بمُناسبة الذّكرى 87 للعيد الوطني السّعودي: لماذا تأجّل انتقال العَرش إلى الأمير محمد بن سلمان؟ ولماذا غاب العاهل السّعودي وولي عَهده عن اجتماعات الجمعيّة العامّة؟ وهل سياسة القبضة الحديديّة ستتمخّض عن اعتقالاتٍ جديدة؟

 

salman-and-bin-salman

احتفلت المملكة العربية السعوديّة اليوم السبت بالذّكرى السابعة والثمانين لذِكرى توحيدها وتأسيسها، حيث قال الأمير محمد بن سلمان في كَلمةٍ نَقلتها وكالة الأنباء الرسميّة أنّه “يَحمد الله على نِعمة الأمن والاستقرار والازدهار فيها تحت قيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز″، الذي لُوحظ غيابه عن هذه المُناسبة، مِثلما لُوحظ غِياب وَلي عهده، أيضًا عن اجتماع الجمعيّة العامّة للأُمم المتحدة، الذي اقتصر تمثيلهما فيه على السيد عادل الجبير، وزير الخارجية.

كثيرون داخل المملكة وخارجها توقّعوا أن يتنازل العاهل السعودي لولي عَهده عن العرش مع حُلول هذهِ الذّكرى، ولكن يبدو أن هذهِ التكهّنات لم تَكن في محلّها، أو ربّما سابقةً لأوانها، وإلقاء الأمير بن سلمان كلمةً بمُناسبتها، نيابةً عن والده، تُؤكّد ما هو مُؤكّد، أي أنّه بات الحاكم الفِعلي للبلاد، وأن هذهِ الخُطوة تأجّلت لأسبابٍ ما زالت مَجهولة.

كل المُؤشّرات تُشير إلى أن تشديد الأمير بن سلمان قَبضته الأمنيّة الحديديّة على الحُكم في الأيّام والأشهر الأخيرة تأتي في إطار طريقها، وفَرض رؤيته الاقتصاديّة والاجتماعيّة والسياسيّة التي تتلخّص في تَقليص اعتماد بلاده على النفط، وخَلق صندوقٍ سياديٍّ ماليٍّ ضَخم من خلال بَيع حصّة من شركة أرامكو العِملاقة عَبر طَرح أسهمها في الأسواق المحليّة والعالميّة، وتَخفيض الإنفاق، والمُضي قُدمًا في الانفتاح الاجتماعي، وتَنويع مصادر الدّخل بما في ذلك الاتجاه للقِطاع السياحي المَحفوف بالمخاطر، وهي خُططٌ لا تتضمن أيّ إشارةٍ للإصلاح السياسي.

حَملة الاعتقالات الضّخمة التي أجرتها السلطات السعوديّة وشَملت أكثر من 30 من الشخصيات الاقتصاديّة والدعويّة والإعلاميّة البارزة من بينها الشيخ سلمان العودة، الذي يَتبعه 18 مليونًا على “التويتر”، وشَقيقه خالد الذي احتجّ على اعتقاله، وزميله في “حَركة الصّحوة” عوض القرني، وأخيرًا الاقتصادي السعودي المَعروف عصام الزامل الذي انتقد بطريقةٍ علميّةٍ رؤية الأمير محمد بن سلمان (2030) الاقتصاديّة، مِثلما انتقد بَيع حصّته من شركة أرامكو، هذهِ الحَملة التي حَظيت بتغطيةٍ إعلاميّةٍ واسعة، جاءت لتُؤكّد أن الأمير بن سلمان ماضٍ في خُططه لتولّي العَرش دون هوادةٍ، وربّما قبل نهاية هذا العام.

