور انتهاء الأطباء الشرعيين من توقيع الكشف الطبي عليها وتشريحها لتحديد أسباب الوفاة لكل منها على حدة، والاستماع إلى أقوال المصابين ممن تسمح حالتهم بسؤالهم في شأن ملابسات الحادث، للوقوف على كيفية وقوعه.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أكدت أمس مقتل عدد من رجال الشرطة والعناصر الإرهابية في مواجهات بمنطقة الواحات بمحافظة الجيزة، دون أن تذكر أرقاما محددة.

لكن تقارير صحفية نقلت اليوم عن مصادر أمنية بوزارة الداخلية قولها إن عدد رجال الشرطة الذين قتلوا بلغ 58 من أفراد الشرطة ( 23 ضابطًا و35 مجنداً).

وكلف النائب العام، وزارة الداخلية بسرعة عمل التحريات حول الحادث لكشف ملابساته وتحديد الجناة.

أمر النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق نيابة أمن الدولة العليا، بإجراء تحقيقات موسعة وفورية في الحادث الإرهابي الذي وقع بصحراء الواحات أمس الجمعة، والذي أسفر عن سقوط عشرات الضباط وأفراد الشرطة ما بين قتلى ومصابين خلال مواجهة مسلحة مع عناصر إرهابية.

وكلف النائب العام ، حسبما أفاد موقع (بوابة الأهرام) الاخباري اليوم السبت ، وزارة الداخلية بسرعة عمل التحريات حول الحادث لكشف ملابساته وتحديد الجناة.

وانتقل فريق من محققي النيابة إلى مستشفيات الشرطة بالعجوزة ومدينة نصر والشروق، لمناظرة جثامين القتلى جراء الحادث الإرهابي، مع التصريح بتسليم الجثامين إلى ذويها والدفن فور انتهاء الأطباء الشرعيين من توقيع الكشف الطبي عليها وتشريحها لتحديد أسباب الوفاة لكل منها على حدة، والاستماع إلى أقوال المصابين ممن تسمح حالتهم بسؤالهم في شأن ملابسات الحادث، للوقوف على كيفية وقوعه.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أكدت أمس مقتل عدد من رجال الشرطة والعناصر الإرهابية دون أن تذكر أرقاما محددة.

لكن تقارير صحفية نقلت اليوم عن مصادر أمنية بوزارة الداخلية قولها إن عدد الضباط الذين قتلوا بمنطقة الواحات بالجيزة بلغ 58 من أفراد الشرطة ( 23 ضابطًا و35 مجنداً).

 ودخلت التدابير الأمنية الاسثتنائية المصرية، صباح اليوم السبت، يومها الثاني في منطقة المواجهات المسلحة بالواحات غربي البلاد، وسط أنباء غير رسمية عن ارتفاع القتلى إلى 58 شرطيا وعدم إعلان أمنى عن التفاصيل.

تأتي تلك الإجراءات التي أعلن عنها التلفزيون الحكومي، وسط صمت رئاسي وتقارير صحفية محلية تشير إلى أنباء عن إلغاء مشاركة رئاسية في احتفال ضخم غربي البلاد أيضا

وذكر الموقع الإلكتروني للتلفزيون الحكومي صباح اليوم أن الكيلو 135 من طريق الواحات الذي شهد مواجهات مسلحة أمس “يشهد استنفارا أمنيا لضبط العناصر الإرهابية”.

وأوضح أن “ساعات التمشيط الأمني ستطول خلال الفترة القادمة في عمق صحراء الواحات بالإضافة إلى وصول عدد من سيارات الإسعاف وسط إجراءات أمنية مكثفة”.

وكانت تقارير رسمية أعلنت أمس إغلاق أكثر من طريق بمحيط الواقعة، وتعزيز القوات وبدء تمشيط واسع لمسرح المواجهات.

وأشار موقع إلكتروني محلي معروف باسم “مصراوي” إلى ارتفاع ضحايا هجوم الواحات غربي مصر، إلى 58 شرطيا (23 ضابطا و35 مجندا)، نقلا عن مصدر أمني لم يسمه.

ولم تعلق الداخلية المصرية على الارتفاع في أعداد الضحايا، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الساعة 8:15 ت.غ.

وفي السياق ذاته، لم تصدر الرئاسة المصرية حتى الساعة، موقفا حول الحادث.

