بعد شهر من الهدنة.. الاحتجاجات تعود الى منطقة الريف المغربي بشكل “حاشد” تنديدا بالأحكام القاسية.. ورفاق الزفزافي المضربين عن الطعام في السجن يعلنون تصعيدا غير مسبوق.. وحملة تضامنية واسعة مع المعتقلين

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

دعوات جديدة للاحتجاج في منطقة الريف بعد اكثر من شهر من الهدوء عقب اعلان لجان الحراك عن تنظيم مسيرة حاشدة تحت عنوان “مسيرة الوفاء للمعتقلين” في مدينة امزورن بمنطقة الحسيمة، وذلك تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام.

ودعا تسجيل فيديو سكان المنطقة الى المشاركة بكثافة في المسيرة رفضا للتهم الموجهة لمعتقلي الحراك، وللمطالبة بالافراج عنهم، لتمثل عودة جديدة للاحتجاج بالمنطقة التي تعرف توترا منذ حملة الاعتقالات الواسعة التي شنتها السلطات وطالت العشرات من النشطاء ومعظم قيادات الحراك.

ودعا التسجيل الجميع الى الحفاظ على مظاهر السلمية خلال المسيرة وعدم الانسياق وراء الاستفزازات المحتملة لعناصر الامن.

وقال احد النشطاء ليومية “اخبار اليوم” ان عودة الاحتجاجات في المنطقة نتيجة لوصول الازمة الى مستوى غير مقبول جراء التهم الثقيلة والاحكام القاسية في حق المعتقلين.

والى ذلك، يتواصل الانزال الامني بمدينة امزورن كما عرفت الساحة التي شهدت منذ اشهر انطلاق المسيرات (ساحة المسيرة الخضراء)، تطويقا امنيا تحسبا للظاهرة المزمع تنظيمها والمحتمل انطلاقها من وسط المدينة، ووضع الحواجز على بعض الشوارع والمنافذ الرئيسية للمدينة.

وأعلنت شخصيات مغربية عن مبادرة للتضامن مع المنطقة والمعتقلين حملت توقيعات عشرات الفعاليات المجتمعية من عدة توجهات.

ومن بين الموقعين، النقيب السابق للمحامين ورئيس حزب الطليعة الاشتراكي عبد الرحمان بن عمرو، وحسن طارق الكاتب والسياسي، والمؤرخ معطي منجب واخرون.

وشدد الموقعون على ان الحق في الحياة من الحقوق الاساسية التي وقع عليها المغرب ضمن المعاهدات الاممية، وذلك في اشارة الى الاضراب عن الطعام الذي أعلن عنه المعتقلون.

ويخوض داخل الجناح “6” بالسجن المدني بالدار البيضاء، حيث يتواجد ناصر الزفزافي ومقربيه الستة وثلاثين، اضرابا عن الطعام بينهم ثلاثة مضربين عن الماء.

وبحسب ما ذكره بيان أهالي معتقلي الجناح، حيث يقبع الزفزافي في زنزانة انفرادية، عزم المعتقلين الدخول في “خطوات تصعيدية غير مسبوقة ولن تخطر على بال أحد”.

مشاركة

10 تعليقات

  1. الى غفاري: هذه الامور التي تتكلم عليها يعاني منها المغرب كله و ليس الريف فقط، و المغرب كله يطالب بالتغيير و الاصلاح بطرق سلمية مستمرة…ما يميز حراك الريف و يجعل كل المغاربو ضده هو حملهم لعلم غير مغربي و مطالبتهم بالانفصال و اقامة جمهورية ريفية… ارجو ان تسمو الاشياء باسمائها يا اهل و الريف و التابعين لهم فانتم في المظاهرات تنادون بتفتيت المغرب و تقسيمه و اتارة الفتنة بين الامازيغ و العرب و عندما يلقى القبض عليكم تقولون ان حراككم و مطالبكمك اجتماعي و اقتصادي و تنددون باعتقالكم…

