كيف سَيكون “اليوم التّالي” لاستفتاء البارزاني؟ وهل سَتكون الدّولة الكرديّة أفضل حظًّا من نَظيرتها القبرصيّة التركيّة؟ وماذا يعني السوريون بقَولهم لا نُريد “دولةً صهيونيّةً بشراويل” على حدودنا الشماليّة؟ وما هي صحّة الأنباء عن تنسيقٍ أمنيٍّ سوريٍّ تُركي ضدها؟ وهل بَدأ الحِصار بإغلاق الحدود والأجواء؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

قابلت السيد مسعود البارزاني مرّةً واحدةً في حياتي في مدينة أنقرة يوم 30 أيلول (سبتمبر) عام 2012، أثناء مُشاركتي في احتفال نظّمه حزب العدالة والتنمية التّركي بمُناسبة مُؤتمره الأخير للرئيس رجب طيب أردوغان كأمينه العام، حيث لا يَسمح له النّظام الدّاخلي بالبقاء لمُدّة ثالثة.

كان نُجوم ذلك الاحتفال ثلاثة: الرئيس المصري محمد مرسي، وكان قد فاز لتوّه في الانتخابات، والسيد مسعود البارزاني، والسيد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″، وحَظي الثّلاثة بحفاوةٍ بالغةٍ من المُضيف التركي، ولكن الاهتمام بالسيد البارزاني كان لافتًا، بحُكم العلاقة الشخصيّة والعائليّة بينه وبين الرئيس أردوغان.

اثنان من بين الثّلاثة المَذكورين آنفًا اختفيا من المَسرح السياسي، الأول الرئيس مرسي (فك الله أسره) يَقبع خلف القضبان تنفيذًا لعدّة أحكام بالسجن المُؤبّد، أمّا الثّاني، أي السيد مشعل، فقد استنفذ مُدّة رئاسته القانونيّة للمكتب السياسي لحركة “حماس” التي انتخبت قيادة جديدة في نيسان (إبريل) الماضي، ويُقيم حاليًّا في دولة قطر، ولا نَعرف ما إذا كان السيد البارزاني سيُواجه المَصير نَفسه بعد الاستفتاء الذي أصرّ على إجرائه غدًا الإثنين ضاربًا عَرض الحائط بكل الوساطات والتوسّلات الإقليميّة والدوليّة التي طالبته بالتأجيل أو الإلغاء تجنّبًا للأسوأ.

***

نتائج الاستفتاء مَحسومة منذ أشهر، والمُصوّتون بـ”نعم” سيكونون الأغلبيّة العُظمى، مِثلما تُؤكّد مُعظم استطلاعات الرأي، ولكن ما يتّسم بالغُموض هو “اليوم التّالي”، أي مرحلة ما بعد الاستفتاء، وهُناك مُؤشّرات عديدة تُؤكّد أنها ستكون مرحلةً صعبةً عُنوانها عَدم الاستقرار، وربّما إشعال فَتيل حَرب قد يكون الأكراد أبرز وقودها، بالنّظر إلى ردود فعل دول الجوار التي اعتبر بَعضها الاستفتاء بمَثابة إعلان حرب.

الأكراد شاركوا بحماس غير مسبوق في الحَرب ضد “الدولة الإسلاميّة” أو “داعش”، وقدّموا المِئات من القَتلى في حرب تحرير الموصل، ولكنّهم فَعلوا ذلك بطلبٍ أمريكي، مُقابل وعود بالاستقلال كثمن، ولكن دون الاتفاق على موعد إعلانه.

الحَرب على “الدولة الإسلاميّة” التي وحّدت الأضداد، الكرد والعرب، والأتراك والإيرانيين، والأمريكان والروس، المُسلمين والمسيحيين، السنة والشيعة، هذه الحَرب التي كانت الإسمنت، أو “الغراء” القوي الذي يَصلب تحالف الجميع، ويُبقي على تماسكهم لحوالي أربعة أعوام، هذه الحرب بدأت تقترب من نهايتها، وتفكّك هذا التحالف بشكلٍ مُتسارعٍ، ربّما لتبدأ حرب إقليميّة أكثر شراسة، فالحُروب تتوالد وتتناسخ في مَنطقتنا الشرق أوسطيّة التي ممنوع عليها الاستقرار.

السيد البارزاني اختار مَوعد هذا الاستفتاء في التوقيت الخطأ، ووحّد جيرانه العرب والإيرانيين والأتراك ضدّه وشعبه، مُضافًا إلى ذلك أن كردستان لا تَملك مقوّمات الدولة، وحدودها غير محدّدة، والديون عليها تتفاقم، وخزينتها شِبه خاوية، ورواتب مُوظّفيها لم تدفع منذ اشهر، وديمقراطيتها غير مكتملة، بل غير موجودة، فالرئيس انتهت صلاحيّة حُكمه منذ عامين، وهناك شكوك بانعقاد الانتخابات الرئاسيّة المُقرّرة في تشرين ثاني (نوفمبر) المُقبل، والرئيس البارزاني أقدم على تجميد البرلمان وجَلساته فَور سُؤاله عن مَصير العوائد النفطيّة، ومُطالبة بعض النواب بتحديد صلاحياته المُطلقة، مُضافًا إلى ذلك استفحال الفساد، ووجود انقسامات حادّة بين السليمانيّة، التي يُسيطر عليها حزب الاتحاد الطالباني، وأربيل مركز حكم آل البارزاني.

زوّار أربيل الذين اتصلنا بهم، قالوا لنا أن الأجواء مُتوتّرة جدًّا، وهُناك فرحة ممزوجة بالقلق في أوساط أغلبيّة الأكراد، فرحة بإجراء الاستفتاء وإعلان الاستقلال، وقلق من المُستقبل، فالحصار عليهم بدأ قبل يوم من الاستفتاء، فإيران والعراق أغلقا حُدودهما البريّة وأجواءهما، وتركيا وإيران يُجريان مُناوراتٍ عسكريّة، والحَشد الشعبي العراقي عجّل بمعركة الحويجة للانقضاض على كركوك ومدلين وخانقين وبدرة وسنجار وسهل نينوة، وانتزاعها جميعًا من سيطرة البشمرغة، والطامّة الكُبرى ستكون عندما تُقدم تركيا على إغلاق أنبوب النفط الذي يَضخ النفط الكردي، مصدر الدخل الأكبر، إلى العالم الخارجي، أمّا الدول الأوروبيّة التي رفض السيد البارزاني نصائحها بتأجيل الاستفتاء، بدأت التهديد بوَقف مُساعداتها للإقليم.

السيد حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي، اتّهم السيد البارزاني بالخُروج عن سُلطة الدّولة، والتمرّد على قرارات المَحكمة الاتحاديّة العُليا التي أفتت بعَدم دستوريّة الاستفتاء، بينما قال السيد محمد علي يلدريم، رئيس الوزراء التركي، أنه يُشكّل تهديدًا لأمن تركيا القومي، فردّ السيد البارزاني بقوله “أن العراق أصبح دولةً دينيّةً طائفيّةً وليس دولةً ديمقراطيّةً، والاستقلال فقط هو المُكافأة الوحيدة لأمّهات الشّهداء”، بينما قال الثاني أنه جاهزٌ لكل الاحتمالات.

إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تدعم هذا الاستفتاء عَلنًا، وتُحرّض البارزاني على إعلان الاستقلال، وربّما تكون هي الوحيدة التي ستَعترف بدولة كردستان، التي لا نَستبعد أن يكون حالها حال دولة رؤوف دنكطاش القبرصيّة التركيّة، التي جَرى إعلانها قبل أكثر من أربعين عامًا، مع فارق أساسي، وهو أن الخَصم القُبرصي اليوناني ضعيفٌ ومُسالم، واليونان دولة زميلة لتركيا في حلف الناتو، بينما الدولة الكرديّة الجديدة سَتكون مُحاصرة بأربعة قوى إقليميّة، هي إيران وتركيا وسورية والعراق، وتَعتبرها “خط أحمر” ومُقدّمة لتقسيمها وتفتيتها لوجود أقليات كرديّة فيها تتطلّع للاستقلال نفسه.

***

الدكتور نضال قبلان السفير السوري السابق في أنقرة لخّص حقيقة مواقف هذه الدّول بشكلٍ واضحٍ في لقاء مع قناة “الميادين” صباح اليوم عندما قال “أن سورية لن تَسمح بقيام “دولة صهيونيّة” بشراويل على حُدودها الشماليّة، في إشارةٍ إلى نزعاتٍ استقلاليّة لاكراد سورية، وتقدّم قوّات سورية الديمقراطيّة نحو دير الزور، واستيلائها على آبار نفط وغاز، وإجراء انتخابات بلديّة في مناطق كرديّة شماليّة تمهيدًا لأُخرى برلمانيّة، ولا نعتقد أن الإيرانيين والأتراك والعراقيين يُخالفون الدكتور قبلان الطّرح نفسه، وهو على أي حال لا يأتي بهذا الكلام من عنترياته.

السيد البارزاني وحّد مُعظم جيرانه ضدّه على أرضيّة العَداء، فهُناك معلومات شِبه مُؤكّدة تُفيد بأن وفدًا أمنيًّا تركيًّا التقى نَظيره السّوري قبل أيام مَعدودة برعاية روسيّة، لتنسيق المَواقف في مرحلة ما بعد الاستفتاء في أربيل إلى جانب مُناقشة الوضع في إدلب، وذَكرت أنباء أن الاجتماع كان صاخبًا، تبادل فيه الطّرفان اللّكمات الكلاميّة، ولكن من كان يتصوّر قبل بِضعة أشهر مثل هذا اللّقاء شِبه المُستحيل.

حق تقرير المَصير أمر مَشروع لكل الشّعوب، لكن شريطة تَوفّر الإمكانات والضّمانات المَطلوبة والتوقيت المُلائم، ولا نَعتقد أن السيد البارزاني أجرى حساباته بشكلٍ دقيقٍ قبل الإقدام على هذه الخُطوة المَفصليّة في تاريخ أمّته الكُرديّة.

استفتاء اليوم قد يُحقّق الاستقلال “نظريًا” للأشقاء الأكراد، ولكنّه ربّما يُشعل فتيل حرب عرقيّة تمتد لسنوات، والخَوف كل الخَوف أن لا يَختلف مصير الدولة الكرديّة المَأمولة عن مصير “الدولة الإسلامية” مع الفارق الكبير جدًّا في المُقارنة والظّروف والمُعطيات، فالتحالف الذي قَضى على هذهِ “الدّولة” جُغرافيًّا، هو نَفسه الذي يَستعد لشَن حربٍ أُخرى ضد الدولة الكرديّة التي تعيش مخاض الولادة.. والله أعلم.