ونقلت تقارير صحفية محلية أنباء تشير إلى إلغاء مشاركة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في احتفال ضخم اليوم غربي البلاد ، كان يتعلق بتدشين مدينة ساحلية جديدة، والاحتفال بمرور 75 عاما على معركة العلمين الشهيرة.

وتحدثت التقارير عن تأجيل الزيارة، فيما لم تعلق الرئاسة المصرية عن صحة ذلك من عدمه أيضا.

وفي وقت سابق الجمعة، أشار الموقع الإلكتروني لصحيفة “أخبار اليوم” (حكومية)، نقلاً عن مصدر أمني لم يسمه إلى ارتفاع عدد القتلى إلى 20 .

وأرجعت وزارة الداخلية الحادث في بيان أمس إلى اشتباكات مع مسلحين كان من المفترض توقيفهم بتلك المنطقة، دون تحديد لأعداد الضحايا.

وأمس الجمعة قال مصدر أمني مصري في تصريح، مفضلا عدم ذكر اسمه ، إن “المعلومات الأولية تفيد أن القوة الأمنية التي استهدفت الجمعة في مواجهات بالواحات كانت لا تقل عن 50 شرطيا بين ضباط قوات خاصة من أمن الجيزة (غربي العاصمة) وضباط الأمن الوطني (استخباراتي يتبع الداخلية)، ومجندين (عناصر شرطية أقل من ضابط)”.

وأضاف آنذاك أن “الاحتمال المطروح أن القوة تعرضت لفخ من الإرهابيين، وتعرضوا هم ومعداتهم بين عربات ومدرعة أمنية لهجوم شرس بأسلحة ثقيلة على الأرجح، مما أدى لقطع التواصل الأمني وتأخر دعمهم بقوات جديدة، وبالتالي سمعنا عن حالات الاستشهاد والإصابة لكل من كانوا بالقوة”.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات مسلحة بشكل شبه مستمر في مصر، ما أسقط مئات القتلى بين أفراد الجيش والشرطة، وتتبنى جماعات متشددة الكثير من هذه الهجمات

وقال برلماني مصري، مقرب من الحكومة، اليوم السبت، إن هناك معلومات عن وجود ضباط وجنود، كرهائن لدى مسلحي حادث الواحات، الذي وقع الجمعة، غربي البلاد.

جاء ذلك ضمن تغريدات نشرها الإعلامي المصري، والبرلماني المقرب من الحكومة، مصطفي بكري، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر ، معلقا على حادث المواجهات بين عناصر شرطية ومسلحين، في منطقة الواحات أمس.
وفي تفاصيل مطولة عن الحادث، قال بكري هناك معلومات تقول إنه تم خطف بعض الضباط والجنود وهم في حوزة الإرهابيين .
ولم يقدم بكرى تفاصيل أكثر عن المختطفين، ولم تعلق السلطات المصرية على الواقعة أو عن تفاصيل الحادث، الذي اعتبرته القاهرة إرهابيا .

مشاركة

13 تعليقات

  1. ألف باء المغرب
    تريد من العلماء والشيوخ أن يدينوا العمليات الإرهابية ، أما طغيان الحكومات واستبدادها وإرهابها فيتم التغاضي عنه ، وأن يسبح العلماء بحمد الحاكم كي يمضي في طغيانه … اتق الله يارجل

