طائرات “حِزب الله” المُسيّرة التي اخترقت أجواء الجولان “نَقلةٌ نوعيّةٌ” تثير القَلق الإسرائيلي.. صاروخ “باتريوت” بمليوني دولار لإسقاط طائرة بـ 600 دولار.. هذهِ هي المُعادلة الجديدة.. لماذا يترحّم الكثيرون على الشهيدين “أبو العباس” والتونسي محمد الزواري؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

اعتراض المُضادات الأرضيّة الإسرائيليّة اليوم الثلاثاء طائرةً مُسيّرة بدون طيار بصاروخ من نوع “باتريوت” بعد اختراقها الأجواء فوق هضبة الجولان المُحتل، ربّما يَكون خبرًا عاديًّا في نَظر الكثيرين لا يَستحق التوقّف عنده، في ظِل التفوّق العَسكري الإسرائيلي، ولكن إذا عَرفنا أن هذهِ الطّائرة أطلقها “حزب الله” في مُهمّة استطلاعيّة، وأن تكاليف “الباتريوت” الذي أسقطها تَبلغ قيمته مليوني دولار، فإن الصّورة ربّما تَختلف جذريًّا.

المُقاومة بشقيها اللّبناني والفِلسطيني، سواء في جنوب لبنان أو في قطاع غزّة، لم يُرهبها هذا التفوّق العَسكري، مِثلما أرهب أنظمةً عربيّة، وحاولت دائمًا أن تتحدّى هذا الخَلل وتُحاول أن تتفوّق عليه، بكل ما تُملكه من وسائل بسيطة وإرادة قتاليّة عالية.

سنتحدّث لاحقًا عن مَعنى إطلاق هذه الطائرة نحو الجولان، ولكن نرى لِزامًا علينا التّذكير، بعبقريّة الشّهيد محمد عباس، أو “أبو العباس″، أمين عام جبهة التحرير الفِلسطينيّة، الذي تُوفّي في سُجون الاحتلال الأمريكي في العراق عام 2003، فقد فاجأ العالم بأسره والإسرائيليين بالذّات، عندما أرسل في مَطلع الثمانينات مجموعةً فدائيّة على مَتن طائرة شراعيّة لاختراق حُدود فِلسطين الشماليّة، والهُبوط في قَلب قاعدةٍ عسكريّة إسرائيليّة تحت جُنح اللّيل دون أن تَنجح الرادارات في رَصدها.

***

تقارير عسكريّة أكّدت قبل أيّام أن أكثر ما تَخشاه القيادة الإسرائيليّة هو أن يستخدم “حزب الله” طائرات بدون طيّار لضَرب حُقول الغاز في البحر المتوسط، مع الإشارة إلى مدى تطوّر هذا النّوع من الطائرات التي أنتجتها مَصانع إيرانيّة، أو أن يُرسلها إلى العُمق الفِلسطيني المُحتل مُحمّلة بالقذائف الصاروخيّة، ويبدو أن هذا اليوم ليس بعيدًا.

امتلاك هذا النّوع من الطّائرات الذي استخدمته القيادة العَسكريّة الأمريكيّة في ارتكاب مجازر في حق مدنيين في أفغانستان واليمن، تحت ذَريعة مُطاردة مُقاتلي تنظيم “القاعدة”، لم يَعد مُقتصرًا على “حزب الله”، بل وَصل إلى كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المُقاومة الإسلاميّة “حماس” في قطاع غزّة، وباتت هذهِ الطائرات تُصنّع مَحليًّا.

في 15 كانون الأول (ديسمبر) عام 2016، اغتالت خليّة تابعة لجهاز “الموساد” الإسرائيلي شابًّا تونسيًا يُدعى محمد الزواري، في مدينة صفاقس، مَسقط رأسه، وتبيّن لاحقًا أن المهندس التونسي العَبقري التحق بجناح القسام عام 2006، وزار قطاع غزّة ثلاث مرات، وأسّس وحدة لإنتاج طائرات بدون طيّار، أنتجت عَشرات الطائرات، جَرى تسميتها باسم “أبابيل”، وبعد استشهاده جَرى وضع صورته على جَناحها تكريمًا واعتزازًا.

