صحف مصرية: مفاجأة: كاتب مقرب من النظام يعترف بدور إسرائيل في دعم ثورة 30 يونيو! جابر عصفور: هيكل لم يكن من رؤساء التحرير العاديين ولهذا السبب وجدنا في “الأهرام” “لويس عوض وبنت الشاطئ ولطفي الخولي وموقفه من “أولاد حارتنا” لا يُنسى.. السيسي: لا بديل عن حل الدولتين.. تيسير فهمي: لست لاعب كرة حتى أعتزل

taysir gahmi

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا تزال توابع زيارة السيسي لنيويورك متواصلة لليوم الرابع على التوالي، وواصل رؤساء التحرير الإشادة بها والثناء عليها، والتصفيق لها، والى تفاصيل صحف الجمعة: البداية من “الأهرام” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “حصاد زيارة رئاسية ناجحة للأمم المتحدة “وأضافت الصحيفة

“السيسي مشف أوجه قصور النظام الدولي وقدم حلولا للأزمات”.

وكتب علاء ثابت رئيس التحرير مقالا افتتاحيا بعنوان “السيسي وخريطة الطريق” خلص فيه الى أن خطاب السيسي في الأمم المتحدة، إضافة لخطابه في القمة الاسلامية الأمريكية في الرياض مايو الماضي يؤسس لاستراتيجية متكاملة لمحاصرة الارهاب من خلال القضاء على مسبباته المتمثلة في الأزمات العديدة في المنطقة وغياب الانصاف والعدالة عن منظومة العلاقات الدولية.

“المصري اليوم” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر

“السيسي: لا بديل عن حل الدولتين لاقرار السلام” وأبرزت الصحيفة وصول وفد مصري الى غزة لمتابعة المصالحة.

“الأخبار” كتبت في عنوانها الرئيسي

“السيسي يلتقي رئيس البنك الدولي في ختام زيارة ناجحة لنيويورك”

وكتب رئيس التحرير خالد ميري مقالا افتتاحيا بعنوان “للنجاح عنوان في نيويورك”.

وكتب رئيس مجلس ادارة الأخبار ياسر رزق مقالا على صفحة كاملة بعنوان

“تفاصيل قمة الطابق الخامس بين السيسي وترامب”

خلص فيه الى أن أهم ما أسفرت عنه القمة المصرية – الامريكية أن هناك عزما على تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين.

هيكل

ومن اللقاءات، الى الندوات، حيث نشرت “الأهرام” ملفا عن الأستاذ محمد حسنين هيكل، من خلال تغطية ندوة صالون “الأهرام الثقافي” التي خلصت الى أن مؤلفات هيكل مصادر أساسية لقراءة تاريخ مصر.

وتحدث في الندوة عدد من المثقفين والمحبين والمنتقدين لهيكل سواء بسواء.

وقال د. جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق إن هيكل لم يكن من رؤساء التحرير التقليديين، بل كان صاحب رؤية حقيقية، ومنفتحا، وكان يعرف أن قوة الدولة في ائتلافها القومي أو الوطني وفي التعددية الفكرية والثقافية لجميع كتابها ومبدعيها ومفكريها، بمختلف انتماءاتهم الفكرية والفلسفية والدينية.

وتابع عصفور: “لذلك كانت الأهرام تضم من الماركسي الى الاسلامي، فكان يضم لويس عوض مثلا مع بنت الشاطئ مع لطفي الخولي”.

وقال عصفور إن هيكل قدم نموذجا فذا في علاقة رئيس التحرير بالدولة، حيث كان هيكل لا يرى العلاقة بين رئيس التحرير والدولة علاقة اذعان وتبعية مطلقة.

واعتبر عصفور أن موقف هيكل من رواية ” أولاد حارتنا ” لنجيب محفوظ واصراره على مواصلة نشرها بالاهرام مسلسلة كاملة هو موقف

ثقافي وسياسي رفيع لا ينسى في فهم رئيس التحرير لموقف الجريدة من الدولة والمجتمع.

