انفتاحٌ أُردنيٌّ على سورية والعراق بعد تبخّر “سَراب” المُساعدات الخليجيّة.. ماذا يَعني افتتاح مَعبر نصيب الحُدودي مع سورية؟ وهل العلاقات الأردنيّة السوريّة تتطوّر إيجابيًّا وبشكلٍ مُتسارعٍ فِعلاً؟ ولماذا الآن؟

asad kimg of jordan

عَودة السّيطرة الرسميّة السوريّة على مَعبر نَصيب الحُدودي مع الأردن بمُقتضى اتفاقٍ لَعبت فيه روسيا دورًا كبيرًا، كان من ضِمن نتائجه إفراج السلطات السوريّة عن مِئة مُعتقلٍ من مُقاتلي الجيش السّوري الحُر، هذهِ العَودة لا تَعني انفراجةً مُهمّة في العلاقات السوريّة الأردنيّة فقط، وإنّما عَودة أبرز مصادر الدّخل التجاريّة للبلدين، وللبنان وتركيا أيضًا، باعتباره الشّريان البرّي الأقوى لوصول بضائع هذهِ الدّول إلى المنطقة الخليجيّة وأسواقها المُربحة، وبتكاليف نقل ميُسّرة تُؤهلها للمُنافسة.

تسليم المَعبر للجيش العربي السوري يَعني أن جميع المعابر والحُدود السوريّة مع العراق والأردن باتت مُؤمّنةً بالكامل، والاستثناء الأبرز هي المَعابر السوريّة مع تركيا، وخاصّةً مَعبر “باب الهوى”، الذي ما زال خاضعًا لسيطرة هيئة تحرير الشام (النّصرة سابقًا)، وهناك تقارير عديدة تُؤكّد أن هذه السيطرة قد لا تدوم طويلاً في ظِل التّفاهمات الروسيّة التركيّة الإيرانيّة التي تم التوصّل إليها أثناء اجتماع الجولة السادسة من مُفاوضات الآستانة.

الأردن الذي يُعاني من أزمةٍ اقتصاديّةٍ خانقة بسبب عدم إيفاء دول الخليج بوعودها، ووَقف مُساعداتها كُليًّا، إلى جانب أسبابٍ أُخرى من بينها الفساد، بات بحاجةٍ إلى هذا المَعبر الحدودي الذي تَمر عَبره أكثر من ستّة آلاف شاحنة في الاتجاهين، الأمر الذي سيُعزّز تجارته البينيّة مع كل من سورية ولبنان، ويَدر على الخزينة شِبه الخاوية، عشرات، وربّما مِئات الملايين من الدولارات كرسومِ عُبورٍ وغَيرها.

السيد أيمن علوش القائم بأعمال السفارة السوريّة في عمان، لاحظ في حديث له مع وكالة “سبوتنيك” الروسيّة، أن العلاقات السوريّة الأردنيّة تتحسّن بشكلٍ مُضّطرد، وأن المَوقف الأردني الرّسمي من الأزمة السوريّة يتغيّر بشكلٍ إيجابي في الآونة الأخيرة نظرًا للتغييرات المَيدانيّة التي حقّقها الجيش العربي السوري.

وحتى يَكتمل هذا التحسّن في العلاقات ويتطوّر لا بُد من إقدام الحُكومة الأردنيّة على إغلاق “غرفة الموك” السوداء التي كانت تُدير مؤامرة التدخّل العَسكري في سورية، بزعامة وكالة المُخابرات المركزيّة الأردنيّة، إلى جانب خُطواتٍ أُخرى أبرزها فَك الارتباط مع فصائل مُسلّحة.

السلطات الأردنيّة تعرّضت لضُغوطٍ كبيرةٍ من قبل الولايات المتّحدة وحلفائها في الخليج للانحياز بالكامل إلى مُخطّطات تقسيم سورية وتفتيتها، وتجاوبت مع بعضها، وماطلت في البَعض الآخر، مُحاولةً مَسك العَصا من المُنتصف، لمَعرفتها بحَجم المخاطر التي يُمكن أن تترتّب على مِثل هذهِ المُخطّطات على سورية والأردن معًا، إلى جانب أي غَضبة سوريّة نتيجةً لها، وهذا ما يُفسّر سماحها بزيارة وفود شعبيّة إلى دمشق واللّقاء بالمَسؤولين السوريين في ذُروة اشتعال الأزمة، وعلى رأسهم الرئيس بشار الأسد، مِثلما أبقت على السفارة السوريّة مَفتوحةً، وإن كانت طَلبت من السفير السوري بهجت سليمان المُغادرة.