مشاركة

84 تعليقات

  1. العلم نور والجهل سم قاتل الرجاء الرجوع الى التاريخ المكتوب باللغة العربية حسب معلوماتي القليلة ارى ان الكرد غير محتلين اراضي الغير ولم يقيموا اية دولة على ارض محتلة فقط جاهدوا بامكانياتهم البسيطة عبر العصور للحفاظ على اجزاء بسيطة من اراضيهم وكذلك ساعدوا بجهادهم جميع المسلمين والعرب وافقوا على ان يبقوا تحت حكم جميع الحكومات العربية التي حكمت العراق لكن جميع حكومات العراق خذلتهم وعاملتهم كمواطنين من الدرجة الالف حكام العراق منذ الازل هم اللذين دمروا انفسهم لقد قامت الحكومات السابقة بابادة الاكراد اكثر من مرة مثلا اين كانت الامم المتحدة عندما شنت الحكومة العراقية حرب على المناطق الكوردية باستعمال تناكر البنزين من اللطائرات لحرق الاخضر واليابس بمن فيهم الشعب اين كانت الامم المتحدة عند ابادة مدن كوردية باكملها بالسلاح الكيميائي و و و و و وناهيك عن الاظطهاد الانساني الذي تعرض له الاكراد عبر القرون من الحكومات وعند الحاجة يكون الاكراد بالدفاع عن العراق في المقدمة لانهم الافضل والاشجع لان حياتهم لاقيمة لها بدون وطنهم هذا ما لم تفهمه جميع الحكومات السابقة او يستغفلون الفهم والان هيا بكم لابادتهم من جديد يااهل المروءة ليسجل التاريخ ماستقومون به

  2. كوردستان بقيت تحت حكم العثمانيين لمئات السنين…. ثم تقسمت إلى أربعة أقسام فأصبح قسما منها تحت حكم إيران و قسما تحت حكم تركيا و هكذا قسم تحت حكم عرب العراق والقسم الاخير تحت حكم عرب سوريا……وهذا الوضع دام حوالي 100 سنة ….. والآن أصبحت تحت حكم الاحتلال الأمريكي والإسرائيلي. فالاكراد ليس هم من يقرروا مصيرهم كما يظن الجميع. . غباء الترك والفرس والعرب.. جعل الاستعمار العالمي (الاوربي و الأمريكي والروسي والإسرائيلي) يتلاعب كيفما يشاؤون ويخططوا كما يحلو لهم. لسرقة النفط والتاريخ سويتا . فصار الشرق الأوسط والخليج العربي والوطن الكردي( كوردستان ) تحت رحمة الاستعمار العالمي . فلا مسعود ولا غير مسعود له أي دور في الاستفتاء لاستقلال كوردستان…

  3. لماذا الان ؟!
    كان امر الانفصال ماحا سنة 2003 وحتى 2005 وحتى ما بعدها ….. فلماذا الان ؟
    كل الذي يجري في المنطقه العربيه والاسلاميه هي دماء رخيصه للحفاظ على الكيان الصهيوني .
    العاب امريكيه وغربيه كثيرة شهدتها المنطقه وكان الغرض منها جميعا لصون الامن الصهيوني في فلسطين واخرها كانت الجماعات التكفيريه وما اصطلح على تسميته بثورات الربيع العربي والتي لم تتعافى منه بعض الدول بعد ، وبعضها ما يزال يسعى بدماء ابنائه وقدراته ان يتخلص من هذا المشروع الجهنمي .
    داعش باتت على تلقيها هزيمة محققه في كل من سوريا والعراق وجبهة النصرة في سوريا سينتهي امرها في ادلب مهما غيّرت من رايات او مسميات . وقبل ان ترتاح جيوش هذين البلدين وقبل ان يلتقط شعوب المنطقه انفاسهم ولو لفترة من الزمن فقد جهزت لهم امريكا وحلفائها ومن بينهم عرب مأساة وانهارا من الدماء لتفتيت المنطقه ليس الدول العربيه فحسب بل تذهب الى دول اسلاميه ومن بينها دولة تظهر عدائها لاسرائيل طول الوقت ليس باكلام وحده بل افعالا بدعمها لكل المقاومات العربيه التي تقف في وجه اسرائيل .. لاجل هذا ، فقد حضرت امريكا ومن معها المسرح الدموي من جديد وقبل القضاء المبرم على الارهابيين فوجدت امريكا واسرائيل ضالتها في الاكراد فلعبت بهم في سوريا ولعبت بعواطفهم في العراق لييمسوا في نهاية الامر كبش محرقه . لذلك فان رغبة الاكراد التي لم يختلف اثنين على انهم كانوا يسعون الى الانفصال وكانت الفرصة مهيأة لهم بعد احتلال امريكا للعراق ، فلم لم يفعلوها ؟ السبب ان امريكا أخرّت رغباتهم بالانفصال وادخرتهم كأحتياط لدور مقبل ، وهذا الوقت قد حان الان !

  4. للنائمين استفتاء كردستان تحصيل حاصل ، للاسف هناك اتفاق بين امريكا والشيعه والكرد قبل الاطاحه بصدام حسين علي تقسيم العراق . ومايحصل تنفيذ للمتفق عليه . كان الله في عون العراق .

  5. إلى من اعترف أخيرا وقال : ((نعم انا بوق لآل سعود)) .
    العاقل من اتعظ بغيره .
    انظر إلى الإعلامي جمال خاشقجي إلى أين وصل به الحال مع ما قدم من خدمات جليلة لآل سعود لا تصل خدماتك أنت إلى شيء يسير منها قبل أن تصبح ضحية لمن خدمتهم .
    وكان يجب عليك التمييز بين (الولي الفقيه) و (الولي السفيه) .
    فالأول شيخ كبير طحنته تجارب الحياة وقضى عمره بدراسة الفقه .
    أما الثاني فهو صبي مدلل ليس همه إلا الوصول إلى السلطة .
    مع تحياتي ودعائي للحاجة أم عبد الله من الرياض . حفظك الله ودفع عنك كل بلاء .

  6. ____.. بعض ’’ الملاسنات ’’ لها طابع حضاري .. و البعض الآخر..طابع رباعي الدفع ..!!

  7. وخذوا من “استقلال” جنوب السودان، دعم امريكي صهيوني و نفط مقابل سلاح وحروب ضروس ومصانع اسلاح الامريكية الصهيونية تتنفع. مدربيين ومستشارين وكل اوناع الموت. بالمقابل لا نعطي البشير وجماعته صك براءة، فلقد باعها ليشري عتق رقبته.

  8. يا غازي الردادي – فعلا الي يختشو ماتو ! و تحية للسيدة و امنا ( الحاجة ام عبد الله من الرياض) التي جعلتك تنطق و تعترف انك مجرد بوق من ابواق ال سعود هههههههههه
    ها انت تعترف انك مجرد بوق لابواق ال سعود اعداء الامة الاسلامية و العربية ههههه الله يحشرك مع ال سعود في جنة سيدهم الذي اخذ مهم 500 مليارد دولار + 100 مليون دولار لايفانكا الغالية كجزية و رغما عن انفهم و و صف ال سعود البقرة الحلوب !؟؟؟

  9. عراقي للنخاع ،، ولو اني لا اعلم اي نخاع ، لا يهم سواء الشوكي او العظام ، المهم نخاع وبس ،، اعجبتني كلمة ذوات وذكرتني بقصيدة ارباب الذوات ، لشاعر من العراق بلدك ،
    نعود لكلامك ، ماشاء الله عليك عرفت انهم شخص واحد ، وعرفت انه يعاني اضطرابا نفسيا ، وكذلك مبين ان خبير في الاستنشاق من المستنقعات ، حتى ميزت الراكد من غير الراكد ،، بصراحه اهنيك ،

  10. الى الذوات (حافظ-اليمن / غازي الردادي / صالح الوادعي)! عذرا للقرّاء كان يجب ان اقول الذات واعقبها بأحد هذه الأسماء! فجميعها تعود لشخص واحد يعاني اضطرابا نفسيا يتجلى في تعليقاته المتناسخة في فحواها والمتعاقبة في تسلسل نشرها ! والحاملة جميعها لذات المنطق الأعور!
    يا اخي مافي حاجة نشوف الدليل بأعيننا لتثبت التهمة ، يكفي ان نستنشق سموم تعليقاتك لنعلم انها نابعة من ذات المستنقع الراكد!

  11. يكفي قناعه تامه لاي انسان عربي حر ان يشاهد عراب الخريف العربي وهو يعانق ابن مسعود برازاني باحدي لجان الاستفتاء (هليفي او ليفي ) يكفيكم قناعه انها مؤامره علي تفتيت الوطن العربي والاعجب فعلا هو عجب العجاب شريط اليوتيوب للمدعو يوسف علاونه بعنوان فخامة الرئيس مسعود برازاني شريط حاقد ينفث سمومه علي كل شيء لكن المضحك المبكي في بداية الشريط يقول عن نفسه انه قومي عربي انصح الجميع بسماعه ومشاهدته علي اليوتيوب توقيت الاستفتاء والعراق لا زال يحارب ويطهر ارضه من داعش واخواتها يريدون تفتيته واشغاله عن الهدف لتطهير ارضه من القتله المجرمين يكفي العراق دماء ونزف دماء منذ نهاية السبعينيات وهو بحالة حرب ونزف الا يكفي هذا العراق العظيم باهله كل هذا الدمار !!!!!! العراق يستحق وقوف الجميع معه اشقاء وأصدقاء لانه لم يتخلي عن واجباته ابدا منذ حرب 48 عام النكبه وحرب 56 وحرب 67 وحرب 73 لم يتخلي عن اشقائه باية محنه او فرحه واجب الجميع الوقوف مع العراق في محنته
    سوف استثني موقف واحد كان خطا كبيرا هو غزوه للكويت لكنه تم بمؤامره دوليه وقع فيها صدام حسين واخطا

  12. من كان يريد مصلحه الكرد فلقد عاشت كردستان العراق أفضل أيامها على حساب العراق أمن ورفاهيه واموال حيث كان كل العراق يعاني ورائيسه كردي والكلمه الاولى لهم رغم انهم يعيشون في شبه استقلال بل استقلال بدون مجاهره وهذا وضع قلما يحصل في العالم ولكن البرزاني وحلفائه الصهاينه والامريكان لا يعنيهم الا الدسائس والمصائب فلقد أرادوا من عملائهم المزيد ليستخدمواهم لضرب ايران والعراق وتركيا بعد تغير سياستها وسوريا معا بعد انتهاء دور داعش واخواتها وخلق بؤره جديده للانقسام والحروب واستخدام حصان طروادة من اعرابهم واسلام الاعتدال (الاعتلال)واهل النفط مجددا للتحالف مع اسرائيل ضد ما يسمونه التمدد الايراني والشيعي ،المجوسي ….الخ أني اتفهم اهداف الغرب والصهاينه نحو ايران ولكن كيف نفهم دور هولاء الاعراب الذين أصبحوا ينادون وقادرين على التطبيع والحوار مع اليهود وأعداء الامه ومغتصبي ارضهم وأولى القبلتين وثالث الحرمين وغير قادرين على الحوار مع اخوانهم من المسلمين وجيرانهم وعلى الضفه الاخرى من الخليج مع ثقتي التامه انها اسهل وارخص واكثر التزاما دينيا وعقائديا وإنسانيا وعروبه ومصلحه ونتائجا وتقديرا من العالم كله قبل الضمير والعقل والواقع والرضى من الله من قبل ومن بعد ربنا لا تُزِغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لَّدُنك رحمه انك انت الوهاب

  13. ستذهب نشوة الاستقلال وتبقى المعانات وانتشار الجوع والفقراء في الشوارع حينها يستيقظ الناخبون بالاستقلال ويلعنوا ذلك اليوم ويلعنوا من دعى إليه ويثوروا ضده .
    وسيأتيك بالأخبار من لم تزود .

