ديلي تلغراف: الكرد على بعد خطوة من الاستقلال إلا أن الخوف ما زال يلازمهم

kurdish femal; 2.jpg666

لندن ـ نشرت صحيفة ديلي تلغراف مقالاً لجوسي إنسور بعنوان “الكرد على بعد خطوة من الاستقلال، إلا أن الخوف ما زال يلازمهم”.

وقالت كاتبة المقال إن “النساء جئن لمراكز الاستفتاء وهن يلبسن أجمل ثيابهن كما حضر الرجال بثيابهم التقليدية الجميلة احتفاء بهذه المناسبة التاريخية”، مضيفة أن الكثير من المقترعين تأثروا وانهمرت دموعهم فرحاً بهذه المناسبة التي انتظروها طويلاً.

ونقلت كاتبة المقال عن خانو درويش (77 عاماً) بالقول ” أخيراً سنكون أمة واحدة كبريطانيا”، مضيفاً “حارب شعبنا مئة عام للوصول إلى هذه اللحظة”.

وأردف درويش “لم ترد أي جهة المضي قدماً في الاستفتاء، إلا أننا اليوم نجري هذا الاستفتاء”.

وأضافت كاتبة المقال أن درويش يعد واحداً من 3 مليون ناخب شاركوا في الاستفتاء التاريخي في إقليم كردستان العراق.

وختمت بالقول إن “البعض يعتقد بأن نتائج هذا الاستفتاء سيستخدم كورقة ضاغطة في التفاوض مع بغداد أو أنهم سيحولون إقليم كردستان إلى السعودية، حيث تهيمن أسرة واحدة على مصادر النفط لأجيال”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. واخسارتاه :
    من يقرا الفقرة الاولى هذا العنوان لجريدة الديلي تلغراف اللندنية بان الاأكراد على بعد خطوات من الاستقلال يصدق هذا الخبر ، لولا الفقرة التاية من العوان نفسه تنفي الاولى ! وكانك يازي لا اخدت ولا ابقيت !!!
    فعلا كما تقول كاتبة المقال جوسي انسور -ا الاسرائيلية الولاء – بان النساء الكرديات توافدن زرافات ووحدانا يلبسن اجمل اثياب المزركشة الى مراكز الاقتراع وكانه يوم عيد للاقليم الكردي ، وكذلك الوفود من الرجال بابهى السراويل التقليدية ،لكن بعد ساعات انقشعت مظاهر الاحتفالات واختفت البسمة عن الجبين وزالت البهجة عن الملامح بعد ساعات قلائل من سماعهم خطاب زعيمهم البرزاني مسعود في يوم كان فيه شاهد وشهود يقول موجها الكلام رئيس وزراء حكومة العراق المركزية السيد حيدر العبادي بان الاستفتاء الكردستاني ليس ملزما ولايهدف الى رسم حدود جغرافية بين الاقليم وبغداد !
    وما زاد في هذا المظهر الحزين بالفعل ان كرديا طاعنا في السن ويدعى – خانو درويش 77 عاما – يعبر
    فيبادئ الامرعن غبطته قائلا : ” حاربنا 100 سنة من اجل هذا اليوم ولتكون لنا دولة كبريطانا العظمى ! لكنه لميكن يدري انه ربما يحارب 100سنة اخرى ؟
    وياخسارة “فرحة كردية الهدف والمظهر والمنظر ،لكنها لم تثمر ولن تعمّر ؟؟؟

  2. السيدة مصيبة في ان أسرة برزاني ستكون هي المسيطرة علي كل شي وباقي المستكردين الشعب الكردي، هل تولي القيادة بعد مصطفي البرزاني غير ابنه مسعود و من تولي رئاسة الوزارة غير حفيده ولي العهد ؟!
    هنالك سوْال لماذا يركز الأكراد علي إبراز المرأة الكردية عسكرية و مقاتلة شرسة اكثر من الرجال ؟

  3. عن أي استقلال يجري الحديث في الإعلام المضلل المزيف . انه ابعد ما يكون عن استقلال لان ليس هناك محتل غريب في شمال العراق سوى تلك العشائر البدائية الكردية التي قدمت من الجبال ونزلوا كنازحين استوعبتهم الحضارة العربية في سورية الطبيعية ( الرافدين وبلاد الشام ) وتحضروا وتأقلموا وعاشوا مواطنون بكامل حقوقهم المدنية . إنها ليست عملية استقلال بل عملية اغتصاب وانفصال وسلب اقدس مدن عراقية واعرقها في مدى الحضارة . ليس هناك مكونات خصوصية كردية سوى ما بقي من لهجات بدائية ليست ذات قيمة حضارية وهذا الخصوصي الوحيد عندت الأكراد ومجمل المكون الإنساني عندهم اكتسبوه من البلد الذي احتواهم وحضرهم وهو العراق أو في لغة علم التاريخ (موزوبوتامين ) يعني بلاد الرافدين . لا اعلم أي اسم جديد سيختلقه المغتصبون لمدينة نينوي او لآشور او لنمرود او …او …. انها مهزلة فلسطين تكرر في شمال العراق لان المخطط واحد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here