الحُكومة الأردنيّة التي أيقنت بأن رِهانها على حُلم المُساعدات الماليّة الخليجيّة كان سرابًا، وأن عليها الاعتماد على النّفس، والمُواطن الأردني، لسَد العُجوزات في الميزانيّة، مُطالبة الآن بتغيير سياساتها السّابقة في الرّضوخ لإملاءات خليجيّة تتعارض مع مصالح الأردن وشَعبه، وتَبني سياسات أكثر انفتاحًا مع دول الجِوار العربي، وخاصّةً سورية والعراق، وهي الدّول التي كانت وما زالت سَندًا للأردن وداعمةً له في الشّدائد، ناهيك عن القواسم المُشتركة وما أكثرها.

“رأي اليوم”

مشاركة

20 تعليقات

  1. كل يبني مشاريعه على مساعدات الاخرين لابد أن يفقد شيئا من سيادته واحترامه ويفقد الحرية في اتخاذ القرار اذا كنت تطالب بالمساعدات فانت عاجز عن تدبير أمورك وتعتمد على غيرك سواء كان هذا على مستوى الاشخاص أو الدول لان من يدفع لابد أن يأخذ المقابل ومن يقبض لابد أن يفقد قراره والاردن منذ البداية كانت خطواته في التجاه غير الصحيح عندما ورط نفسه في الازمة السورية تحت اغراءات الانظمة في الخليج ولا أظن عودة الامور الى ما كانت عليه مع سوريا قبل الازمة ستشفع له هذه الهفوة لان سوريا لن تعامل من وقفوا ضدها في أيام الشدة مثلهم مثل الاصدقاء الذين ساندوها وهكذا فان النظام الاردني سوف يدفع فاتورة غالية مثله مثل تركيا

  2. لن يطول الوقت كثيرا حتي نجد كتابا يؤلفه احد الصحفيين أو المثقفية الغربيين من اوروبا أو الولايات المتحدة وربما سيقوم بالمهمة احد المستشرقين الروس ليفضح العلاقات العربية العربية وكيف ان الغدر والنفاق هما المحددين الاساسين للثقافة العربية هاصة السياسية منها. فلماذا لا يقوم احد من المثقفين العرب بمسح التاريخ العربي قديما وحديثا ويقوم بالمهمة كفعل ديوقراطي ثقافي ويجعل الامر حسب المثل الشهير بيدي لا بيد عمرو

  3. مبدئيا ً لاحاجة لمعبرباب الهوى هناك معبر باب السلامة الحدودي المدار من قبل الاتراك انفسهم بواجهات محلية هي تحت السيطرة.
    والطريق الدولي حلب السلامة يمكن فتحه خلال ساعات اذا توفرة الاراده الحقيقية.للدول الضامنة.
    واعتقد هذا ما سيحدث في الايام القليله القادمه.
    تحية للجيش العربي السوري وقيادته وعلى راسهم الرئيس الأسد.ودامت سوريا قويه موحدة.

  4. الجحود الذي نراه من بعض الدول تجاه الأردن هو شيء لا يصدقه عقل ماقدمه الأردن رغم ظروفه الصعبه وشح الموارد الا انه قدم الكثير لكل الدول العربيه وهاهم يشاهدون المعاناه التي يواجهها الأردن ولا من مجيب لو تمت مقارنه بسيطه جدا عن المليارات التي حصلت عليها مصرخلال 3 سنوات من دول الخليج والقروش التي تدفعها للاردن وتتبعها بالمن والاذي وما يقوم به الأردن منذ البدايه منذ استقلال دول الخليج من تدريب وبعثات وتعليم لم تقدمه أي دوله اخري كما قدمته الأردن والنتيجه ترك الأردن يعاني من الديون والبطاله والفقر وليس هناك من يسمع تلك المعاناه هل هذا هو المطلوب معاناه معاناه معاناه الأردن بلد غني بكرامته ورجاله وسيظل هكذا باذن الله

  5. كم من الأردنيين يعمل في الخليج
    لو تم الاستغناء عنهم كان الله في عون الاردن

  6. نتمنى على الاردن ان يكون واضحاً في علاقاته مع جيرانه وان يكون عنصراً محايداً وتوفيقياً حيال الأزمات التي تضرب بعض بلدان المنطق وان لايكون طرفاً فيها .