  14. من التعليقات لا ارى الا طبول الحرب تقرع وهذا ما تريده اسرائيل بالتأكيد سوف يتحقق (دهاء كيسنجر الصهيوني )

  15. قلنا في السابق (جمل مكان جمل برخ) الصعود الناري لداعش في المنطقه ورؤيه من صنعوه لا بد للخلاص منه لانه بات يهدد المصالح واصبح قاب قوسين او ادنى للخروج عن السيطره فما يجري هي الخطه بي للمنطقه فقد حل الاكراد محل داعش فتسلم مواقع للاكراد من داعش في الرقه دون قتال دليل قاطع على ان الاداره واحده .كان الدواعش يشكلون بضعه الاف شكلوا حلقه الرعب للمنطقه فما بالكم بملايين البشر التي تشعر بعقده النقص منذ زمن بعيد امام شعوب المنطقه هذه ترتيبات كيسنجر الملعون وحقده على شعوب المنطقه وحكم اسرائيل اصبح ابعد من الفرات والنيل روسيا لم تتبين الخطر الحقيقي من الذي يرتب للمنطقه من حروب طاحنه قادمه. واريد ان اذكر هنا لمن يعوول على حصار كردستان اقول له مادامت امريكا موجوده في المنطقه فلا حصار لهذه الكردستان

  16. سيكون حتما مثل اليوم التالي لاقتطاع جنوب السودان واليوم التالي للاغتصاب فلسطين واليوم التالي لسقوط الأندلس واليوم التالي لاقتطاع شمال سوريا واليوم التالي لتقسيم ليبيا واليوم التالي لاقتطاع جنوب المغرب واليوم التالي لاقتطاع جنوب الجزائر واليوم التالي لتقسيم مصر…

    الخلاصة: لابد من توجيه كل الإمكانات لدحر العدو الصهيوني وأمريكا في المنطقة.

  17. كثر الكلام والتحليلات عن هذا الموضوع ولم يعد لدينا ما نضيف سوى ان البرزاني يقصد ان يعمل للمنطقة وجع راس جديد ,, واصبح نجم الاعلام والصحف بالمانشيت العريضة فهو حدث غريب عجيب .. فمن لم يسمع بمسعود البرزاني فقد سمع به اليوم وصار حديث العالم اجمع .. ودولته غير قادرة للعيش ولكنها قادرة بسبب الشد القومي المصحوب بالجهل ,, فالشعب برغم اي حصار قد يستطيع ان يعتاش لكنه سيعاني , وما هم البرزاني فهو يملك المليارات , فقد يعيش في قصر بسويسرا ويدير ثورة الاكراد من الخارج عندما تشتد عليه الامور ,,

  18. حافظ من اليمن حسب زعمه.
    لدى اسرائيل جيش الكتروني من الموساد الأسرائيلي يراقبون هذه الجريدة وبقية الصحف العربية والأسلامية ويوجد لديهم خبراء في شتى العلوم الأجتماعية وكيفية زرع الأحقاد بين الأعراب وبقية القوميات ولكن الباحث اي باحث ان لم يكن منصفا للحقيق فلا اجتهاد له ولاحسنه حيث لايمكن ان يكون للحق ان يجامل الباطل فلو كانوا الأكراد على ذمة الحق لما تعاضدوا مع اسرائيل ولو كانوا فعلا عندهم تقوى الله لما قتلوا اخوانهم المسلمين بأسم الأستقلال بدعم اسرائيلي ومن سار في فلك زرع الفتن وبكل وقاحة يرفعون الأعلام الأسرائيلية عنوانا للتحدي للمشاعر العربية والأسلامية فأين التقوى واين الرجولة برفع اعلام اسرائيل عدوة العرب والمسلمين ولكن شبيه الشيء منجذب اليه وبين الرجولة واشباهها مسافة وبين الحرية والأحتلال مسافة فالتأريخ يصنعه الدهاة ولكن الحكماء وحدهم من يعرفون مستوى الخسة لأولئك الطغاة.

  19. اقليم كردستان العراق الان هو شبه دوله .
    حكومه
    برلمان
    موازنة منفصله
    مسيطر على المعابر والمطارات
    جيش
    علم ونشيد وطني كردي
    يفتح قنصليات لدول عديده ويتعامل سياسيا مع دول اجنبيه دون الرجوع للمركز
    الان . ماهي فوائد الاتستقلال وما هي خسائره
    مبدئيا ستكون الخسائر طاغيه عن المكاسب ، هذه الامور لن تظهر فورا تحتاج الى اشهر او بضع سنوات قليله .
    سيكون مصير هذا الاقليم كمصير قبرص التركيه على ان قبرص التركيه افضل حالا من اقليم كوردستان فلديها على الاقل ميناء بحري ومطار في اجواء حرة لا يمكن لدوله اغلاقه وترعاها دوله هي تركيا ومنذ اربعين عاما لم يعترف بهذه الدوله سوى تركيا فقط .
    اما اقليم كردستان فاغلاق المحالات الجويه في كل من العراق وايران وتركيا ومعها الممرات البريه سيجعل هذه الدوله كيان مسخ . فضلا على ان تركيا لو قامت باقفال انبوب النفط الذي يغذي هذه الدوله بالمال سيجعل الشعب الكردي في الاقليم ينقلب على البرزاني .
    بأي عملة نقديه سيتعامل الاكراد وما هو جواز السفر الذي سيتنقلون به من والى كيانهم هذا اذا اخنا في الاعتبار ان اي دوله في الامم المتحده لن تقبل انضمام هذا الاقليم للجمعيه العموميع فكثير من الدول المنضويه تحت هذه الهيئه لدى قوميات مختلفه او طوائف مختلفه فلا احد يريد ان يفتح ابواب جهنم على نفسه .
    ما قام به البرزاني المنتهي شرعيته هو قفزة في الهواء . وامريكا التي تدعمه التي تظهر خلاف ذلك علنا تريد منه ان يطيل الفوضى في المنطقه خاصة وان داعش على افول في العراق وسوريا ، فاردات اشغال العرب والترك والايرانيين باستنزاف قدراتهم العسكريه والاقتصاديه ولن تذرف امريكا الدموع ولو قتل ملايين الاكراد فمصالحها اولا وهذا السلوك ليس جديدا على امريكا فهذا هو ديدنها مع حلفاء كثيرون تلعب بهم لبعض الوقت ثم ترميهم وتدعهم يواجهون قدرهم .
    لا اظن ان حربا ستقع مع الاكراد في العراق فيكفي الدول المتضرة ان تفرض حصارا بريا وجويا ومقاطعه اقتصاديه لتجعل البرزاني يجثو على قدميه طالبا الغفران .

  20. الحجه ام عبدالله ،، اذا كنت من الرياض او من قم لا يهم ، نعم انا بوق لآل سعود ، الذين هم حكام هذا البلد ،، ارتحت الان ،، اهنيك على اكتشافك الخطير ، ههههه أجل بوقا للولي الفقيه ، او بوق لبشار ،، طيب انت بوقآ لمن ؟؟

  21. الى سوري في بريطانيا /الى ايراني حتى النخاع /الى شيخة نجد /
    كان الاجدر بكم التباكي على عراق الكرامه عراق الشهيد صدام حسين عرااق الان الذي يغير هويته وعروبيته عملاء امريكا وايران بدلا من التباكي على استفتاء كوردستان العراق ،فكل شبر في العراق مستباح ح للامريكان ،و الايرانيون والاتراك وهلم جرا.

  22. كردستان ستكون من أبرز المراكز للصهيونية في المنطقة ،فتقطع حبل السرة لإيران عبر العراق سوريا لبنان ،ومحطة مراقبة ذخر إستراتيجي لإسرائيل.لكن بأي ثمن هذا ما ستجيب عليه الأيام

  23. إنها بداية النهاية إن هم إنفصلواا،إدن مزيد من الدماء والألم والجوع والخوف ونقص من الثمرات والأكراد مكاتبها في باريس وبون ولندن ونيوورك وتل أبيب بعد فشل داعش ،هاهوجيش البشمرقة بالمرصاد ياريث الأكراد يثريتون وياليت العرب يتوحدون فيرسون على بر وتتوحد معهم الأكراد والآمازيغ وكل بلاد المسلمين

  24. حياكي الله يا حاجة أم عبد الله من الرياض و حيا أصلك و لا أعدم الله الشرفاء من أهلنا في نجد و الحجاز. لا تصدقي يا أختاه و يا خالتاه أن في قلبنا ذرة غل على أهلنا في جزيرة العرب بل نحبكم أكثر مما نحب عيوننا و لكننا نسأل الله أن يرفع الظلم عن المسلمين و يردنا جميعا إلى دينه و صراطه و عدله ردا جميلا.

  25. احسنت الردّ یا اخ سوری من بریطانیا کفیت و شفیت..
    خلیل العرب الی هذه الدرجه من الذکاء وصلت؟! ایران وقفت کل هذه السنین مع العراق و سوریا حین ولیتم للدواعش الدبر انت و اسیادک.. و ما صدقتها و الیوم رغم انها اغلقت حدودها علی کوردستان تشک فی نوایاها نوایاکم مدسوسة و فی قلوبکم مرض..