  2. لقد اصبح المراسل مختصا في اتارة الفتن الفيسبوكية كما ان الهب يدكرتا ببعض من قالوا المغرب يعيش على صفيح ساخن ليتبين ان الصطيح هو من يصطاد ظلما وظلاما .
    ففي كل مرة يختار لنا السيد المراسل عنوانا طنانا رنانا حول الحسيمة او حراك الحسيمة او محاكمات الحسينة او اضراب الحسيمة ولا ندري هل سيلجا للغة الفرنسية بعد استكمال مفردات العربية
    نعم والف نعم للحرية الصحافية و للكفاءة المهنية لكن ليس كل من ينقل الاخبار من العالم الازرق هو صحافي او مراسل .
    ابن الوليد وبلقاسم تعاليقكما باتت مجترة وتعاني التكرار مع العلم انكما من غيرالمغرب ولا ارى فيكما سوى بنو صهيون
    كما انه لم نسمع المراسل يتحدت عن استفتاء الباسك ودخول الدبابات الى برشلونة وحيت الاعلام ابتلع لسانه من bbc الى ف 24 الى cnn ولا احد نشر الخبر .
    اتقوا الله في انفسكم لستم غير انتم ولن تمونوا سوى انفسكم

  3. كل الاحتجاجات والانتفاضات والثورات وحتى الحراك لابد أن يكون له تأثير على الحياة العامة ويمس كل الشرائح والا فكيف يسمى حراكا أو احتجاجا أو ثورة أو انتفاضة ، البعض يتحدث عن كساد التجارة وعن الحياة اليومية وتأثرها هذا شيئ عادي في مثل هذه الظروف والا كيف سيكون الضغط على المخزن ذكرني لقد ماء العينين ولست أدري ان كان أو كانت ذكرا أو أنثى بما سجله الماريشال ليوطي في مذكراته أثناء فترة الحماية على المغرب حيث جمع كبار تجار مدينة فاس وهم من الاعيان وطرح عليهم سؤالا كيف ترون مستقبل المغرب في ظل الحكم الفرنسي فقالوا وهل تؤثر فرنسا على تجارتنا فأجابهم بخبث طبعا “لا” فاجابوا بصوت واحد ،،اذن الله يسخر،،

  4. الجمعية المغربية للطفولة ؛ سكتت “تأدبا” لإنها تعلمت أنه عندما يتكلم الكبار ؛ ينتبه وينصت الصغار
    فالتقريع الذي انهال على طريقة تعامل المخزن مع الحراك ؛ نبه النياباة العامة أن ما اعتقدوه تجاوزا “لمحنة المساءلة” عن التغاضي عن التعذيب والعنف الذي تعرض له المعتقلون ؛ واعتمادهم “لاعترافت منتزة بالعنف والإكراه” كحجة تبرر الاعتقال خرقا لمبدأ “البراءة هي الأصل” ورغم إثبات العنف والتعذيب من قبل المركز المغربي لحقوق الإنسان والخبرات الطبية ومنظمات حقوقية عالمية ؛ كل هذا نبه النيابات العامة إلى أنها “محط مساءلة” إلى جانب وزارة الداخلية التي أطلقت “صفارة تعنيف وتعذيب نشطاء الحراك” وهذا ما سيفتح باب المساءلات القانونية لكل من تورط في مسلسل العنف والتعذيب ليتوج كل ذلك بان “ما بني على باطل فهو باطل” فضلا عن السؤال الكبير الكويل العريض : “لماذا استمر الحراك طوال شهور دون أي زيغ أو انحراف أمني” إلى أن تدخل المخزن بالشكل العنيف الذي أدى إلى الاعتقالات؟ وعندما يتم البحث عن “المسؤول” تنقلب “معادلة “المقاربة الأمنية “رأسا على عقب””!!!

  5. زرت المغرب مطلع 2015 كان المشهد سوريالي. فقر مدقع شرطة وأمن يطلبون بقشيش ، الفندق يعرض عليك خدمات لا أخلاقية… صاحب التاكسي ما أن يعرفك أجنبي يغشك و يعرض عليك الخدمات إيها بدون خجل ولا استحياء ويطمإنك ما تخافش كلشي موجود والأمان في بلادنا…والله انه عهر و فساد لم أرى مثله…لكن يبدو أن المنطقة الوحيدة التي تقاوم الفساد هي منطقة الريف ولهذا فالنظام يريد اخضاعها بالقوة و بيع أبناءها و بناتها وصبيانها عنوة. رابطوا فالحياة ليست بالأكل فقط