  7. دعونا لا ننسى نقطة مهمة جدا اغفلها كل المعلقين.
    ====
    في كل عمر الحرب السورية لم تغلق الاردن المعابر، وبقيت مفتوحة حتى سيطرت النصرة على الطرف الاخر من المعبر واقتحمت السوق الحرة الاردنية ونهبتها حتى الويسكي والفودكا سرقوها.
    ====
    المعابر للشعب والتجار ولم يتم اغلاقها الا عندما اصبحت فوضى
    ====
    ونفس الشئ ينطبق على المعابر مع العراق اللتى تم اغلاقها بعدما فقدت بغداد السيطرة على الطريق السريع
    ====
    فتصوير بعض المعلقين ان الاردن عاقبت دمشق باغلاق المعابر ومن ثم تراجعت اليوم هو تصوير خاطئ، الحقيقة ان النظام خسر المعابر للنصرة، واليوم استعادها الروس وقدموا لعمان ضمانات بالسيطرة على المعبر.
    ====
    يا اخوان نحن نعرف ان المسلحين اصابوا من هيبة النظام ما اصابوا … ولكن ليس هكذا يتم استرداد الهيبة… لا احد يحج لدمشق … الروس يتفاوضون مع عمان لشهور لاعادة فتح المعبر.

  8. الاردن يحتاج لفرملة القوانين الاملائية من دول الخليج و إعادة صياغة المناهج و السياسة الخارجية خاصة مع اسرائيل ، فلا خير للاردن سواء من أمريكا أو حلفائها ، هذا ما رأيناه في السنوات الثلاثين الماضية .
    عليها الاتجاه شرقا و البحث عن شركاء حقيقيين كايران و الصين و أذربيجان و العراق ، و لن تخسر شيئا بل بالعكس ستكسب حلفاء و تجارة وعلاقات جديدة وانكماش في البطالة و انتعاش في الاقتصاد و تخفيف أعباء الميزانية على الحكومة من ديون .

  9. جلال الاجنبي.. فاتكم القطار ومازلتم تحلمون بالوهم. عن اي ثوار تتحدث?!! هل تظننا ساذجين لنصدق من الاساس انها ثوره وثوار?! اصحى يا عمو فاتك القطار

  10. لكل من يتملق الحديث غمزاً و لمزأً عن مواقف تآمرية اردنية مزعومة ، لا ادري اذا كنتم شاهدتم الخارطة لتعلموا أن بعد دمشق بطن سوريا الناعم لا يزيد على تسعون كيلومترأً وان الأردنيون لو أرادوا شراً بسوريا لفعلوا ، كذلك، عليكم معرفة أن الأردن مسكين المقدرات غني الشهامة والرجولة يستضيف أكثر من ثلاثة ملايين من إخواننا السوريين، لذا كفوا عن الغنم والامور و تحروا الحقيقة بواقعية. نحن مع علاقات عسكرية متطورة مع روسيا وإيران لأن الخليجيون أنكروا الأردن و أنكروا قيامة الستراتيجية لحماية امنهم الإقليمي دون مقابل. بكل تأكيد، عمق الأردن بسوريا والعراق و يجب ان تتطور علاقتة بهم لحد التكامل الكلي. اعتقد بأن هذا سيكون افضل رد على دول الخليج العربية.

  11. اللهم لم شمل المسلمين
    الأقصى ينتظر
    لا نريدها هذه سنة و هذه شيعة
    مسلم و اخـْتصر
    نحن مسلمون لا تقول حوثيين
    يمنيون القُـطر
    نحن مسلمون لا تقول علويون
    حضارة تشهدها تـدمر
    نحن مسلمون لا تقول أكراد
    صلاح الدين فاعـتـبر
    نحن مسلمون أعداؤنا هناك
    ها قد جاءت يهود خـيـبر
    من الشرق والغرب جاءت
    و معها يهود الخـَزَرْ
    العدو يريد حربا لا يدخلها
    فكن فطنْ، قـم فكـر
    يريدها حرب طوائف
    سهلة عليه، هو المنتصر
    ضاعت منكم العراق
    حضارة لن تتكرر
    و ضاعت سوريا الشام
    حضارة البشـر
    وضاعت يمـن سـبأ
    تموت تحت الحَضْر
    الصومال لم تعد من الأخبار
    ليس فيها بترول و لا عـنبـر
    و السودان قُـسمت
    و دارفور غدا يصلـك الخبر
    مصر يُقطع عنها النيل
    كي تعطش و تُحتضر
    و ليبيا ضاعت بأيادي العرب
    ولم تكن بـها شيعة تذكر
    بل فيها بترول و ثروات
    فالإرهاب عليها يسيطر
    فلسطين جرح يزداد
    و القدس في خطر
    بالأمس ضاعت الأندلس
    كان بها علوم و جَـبْر
    سببها ملوك الطوائف
    بهم الإسلام إنْـكَـسر
    ما أخرج آدم من الجنة
    إلا أُكْـلَـه من الشجـر
    أراد مُلـكا لا يَـبـْلى
    هذه وسوسة الشيطان للبشر
    وحكام أرادوا الملـك
    فهل بقي على الملـك قيصر
    أو بقي فرعون وعرشه
    على ملك أرض مصر.
    يا مسلم باب التوبة مفتوح
    فقم لربك تستغـفـر