  26. عاش العراق موحدا و بكل اطيافه الشريفة المحترمة الطيبين عرب و كورد سنة و شيعة و مسيحين و ايزيدين و تركمان و كل الطوائف العراقية الطيبة ,
    الى ابواق ال سعود – خالد – اليمن + حافظ-اليمن + غازي الردادي و havoc و اخوتهم
    مهما غيرتم اسمائكم فان لغة حقدكم و عدائكم للامة الاسلامية و العربية واضح للجميع !
    و السلام على من اتبع الهدى .

  27. انا اشك في نوايا الايرانيين فيما يتعلق بالدولة الكردية فسوف لن يقوموا بحصارها او اغلاق المجال الجوي لها وهي ستخالف الموقف التركي والسوري وذلك ارضاءا لامريكا واسرائيل واعتقد ان غاية مراد ايران هو تفكيك كل الدول العربية وهو ما يتفق تماما مع ما تريده اسرائيل
    ان شاء الله ايخيب ظني هل مره

  28. ما دام اسرائيل مع البرزاني فهو يعلم ان الجميع سيخرسون في النهاية لان اسرائيل هي الامر الناهي في كل المنطقة …للاسف

  29. ____.. لو عنونة عطوان مقاله ب/ : كيف سيكون ’’ اليوم الموالي ’’ لإستفتاء البرزاني ؟ .. لكانت إجابتنا / : .. مواويل عراقية أهلية إقليمية !!

  30. لا أعتقد أن هذا الإستخراف (الإستفتاء) في غير وقته المناسب بل أعتقد على العكس تماماً هل تعتقدون أن وقته المناسب هو حتى يتعافى العراق وسوريا وتنتهي الهذه الحرب المسمومة
    العراق في أسوأ حالته ومدمر تماما وكذالك سوريا وحتى الخرب (العرب) أكتر تشتتا وضعفا من أي وقت مضى فماذا ينتضر البرحِمار (البرزاني) في رأيكم حتى تتعافى المنطقة وتنتهي الحروب وتنهض سوريا والعراق هل حينها سيكون في موقف قوى أكثر من الأن لا بل إنها الفرصة المناسبة له تماما
    (إستغل ضعف أو مرض خصمك و افعل في جتته ما تشاء)

  31. المتسمي باسم حافظ اليمن.
    لا يمكن ليمني أن يفكر بهذه الطريقة. هذا أسلوب آل سعود و من سار على ملتهم و سيرهم.
    هنالك موقفان قد يأخذهما الإنسان.
    الموقف الأول هو موقف الرجولة و الشهامة و النخوة و المروءة و مثاله الأكبر الحبيب الأعظم صلى الله عليه و سلم عندما ينادي في المحشر “أمتي أمتي” و الكل ينادي نفسي نفسي. و منه أن تفدي أخاك المسلم و تدافع عنه و تبذل روحك لأجله.
    الموقف الثانن العمالة و انعدام الأخلاق و المبادئ المشبوهة.
    تفتقرون الرجولة الكافية لمواجهة إيران التي تناصبونها دون وجه الحق العداء انطلاقا من تفكيركم الطائفي العنصري المريض. فتارة تدزون لها صدام حسين يحاربها ثمانية سنين نيابة عنكم و يقتل مليونا من أبناءها و لا عجب أنهم يبغضونه. ثم انقلبتم عليه و لم تراعوا حرمة لدولة العراق و شعبها و سنتها الذين تدعون أنكم تشاطرونهم عقيدتهم و هذا كذب فأنتم خوارج وهابية و لستم سنة و شاركتم في الحرب التي دمرت العراق بكل ما لديكم من قواعد و أموال.
    ثم استهدفتم سوريا و هي لم تؤذيكم في شيء و أرسلتم لها الإرهابيين و التكفيريين و الأسلحة و الأموال فقط نكاية بإيران و عداءا لها و لم تراعوا حرمة لمن قتلتهم أموالكم و أسلحتكم و شردتهم و أحرقتهم في نار حرب طائفية قذرة.
    و اليوم تتبجح بدعم الأكراد بالتزامن مع حلفائكم من بني صهيون ليس حبا فيهم و لا دفاعا عن حقوقهم بل فقط نكاية بإيران و تركيا أيضا.
    أين تذهبون أم تحسبون الله غافلا عما تعملون. عجل الله في حسابكم و عقابكم و أذاقكم بكل نفس مسلم أزهقتم روحه بظلمكم و عدوانكم و عمالتكم ألوان الذل و العذاب. آمين.

  32. أي إستقلال قومي يقوم على سرقة أراضي الغير والتحالف مع أعداء أستراتيجيين للجوار يجب أن يوقف و يحارب, هذا ليس حق تقرير المصير للكرد هذا حق تدمير العرب صهيونيا من باب الكرد

  33. رداً كردستان إيران!!!
    من حق الشعب الكردي تقرير مصيره على أرضه وليس على أراضي غيره.
    الأكراد شعب قدم من خارج المنطقة العربية من ضواحي إيران وأواسط آسيا إلى منطقتنا
    وقد جاء ضيفاً آنذاك.. ومن كرمنا نحن العرب إعتبرناه من أهل البيت.
    أما أن ينقلب هذا الضيف فيطالب بحقه في ملكية هذا البيت فهذا هو قمة الخسة والدناءة…
    دولتكم المزعومة سيكون مصيرها الزوال .

  34. النزعة العرقية العروبية تعميك يا أستاذ عطوان عن حقيقة أن كلا من الشعب الكوردي و الشعب الفلسطيني و زد عليهم حتى الأمازيغي شعوب مستضعفة تستحق السيادة على نفسها….مصيبة الفلسطينيين أنهم يعتقدون بخرافة إسمها عرب و يلومون الأكراد على ما يتمنونه لأنفسهم…

  35. صلاح الدين شيركوه
    السلام عليكم
    عندما يرى العربي والمسلم التجمعات والمظاهرات الشعبية في كردستان وهي ترفع أعلام إسرائيل (بالآلاف) إلى جانب أعلام كرستان فماذا تتوقع من هذه الحالة .؟
    أليس هذا تحد لمشاعر العرب والمسلمين ورضا بظلم الصهاينة واغتصابهم لأولى القبلتين .
    كيف يكون المرء مسلما وهذه أفعاله .؟
    ألم يمكنكم السعي لاستقلال كردستان دون هذا الاستفزاز لمشاعر المسلمين .؟
    أم نسيتم أنكم مسلمون وأن الغاية تبرر الوسيلة .؟

  36. بعدما انتهت ولاية برزاني قبل سنتين فبحث عن مخرج ليبقى بالسلطه لمده أطول فاختار هذا الطريق وهو انشاء دوله كردية مستقله لكي يلتف عليه كل الكرد وليس كردستان فقط وكذلك ليصبح بطل قومي يدافع عن الأكراد واصراره على الاستفتاء لم يكن عبثا فكثير من الدول تدعمه عربيه وغربيه ليس حبا بالاكراد بل ضغنا لإيران وتركيا او العراق وسوريا والمعروف للكل كلما وضعوا مشروعا للمنطقه حتما يوجد مشروع بديل فعندما رأوْا داعش تتهاوى وطريقها للزوال فالبديل جاهز وتنفيذه يبدأ من يوم الاستفتاء

  37. تصرف اهوج وغير مدروس من البررزاني الذي انتهت مدة ولايته للاقليم منذ اكثر من سنتين وهو بهذا التصرف سيدخل كردستان في نفق مظلم يدفع ضريبتها الشعب الكردي الفقير عدا حاشية البرزاني!!! كذلك ضعف العبادي وعدم محاسبته لمسعود مما دفع مسعود البرزاني على التطاول على وحدة العراق وشعبه او محاولته الحصول على امتيازات مالية جديدة ولكنه لم يحسبها حسابا صحيحا لرفض دول العالم اجمع عدا اسرائيا بخطوته هذه !!!

  38. لا نخاف علی تجزئة العراق..فللعراق رجاله..اللی نخافه هی الفتنة و الفوضی و قتل الابریاء و استغلال الارهاب للفراغ الامني! مسعود البارزاني مثله مثل کل الاقزام الذین یتسترون خلف مطالب الشعوب و لا یهمهم الاالبقاء و الابقاء علی الکرسی! و لو استلزم ذلک بیع کوردستان و اهلها بثمن بخس دراهم معدوددة لفعل! علی اخوتنا الاکراد ان یدرکوا خطورة الامر و لا یستفزهم ترهات مسعود فهم لهم نفطهم و اقتصادهم و امنهم و استقلالهم التی لم یکونولیحلموا بها ایام صدام الحسین..و ان ابوا الا الخلاف فالحشد الشعبی و ابطال الجیش الذین مرغوا انف الدواعش فی الوحل لا یجاملون احدا !!

  39. السيد محمد عبد الله عثمان قدم دراسة كافية و وافيه .. أتمنى لو أنني قرأتها في صحف رسمية ذات مساحة شعبية واسعة .
    لأول مرة لااشترك مع الأستاذ عطوان الذي هو سياسي لما هو صحفي الرأي و لايجب أن يجارى من يريد الزعزعة و الانتقاص من السيادة الوطنية.. النزعة الكردية هذه يجب أن تضرب بيد من حديد من دون أي رحمة ..بعد سنوات من الموت و الحروب يأتون لتمزيق ما أنتج؟!

  40. الأستاذ عبد الباري
    السلام عليكم
    الأمر المهم الذي كنت أتمنى أن تذكره هو دور القاعدة الأمريكية قرب أربيل في النزاع . هذه القاعدة ستلعب دورا مهما في تزويد الأكراد بالسلاح والعتاد . ولولا ذلك لما تجرأ الأكراد على دخول الأزمة لأنهم محاصرون من كل الجهات .
    من هنا فالمؤامرة الأمريكية واضحة جدا في هذه الأزمة . لكنهم سيفشلوا في العراق كما فشلوا في سوريا ويولوا هاربين .

  41. لا استغرب هذا الحقد الدفين لدى البعض تجاه الأكراد. فهؤلاء الحاقدون على الأكراد أن كانوا شيعة فهم ارتكبوا الفظائع ضد المواطنين السنة وإن كانوا سنة فقد احتقروا وأذلوا العلويين والشيعة منذ قرون وإن كانوا من بعض الطوائف الدينية الزائلة أو على طريق الانقراض فلن يفيدهم التاريخ والامجاد الماضية طالما هم اليوم فاقدو الإرادة وخدم لى الآخرين. أما الأكراد فيكفيهم شرفا أنهم يعتزون بكرديتهم وبتراثهم ومستعدون لتحدي العالم حتى لو كلفهم هذا الآلام والعذابات.

  42. تصور يا استاذي الكريم منطقتنا بدون نفط!!!…كيف سيكون حالها؟؟؟

  43. واقعيا دولة كردستان قائمة سوى تم الاستفتاء أم لم يتم ، وواقيا أيضا أن سوريا و العراق أنتهوا و إلى الأبد .

