الصحة العالمية: إصابات الكوليرا في اليمن تقترب من 700 ألف حالة

3ipj4

مأرب (اليمن) / علي عويضة / الأناضول – قالت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، إن الإصابات بوباء “الكوليرا” في محافظات اليمن تقترب من 700 ألف حالة، منذ انتشار المرض أواخر أبريل/نيسان الماضي.
وأشار تقرير صادر عن المنظمة حصلت الأناضول على نسخة منه، إلى أنه تم تسجيل 698 ألفا و371 حالة اشتباه بالمرض منذ الـ27 من أبريل/نيسان.
وأضاف التقرير أنه تم أيضاً تسجيل ألفي و101 حالة وفاة مرتبطة بالوباء خلال الفترة نفسها.
وأوضح أن الأطفال دون سن الخامسة يمثلون 25.2 في المائة من إجمالي الحالات المشتبه فيها، فيما يمثل الأطفال دون سن 18 عاما 55.5 في المائة.
وحسب التقرير، سُجلت حالات الإصابة والوفاة في 22 محافظة يمنية، في حين ظلت محافظة “أرخبيل سقطرى”، شرقي البلاد، بعيدة عن الوباء.
و”الكوليرا” مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يلتق العلاج، والأطفال، الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض.
ويشهد اليمن، منذ خريف عام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثي)، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.
وخلّفت هذه الحرب أوضاعا إنسانية وصحية صعبة، أدت إلى انتشار وباء الكوليرا في معظم محافظات اليمن، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.
وتقول الأمم المتحدة إن قرابة 15 مليون شخص لا يحصلون على الرعاية الصحية الكافية، بسبب توقف المراكز الصحية جراء الحرب.

 

مشاركة

1 تعليق

  1. وعلاوة على الحرب والمرض يمعن السعودي واذنابه في الحصار الخانق على الشعب اليمني ويمنع دخول الدواء والغذاء من ميناء الحديده حيث يتم احتجاز السفن في ميناء جيبوتي اكثر من خمسه اشهر مما يضاعف من اجور النقل وبالتالي زيادة الجوع والمرض
    تباً لقد شوهو الاسلام بافعالهم الاجراميه بحق الشعب اليمني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here