قاعدة العيديد القطرية الشهيرة: توافق ثلاثي على إحلال “قوات تركية” بدلا من الأمريكية

601

 رأي اليوم- واشنطن- خاص

تتجه النية لسحب المزيد من عناصر وقوات قاعدة العيديد العسكرية الأمريكية الشهيرة وسط ملامح إتفاق لم يعلن عنه بعد بين واشنطن والحكومة التركية على إحلال قوات تركية وبنفس العدد وبواجبات دفاعية في نفس القاعدة.

 وعلمت راي اليوم من مصدر مطلع جدا بان الفرصة باتت مهيئة لإتفاق ثلاثي بين قطر والولايات المتحدة وتركيا على تفريغ قاعدة العيديد من ثقلها العسكري البشري وإحلال ثقل بشري تركي بدلا منه.

 ولم تتضح بعد تفاصيل هذا التوافق لكن  تقارير تحدثت عن إنسحاب أمريكي ممنهج ومنظم ومتفق عليه يجري حاليا من قاعدة العيديد القطرية العريقة وضمن بروتوكول نقل القوات الأمريكية المعتاد.

 وتتحدث مصادر هذه المعلومات عن بقاء جهاز إستشاري أمريكي في القاعدة القطرية وعن برنامج على مدار عامين لإحلال قوات تركية بدلا من الأمريكية، الأمر الذي يبحث خلف الكواليس.

مشاركة

7 تعليقات

  1. تفريغ القاعدة من الأمريكان يعني بدء التحضير لضربة موجهة الى ايران.

  2. هذه الرسالة القطرية واضحة امريكا وترامب أنها لم تعد في حاجة إلىاأميركا وقاعدتها وأنها وجدت البديل التركي حماية قطر قرر ترامب ترحيل قاعدته إلىاالأردن أواالإمارات وهذا ما يفسر تراجع ترامب على تصريحاته ضد قطر في بداية الأزمة تغيير اللهجة خاصة مع تدخل البنتاجون وزراة الخارجية الأميركية قطر سحب ورقة الضغط قاعدة الأميركية عندما استدعى الاتراك

  3. أخبار لا يمكن أن تنطلي حتى على الأطفال. سؤال هل ستسلم واشنطن تركيا قنابلها النووية الموجودة في العيديد والتي تنقلها طائرات ب 52 وب 2، وهل ستكلف تركيا بمهام القاعدة كمركز لحصار روسيا من الجنوب وتغطية المنطقة الإستراتيجية الممتدة من الخليج حتى شرق الهند وبداية مضايق أندونيسيا والفلبين.

  4. الخبر من واشنطون وخاص يعني لا مصدر موثوق له ربما يكون المصدر متسول للاخبار. هذا اولا.
    وثانيا ما دلالته ان صدق الخبر؟ خلاف وخناقات تركية امريكية في العلن واتفاقات وصفقات من تحت…. ربعنا. وبعدين تطلع الخوازيق من الراس.
    وثالثا ترامب يبيع ربعنا حكي ويورط ويصلح ويحشد وينفس ويحرض ويدعو لضبط النفس من فوق ومن تحت والهدف مزيد من الابتزاز المالي والسياسي.
    لقد اسمعت ….. وذو اللب من يتعلم…. والحمار لا يقع في الحفرة مرتين.

  5. شائعة قطرية كما ورد في تعليق السيد الجبوري.
    فأمريكا لا تثق في قطر و لا تركيا. و معظم الدول العربية و حتى معظم الدول الأوروبية سترفض التواجد التركي الكبير في قطر معتبرة إياه كخطوة لاستعادة الامبراطورية العصملية في الشرق الأوسط التي أنهتا الحرب العالمية الأولى.

  6. اذا صح هذا الخبر الذي سينزل كالصاعقة على الدول المحاصرة لقطر فان احتمال عمل عسكري ضد قطر سيكون مستحيلا باعتبار ان تركيا تتبنى وجهة النظر القطرية.

  7. بالون اختبار قطري يقع في باب الاشاعات بامتياز ، بالتاكيد ان لا علم ولا نية لواشنطن بحيثياتة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here