عباس: حل “حماس” للجنتها الإدارية جاء ملبيًا لما طلبناه

15ipj

رام الله/ أيسر العيس/ الأناضول: قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن حلّ حركة المقاومة الإسلامية “حماس” للجنة الإدارية التابعة لها (مسؤولة عن إدارة المؤسسات الحكومية) بقطاع غزة، “يلبي ما طلبناه منها في السابق”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها عباس، في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح، مساء السبت، بحسب مراسل الأناضول

وأضاف عبّاس “هذا الأمر(حل اللجنة) يتطلب نقاشًا موسعًا من القيادات كلها حتى نذهب على ضوء هذه النتيجة التي نتمناها ونريدها وهي عودة وحدة الوطن”.

وتابع في ذات السياق “اللجنة المركزية والتنفيذية والقيادة الفلسطينية ستعقد عدة اجتماعات لمناقشة كافة المواضيع التي تتعلق بموضوع المصالحة الفلسطينية”.

والأربعاء الماضي، أعلن الرئيس الفلسطيني خلال كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن حكومة الوفاق ببلاده، تتوجه نهاية هذا الأسبوع، لقطاع غزة لممارسة أعمالها.

جاء هذا التطور بعد إعلان حركة حماس، الأحد الماضي، حل اللجنة الإدارية بالقطاع

وفي مارس/ آذار الماضي، شكلت “حماس″، “اللجنة الإدارية”؛ بهدف إدارة الشؤون الحكومية في غزة، وهو ما قوبل باستنكار الحكومة الفلسطينية.

وبررت الحركة خطوتها بـ”تخلي الحكومة عن القيام بمسؤولياتها في القطاع″، وهو ما تنفيه الحكومة.

واتخذ عباس، إجراءات بحق قطاع غزة، قال إنها ردا على تشكيل حماس هذه اللجنة، ومنها تخفيض رواتب الموظفين وإحالة بعضهم للتقاعد المبكر، وتخفيض إمدادات الكهرباء للقطاع.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/ حزيران 2007، إثر سيطرة “حماس” على قطاع غزة.

بينما بقيت حركة “فتح”، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.

مشاركة

2 تعليقات

  1. سيد عباس: ومتى تحل سطوتك عن الشعب الفلسطيني الذي يجد في استمرارك هدر وضياع للقضية الفلسطينية وخنوع واسترضاء للمحتل الصهيوني المجرم … متى سيد عباس؟!

  2. سؤال لعباس !
    ماذا تعني ابكلمة “طلبنا ” فهذالملم تستخدم للمثنى والجمع !وبالطبع انت واحد اصيل منهما اومنهم !
    فهل هو المشير السيسي او التعلب الاسراييلي او الثنين معااً
    ؟ لكن يامسكين ياعباس افنيت نفسك في التأوه والامل ولم يدرفي خلدك إنما هي اوهام واحلام وحسرة وفشل مثل الحزينة جاءت فرحانة وعادت خيبان !
    اهلغزة غزة شعبها الجبارين لاتستقبلون إلا أمثالهم الشرفاء من المناضلين لا العملاء من الانهزاميين وا واخونة لإستسلاميين ! !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here