  44. الاخوة الاكراد … من حقهم الطموح والخروج مما هم فيه الا أنه ليس بهذا القدر وهنا هذا الكلام والمعنى يكفي … الخوف كل الخوف عليكم من مؤامرة أسرائيل وأمريكا والدول الغربية لأنهم لم ينسوا حتى الان ( صلاح الدين ) أما ما يمكن أن يحصل في الفترة القادمة حروب مختلفة تتخلى فيها كل الدول الغربية عنكم … بعد أن تكون العداوة قد أستفحلت بينكم وبين كل الدول المحيطة بكم .

  45. البرزاني اختار اصعب االاوقات للمطالبه بالاستقلال ، خصوصا وان الجيش العراقي لازال يحاول التخلص مما تبقى من داعش. اعتقد ان داعش والبرزاني وجهين لعمله واحده لاستمرار تفكيك البلدان العربيه لصالح الدوله الاسرائيليه.
    بالرغم من استنكار امريكا العلني للاستفتاء لكنهم متتفقين سريا على مساعدة البرزاني والا لم تكن ثقة البرزاني لهذه الدرجه بنفسه من الاصرار للمضي في الاستفتاء رغم الاعتراض العالمي. العبادي والسياسيين العراقيين طلبوا توضيحات عديده من ممثلي امريكا لتضهر موقفها من الاستفتاء وكان جوابهم لم يتغير ، استنكار الاستفتاء الكردي. قضيه مثل هذه تتطلب تدخل الرئيس الامريكي شخصيا كما يفعل في القضايا الاخرى. يجب على امريكا ان تتذكر ان تدخلهم اعطى الاقليم صلاحيات كثيره
    وهذا ما وصلنا اليه ، حرق العلم العراقي والمجاهره بكره العرب وحب اسرائيل.
    الآشوريين استلمو رسائل بلغتهم توضح ماذا يحل بهم من 30 نقطه اذا لم يصوتو نعم في الاستفتاء وكثيرا من العرب واليزيديين استلمو انذارا من مسلحين بترك كردستان في مدة ثلاثة أيام.

    القول صحيح:إذا أنتَ أكْرَمتَ الكَريمَ مَلَكْتَهُ, وَإنْ أنْتَ أكْرَمتَ اللّئيمَ تَمَرّدَا .

  46. البارزاني يريد أن يبارز قمم الغرور و في الوقت الغير مناسب و مع من إيران تركيا العراق سوريا جاء في نهاية نفسه هذه جنون العظمة الله يكون في عون الاكراد مع احترامي الى الاكراد

  47. لو كل مجموعة من الفلاعيص يريدون عمل دولة لأصبحت أمريكا أكثر من مأئة دولة وإسبانيا عشرين دولة و المانيا وبريطانيا الخ. من المعيب ان يتلاعب بعض القادة والمنتفعين بمصائر شعوبهم. سبب رئيسي عدم وجود ديموقراطية حقيقية فلو أخذ كل واحد حقه وكانت العدالة والمساواة لما حصل إلا الخير والتقدم. ولكن الماسونية ويهود لا يريدون ذلك لأمة العرب وللمسلمين فما فتئوا يفتتونهم ويركزون على أشياء تافهة حتى يبقوا مسيطرين ويبيعون ألأسلحة وينهبون الثروات. ومع الأسف لا توجد قيادة واحدة شرعية توحد ولا تفرق وإلا لكنا من أقوى عشرة دول في العالم ولا أقول خمسة. “يا أيها الذين أمنوا إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”

  48. كردستان .. من اقوام للتسليب الى خارطة تبتلع نصف العراق .. وعلم يرفرف فوق سيادته ..
    قصة اقوام استوطنوا شمال العراق ليصبحوا كيانا في خاصرته ونهبه .. !
    كل الشواهد والادلة تشيرالى ان الكورد اقوام نزحت الى شمال العراق وقامت بعمليات ابادة جماعية للاقوام الحقيقيين من الاشور والكلدان بحقد مقيت ليصبحوا فيما بعد كيانا عدائيا يطالب بحقوق .. ثم ابرحوا العراقيين قتلا على مدى عقود من الزمن ليتمادوابعد 2003 فاصبحوا يسيطرون على قرار الدولة واستغلال ثروات العراق وغرز الحقد الدفين ودسائس المؤامرات على الشعب العراقي في سابقة خطيرة لم تحصل لاقلية تسيطر على الاكثرية امام حكومة هزيلة جلبت العار للشعب بخنوعهم مطيعين للسوط الكوردي البغيض …
    يقول الكاتب الكوردي خالد الجاف .. خلال القرون الاولى للاسلام ظلت مناطق شمال العراق سريانية وعربية اسلامية قبل ان يبدأ الزحف الكردى اليها فى القرون المتأخرة ومنتصف القرن التاسع عشر من جبال زاكروس الايرانية والشريط الحدودى مابين تركيا وايران والعراق الى مدن وقرى شمال العراق .. !
    ويضيف الكاتب .. ان معالم الحضارة الاشورية شاخصة على مر العصور قيل استيطان الكرد بالاف السنين ، بينما لم يصل الى علمنا وجود اثر من معالم الحضارة للشعب الكردى على مر العصور .. !
    فيما يقول البروفيسور الكردى عمر ميران الحاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون عام 1952 ، والمتخصص فى تاريخ شعوب الشرق الاوسط ، واستاذ التاريخ فى جامعات مختلفة يقول ان الشعب الكردى شعب بدائى وتاريخه بسيط ، وهذا ليس انتقاصا من شعبنا الكردى ولم نسمع او نجد الى يومنا هذا اى اثر لتراث حضارى او اى اثر لمدينة كردية تأسست على ايدى الشعب الكردى . فاالقيادة الكردية الحالية وبعض المثقفين الاكراد المغرورين يريدون ان يفهموا العالم انه حقا هناك وطن اسمه كردستان بلا دليل اثبات علمي ، واننى كلما تذكرت هذه التسمية الطارئة وانا ابن تلك المنطقة اشعر بالاشمئزاز لما تحمله هذه التسمية من نعرة عنصرية شوفينية مقيتة تبعدنا عن روح التسامح والمحبة بين الاخوة المسلمين . ان القيادة العشائرية المتعصبة تريد ان تجعل من شعبنا الكردى شعبا كاليهود فى فلسطين العربية ….. فأختيار هذا الاسم يلغى الوجود الفعلى للكثير من القوميات المتواجدة فى المنطقة من العرب والتركمان والاشوريين والكلدان واليزيدين . . فلو درسنا التاريخ الاسلامى فى شمال العراق نجد انه لم يكن هناك ذكر للاكراد او كردستان فى هذه المنطقة .. !
    وهنا شهادات اخرى .. ….
    1- ذكر المؤرخ الكردى فيدو الكورانى فى كتابه الاكراد (ان كردستان لم تعرف الا فى القرن التاسع عشر الميلادى ،
    2- ذكرت الرحالة الانكليزية المس بيشوب فى كتابها الرحلات عام 1895 (ان حياة القبائل الكردية تقوم على النهب والقتل والسرقة)
    3- ذكر الدكتور جورج باسجر عندما قام برحلته الى المنطقة الشمالية عام 1828 (ان القبائل الكردية قامت بهجمات دموية مروعة على السريان وتصفيتهم وحرق بيوتهم واديرتهم) .
    4- المؤرخ باسيل نيكتين وهو مختص بالقبائل الكردية يقول (ان الاكراد الذين يعيشون على حدود الرافدين يعتمدون القتل والسلب والنهب فى طريقة حياتهم ، وهم متعطشون الى الدماء)
    5- وكتب القنصل البريطانى رسالة الى سفيره عام 1885 يقول فيها (ان هناك اكثر من 360 قرية ومدينة سريانية قد دمرها الزحف الكردى بالكامل وخصوصا فى ماردين)
    6- الدكتور كراند الخبير فى المنطقة وشعوبها فى كتابه النساطرة يقول (يعمل الاكراد فى المنطقة على اخلاء سكانها الاصليين وبشتى الطرق).
    وبما ان الاكراد لم يؤسسوا اية مدينة كردية فى شمال العراق ، فان اربيل كانت مدينة اشورية الاصل واسمها الاصلى اريخا وتعنى مدينة الالهة الاربعة يكفى ان تشهد قلعتها التاريخية العظيمة على اشوريتها واكديتها ، وقد اطلق عليها اسم اربل فى العصر العباسى .. وفى السنوات الاخيرة استبدلت المليشيات الكردية اسم المدينة التاريخية الى كلمة كردية وهى (هولير) ضاربين التاريخ والجغرافيا عرض الحائط
    كركوك / مدينة سريانية عربية وكانت مركزا مهما للمسيحية النسطورية .
    دهوك / فهى مدينة اشورية الاصل نزحت اليها البادينانيون الاكراد من الجبال الواقعة جنوب الاناضول ، ولايزال الاشوريين سكانها القدماء يشكلون نسبة مهمة من سكان دهوك ..
    وختام القول فان شوفينية القادة الكورد واحزابهم وميليشياتهم انما يكفرون بالعراق ونعمته وبممارساتهم الشوفينية هذه ودسائسهم يقودون الشعب الكوردي الى منزلق خطير
    نعم هذا هو تاريخ هؤلاء القوم الذين تسللوا الى العراق ليتآمروا ويهينون العراق

  49. من حق الأكراد أن ينعموا بدولة..فقد استضعفوا في الأرض لعدة عقود، وهم أمة كبيرة لهم ما يجمعهم، لكن أعتقد أن اختيار السياسيين الكرد أن تكون البداية من العراق وفي هذا التوقيت الحساس قرار غير موفق وغير مدروس. لأن البداية يجب أن تكون من إيران.