هذا الشّاب الذي حَصل على عدّة جوائز عالميّة لاختراعاته في مجال الطيران، رفض عُروضًا ماليّةً ضَخمةً من العديد من الجِهات الغربيّة، وقرّر أن يُوظّف عَبقريته في خِدمة قضايا أمّته العادلة.

صواريخ القُبّة الحديديّة ربّما تستطيع التصدّي لبعض نظيراتها القادمة من قطاع غزّة، مِثلما حدث في حرب عام 2014، ولكنّها قطعًا لا تستطيع إسقاط الطائرات بدون طيّار سواء القادمة من جنوب لبنان، أو جنوب فلسطين، حَسب مُعظم الخُبراء الإسرائيليين.

ما نُريد قَوله، أنه بينما تُهرول قِيادات عربيّة للتّطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، هناك في المُقابل من الشّرفاء الذين يُواصلون اللّيل بالنّهار لتعزيز قُدرات المُقاومة العَسكريّة، وإعادة الثّقة، وبصورةٍ أقوى، إلى ثقافة المُقاومة، وبِما يُؤدّي إلى وضع حَدٍّ للغَطرسة الإسرائيليّة وصولاً للسّلام الحقيقي العادل والدّائم.

***

لا نَعرف كَم عدد الصّواريخ الباتريوت التي تَملكها سُلطات الاحتلال، ولكن ما نَعرفه أن هُناك مِئات من طائرات “الدرونز″، أو بدون طيّار، مَوجودة حاليًّا في مَخازن المُقاومة في جنوب لبنان وقطاع غزّة، الأمر الذي سيُشكّل استنزافًا للميزانية العسكريّة الإسرائيليّة، مُضافًا إلى ذلك بَث حالة من الرّعب والهَلع في صُفوف المُستوطنين الإسرائيليين.

ربّما لا يُتابع مُعظم العَرب هذهِ الأنباء اللّافتة ومَعانيها، لانشغالهم بالحُروب الدمويّة المُؤسفة في أكثر من بلدٍ عربي، ومُتابعتهم لحسابات النّاطق باسم الجيش الإسرائيلي على وسائط التواصل الاجتماعي، ولكن الإسرائيليين ومُحلّليهم العَسكريين يُتابعونها عن كَثب، ويُدركون حَجم الخَطر الذي يتهدّدهم، سِواء من هذا النّوع من الطائرات، أو مِئات الآلاف من الصّواريخ المُتطوّرة المَوجودة في ترسانة حركات المُقاومة وداعميها.

هناك مَثلٌ عربيٌّ يقول “جاءك من يعرفك يا بلوط”، ولعلّه يُلخّص الكثير من الأوهام حول قوّة الإسرائيليين، وبهَدف بَث روحيّة الاستسلام والهَزيمة، وليس هُناك أبرع من يَعرف هذا “البلوط” من رِجال المُقاومة.

مشاركة

35 تعليقات

  1. إلى handyman
    اكتشفنا أن الحدود بين الجميع مفتوحة وللأسف و اكتشفنا أن فلسطين الحبيبة لم تكن مغلقة أمام أحد و الدليل أن زملاؤك في الجهاد جاؤا من فلسطين للقتل و التفجير في سوريا و العراق و قتال الظلم و الهوان و العبودية و السحق و التخلف. لماذا لم تعبر الحدود من 80 عام إلى فلسطين و تتشرف بالجهاد ضد إسرائيل ؟ لماذا تركت هؤلاء العاجزون ( محور المقاومة ) أن يتشدقوا بهذا الفخر ؟ اذهب و حارب حيث وجب قبل أن تحرق أجساد الناس الأبرياء. .
    إلى أحمد عبد الكريم : من قال لك أنني ملزم بأن أخذ بكلام شخصيات تاريخية اسلامية ؟ من قال لك أنني يجب أن أؤمن بالإسلام ؟ ألا يحق لي أن يكون لي معتقدا مختلف ؟