دور إسرائيل في دعم 30 يونيو

الى المقالات، ومقال د. عماد جاد ( قرب من النظام) في “الوطن” “لقاءات الرئيس في نيويورك”، وجاء فيه: “التقى الرئيس بالعديد من الرؤساء والمسئولين، وجميعها كانت لقاءات مهمة، ولكن البعض منا لم يتوقف إلا أمام لقاء الرئيس مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، وهناك من اعتبر اللقاء فى حد ذاته مصيبة وتطبيعاً ولقاءً مع العدو، إلى غير ذلك من ألفاظ ومصطلحات، وقد تجاهل هؤلاء أننا وقّعنا معاهدة سلام مع الدولة العبرية عام 1979، وأن إسرائيل انسحبت من كل الأراضى المصرية التى كانت تحتلها حتى الكيلومتر الأخير، وأن مشكلتنا مع إسرائيل كانت، ولا تزال، هى القضية الفلسطينية، أى الاحتلال الإسرائيلى للضفة الغربية وفى القلب منها مدينة القدس الشرقية وقطاع غزة، أو الأراضى التى احتلت فى عدوان يونيو 1967. وأنه طوال قرابة أربعة عقود منذ توقيع المعاهدة مع إسرائيل والعلاقات تتراوح ما بين السلام البارد والحرب الباردة بسبب التنافس الإقليمى المصرى الإسرائيلى، وبسبب استمرار الاحتلال ومصادرة الأراضى وإنشاء المستعمرات عليها” .

وتابع جاد: “ولكن علينا فى الوقت نفسه أن نضع المصلحة الوطنية المصرية فى المقدمة ونتحلى بالموضوعية، ونعترف بأن إسرائيل لعبت دوراً مهماً فى دعم ثورة الشعب المصرى فى الثلاثين من يونيو، ومارست الوفود التى أرسلها بنيامين نتنياهو ضغوطاً كبيرة على أعضاء فى الكونجرس من أجل تبنى رؤى موضوعية تجاه الأحداث فى مصر”.

خسوف المرأة – القمر

ونبقى مع المقالات، ولكن في سياق آخر، ومقال الشاعر العاشق أحمد الشهاوي في “المصري اليوم” “اللهم امنع عنا خسوف المرأة – القمر”، وجاء فيه: “نحن من دُون الليل يتامى على الحياة، فهو يمنحُنا ما يستعصى على سِواه، لأن نهارنا منسلخٌ من الليل، تابع لمتبوعٍ، بحكم كونه الأكثر تأثيرًا فى نفس الإنسان، فالليل هو الأصل، والنور طارئٌ يستر ظلمة الليل بضوئه: ﴿وَآيَةٌ لَّهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُظْلِمُونَ﴾ [سورة يس: الآية 37]

فالليل سكنٌ، وزمنٌ لعتاب المرأة مَن تهوى، إذْ هو الآية التى ترشد إلى السرِّ، الذى لم يُكشف أو فى سبيله إلى الكشف والإشراق، ففيه نختبرُ الحواس، وندركُ حركة نجوم المشاعر فى سموات مَن نُحب، وفيه نتبيَّن الخيطَ الأبيض من الخيط الأسود فى النسيج الحريرىِّ للعِشق”.

وتابع الشهاوي: “والليل- بطبيعة الحال- صديقٌ للعُشَّاق، بل هو خيمتُهم وسماؤُهم والشجرةُ الكثيفةُ التى ينامون فى بطنها، بما يحمل من نجومٍ وكواكب وقمرٍ، وكلها مرتبطةٌ بدورة حرُوف وأيام وأشهر وسنوات وأسماء العشَّاق.

فالليل يَغْشَى النهار، ويكوِّرُهُ: (يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ) «سورة الزمر: الآية الخامسة»، بمعنى إدخال كُل واحدٍ فى صاحبه: ﴿تُولِجُ اللَّيْلَ فِى النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِى اللَّيْلِ﴾. [سورة آل عمران الآية: 27]. ولم يأتِ مرَّةً فى القرآن أن النهار هو مَن يَغْشَى الليل”.