  2. أيها الإخوة، الدين دين ، و هو للله و لرسوله و أنبيائه ؛ و السياسة سياسة ، و هي لما عدا ذالك…. وكل شُعبة لها حدودها و لها خصوصياتها…. الملتزمون بالدين من علماء و مشايخ لا يحق لهم بتاتا أن يدخلوا ميدان السياسة ، لأن السياسة مجرد عَمَالة و فساد و كذب و سرقة و بيع و شراء ، و مجرد نهب و ديماغوجية و تآمر.. و هذا ما يتنافى مع سلوك العالِم و الشيخ و الدَّاعية المفترض فيهم أن يكونوا بعيدين كل البعد على هذه الصفات الخبيثة و المشبوهة … “إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ”.. صدق الله العظيم.. معناه أن أوَّل خَلْقِ الله على وجه هذه الأرض الذي يخاف الله هو العالِم .. والعالِم هو كل حامل علم من دكاترة و فلاسفة وفيزيائيين و جيولوجيين و علماء فلك و علماء فقه و شريعة و دين… لأن هؤلاء العلماء ، خصوصا المسلمون منهم ، و صلوا بعلمهم إلى اكتشاف قدرات الله وعزته و مَكْنُونِه ؛ فيُبهرون أمام صُنع الله و خَلقه ، فيحتارون منه و يؤمنون به أشد الإيمان ، و يؤمنون بأنهم مُلاقُوه لا محالة في يوم من الأيام .. إذاً فعلى العالِم أو الدَّاعِية أو المُرشد أن يحرص الحرص الشديد على نقاوة و قدسية هذا اللقاء مع الله سبحانه و تعالى … فكيف بك أنت إذا أيها العالِم و أنت أيها الداعية أو المرشد تسمح لنفسك بأن يَشْتَرُوكَ و يُقحِموك في ميدان هو غير مكانك فَيُسَيِّسُوك و يخرجوك من المِلَّة و تبقى تحرض المسلمين على الجهاد في بعضهم البعض و تفتي بقطع المسلم لرأس أخيه المسلم و بجهاد النكاح و أنت بالعالم القريب من الله و تعلم جيدا أنه سيسألك عن علمك فيما و بماذا أفدت به ؟؟؟!!!…
    أيها “الإخوة المسلمون” لا تلبسوا السياسة بالدين … إن أنتم أصحاب دين فعلا تمسكوا بالمساجد و بالأزهر الشريف وجاهدوا في الله حق جهاده وبالوعض و الإرشاد لا بتحريض المسلم على قتل أخيه المسلم : تعالو نحرر القدس و المسجد الأقصى و فلسطين.. اهبطوا إفريقيا و آسيا و أروبا و أمريكا و انشروا الإسلام و تعاليمه… مصر بلد مسلم أبا عن جد .. سوريا والعراق واليمن بلدان مسلمة… الناس هناك مسلمة و غير مستعدين بأن تلقنوهم أنتم اليوم عاد الدروس في الإسلام … هدفكم ليس إصلاح الدين كما أنتم تروجون.. هدفكم الوصول إلى الحكم والكرسي لأنكم مأمورين بذالك من طرف مشغليكم … هدفكم بيع مصر كما تبيعونها اليوم وتقتلوا قواتها الأمنية حتى يخلو لكم السبيل… بِتُّم عملاء و خونة لاكن مصر القومية العربية عصية عليكم إن شاء الله… نستنكر و ندين العمل الإرهابي الذي قمتم به أنتم و داعش في الواحة بصحراء الجيزة.. و مبروك عليكم قواة الدعم من الدواعش الذي دعمكم بها اترامب و أردوغان بعد أن هربوهم من العراق و الرقة في سوريا لضرب استقرار مصر انطلاقا من ليبيا ….
    شكرا و السلام على من اتبع الهدى..

  3. ان ما حدث من هجمات او سوف تحدث بالمستقبل كلها صنيعة اجهزة امن الدولة لعدة اسباب منها :
    1- اعلان حالة الطواريء
    2- امداد فترة الرئاسة بناءً على حالة الطواريء
    3- الغاء الانتخابات الرئاسية
    4- تصويت البرلمان المصري على امداد الرئيس فترة رئاسية جديدة لان النواب يمثلون صوت الشعب
    5- التغطية على الضرائب الجديدة التي سوف تفرض الشهر المقبل
    6- تصفية الضباط الاشراف و الجنود من شرطة او جيش في سيناء او غرب مصر
    7-خلق و صنع صراعات داخلية لتشتييت الرأي العام و التخويف الناس من المستقبل
    8- طرح مشروعات وهمية لاستغلال النقد الداخلي و الخارجي و استنزاف دول الخليج بالذات
    9- شيطنة و تشويه و تصفية كل حزب او شخص او افراد جيش او شرطة له طموحات بالحكم او بالتغير
    10- تهجير اهل سيناء و خلق صراعات مع ابنائها الاشراف
    11- بيع الاراضي و الغاز و جميع الثروات و المستفيد الوحيد صفوة المجتمع من جنرالات و رجال اعمال
    12- مشروع الفوضة الخلاقة في مصر لتهجير الناس او قتلهم بحجة الانقلاب على السلطة وذلك من خلال الغذاء الفاسد و الخضروات المسقية بمياه الصرف الصحي و نشر الامراض
    13- بعد ثلاث سنوات من هذا التاريخ سوف ينقلب السحر على الساحر و لسوف يأتي المخلص للامة العربية و الاسلامية