  2. بما أن حزب الله يمتلك المئات منها, تخيلوا لو أن 100 طائرة من دون طيار دخلت دفعة واحدة الى اجواء فلسطين المحتلة وللكسدورة فقط؟
    ماذا ستفعل طائرات الf 16 ؟
    وما الذي ستسقطه صواريخ الباتريوت؟ وكم صاروخ ستطلق اسرائيل؟
    ستكون فوضى وفقدان للسيطرة في الأجواء وستقف اسرائيل عاجزة عن فعل اي شيئ…
    وعلى رأي الكاتب: “الأيام بيننا”.

  3. انا مواطن عربي اتابع الاحداث منذ عقود واحاول جاهدا اقناع نفسي بان هناك امل في تغير ميزان القوى ولو قليلا لصالح العرب لكن العقل والمنطق وسيرورة الاحداث على ارض الواقع تثبت العكس تماما فالعرب اصبحوا يتنافسون في التملق والانبطاح لا رضاء اسرائيل وفي نفس الوقت يكيدون لبعضهم بكل الوسائل فكل الخراب والدمار والتنكيل بالمعارضين والفقر والتخلف و الدكتاتوريات وتمجيد الحاكم اكثر من الاله وتكميم الافواه وانعدام العدالة والكذب ..(والمصيبة الكبرى ان كل كوارثنا حدثت بسبب اخطاء وتعنتات زعمائنا وهم ما زالوا يعيدون نفس الحماقات ) .. فكيف بربكم نتفوق على عدويضع مصلحة بلاده فوق كل مصلحة عكسنا تماما؟!

  4. lمنذ زمن قريب أي خلال ألحرب فييتنام استطاع ألفيتناميون اسقاط طائرات ألمروحيه ألأمريكيه بواسطه عيدان ألبامبو والمطاط وسيعمل ألجيش ألأسرائيلي في تطوير قدراته لأسطياد طائرات ألدرونز بأرخص ألتكاليف فلديه ألمال ألكافي ومراكز ألبحث والتطوير كما فعل بصواريخ سام 6 عندما شن هجومه علي ألجيش ألسوري في ألبقاع أيام فتره ألسبعينات من ألقرن ألماضي بأستعمال رش شرائح ألألمنيوم بالجو من ألطائرات ألأسرائليه ألمهاجمه….فعندما تحدث ألمواجه ألقادمه علينا أن لا نطمئن بقدره ألدرونز في اجتياز حدود ألعدو ولكن علينا بتطوير قدراتنا بما هو قادم وما يمكن أن نتوقعه في ألمواجهه ألمقبله…..

  5. الاخ سوري الذي يؤمن باستعباد الشعب
    اسمح لي ان اذكرك برسالة عمر بن الخطاب الفاروق لعمرو بن العاص

    “” ليست هيبة الحكم في ترويع الناس ..لكن في تأمينهم
    وكف الظالم وأخذ الحق للضعيف .. فيرتدع القوي ويأمن الضعيف
    ويعتصم الناس بالدولة بدلا من أن يعتصموا منها ويحفظون أميرهم القوي العادل لحفظ أنفسهم به وليس وراء ذلك إلا ضياع الحاكم والمحكوم معاً “”

