فورين بوليسي: استراتيجية ترامب ضدّ إيران تبدأ من كركوك

trump.jpg77

تساءلت مجلة “فورين بوليسي” في عددها الأخير عمّا إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيفعل أي شيء بخصوص الاعتداء على حلفاء أميركا؟ مشيرة إلى أن غضّ الطرف من قبل واشنطن عن تهديد من أسمتها “الميليشيات” المدعومة من إيران لـ”استقرار العراق والمشاركة في قتل آلاف الأميركيين والعراقيين والتسلل إلى المنظومة السياسية العراقية” يجب أن ينتهي على الفور.

وشددت على أنه “مع جلاء غبار الحرب ضدّ داعش لا يمكن للولايات المتحدة البقاء على الحياد بعد الآن” معتبرة أن “لدى إيران وميليشياتها خصوماً من العراقيين سواء البيشمركة الكردية أو العرب السنة أو الفصائل الشيعية المعتدلة والقبائل ورجال الدين الذين لا يتمنون رؤية العراق يسقط أكثر في فلك النفوذ الإيراني” هؤلاء وفق المجلة الأميركية “يستحقون الدعم الأميركي أقلّه لكونهم يدعمون نظاماً سياسياً عراقياً ما يصب في المصلحة الأميركية في نهاية المطاف”.

ورات “فورين بوليسي” في “الهزيمة الكردية” في كركوك “هزيمة للولايات المتحدة” لكن بإمكان واشنطن “استعادة نشاطها وموطئ قدمها في العراق” من خلال رسم خطوط حمراء في المنطقة لا يسمح لإيران بتجاوزها تحت تهديد التدخل الأميركي ضدّ وكلائها ومصالحها وتحت تهديد تزويد القوات الكردية بالأسلحة والتدريب بحيث تصبح قوة فاعلة تحدث توازناً مع القوة الإيرانية.

وتابعت المجلة الأميركية “يجب على الولايات المتحدة النظر إلى المشهد الأوسع في الشرق الأوسط حيث ينشأ نظام سياسي من وسط ركام الحرب في سوريا والعراق فيما يعزز أعداء الولايات المتحدة وجودهم في مستقبل المنطقة” مشيرة إلى أن “ما يتكشف في العراق والشرق الأوسط أكبر بكثير من الاستقلال الكردي، وما يجري سيحدد الجغرافيا السياسية للمنطقة للعقود المقبلة بل إنه سيحدد أيضاً ما إذا كانت الأحداث ستذهب في اتجاه يتلاءم مع مصالح الولايات المتحدة وحلفائها”.

وخلصت “فورين بوليسي” إلى أن “للولايات المتحدة في شمال العراق فرصة لتصعيد اللعبة حيث حان الوقت لإنهاء حالة الإفلات من العقاب التي استفادت منها الميليشيات العراقية الشيعية ورعاتها منذ الانسحاب الأميركي” على حدّ قولها.

تقول المجلة “على هذه المجموعات أن تضع في حساباتها الموقف الأميركي” مضيفة أنه “يجب عدم التقليل من الأهمية السياسية والرمزية للوجود الأميركي في العراق حيث سيكون هذه المرة أكثر نفوذاً خصوصاً إذا كان مدعوماً بتدابير صارمة تفرض خطوطاً حمراء واضحة من غير المسموح لإيران وحلفائها تجاوزها في العراق”. (الميادين)

مشاركة

7 تعليقات

  1. اللوبي الصهيوني لم يكن في شمال العراق خلف الكواليس بل كان حاضرا على مرأى ومسمع من العالم وامام كاميرات التصوير مع مسعود البرزاني فاذا كان حكام الخليج يزغردون لوجون اسرائيل في شمال العراق فقد استبشروا خيرا بنهاية عصر الشعوب وبداية عصر التناحر كم كان يسعى اليها اللوبي الصهيوني وبعلم حكام الخليج ولكن نستفيد من شهادة مسعود البرزاني بأن استعادة كركوك وخانقين وجلولاء وبيقة المناطق التي سيطرت عليها القوات العراقية هي بغضل وجود قاسم سليماني فشعب العراق يرحب بكل وجود يخلصه من داعش ومن اسرائيل التي لم تخفي تحالفها مع مسعود البرزاني ومن ارتضى بأن يكون متماهيا مع قتلة الشعب الفلسطيني .

  2. لماذا لا يقوم بعض المحامين العراقيين بشكاوى ضد غزو العراق بعدما ثبت للقاصي والداني زيف الاتهامات وفبركة وكذب بأول ورايس وشراذم الصهيونية من المحافظين الجدد. وهنا عشرات المحامين. مستعدين لدراسة اَي طلب رسمي من نقابة المحامين في العراق أو اَي مجموعة تملك الوثائق والتقارير والصور التي تساعد على عمل دراسة كاملة حول القضية. ملاحظة يفضّل ان يكون الطلب. من جهة حكومية نظيفة ( اذا كان هناك).

  3. عراق 2017 هو ليس عراق 2003 مضى وقت الغطرسة والعنتريات الامريكية أنه وقت أعادة السيادة وبناء الوطن بعيدا عن الاحلاف والاعتماد على الدبابات الامريكية ، ما مسموح لأمريكا عمله في العراق الأن هو أخراج عملاؤها من ارض العراق لا غير .

  4. مجلة الفورين بوليسي واهمة جدا فهي تعيش على عنتريات الرئيسين البوشين جورج بوش الاب وججورج بوش الأبن ! ذاك زمان اصبح في مزبلة التاريخ ! لان الوضع اليوم في المنطقة تغير عما كانعليه انذاك حين كانت الولايات المتحدة تعتبر نفسها القطب الاوحد للقوة في العالم
    هذا الوقت قد Gone With The Wind ؟؟؟
    اليوم اصبح الدب الروسي والاسد ااإيراني وصواريخ 400-S في المنطقة !
    وتاجر البيت الابيض هو اعجز من ان يحرك ذنبه بعد ان تقلص النفوذ الاميركي وعملائه اوحلفائه وخاصة دول الخليج واسرائيل وتخلي تركيا عن تحالفها كدولة رئيسية في المنطقة !
    قد نسمع عواء ذئب اوتهديد مهرج من بعيد ! لكنه لا يستطيع ان يشعل نارا قد تحرق اصابعه اويصطلي بلهيبها هونفسه !!!

  5. حلال للخونة وحرام للشرفاء بمعنى اخر نعم لتسليح البشمركة وحرام لحزب الله والمقاومة
    قمة النفاق

  6. اسأل أمريكا عن المقاومة العراقية عندما ولت الأدبار في العراق وقريبا جدا في سوريا. لا بد من تفكيك ما يسمى بالبشمركة. هذه عصابات خارجة عن القانون ولا سلاح إلا مع الجيش.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here