محكمة عسكرية مصرية تحيل أوراق 14 شخصًا إلى المفتي

trub

القاهرة/ مصطفي عيد/ الأناضول – أحالت محكمة عسكرية مصرية، 14 متهمًا إلى مفتي البلاد، للحصول على الرأي الشرعي في إعدامهم، إثر إدانتهم بقتل جنود والهجوم على كمين شرطي، غربي البلاد عام 2014، وفق ما أعلن مصدر قانوني اليوم الخميس.
وقال خالد المصري، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، في تصريح للأناضول، إن “محكمة غرب القاهرة العسكرية أحالت أمس الأربعاء 14متهما (2 حضوريًا و12 غيابيًا) إلى مفتى مصر تمهيدًا للحكم بإعدامهم، وحددت جلسة 11 أكتوبر (تشرين أول) المقبل للنطق بالحكم”.
وأضاف المصري أن “ضابط صاعقة بالجيش المصري يدعى هشام عشماوي (هارب خارج البلاد) من بين المتهمين في القضية”.
والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا، وغير ملزم للقاضي الذي قد يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.
ولا يعتاد القضاء العسكري في مصر على أن يعلن عن الأحكام الصادرة بحق المحالين للمحاكمة أمامه.
وفي سبتمبر/أيلول 2014، أحالت النيابة المصرية 14 متهما إلى المحكمة العسكرية، إثر اتهامهم بقتل 21 جنديا مصريا والهجوم على كمين شرطي في منطقة الفرافرة على الحدود الغربية للبلاد.
وفي نهاية أكتوبر/ تشرين أول 2014، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قانونًا اعتبر بموجبه المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية.
وخلال السنوات الماضية، أحالت محاكم في مصر أوراق مئات المعارضين إلى المفتي في قضايا عنف، إلا أنه تم نقض أغلب هذه الأحكام وتخفيف الكثير منها.

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. يجب علي كل قاتل ومويد للقتله تحمل مسئوليه أفعاله !
    والا اذا تركت الأمور للمتاسلمين فسوف تحول المجتمعات لغابه دماء  ، وسوريا خير دليل !
    وياليت أخوانجيه USA يحولوا أن يفعلوا في أمريكا ما يفعلونه في مصر ، وشوفوا ماذا يحدث لكم في الشارع قبل الوصول للمحاكم !!

  2. اهداء الى المشير : للذكرى والتذكير
    بمناسبة وجبة ” الاضاحي “الجديدة على مذبح الزعامة العسكرية والمذنية في ان واحد:
    و الاضاحي يساقون الى المقصلة زرافات ووحدانا :
    “مشير” ان تستطع فاشرب من الدم ” رشفة ” / وبعدها اجعل جماجم عابديك نعالا
    واذبح ودمر واستبح ارضهم واعراضهم / واملأ ديارهم نواحا وبكاء وأسىً ونكالا
    فلانت شمشون جبار ماترى تحريمه / كان الحرام وما تحلّه كان حلالا
    مع الاعتذاروالوفاء لشوقي بيك امير الشعر و الشعراء ؟؟

  3. أحكام ملفقة مسيسة عدوانية جاءرة … النظام العسكري الانقلاب الدموي يحكم مصر بالحديد والنار “والقضاء والشرطة الإعلام” تحت سيطرته الإستبدادية الرهيبة الكاملة وهو عازم بأجندة صهيوامريكية على دمار البلاد وهلاك العباد! فحسبنا الله ونعم الوكيل؛ نعم المولى ونعم النصير.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here