    بعد ان تم بيع الجزيرتين سوف يتحقق حلم دولة اسرائيل ببناء قناة بن جوريون و لن تتم هذه القناة الا بترحيل اهل غزة الى سيناء ان ما حدث من غرق الانفاق و و غمر المياة الصحراء الا مقدمة للمشروع ( الصفقة الكبرى ) كما يسمونها للحلم الدولة العبرية

    و لكن هم يخططون و يكيدون و الله غالب على امرهم و ما يخططون

  4. كيف لهذا الجيش(اكبر الجيوش العربية) ان يواجه إسرائيل فيما لو هاجمت مصر ؟

  5. خرق أمني غير مسبوق والسؤال الذي يطرح نفسه كم عدد الاٍرهابيين الذين هاجمو ا القوة العسكرية وأين فروا وأين قتلاهم او جرحاهم ومن أين جاءوا ومن أين حصلوا على أسلحتهم ومستوى تدريبهم ؟
    أسئلة تحتاج الى اجابة صريحة وصادقة .

  6. عندما يكون أكثر من ثمانون ألف مواطن وضعوا في السجون الجديدة وعددهم أكثر من ٢٥ سجن منذ إستلاء السيسي الدموي على الحكم عنوة وبقوة الحديد والنار، وعندما يقتل المواطن بدم بارد دون جريرة وبتلفيفات كاذبة ويختفي الشباب ثم تظهر جثثهم بعد سنوات في أماكن لا صلة لهم بها وبجوارهم أسلحة وضعها النظام الدموي بمؤامرات وتلفيقات كاذبة … كل هذا وأكثر وأكثر فلن يحصد النظام العسكري الدموي إلا ما قرأنا في هذا التقرير … ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين!

  7. كارثة بكل معنى الكلمة… مصر تتدهور في كل الجوانب التعليم والصحة والزراعة والكهرباء والخدمات والنقل بينما يعيش الحكام في ابراجهم لا يرون ولا يسمعون فقط يتكلمون ويقمعون. الحقوا مصر.

  8. الظاهر أن القوات الأمنية المصرية إعتادت الإغارة على إجتماعات قيادات الإخوان العزل داخل الشقق السكنية، بالله عليكم كيف يعقل التحرك نحو معسكر تدريب بحسب تصريحات المقوفين دون إستطلاع أو غطاء جوي؟ كما حدث في الجزائر فإن هذه الأزمة المفتعلة سوف تردي خيرة أبناء مصر كل في خندقه و عند زوال مسببات الأزمة سوف يطل عليكم من إفتعلها بنفسه و دون حياء ليكلمكم عن الأخوة و التصالح، عندها فقط سوف يدرك كل طرف فداحة خسائره بينما سوف يكون الخاسر الأكبر هو الوطن.

  9. معارك يموت فيهاعشرات الأبرياء من رجال الأمن والجيش ، من أجل ماذا ؟ من أجل إرضاء نزوة حاكم غشوم يريد أن يخضع الجميع لسلطانه ، لا يهمه حجم الضحايا ، ولا حجم الخراب المادي والنفسي والاقتصادي ، المهم أن يبقى هو ومن بعده الطوفان ….سلام عليك يامصر ، كل ليل ولو يطول قصير …… حبذا بائع الحياة غلابا .

  10. من كان يتابع بيانات المتحدث باسم الجيش المصري حول العمليات الارهابية على مدى السنوات الثلاثة الاخيرة كانيخرج بانطباع بان القوات العسكرية والامنية المصرية والمزودة طائرات حربية وحوامات هجومية ودبابات ومدفعية ثقيلة ومجنزرات قد اجهزت عل الارهاب والارهابيين لكثرة ما ذكرته بيانات المتحدث العسكري محمد سسير انذاك عن عشرات بل مئات القتلى من الارهابيين ! !!!
    في اعتقاد ان الوضع خطير وان الامن للشعب المصري الشقيق قد تدهور والامر يتطلب اعادة السلطة الى شرعيتها لان هذه العمليات الارهابية الاجرامية لم تكن موجودة قبل اغتصاب السلطة ومجيئ هذا الحكم الاستبدادي العسكر ي الرويبضة ؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here