  50. الاستاذ عبد الباري
    شكرا لتحليلك القريب للواقعية السياسية المنتصر على الغوغاية السياسية التي يمثلها تهور البارزاني,انت تعرف والكل استخباريا وسياسيا يعرف ان البارزاني كان احد المشاركين الفعليين في تقديم الاسناد والدعم اللوجستي لداعش للتسلل تحت جنح الظلام للموصل,وخدث ماحدث بعدها فاءتضحت ان رؤى البارزاني وشركاءه كانت كارثية في توليد داعش ومدها بعناصر الاستمرار,كان مسعود يراهن على اضعاف العراق املا بتهيئة الظروف للدعوة لاقامة اقليم سني يسانده في اعلان الانفصال,ولكن هاهو وهم دولة داعش قد ولى وتحطم فيبدوا ان ذاك اصاب البارزاني بهيستيريا وفرع تحسس فيه اقتراب نهايته كسياسي وزعيم عصابة مافيوية نهبت اموال العراق واكراد شمال العراق,لذا اقدم متهور على مسرحية الاستفتاء متوهما ان هذا الاستفتاء سيعيد النفخ به من جديد كزعيم للمافيا العنصرية الغوريونية نسبة الى بن غوريون الذي يرديد مسعود التمثل به والمتاجرة باكراد العراق وايران وسوريا وتركيا لاقامة اسرايل ثانية وللثاءر من فشل اقامة داعش لدولته,انها الاوهام التي ستدفنه ومن معه فحتى من دعموه دون وعي قبل الاستفتاء عربيا تخلوا عنه وهم يقرؤا وقائع تتسري كالجخيم من الاجهزة الاستخبارية الدولية عن مخاطر تفخيج اوربا والمنطقة باءستفتاء البارزاني تفخيخ كارثي مدمر سياءكل الاخضر والبابس وتلك حقيقة فغزو العراق فتح باب الكوارث على المنطقة والعالم ومحاولات تقسيمه ستغرق المنطقة واوربا بما لايتخيله العقل من كوارث ستترحم على داعش والزرقاوي,انه الوهم,وهذا هو ديدن البارزاني الذي خان الراحل صدام حسين الذي منحه مالا يحلم به لكنه خانه,وخان شركاءه ممن جاءوا معه بفعل الغزو رغم انهم منحوه مالايحلم به هو واحداد اجداده, فمن يخون لاوئتمن وكل دول الاقليم عرفته وكرطت ملحته مثلما يقول المثل العراقي,.البارزاني بات عار يبتعد عنه الجميع ويهرب منه الجميع عدى تل ابيب,والايام القادمة حبلى بما لايتخيله عقل البارزاني ومن ورطه في هذا المستنقع وان سنحت الفرصة ساءكتل لك على الخاص عن السيناريو الرهيب المرعب الي سريته اليوم احد الاجهزة الاستخبارية لتطويق اربيل عراقيا وتركيا وايرانيا وبمشاركة اكراد شمال العراق لالقاء القبض على مسعود واحالته للمحاكم فيما اذا لم تتم تصفيته ومن هي الشخصية البديلة المتفق عليها اقليميا وحتى امريكيا.
    شكرا لحضرتك

  51. بسم الله الرحمن الرحيم
    عزيزي ( عطوان )
    أعتقد أن ( ضارة ) الرفض و الهجوم المنتظر من طرف تحالف أربعة دول هي
    ( تركيا ) و ( إيران ) و ( العراق ) و ( سوريا ) علي حلم السيد ( البرزاني ) بعد
    ( الإستفتاء ) ، قد تكون ( نافعة ) أبناء و حفدة ءاخر قائد حرر ( القدس ) الشريف من الأفرنج ( صلاح الدين الأيوبي ) !!!
    و أعتقد أن لا أحد يشترك معنا هذا ( الإستغراء ) الغريب حسب فهم السواد الأعظم من المتابعين و بعد أن عبرت ( الدول ) أللاعبة في ( خيمة ) المشرق العربي عن عدم قبولها لملادة دولة للأكراد ، دون أن ننسي أن الذين رسموا
    ( الحدود ) في القرنين السابقين ( بعثروا ) شعب ( الكرد ) بين عدة أوطان و لم يراعوا حرمة مضارب مساكنهم و لا تميز ثقافاتهم و لم يحترموا ما يجمعهم من الوشائج و الأرحام !!!
    ذنبهم الذي لا يغتفر أن رجلا (مسلما ) يشترك معهم ( الأكروزومات ) رفض أن يكون ( أول القبلتين ) و ( ثاني الحرمين ) خارج حكم أمة ( محمد ) صلي الله عليه و سلم
    و السلام علي من إتبع الهدي .

  52. كثير من المعلقين يظنون ان شن حرب نظامية شئ سهل.
    تركيا وايران ليستا اميركا او روسيا ليتدخلا هكذا دون مسائلة
    انتظروا لتفهموا
    تركيا لها مجال مناورة وان كان محدود اما ايران فهي مصنفة كدولة مارقة ولا دية لها في المجتمع الدولي، كثيرها ان تحرك الحشد الشعبي الذي تراقبه القوات الامريكية عن كثب وما اسهل ان ينتصر الاكراد ان اعارتهم اميركا عيون اقمارها الاسطناعية سيصبح قنصهم بالمدفعية نزهة.
    والاخ المعلق الذي يظن ان قصف مطارات كوردستان شئ عادي، وبأي حجة قانونية ستقصفها تركيا؟؟ كثير تركيا ان تتحجج بملاحقة الب كي كي وهذا ليس جديد وكلما فعلتها تتحول اسطنبول لجهنم الحمراء.
    لن تقوم حرب بل استنزاف طويل طويل الامد ستبكي منه تركيا قبل الكل وايران كالعادة ستزج بالعرب الشيعة في المعركة وهي تراقب من بعيد

  53. انا حزين.. حزين حين ارى العلم الاسرائيلي يرفرف في ساحات اربيل بجانب علم كردستان …حزين لان ذلك العلم كنت ارفعة جنبا إلى جنب مع علم فلسطين في ساحات موسكو ايام الاحتفالات بذكرى الثورة البلشفية وعيد العمال …كنت امميا، اتمنى الاستقلال لكردستان كما اتمنى النصر لفلسطين .. اصدقائي الأكراد بالعشرات ….كنت ولا زلت اتمنى الاستقلال لكردستان ، لكردستان الوطنية المتحالفة مع فلسطين وليست الشوفيينية التي تتباهى بالصداقة مع إسرائيل والتي ستصبح قاعدة أمريكية وخنجرا في ظهر أمتنا ….لذلك انا حزين …
    ساسرد قصة تظهر مدى ايماني بعدالة القضية الكردية وعمق الجرح والطعنة في الظهر التي تلقاها ملايين العرب أمثالي الذين كانوا دوما يؤمنون بأن الأكراد لهم كل الحق في دولتهم واستقلالهم …..عام ١٩٩٠ وقبل أن أحصل على دكتوراه امراض القلب عملت طبيبا لأمراض الباطنة لفترة محدودة في الهلال الأحمر الفلسطيني في لبنان ….في أحد الأيام تم الطلب مني إجراء يوم طبي في معسكر. حزب العمال الكردستاني (قبل أن يتم ترحيلهم من سوريا ولبنان)…توجهت بسيارة الإسعاف محملة بالأدوية والطاقم التمريضي ،وحين وصلنا إلى المعسكر الذي يحوي المئات من المقاتلين والمقاتلات الشباب كان اللقاء مع قيادة المعسكر جياشا بالعواطف …كيف لا والقادم الى معسكرهم فلسطيني يؤمن بعدالة قضيتهم كما يؤمن بعدالة قضيته …وبعد الفحص والعلاج للحالات المرضية في المعسكر ابى القائد إلا أن يقيم مهرجانا نتحدث فيه أمام مقاتلية ، والذين القسم الأكبر منهم لا يجيد العربية …كان الخطاب عاطفيا جياشا من القلب …من نصير لكردستان …تحدثت فيه عن كاوا الحداد وعز الدين القسام …عن عدالة قضية كردستان وقضية فلسطين ..
    اليوم وانا ارى اعلام اسرائيل ترفرف في اربيل اشعر بالغصة وضيق الصدر ….اليوم لا مكان للعقل والمنطق …اليوم ارى المهزلة بأبشع صورها. …اسرائيل البلد الوحيد الذي يدافع عن استقلال كردستان وإسرائيل البلد الوحيد الذي يرفض استقلال فلسطين!! اي مهزلة هذه؟! …اليوم الشوفينيون والانتهازيون هم من يعزف الطبل في اربيل ….
    كنت أتمنى أن أحضر احتفالات كردستان المستقلة المتحالفة مع فلسطين والمتعايشة مع محيطها العربي …ولكن يا للخيبة كردستان التي اردتها لم ترى النور …كردستان الان هي اسرائيل أخرى في الخاصرة …يا للخيبة ….

  54. والله اصبحنا لا نفهم شيء ….. مسعود البرزاني اما داهية او مخبول …يحكى ان الشادلي بن جديد الرئيس السابق للجزائر التقى فرونسوا ميتران فقام الاخير يردد بالفرنسية نورمال نورمال فلم يفهم الشادلي معنى هده الكلمة فسأل ميتران ما معنى كلمة نورمال فرد الاخير يا الشادلي بلدك يطل على البحر فقال الشادلي نعم فقال ميتران هدا شيء نورمال يعني عادي …ولم زار الشادلي دولة الزائير قام الشادلي يقول ويردد نورمال نورمال فساله الرئيس موبوتو ما دا تعني كلمة نورمال يا الشادلي فقال له الشادلي هل بلدك تطل على البحر يا موبوتو فرد الاخير لا ….فقال له الشادلي والله لن تفهم معناها ابدا …والحديث قياس

  55. الدولة الكرديّة تعيش مخاض الولادة.. والله انها قيصرية و لكن نتمنى السلامة للام و المولود…و عقبال الفلسطينين .