حركة الاحتجاج السعوديّة التي أقدمت عليها، أو بالأحرى، دَعت إليها، شخصيّاتٍ سياسيّةٍ وإعلاميّةٍ مُعارضة تُقيم في الخارج في مُعظمها، لم تُحقّق إلا القليل من أهدافها بسبب هذهِ القَبضة الحديديّة، ونُزول أعدادٍ كبيرةٍ من رجال الأمن إلى الأماكن والسّاحات المُرشّحة للتجمّع، إلى جانب عُزوفِ كثيرٍ من السعوديين عن المُشاركة خوفًا من الاعتقال، أو حرصًا على استقرار البلاد، ومن المُفارقة أن السلطات السعودية قالت أن هذهِ التحرّكات، وأعمال التحريض، تأتي في إطار مُؤامرةٍ خارجيّةٍ تَستهدف أمن واستقرار المملكة، وهو التّعبير نَفسه الذي استخدمته نَظيرتها السوريّة في بداية الأزمة قبل سَبع سنوات تقريبًا.

الأمير محمد بن سلمان، سواء ظلّ يَحكم البلاد كوليٍّ للعهد، أو كمَلكٍ مُتوّج، يُواجه تحدّياتٍ ضَخمة في الأشهر والأعوام المُقبلة، أبرزها الأزمات التي تُحيط ببلاده، سواء تلك المُتمثّلة في الحَرب اليمنيّة المُستمرّة منذ عامين ونصف العام، أو الأزمة الخليجيّة التي دخلت المئة يوم الثانية من عُمرها، وَسط تَصعيدٍ مُتسارع، وفي غِياب أيّ حُلولٍ أو وساطاتٍ ناجعة.

كيف سيُواجه “العاهل السعودي المُقبل” هذهِ التحدّيات الصّعبة، هذا ما سَتكشف عَنه الأيّام والشّهور المُقبلة، ولا نَستبعد مُطلقًا أن تأتي الذّكرى الثامنة والثمانين المُقبلة وهو مُتربّعٌ على العَرش، فلا يوجد أيّ مُؤشّرٍ حتى كتابة هذهِ السّطور يُوحي بعَكس ذلك.. والله أعلم.

“رأي اليوم”

مشاركة

20 تعليقات

  1. كما قال الهدهد الغريب … يبدو انه مطلع جدا على الاحداث تعيين محمد بن سلمان ياتي من ابو ظبي وليس من الرياض …لان الرياض اصبحت تدار من ابو ظبي …ولا اعتقد ان احدا ينكر ذلك

  2. الى غازى الردادى. تحرير فلسطين ورد سوريا على اسراييل ونهضة الامة من كبوتها سوف يتم اذا ما حكم السعودية من يكون قلبه على المسلمين كل المسلمين في مشارق الارض ومغاربها. وليس قلبه على اليهود والامريكان .عندما يكون الحكام المسلمين كلهم على كلمة سواء ضد اعداءهم . لاكن ماذا نفعل مع حكام يعتبروا كنوز لليهود مزروعين فى جسد المسلمين .

  3. ربما القضبة الامنية ستعمل لبعض الوقت ولكنها لن تكون ورقة رابحة للابد فالشعب السعودي قد ضاق درعا جراء سياسات النظام فما يجري في سوريا لا يمكن فصله عن المؤامرة فدلك واضح وجلي ومن بين المتامرين الرئيسيين هو النظام السعودي نفسه الدي يدعي تعرضه للمؤامرة فقد رمى بكل ثقله لقتل السوريين وتدمير وطنهم وتخريبه وهدا امر بات يعرفه القاصي والداني وبشهادة شخصيات عالمية لها وزنها اما في الداخل السعودي فالاحتجاج لم يكن في اطار مؤامرة خارجية لاستهداف امن واستقرار النظام بل جاء نتيجة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية والحروب الخارجية العبثية التي يتورط فيها النظام ويستنزف فيها خيرات البلاد التي هي ملك للشعب فالظلم لا بد ان ينتهي طال الزمن ام قصر فليكن في علم الظالمين انهم مهما قمعوا ومهما رفعوا من وتيرة قبضتهم الامنية فلا بد من يوم يتلاشى كل شيء ويحل القصاص لينال كل واحد منهم جزاءه العادل جراء ما اقترفت يداه في حق الابرياء والعزل والمعارضين.