  12. جلال التركي قلنا لك مليون مره تعلم اللغة العربية قبل ان تكتب تعليقاتك ويبدو ان جهلك باللغة العربيه جعلك تجهل مايجري من احداث وتحولات ولا تميز كوعك من بوعك فصارت تعليقاتك هرطقة وكلام فارغ !!

  13. الأردن الذي يُعاني من أزمةٍ اقتصاديّةٍ خانقة بسبب عدم إيفاء دول الخليج بوعودها!
    Two days ago, the Italian Opera singer, Bocelli, sang in Jerash, collected $3 to $4 millions and left after spending few hours in Jordan!? There is something wrong with such country.

  14. جميع المراهنين على أن النظام الوطني بسوريا ايامه معدوده
    يتميزون بقصر النظر وعدم الفهم للواقع.وظلم غير مبرر لقياده أوصلت سوريا للاكتفاء الذاتي ويكفي انها قبل الحرب الأرهابيه الهمجيه عليها لم تكن مديونه لأحد.
    على كل حال من مصلحه الجميع ان يعم الأمن والسلام والاستقرار على سوريا. وورشه اعاده الأعمار وبمشاركة الشركات الأردنية والتي تعاني الان البطاله ومن المفيد أيضا تشجيع اللاجئين السوريين العوده لبلادهم للمشاركه باعاده الأعمار.

  15. يلدي الأردن مأزوم اقتصاديا واجتماعيا ويعاني من الفساد والترهل الإداري وتدني مستوى انتماء المواطن بسبب عدم تكافؤ الفرص وأسباب أخرى. لكنه بلدنا الذي لن نمل محاولات إصلاحه.
    احد اهم خطوات الإصلاح هي العودة عن سياسات قدمنا فيها الكثير تلبية لرغبة دول الخليج وامريكا والغرب وحصلنا على القليل الذي نكاد نقول انقطع حاليا. ان العراق وسوريا هما عمقنا الأهم الذي يجب الحفاظ على علاقات سياسية واقتصادية وعسكرية قوية معهما وحتى محاولة التكامل معهما. ولا شك ان العلاقات الطيبة القوية مع طهران وتركيا مهمة جدا للأردن بخاصة.
    نتمنى ان تتطور العلاقات مع العراق وسوريا سريعا على كل الأصعدة وكذلك مع ايران وتركيا لعل في ذلك تعويض عن دول ربطنا سياساتنا وكثير من قراراتنا بها عقودا كثيرة ولم نحصل منها على ما نستحق.

  16. جميع المعابر النظام السوري فقط السيطرة عليها بي الاستتناء المعابر مع لبنان المعابر مع تركيا ليست معبر الباب الهوى لوحده هناك المعابر يسطير عليها الاكراد المعابر مع العراق المعبر نصيب مازال تحت السيطرة المعارضة والجيش الحر هي نفت تكون سلمت المعبر إلى النظام وقالت إن المفاوضات فقط فلا يوجد أي البيان المعارضة يؤكد الخبر هذه الأخبار تنشرها فقط وسائل الإعلام النظام الاسدمزيدا من تحقيق الانتصارات الوهمية فشلت في تحقيقها عسكريا

  17. ____.. هذه ’’ الإنفراجة ’’ في العلاقات الأردنية السورية نلحظ فيها شيئ من ’’ ميزاجية ’’ اردوغان ، و مهما كان فهي مراجعة و خطوة إيجابيتين عملت بهما الحكومة الأردنية .. و الملموس على الأرض.. خير من السراب في الضباب .

  18. يجب التعلم من الدروس فالمصلحة الوطنية الاردنية السورية اهم شيئ و التعاون مع سورية العروبة فقط الى الابد المستدام .

  19. فعلا ان الاردن كان وراء السراب الذي تبخر و يبجب عليه ان يكون اكثرا وضوحا في المستقبل مع جيرانه سوريا و العراق ,
    و عليه ان لا يعتمد على وعود كاذبة من السعودية و اسرائيل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here