واختتم الشهاوي مقاله قائلا: “فالليل مُؤنسٌ وأليف حميم لمَن فى قلبه عِشق، بل هو ينتظره، ويتعجَّل حلوله، لأنه زمن عشقه، ووقت تجلِّيه، حيثُ لا خوف ولا رهبة، بل هناك شغفٌ ورغبةٌ، فالليل دومًا لديه مُضاءٌ بقمر امرأةٍ أدركها الحُبُّ وغشيها، فستُور الليل تنْحَلُّ مع ستُور المعشُوق- المرأة التى تضىء حلكة الظلام بنورِ جسدها وبهائه المشرق”.

(لَيالِىَ يَدعونى الهَوى فَأُجيبهُ.. وَأَعيُنُ مَن أَهوى إِلَىَّ رَوانِ- امرؤ القيس)

تيسير فهمي: لم أعتزل ولكن

ونختم بحوار “الأهرام” مع الفنانة تيسير فهمي، وكان مما جاء فيه نفيها اعتزال الفن، مشيرة الى أنها متوقفة أو مبتعدة عن الفن منذ عدة سنوات.

 وقالت تيسير إن الفنان ليس لاعب كرة لكي يعتزل، مشيرة الى أن عدم وجود عمل فني مناسب هو السبب في ابتعادها.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

8 تعليقات

  1. الاخ الكريم رامي
    كلا فانا ممن يؤمنون ايمانا قاطعا لاولن يتزعزع بالشعار القائل : لايفل الحديد إلا الحدييد ، وما أٌخذ بالقوة لايٌستردّ إلا بالقوة !
    والحق اشرعي والمشروع لنيضيع ووراءه صاحبه !
    مع تحياتي
    اخوك احمد الياسيني

  2. بارك الله فيكم استاذنا ومعلمنا الياسيني
    ولكن – ولا اريد ان اشق عليك- هل انت ممن يؤمنون بالسلمية في
    مواجهة الطغاة مثل غاندي؟

  3. الاخ رامي تحية اخويه صادقة
    سواء كنا على خلاف ايدلوجي او على اتفاق فأن حقيقة واحدة لااستطيع انكارها بان الاحداث والمصائب والنكبات التي واجهت جماعة الاخوان المسلمين لمتكسر شكيمتها بل على العكس ضاعفت من قوتها وعزميمتها واصررا رها وايمانها من المضي قدما في سبيل تأدية الرسالة القويمة التي تؤمن بها وهي ان الزبد يذهب جفاء وماينفع الناس فيمكث في الارض ،اهذا استمر الجماعة تنمو وتكبر وتعظم وتصبح اقدم جماعة فعالة في عالمن العربي لايمكن لاحد ان يجحد هذ الحقيقة ،،
    الجماعة لم تعتدي على المشير السيسي وسلطته العسكرية وانم هو الذي اغتصب الشرعية متذرعا بثور ة شعبية ذريعة باطلة اعترف بها اليوم شاهد من اهله !
    لااريد ان اذهب ابعد من ذلك لكنني اريد ان اقول كلمة حق لسلطان جائر واطلبمنه ان يسجل في مذكراته ان توابع وفاة المجاهد الكبير المغفور له مهدي عاكف في سجنه ظلما وعدوانا سوف تكون نقطة تحول شعبي افقدت السيسي مابقي له من كيان بسبب انه فقد مل انسانيته في سجن شيخ مجاهد بلغ من العمر ارذله لاحول ولاقوة لاه الا بالله واللهسوفينتقم من الظالم ،وهذا السلوك اللانساني قد اكسب لجماعة مزيد من الدعم والتاييد في الداخل والخارج خ ، وكما انقلب السيسي على الشرعية سيواجه نفس المصير وغدا
    لناظره قريب ،لان الله تعال يمهل ولايهمل ً!
    ورحمة الله على الشيخ مهدي عاكف فمو شهيد فلسطين مثلما هو شهيد مصر والعروبة !!!