  4. لكل بدايه نهايه ادعوا الله ان تكون النهايه قريبه وليست بعيده و تكون نهايه سوداء كئيبه كأفعالهم
    ان احد اهم اسباب ماتعاني منه امتنا وجود هؤلاء القوم و وعاظهم الذين باعوا دينهم لكي يرضى عنهم اسيادهم

  5. موعد انتقال العرش من الملك سلمان إلى ابنه يقرره محمد بن زايد

  6. المنجمين الذين حددوا تواريخ لتقسيم او سقوط المملكه ،، طيب ما بين لديكم في البلوريه ، متى سيكون رد النظام السوري على الضربات الاسرائليه ، متى سيكون الوقت المناسب ،،
    المنجم ابو عام 2018 . ما بين عندك موعد رد النظام السوري ، والوقت المناسب ، والمكان المناسب ، حتى لو بين عندك العام 3018 ما عليك الصدمة حتكون خفيفه علينا ، فقد لمح النظام الى طول المده !!
    المنجم الفلسطيني ،، يقول المثل جحا اولى بلحم ثوره ، اضرب الرمل وشوف لنا موعد تحرير فلسطين ، واترك السعوديه ، شوف وأخبرنا عن تحرير فلسطين او تحرير الجولان او ميدان التحرير ، اي تحرير وخلاص ،

  7. بن سلمان, صاحب الشخصيه الاندفاعيه قليله الخبره وكثيره الثقه! في عهده الواقعي: زياره سريه لاسرائيل، إنبطاحه أمام بن زايد شكرا للأخير لتسويقه لترامب وصهره، جرائم حرب في اليمن, قمع داخلي، أزمه مفتعله وحصار لقطر، ويخت ب ٥٠٠ يورو في عهد التقشف! إنه لا يسافر الى الخارج خوفا من إنقلاب اسرته عليه! إنه سيعجل في زوال حكم أل سعود، وهذه منفعته الوحيده للعروبه والاسلام.

  8. كأن يوم أغبر وحالك السواد ان يستولوا ال سعود على نجد والحجاز في غلفة من الزمان ويحتلوا هذه
    الارض الطاهره وعاثوا فيها فسادا ويطلقون اسم ال سعود على على هذاالرض وجعلوهاارضهم وأملاكهم
    الشخصي . سينتهي. هذا الكابوس يوما وسبحان مغير الأحوال ولكل ظالم من نهاية .

  9. التنازل لا يتم الئ ان يصاب خادم الخرمين بوعكة صحية ويذهب الئ امريكا علئ اثرها ومن ثم يعود جثة هامدة
    جميع ملوك السعودية موقعين علئ الموت خارج اراضيهم امر من الماسونية العالمية والتي هم اعضاء فاعلين فيها