  6. مجتمع ثقافة و المعرفة كما علمنا نحن في طفولتنا. ضحك على الذقون أولا المسألة لا تخصص ريف الحسيمة أو محيطها بل هي مغرب الشمال وجنوبه و تشمل جميع الأطياف والأجناس. تعبير عن الرأي وإبلاغ رسالة سلميا تهم الجميع حق مشروع توحد المجتمع على أسس المصارحة والتصالح والتسامح دون إستغلال جهة أو حركة أو شخصيات لسلطة والطمع للمال والتنافس المغشوش لمناصب ورواتب وسفك لدماء ودمار وتخريب لبلد شيء نطمح ونحلم به في النهاية.

  7. #وشدد الموقعون على ان الحق في الحياة من الحقوق الاساسية التي وقع عليها المغرب ضمن المعاهدات الاممية، وذلك في اشارة الى الاضراب عن الطعام الذي أعلن عنه المعتقلون.#
    حقوقيو و مثقفو آخر الزمن، المعتقلون هم الذين دخلوا في الاضراب عن الطعام بمحض ارادتهم و لم يجبرهم احد على الالدخول فيه… ثم ماذا يريد هؤلاء المعتلون بعد محاولاتهم اثرة الفتنة في المغرب و تقسيمه بالحث على الحراك بهدف الانفصال و لا ادل من ذلك من رفع علم غريب و لا يمثل المغرب، اقول ماذا يريد هؤلاء و اهلهم و عشيرتهم إضافة الى هؤلاء المحسوبين ظلما و عدوانا على الحقوقيين و المثقفين؟ ان لا يعاقبوا؟؟؟؟ ان تقدم لهم الجوائز ؟؟؟؟ تلك الاحكام اقل ما يمكن ان يتخذ ضدهم جزاء ما اقترفوا و ما دعوا اليه من فتنة و إلا ستعم الفوضى في البلد

  8. بعض العناصر التخربية و التي لها موطئ قدم في هرم السلطة ظنت بانها ستركع الشعب و تطفئ لهيب الاحتجاجات بالقمع و الاعتقالات و الاغتيالات، و نذكر هنا بان النظام قتل شابين من ابناء المنطقة باستهداف رؤوس المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع، و ايضا بالقضاء التابع لوزا ة الداخلية، حيث الاحكام الجائرة و الجاهزة مسبقا في حق المناضلين الشرفاء، لكن هيهات من الذلة، فالشعب لم يعد لديه ما يخسره، فلقد بلغ السيل الزبى، حفنة من الانتهازيين نهبوا كل خيرات البلد، الفوسفاط، المناجم، الاراضي، البحار، و خربوا كل المرافق العمومية، من تعليم و صحة و قضاء. فاطلقوا سراح هؤلاء الابرياء، فلم يطلبوا الى بحقهم من خيرات هذا الوطن، و الذي هو و طنهم ايضا.

  9. من أراد التظاهر، فليتظاهر، و لكن الحكومة ليس لها ذراع لكي يلوى فاللهجة الإستفزازية التي لجأ إليها الزفزافي و أصدقائه غير مقبولة، رفع رايات الجمهورية الريفية الوهمية و المطالبة بالإنفصال خط أحمر.

  10. لقد استاء المواطنون بالحسيمة من هذه الأشكال الاحتجاجية المتكررة، والتي تؤثر على تجارتهم وحياتهم اليومية، ولم يعد أحد يستجيب لنداء الاحتجاج، ففطن العقل المدبر للحراك السياسي، بعد أن افقه بعده الاجتماعي، في استعمال الأطفال كمحرك للاحتجاجات، واستغلالهم في الوقفات والخرجات، بل استغلالهم في التحريض من خلال توظيفهم في تسجيل فيديوهات تدعو المواطنين للخروج للشارع.
    لكن المثير في الموضوع هو السكوت المريب، الشبيه بنوم أهل الكهف، للجمعية المغربية للطفولة، التي لم تنبس ببنت شفة للدفاع عن هؤلاء الأطفال باعتبار أنهم في عمر ينبغي تركهم بعيدا عن أي نزاع اجتماعي أو سياسي وتوجيههم نحو المعرفة والثقافة حتى يصلوا لسن التمييز وحينها هم أحرار في اختياراتهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here