  4. كبيرنا الياسيني
    عندي سؤال:
    هل اخطأ الاخوان في لجوئهم للسلمية
    في مواجهة طغيان السيسي؟
    هل كانت مقولة محمد بديع
    ” سلميتنا اقوى من الرصاص”
    وبالا عليهم؟

  5. السيسي يدعو الفلسطينيين لقبول حل الدولتين وتحقيق السلام . عجبا ، أين انت يا جمال عبد الماصر لتستمع الى نكتة السيسي ؟ متى كان التنازل عل الوطن يحقق السلام ؟ أليس هذا ما تطمح اليه الصهيونية اعني تنازل صاحب الحق عن حقه . اي تنازل صاحب الارض عن ارضه ، وبهذا تكون الصهيونية قد نجحت في ايجاد موطأ قدم لها لكي تنتقل الى مرحلة ثانية لتحقيق حلم ( ارض الميعاد ) التي تشتمل على مصر ايضا ً. لماذا لا يتنازل السيسي عن منطقة ( حلايب ) المتنازع عليها مع السودان وهي بلد عربي لتحقيق السلام ؟ تدعمون كراسي حكمكم بالمتاجرة بفلسطين .

  6. أنصار نظام السيسي ومؤيدوه :
    هل قرأتم كما قرأنا ، اعتراف أهل النظام ، بالأصابع الصهيونية في ثورة 30 يونيه ،
    أم ألجمت ( أفواهكم ) الخطوب وحرمت
    (آذانكم ) حين تخاطب الإصغـــــــاء
    مع الاعتذار لشوقي رحمه الله على التصرف .

  7. قيل قديما :
    ومهما يكن في امرئ من خليقة / وإن خالها تخفى على الناس تٌعلم !
    لو اسلمنا بأن المشير السيسي قد قام بتنفيذ أرادة شعبية بعزل الرئيس الشرعي السابق الدكتور محمد مرسي بسب ما يوصف بقضية ” التخابر مع دولة خارجية وهي قطر ” فلماذ أذن تدخلت اسرائييل عمليا في دعم المشير السيسي للوصول الى السلطة ؟
    ألم يكن المقال الذي كتبه هذا اليوم محمد جاد احد كبار الاعلاميين المقربين جدا والموالين بقوة للمشير السيسي ولاول مرة في صحيفة ” الوطن” بان اسرائيل قدلعبت ومارست دورا مهما في دعم ” ثورة ” السيسي في 30 يونيو التي اوصلته الى السلطة !
    وبغض النظر عن الاسباب التي دفعت اسرائيل لكي تمارس هذا الدعم والتدخل وهو اقصاء الاخوان المسلمين عن السلطة فان السؤال الذي يطرح نفسه امام الشعب المصري العظيم هر : إذاكان تخابر الدكتور مرسي مع قطر محظوراً ، فهل التخابر مع الاسرائيلين مسموحاً ومعذورأً !
    ولكن ثعلب اسرائيل نتن ياهو لم يكتف بهذ التدخل السافر لدعم الانقلاب العسكري على الرئيس الشرعي ‘بل ارسل وفودا عديدةلواشنطن كسبا لشرعنة هذا الانقلاب وكسب اعتراف اميركي رسمي بهذالانقلاب الذي قال نتنياهو بأنه يصب في مصلحة اسرائيل والولايات المتحدة لما لمصر من مكانة ونفوذ في المنطقة ؟
    فهل بقي هناك ادنى في هذا الكشف العلني عن ان ماحدث في 3 يونيو عام 2013 كان انقضاضا على السلطة الشرعية وليس كما يزعم بائعي الضمائر بانها ثورة شعبية ؟؟؟
    وانقطة الاخرر الذي يزمر ويطبل لها خالد ميري – رئيس تحرير صحيفة الاخبار – هي ان السيسي نجح في نيويورك ! ولكنه لم يذكر طبيعة هذا النجاح هل هو كسب التصفيق الحاد في الجمعية العامة للامم المتحدة ام انه سيجلب معه الجمل لكن ظهره خالي من الحمل؟
    ياسيد الميري النجاح في عقر الدار والوطن حيث المشاكل والمحن !!

  8. الان حصحص الحق
    اعيدوا مرسي بثورة يا مصريين لعلكم ترحمون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here