  10. اما الاحتفال بلذكرى ال87 لتأسيس الدول السعودية فلربما هو العام الاخير لمثل هذه المناسبة ،لانه لايدور في خلد احد من مثل هذه الاحاسيس سوى المشرفين على امورهه فلديه الخبر اليقين وخاصة انه حين تبدأ القطة تفطر وتغذى وتتعشى على افتارس بنيها وهذا ماهو باد للعيان للقريب قبل الغريب او والبعيد ،
    فلقد اقام السعود اركان دولتهم على اكتاف المشايخ من اتباع مذهب الوهابيين الذين اصبحوا واعظين للملوك الامراء والسلاطين طيلة عمر الدولة السعودية حتى اليوم حين بدأ السلاطين ينقلبون على واعظيهم من مشايخ وعلمء دين وكبار الدعاة من وهابيين واصوليين وسلفيين الذين نفذ صبرهم على مساويئ اولياء امرهم من الحكام اسعوديين لما ييفعلوه ضد امة العرب والمسلمين من عراقيين وليبيين وسوريين ويمنيين !
    وفي هذا الصدد لايجب علينا ان ننسى انه كان في اسنوات الخوالي كان ال سعود يرفعون البيارق والبنود ويتهفت عليهم المدّاحون من دا خل وخارج الحدود بالتهان والتمجيد بسعود وال سعود ولكن هذالعام لم يكن سوى تبعهم غازي الردادي وهو وحده الرافد والمرفود !
    اما بالنسبة لادم ذهاب ملم السعود اوولي عهده الى اجتماعات الامم المتحدة السنوية كالمعتد فلأنهم اصبحا لايشعران بأمن واطمئنان تخوفا على مصير عرشهم المفدى حيت العدو يتربصبهم الدوائر من الداخل قبل الخارج من جهة اولى !
    بينم من جهة ثانية اصبحا يفتقران الى الثقة من الدول الغربية خاصة وااشرقية بعد ان فقدت السعودية كبريائها ومكانتهاوسمعتها واصبحت خايت الوفاض في خزينته التي كانت مصدر هيبتها ، فاصبح ينطبق عليها القول المأثور ” فاقد الشيئ لايعطيه ! ولذا فالبقاء في عقر الدار يحفظ ماء الوجه والإستحياء !

  11. تم الاتفاق مع امريكا ان يقوم الملك سلمان بزيارة للولايات المتحدة في العام القادم . فليس من الممكن ان يذهب كسائح بل كملك للملكة. وبعد الزيارة يمكن ان يتنازل لابنه .

  12. يا ليت كل القبضات الامنية في الشرق كهذه القبضة ، اربع او خمس (اعتقالات)
    لا نعرف بالضبط متى اصبح القاء القبض على مخالف للقانون ومحاكمته اعتقال
    اين فاروق الشرع بالمناسبة … هذا واحدة من مئات الاف من الحالات اللتي تحبون تسميتها بالتجاوزات الامنية
    يتم اطلاق اشاعة وعندما لا تتحقق يتسالون لما تأخرت!!!
    ياليتكم تعلمتم من القبضة الامنية في البحرين والعوامية وطبقتم ما تعلمتوه في حلب والغوطة وحمص، كنا وفرنا نصف مليون حياة وحافظنا على ملايين الشباب الذين قطفتهم اروبا.
    على الاقل في السعودية يوجد رؤيا وليس سياسة الدنيا ريشة في هوا ، احنا النهاردة هنا وبكرة مش عارفين حنكون فين في الدنيا

  13. خشي سلمان أن يكون الكرسي أكبر من بن سلمان “فيختفي بداخله” لدرجة يعتقد معها “الناس” أن الكرسي “شاغر” “فينقضوا عليه” ؟؟؟

  14. بهذه المناسبه السعيدة نهنئ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه وولي عهده الامير محمد بن سلمان حفظه الله والشعب السعودي الكريم والامه العربيه والاسلاميه ، مع أمنياتنا بدوام التقدم والازدهار لمهبط الوحي وقلب الاسلام وقبلة المسلمين بلاد الحرمين المملكه العربيه السعوديه،
    حفظ الله خادم الحرمين الملك سلمان وولي عهده الأمين والشعب السعودي الكريم والشعوب الاسلاميه ، آمين يارب العالمين ،

  15. قرأت خبر لا ادري هل هو صحيح ام لا
    هو ان هؤلاء الدعاة هم من المؤيدين
    للتقارب مع ايران

  16. الفرق بين سوريا والسعودية..
    سوريا المآمرة واضحة وضوح الشمس ولاسيما ونحن في 2017 م،،أما السعودية شعبها يريد حريات ومطالب إجتماعية ووظائف وسكن.
    الشعب السعودي يعلم مدى الثروات والمال في الدولة وهو لا يرى شيئ منها إلا القليل القليل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here