  56. ليس للاكراد اية جذور تاريخية او حضارية في اي مدنية فى شمال العراق فهم اخر الاقوام التى نزحت الى العراق وكان نزوحهم من الشريط الحدودي مابين تركيا والجبال الايرانية جبال زاكروس واستوطنوا في قرى المسيحيين والتركمان والاشورين والعرب منتصف القرن التاسع عشر ولكون شعب العراق مسالم لا يحب الاعتداء على الاقوام والشعوب الاخرى فقد عاش الاكراد وقبائلهم جنبا الى جنب مع اخوانهم العرب والتركمان والاشوريين بسلام وبدون تميز عرقى او طائفى او عدوان وبعد ان استقروا كون رؤساء هؤلاء النازحين اي قادة الاكراد العصابات التي كانت تقوم بالاستيلاء على اراضى الناس الاصليين من الطوائف الاخرى بالقوة وارهابهم لكي يصبحوا اكراد فقاموا بتكريد اليزيدية والاشوريين فى دهوك والتركمان فى اربيل والشبك والارمن حتى وصل عددهم الى اكثر من اربعة ملايين كردى في حين انهم لم يكونوا اكثر من مليون ونصف كردى نازح للعراق . وبمرور الوقت تم اضفاء الطابع الكردى على هذه القرى والمدن فلماذا لا يتحالفوا مع الصهيونية ما دامت اهدافهم وممارساتهم متطابقة بكل تفاصيلها المهم لا يوجد اى اثر لمدينة كردية تأسست او حضارة تذكر على ايدى الاقوام الكردى في شمال العراق وان ادعى البعض منهم بذلك فهذا التاريخ امامكم وفتشوا لتعرفوا حقيقة الكيان الصهيوني الجديد بشروال وبهدفه الجديد من النيل الى دجلة متناغما مع اسيادهم من النيل الى الفرات وللامانه ان لهم حضارة واحدة نسيت ان اذكرها الا وهي لبن اربيل فاي منطق هذا ان اقليه عرقية تفرض شروطها ومطالبها وتنهب خيرات شعب ذو اغلبية عربية وبالعلن وبالسر ولها برلمان وجيش ومؤسسات وبنفس الوقت تشارك الاغلبية في صنع قراراتهم من خلال برلمان الدولة ولا تسمح لابناء الاغلبية زيارة مناطقهم الا بعد تعهد كفيل كردي وهم يتجولون بكل العراق بدون شرط او قيد وتأوي المجرم والهارب من عدالة الدولة والمتصهين والصهيوني وتكون يد الموساد بكل العراق لقتل العلماء واصحاب العقول ورجال الدين ولا تسمح لجيش الدوله الدخول لاراضيهم وهذة الحالة ليست من سنة السقوط 2003 بل من سنة 1991 في حكم الرئيس السابق صدام واي ذنب اقترفه الشيعة بعد ان قدموا يد الدعم والتنازلات للاكراد للحفاض على استمرار الدولة والوقوف مع مظلوميتهم السابقة فها هم يعضوا اليد التي ساعدتهم بعد ان كانوا مستضعفين واذلة فاعلنوا الانفصال واغتصاب اراضي العراق بحجة الاراضي المتنازع عليها وكانها ملكهم واي ذنب اقترفه الشيعة مع السنة لتنتج لهم داعش واخواتها والكل سنة وشيعة وكرد هم مشتركون بالحكم وبالمؤسسات كافة لكن اسمحوا لي ان السنة اذا جلبت لهم أي حاكم حتى لو كان يهودي يرضون به لكن لا يكون شيعي فهم لا يرضون وهذا هو قدرما فاي مهزلة هذة وأي مكان من العالم يوجد المثيل لهذا اخبروني حتى اقول لسنا وحدنا في هذا العالم بهذة الوضعية

  57. المنطقة مقبلة على حرب تأكل الأخضر واليابس لان إسرائيل وأمريكا لم تنجحا في الحرب على سوريا وأرادتها فتح جبهه آخرى وهذه الجبهة أخطر بكثير من سابقتها لانها مسألة وجود لكل من بداخلها

  58. الى المدعو حافظ من اليمن
    من المشين بمكان ان تنطق بلسان اهل اليمن وارض اليمن منبع العروبة واصلها!
    اكاد اجزم بأن هذا المنطق الأعور لذي تحمله وما فيه من نقيصة لن يرتد الى على شخصك للأسف!
    أوليس العراق الذي ستستقطع اراضيه بجمجمة العرب؟
    أوليست سوريا التي تنبذها بتعليقك قلب العروبة النابض؟
    والله لا اظنك الا من فلول يهود قبائل اليمن لا اكثر ولا اقل.

  59. بربك يااا دكتوررر قبلان لن تسمح سورية العايشة على العناية الايرانية المشددة بقيام دولة صهيونية بحدودها الشمالية ….اريد ان اذكر دكتور قبلان ان اسرائيل على حدودك الجنوبية من عام 1948 ….
    واتعجب عندما يكرر البعض مقولة دولة صهيونية على دولة الاكراد …
    اسرائيل قامت على ارض العرب وجيرانها دول عربية … مسرح الجريمة واااضح والمجرمون يعرفهم كاتب المقال اكثر من غيره ……انتهى

  60. سؤال
    هل فكر القادة الكرد بأن الحرب لو بدأت وقصفت الطائرات العراقية أو التابعة لدول الجوار مطاري أربيل والسليمانية . ماذا ستكون النتيجة ؟.
    الجواب : ستصبح دولة كردستان معزولة عن العالم الخارجي وسيركع قادتها في نهاية المطاف ويقبلوا بكل الشروط التي تملى عليهم .
    كان على قادة الأكراد أن ينظروا في التاريخ القريب لما دارت الحرب التي خاضها الملا مصطفى البرزاني ضد حكومة بغداد والتي استمرت لسنوات توقفت هذه الحرب لما قطع شاه ايران مساعداته لهم .
    ومن لا يحفظ تجاربه لا عقل له .

  61. عندما زرت كردستان للمرة الاولى بعد عام ٢٠٠٣ وسألت بعض الاخوة الاكراد عن مشاعرهم بزوال نظام البعث وصدام اجابوني اجابة واحدة والله انها لفرحة كبيرة ولكنها منقوصة! فكانت صدمتي كبيرة حين واصلوا كلامهم بأن كان على اميركا ان تكمل جميلها وتقتلع البرزاني وزبانيته والطلباني وحزبه لكي ننعم كما انتم في باقي ارجاء العراق بنسيم الحرية..!
    ادركت حينها أن مسعود ليس سوى صدام اخر بنزعة قومية ولكنها كردية هذه المرة ! وان حزبه وقواته ليسوا الا جلاوزة كزبانية صدام وحزبه المجرم!

  62. من حق الأكراد اجراء الاستفتاء و الانفصال و إقامة دولتهم على ارضهم
    – بالطبع ليس على ارض الآخرين أو البلاد التي هاجروا اليها أو فروا اليها –
    و حتى لا يكونوا صهيونيون بشراويل يجب على قبلان و جيرانه إعطاء الحقوق لاصحابها
    و هذه الدولة ان لم تقوم الْيَوْمَ ستقوم غدا – أو عليه و على جيرانه قتلهم أو تهجيرهم –
    و ستكون صهيونية أكثر مع كل يوم تأخير
    و ستكون صهيونية اكثر طالما هناك من غير التاريخ و فرض علينا اننا ” عرب “

  63. في اليوم الموالي سيغلق الكرد أبوابهم الأربع ؛ ويتعاملون مع العالم عن طريق “إس إم إس”!
    وكيان الاحتلال ومعه أمريكا سيكونو بمثابة “جواميس وثيران وحشية” تهب لافتكاك من وقع منهم بين مخالب أسود ضارية؟؟ ولا أعتقد أن “قرونها مهما بلغت “حدتها” بقادرة على فعل شيء!!!
    المشروع “إياه” تبخر بالعراق وسوريا وقريبا ليبيا واليمن ؛ ومع ذلك يحاول كيان الاحتلال “فتح “ثغرة” لينفذ مها “بخار المشروع” فوجدت أن الجيب لا يمكن فتح إلا من جهة الكرد في تجاهل تام بأن مشروع الكرد نفسه تبخر بمجردة وضعه على درجة حرارة فائقة الاتفاع ؛ لدرجة ستصدم أمريكا ولقيطتها من نفس الكأس الذي أعد لهم بالمنطقة ؛ ليصدقوا بما لا يدع مجالا للشك أو الأمل “تبخر “المشروع وإلى الأبد”!!!

  64. لا شك ان الطائفية البغيضة في العراق وسوريا وما لحق من دمار في حواضر العرب السنة بإسم محاربة الاٍرهاب أعظم من قوة الأكراد،
    اوليس من الظلم شعب اكثر من أربعين مليون ولا يحق له تقرير مصيره؟

  65. بالنتيجة نحن العرب لسنا خسرانين كإ يران وتركيا ،فالعراق اصبحت محميه ايرانية وحكامها موظفين لدى السفير الايراني ،وسوريا ايظا اصبحت بيد ايران وملشياتها ،،اذا مالمشكلة في ان يتم الاستفتاء واقامة دولة كردية تكون منبع للاضرار بايران وتركيا الذين اوغلوا فينا نحن العرب ،نحن مع الاستفتاء حتى وان التقينا بهذا الموقف مع العدوا الاسرائيلي ،فالذي يحدث في منطقتنا العربية هو تصارع مشاريع ،ايران ،تركيا ،اسرائيل ،ونحن فقط ضحية لهذه المشاريع القذره.

  66. السيد عبد الباري عطوان
    أنا كعراقي أتوقع أن الاستفتاء لن يؤدي إلى توحيد الفصائل الكردية . بل العكس تماما هو ما سيحصل . ستنشأ خلافات تؤدي إلى حرب داخلية بين الأكراد أنفسهم نتيجة الحصار . وسيلجأ أحد الأطراف المتحاربة إلى طلب المساعدة من الحكومة المركزية .
    هذا هو تاريخ أكراد العراق وسيعيد تاريخهم نفسه .

  67. الخطأ الذي يرتكبه الاخوه الاكراد في كل مره انهم لا يتعلمون من دروس الماضي فيتحالفون مع دول اجنبيه بعيده عن المنطقه ضد اخوتهم في الوطن والدين والتقاليد من شعوب المنطقه العرب والاتراك والفرس وغالبا او بالاحرى دائما تكون لهذه الدول الاجنبيه مصالح خاصه لا علاقه لها بالقضيه الكرديه هي فقط تريد تحقيق مصالحها ونهب ثروات المنطقه وقالها اوباما صراحة عندما سؤل في الكونغرس ان كان يروم ارسال قوات امريكيه بريه الى سوريا اجاب بان الاكراد السوريين هم قوة امريكا البريه وقالها الرئيس ترامب صراحة بانه يريد اخذ بترول المنطقه وحالما تحقق هذه الدول الاجنبيه مصالحها تتخلى عن الاكراد وتتركهم فريسه لحكومات تلك الدول. الان اي متابع يعلم بأن لامريكا والقوى الامبرياليه والاستعماريه هدف وهو الاستحواذ على مصادر الثروات الطبيعيه ومنابع النفط والغاز في العالم لكي تتحكم بالعالم من خلال هذه الثروات لانها تعلم مع بروز قوى اقتصاديه عظمى كالصين والهند ان مصالحها في خطر وهي نجحت فعلا الى حد كبير بوضع يدها على ثروات المنطقه العربيه وافريقيا من خلال اثارة احداث الربيع العربي ولكن لحد الان تبدو ان ثروات كل من روسيا وايران عصيتان عليها . والهدف الاخر هو ضمان امن وسلامة اسرائيل في المنطقه . لذلك هي في المنطقه تستغل القضيه الكرديه اليوم لتقسيم المنطقه الى دويلات صغيره متناحره يمكن لها اقامة القواعد العسكريه على اراضيها بسهوله لمحاصرة روسيا من جميع الجهات وفي كل الحالات اذا نجحت او فشلت في تفتيت المنطقه فهي ستترك الاكراد ليواجهوا مصيرهم مع بقية شعوب المنطقه. ارجو من عقلائهم ان يفهموها .

