خامنئي يصف خطاب ترامب في الامم المتحدة بخطاب “رعاة البقر ورجل عصابات” و”ما قاله رئيس الولايات المتحدة لا يشرف الأمة الأميركية ونخب هذا البلد تشعر بالخزي لوجود رئيس مثله على رأسها”

KHAMINAI65

طهران -(أ ف ب) – أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي الخميس أن خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشديد اللهجة ضد طهران من منبر الأمم المتحدة هو خطاب “رعاة بقر ورجال عصابات”.

ووصف خامنئي بحسب ما ورد على موقعه الإلكتروني كلمة ترامب بـ”السخافة والبلاهة والاضطراب والبعد عن الواقع″، معتبرا أن “لغة رعاة البقر ورجال العصابات” التي اتهم ترامب باستخدامها “لم تكن نابعة عن شجاعته بل عن انفعال وفشل وقصر نظر”.

وتابع في كلمة ألقاها لدى استقباله رئيس وأعضاء مجلس خبراء القيادة، إحدى هيئات الحكم في إيران، أن “ما قاله رئيس الولايات المتحدة لا يشرف الأمة الأميركية ونخب هذا البلد تشعر بالخزي لوجود رئيس مثل ترامب على رأسها ولتصريحاته”.

وقال إن “حقد” القادة الأميركيين على إيران مرده “وجود الجمهورية الإسلامية الإيرانية ودورها المؤثر الذي أسهم في إفشال مخططات أميركا والكيان الصهيوني في المنطقة”.

هاجم ترامب إيران بشدة في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء في نيويورك فوصفها بـ”الدولة المارقة” و”الديكتاتورية الفاسدة”.

والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين إيران والولايات المتحدة منذ 1980 وأزمة احتلال السفارة الأميركية في طهران بعيد الثورة الإسلامية. وحصل تقارب خلال الولاية الثانية للرئيس السابق باراك أوباما (2013-2017) لكن مع وصول خلفه إلى البيت الأبيض عاد التوتر ليتصاعد بشكل متواصل.

ويهدد ترامب بسحب بلاده من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني الذي وقعته طهران مع الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا في تموز/يوليو 2015.

وينص هذا الاتفاق على رفع تدريجي للعقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على إيران لقاء ضمانات حول اقتصار برنامجها النووي على الاستخدامات المدنية.

وفي رد على ترامب، أعلن الرئيس الإيراني الأربعاء في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن طهران “لن تقف مكتوفة الأدي ازاء اي نقض للاتفاق” النووي.

 

مشاركة

6 تعليقات

  1. یا للشجاعه . حفپقا ما قال هدا الزعیم الاسلامی الکبیر حفظه الله تعالی . تذکروا ما قال ترامپ هدا الراعی البقر فی الامم المتحده عن الارهاب الاسلامی . فی حین انهم الامریکیون هم الذین صنعوا الداعش باعترافه شخصیا

  2. رعاة بقر قليلة بحق المتعجرف التاجر ترامب ، لم يأتي رئيس لأمريكا بهذا السؤ من التصرف غير الأئق والأسلوب الدنيئ بالكلام والألفاظ التي لا تصدر حتى من رعاة البقر . هذا التاجر المتعجرف لم ينفك يهدد ويعربد وكأنه كابوي في أصطبل ، فقد هدد مكسيكو وفنزويلا وإيران وسوريا حتى انه هدد بأزالة كوريا الشمالية من الوجود . قبله أحمدي نجاة ، رئيس إيران السابق ، هدد بأزالة إسرائيل من الوجود فقامت الدنيا ولم تقعد خاصة من قبل أمريكا . فأسلوب ترامب في التعامل مع الآخرين لا ينم على انه رئيس دولة بل على انه رئيس شركة يهدد ويعربد وعلى الجميع الأنصات له … تباً له ولدولته إن لم يحترم باقي الدول كما يريدهم ان يحترموا دولته .

  3. ميلاد ساريان
    لماذا عندما نخطة او نقلط او نسيئ للاخرين نلجاء الى اسلوب خارج المنطق؟!
    كل انسان بلكون جايز القلط بما في انشتاين

    صابر العربي

  4. طريقة التوصيف رعاة البقر فيها جانب من الاستنكاف و تحقير و خاصتا بلذات من شخص يعتبر ديني
    و التكبر على الاخرين حرام عند مفاهيم المسلمين في ملايين في الكون يعملون كة رعاة بقر و انا شخصيا اعتز و احترمهم يوفرون للمواطن ما يحتاج من اغذية يتطلبها في حياتة اليومية للتصحيح فقط

  5. یقصد بان الامریکیون بقر و طرمبه الاهبل یرعاهم
    ولکن امریکا دائما هذا هو اسلوبها التهدید و الوعید للدول و التخویف و هذا هو اسلوب الدواعش الذی من انتاج امریکا
    و خطاب طرمبه عفی علیه الزمن و لا یوجد عاقل ان یستمع لکلامه . کنا نعتقد ان یاتی بجدید.

  6. كلمة غير لايقة بحق رعاة البقر كلمة الوصف مئاسف
    حليب زبد لبن جبن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here