  68. المشروع الكردي مشروع واضح لم يسعى مسعود لاخفاءه يوما الا ان التخلف السياسي الكردي جلب الويلات للاكراد فقد كان عام2003 مثاليا لاعلان الاستقلال ولم يكن احد يستطيع منه وكان سيأخذ اكثر مما اخذ حاليا والفرصه الأخرى كانت في 2014 وكان بأماكنه ان يعلن استقلاله براحه تامه بعيدا عن أي تهديد , اما اليوم فقد وقفت الحكومه العراقيه على قدميها واستعادت الكثير من هيبتها واصبح هناك حشد شعبي له خبره وكفاءه وقادر وحده على تهديد مسعود وافشال حلمه وأيضا الحرب في سوريا على نهايتها والسيد اردوكان استعاد الكثير من رشده وتوازنه بعد فشل الانقلاب وايران حسمت امرها لصالح تركيا وقطر في المنطقه وهكذا تكون حلف محيط بالاقليم وقادر على حصاره اقتصاديا بما يسقط مسعود وعصابته , شرعا ليس من حق الإقليم الاستقلال اذا كان هناك ضرر شديد يصيب الامه ويؤخر نهوضها وتكاملها , الاستفتاء والانفصال مفيد للعراق في الفتره القصيره المقبله فسيتمكن من معالجة الكثير من الملفات واتخاذ الكثير من القرارات وقد يكون منها الغاء الإقليم والنصوص التي فرضها الكرد في الدستور ومنها الماده140 وستوحد السنه والشيعه ويستعيد الكثير من النزف الاقتصادي والسرقات التي يقوم بها الاكراد مسؤولين وتجار لا انه سيضر بدول الجوار وخاصة تركيا وسوريا بسبب قوة الحركه الكرديه في تركيا وسوريا

  69. لماذا لا يندمج الأكراد داخل الدولة العراقية ، من مصلحة من الأستفتاء ؟

    لا أرى في هذا الأستفتاء ألا تمزيق للدولة العراقية وأضعافها اقتصاديا ” وسياسيا ” وانسحابه على أكراد سوريا ، أسرائيل لاتريد دول عربية أو أسلامية بكامل نضوجها تريدها ممزقه خربة متلاعب بها ومنهوبة الخيرات

    ولا حول ولا قوة ألا بالله .

  70. احلام العصافير لن تتحقق على ارض الواقع حتى لو عملوا الف استفتاء

  71. المشكلة ان الاخ لا يعرف الكرد جيدا
    نحن عشنا في اوضاع لا تحتمل مضطهدين نعامل كالعبيد ولا توجد لدينا أوراق ثبوتية رغم اننا كنّا نعيش ونموت في بلاد العرب سورية والعراق . كان اطفالنا ينامون على الحصير ودون عشاء في كثير من الأحيان وإذا مافاطعونا وأغلقوا الحدود يمكننا ان نعود ونعيش على الحصير ولينام اطفالنا مرة اخرى دون عشاء ولكنهم سينامون ويعرفون انهم احرار وأقول اننا لسنا أفضل من الفلسطيني في غزة والذي يعيش في حصار منذ أعوام ولكنهم يأبوا ان يستسلموا
    أرجو ان تكون قد وصلت الرسالة ؟؟

  72. تركيا هي الخاسر من كل هذا السيناريو، بسبب دعمها للإرهاب في العراق وسوريا وتسهيل دخول الإرهاب عبر أراضيها، أضعف العراق وسوريا معا مما سبب تمدد الكرد وطمعهم في الإستقلال من بعد التمدد الجفرافي في كل من العراق وسوريا.
    تركيا اخذت مقلب محترم من الصهيوني والصهيوأمريكي وحلفائهم.
    بسبب اطماع تركيا في دول الجوار انقلبت المعادلة ليصبح الطمع الكردي واضح للجميع.
    اما بخصوص إيران فهي لا تخاف من الدولة الكردية الحديثة ولكن تركيا تخاف من هذا الأمر كثيرا ربما يشجع تقسيم تركيا مستقبلا بين (( تركيا في اوروبا وتركيا في اسيا))

  73. فى الحقيقة ليس للاكراد اية جذور تاريخية او حضارية او مدنية فى شمال العراق ، فمجىء الاكراد الى العراق جديد ، بل هم اخر الاقوام التى نزحت الى العراق ، وكان نزوحهم مستمر من طرف الحدود والجبال الايرانية بأتجاه قرى المسيحيين والتركمان وحتى العرب . لقد نزح الاكراد فى منتصف القرن التاسع عشر من جبال زاكروس الايرانية ومن الشريط الحدودى مابين تركيا وايران والعراق الى مدن وقرى شمال العراق ، واستوطنوا هناك جنبا الى جنب مع التركمان والعرب والمسيحيين الاشورين، ومن حسن حظ الاكراد الذين سكنوا شمال العراق ان الشعب العراقى من الشعوب المسالمة لاتحب الاعتداء على الاقوام والشعوب الاخرى ، فبسبب هذا عاش الاكراد وقبائلهم جنبا الى جنب مع اخوانهم العرب والتركمان والاشوريين بسلام وبدون تميز عرقى او طائفى او عدوان ، على الرغم من ان العصابات التى كونها قادة الاكراد لاحقا كانت تحاول بشتى الطرق فى الاستيلاء على اراضى الغير بالقوة والترهيب او بتكريد الطوائف الاخرى ، فمثلا قامت بتكريد اليزيدية والاشوريين فى دهوك ، وحتى التركمان فى اربيل والشبك والارمن لكى يصل عددهم الى اكثر من اربعة ملايين كردى ، ولو حاولنا الان طرح هذه القوميات والطوائف من المعادلة الكردية وارجاعهم الى اصولهم الحقيقية لما وصل عدد الاكراد اكثر من مليون ونصف كردى . وبمرور الوقت تم اضفاء الطابع الكردى على هذه القرى والمدن والسيطرة عليها بحجة الحقوق القومية والاكثرية للشعب الكردى.

  74. من الواضح جدا ان الكورد لم يتعلموا من أخطائهم.

    حقا التاريخ يعيد نفسه في المرة الأولى كمأساة وفي الثانية كمهزلة !

  75. لقد حفر مسعود حفرة عميقة بينه وبين العراقيين وجيران العراق وظل يحفر لسنوات ثم صرخ فرحا بما حققه أنا الآن يفصلني عن أعدائي هذا الخندق المنيع فجائه الصدى ولكنك فعلا في قاع الخندق .المشكلة أنه يريد من الشعب الكردي أن يكونوا معه في قاع الحفرة التي سوف لن يستطيع أبدا الخروج منها.

  76. شعب الکردی هم احفاد سلطان صلاح الدین و جزء من امه الاسلامیه. من حقهم تقریر مسیرهم و بناء دولتهم الکردیه کما هو الحق بالنسبه لکل الشعوب الحره
    و جعلناکم شعوبا و قبائل لتعارفوا
    .

  77. كل هالشعوب وقود حرب بنظركم الا الشعب الايراني؟؟
    والله انا ارى وقود لمغامرات ايران الا شباب الضاحية والبصرة
    وبدل ان نسأل كيف سيكون صباح اليوم التالي في كوردستان، فلنسأل كيف سيكون صباح اليوم التالي لمن هدد وازبد وارعد؟؟
    هل تظنون الكرة الارضية سائبة؟؟ تريدون ان تقصفوا شعب فقط لأنه توجه الى صناديق الاقتراع؟؟
    غزة صاحبة مساحة علبة الكبريت لم تستطع اسرائيل ومصر محاصرتها فما بالكم بجبال ووديان ومطارات كوردستان اللتي يحيطها كورد ايرانين واتراك؟؟
    ولا ننسى علاقات الكورد الجيدة مع اروبا واميركا … هل ستقدر بغداد وتركيا من منع حركة الطيران؟
    بالتأكيد بامكان تركيا وايران فرض عقوبات ولكن هذا شعب عاش ظروف اصعب.
    اما العمل العسكري فليس نزهة وخصوصا ان الحشد بدون طياران واقمار صناعية وقيادة امريكية ليس بالقوة الند للبيشمركة، واذا دخلت ايران كوردستان ربما سنرى سيناريو دخول صدام للكويت اما تركيا فلقد فعلتها عشرات المرات وفي كل مرة عادت خائبة.
    وفي النهاية كوردستان لم تهاجم احد بل توجهت لصناديق الاقتراع

  78. حتى وان جرى الاستفتاء فلن يجرؤ البرزاني على اعلان قيام دولة كردية ووقد قالها علنا اليوم ان الاستفتاء لا يعني قيام دولة كردية انما محاولات ابتزاز للحكومة العراقية من اجل السيطرة على نفط كركوك في ظل الافلاس الذي يعانيه الاقليم بسبب فساد زعمائه وعلى كل الاحوال السر يكمن في سبب دعم اسرائيل لقيام هذا الكيان العنصري في قلب وعلى حدود البوابة الاوروبية فهل تريد موطئ قدم هناك في سياسة الاعتماد على النفس بمعزل عن امريكا لتاديب العرب في تلك المنطقة ؟؟؟؟ولكن ايضا اوروبا مستفيدة وهذه الاستفادة تكمن في التخلص من الاعداد الكبيرة للاكراد المتواجدين على اراضيها كما هو الحال في المانيا وغيرها من الدول الاوروبية تماما كما دعمو دولة الاحتلال الصهيوني ليتخلصو من هؤلاء الافاعي ويلقو تلك النفايات على ارض فلسطين الطاهرة ربما فاوروبا رفضت ايواء مئات اللاجئين السوريين واشتعلت البلاد وانشغلت الحكومات من اجل بضعة مئات فما بالكم بعشرات الالاف من الاكراد المتواجدين على اراضيهم ؟؟؟؟؟؟؟

  79. باعتقادي ان البرازاني متمسك بالسلطةومتعطش لهاويريد بكل السبل للحفاظ عليها ولدلك هرول نحو الاستقلال بمراهقة سياسية موردا شعبة موارد التهلكة فهو لايختلف عن اي من الروساء الدكتاتورين

  80. تولد الدول بطريقتين
    الاولى حضارية وهو مالايوجد في شرقنا المتخلف
    والثانية بعد الحروب وهو ماسيحصل مع شعوبنا المتعطشة للدماء برغمًماتدعيه من إسلامها وان الاسلام دين السلام

  81. مصير دولة البارزاني سيكون متل مصير نهاية دولة مهاباد أسسه والد الملا البارزاني للسخرية القذر دون مهاباد هي أيضا تأسست بدعم الإسرائيلي الصهيوني متل دولة البارزاني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here