  6. إلى سوري
    == دعني ادخل الى دائرة معارفك مصطلح جديد
    == الشوفينية: هي الإعتقاد المغالي والتعصب لشيء والعنجهية في التعامل مع خلافه، وتعبر عن غياب رزانة العقل والإستحكام في التحزب لمجموعة ينتمي إليها الشخص والتفاني في التحيز لها؛ وخاصّة عندما يقترن الإعتقاد أو التحزب بالحط من شأن جماعات نظيرة والتحامل عليها، وتفيد معنى التعصب الأعمى.
    == ربما تتوقف بعدها عن الاعتراف بأنك تؤيد استعباد الناس من امثالي لاجل مشروعك الرمادي المطاطي المبهم… مشروعك الذي لم يظهر منه الى ملامح الخمس عواصم ، اما اسرائيل منذ العام ١٩٧٩ تتوسع قضمت الجولان وقضمت ١١% من الضفة وضمت القدس …
    == المشكلة الاكثر تعقيدا اللتي تفرض نفسها بالمنطق هي وجود الروس ليساعدوكم على استعباد الشعوب. صحيح انها التقدمية التحررية الخالية من اي معنى للتحرر. والمقاومة اللتي لا تقاوم
    == يلا المشروع العاطل لا تدزه بوقع لحاله … لم يبق الا ان تجلب بندقية وتجبرني على الركوع (لرموز) المقاومة.. ولا يمكن عملتوها من قبل اذا الذاكرة لم تخني.

  7. إسقاط طائرة من دون طيار يعد انتصارا وقصف المعسكرات في سوريا يعتبر انتصارا وحماية الروس لهم يعد انتصارا وقتل السوريين يعد انتصارا وتهجير نصف الشعب السوري يعد انتصارا واستعانتهم بالشيطان الأكبر أمريكا على داعش يعد انتصارا واندحار الحوثيين أتباع إيران يعد انتصارا واجتياح بيروت وقصفها يعد انتصارا وخياناتهم للأمة تعد انتصارا اضحكوا على أنفسكم بهذه الانتصارات

  8. نسى الكاتب المحترم بأن يذكر بأن هذه الطائره خرجت من دمشق، قلب العروبه النابض.

  9. السيد غبدالباري عطوان
    لك التحية والتقدير على رسالتك الوطنية والقومية التي تدافع عنها:
    من وجهة نظر الرياضيات لاستخراج كم صاروخ باتريوت تسطيع اسرائيل ان تمتلك لكل مليار دولار عربي نجد أن:
    (مليار واحد) يعادل 1000مليون*2مليون ثمن الصاروخ = 500 صاروخ باترويوت تسطيع اسرائيل ان تمتلك (لكل مليار دولار)
    مثلا في 465 مليار دولار عربي تسطيع اسرائيل ان تمتلك
    465 مليار *500=232500 صاروخ باتريوت / طائرة مسيرة
    اذن نظريا لو استخدمت اسرائيل (232500) صاروخ باترويوت وحسب المعلومات في المقال فبها تسطيع اسقاط (232500) طائرة مسيرة وهذا رقم يردع اي عمل عسكري للمقاومة مع ملاحظة ان اسرائيل لم تستنزف دولار واحد من دخلها الوطني وبالتالي لايتأثر امنها الوطني
    وعليه علينا الحذر الحذر عندما نسوق قراءات ذات مدلولات استراتيجية مخطوؤة
    فالمال رغم اهميته للدولة ايا كانت لكن ان كان للدولة طرق مضمونه وبدائل للحصول عليه يفقد الاستنزاف المالي معناه للمهاجم ويكون نتائج الاستنزاف معكوسة للمتحاربين
    اذن علينا عدم الاستعجال بالحكم على نتيجة الحرب من زاوية واحدة
    اذن الاجدى للمهاجم ان يمنع وصول المال العربي لاسرائيل اولا
    فكل مليار دولار عربي لا يصل لاسرائيل يقابلها نجاة (500) طائرة مسيرة فلسطينية
    وهذه ارقام قادرة احداث الفرق في نتيجة المعركة ثم الحرب

  10. النصر للعرب و المسلمين المقاومين و المؤمنين بقضيتهم ان شاء الله – تحتي لكل رد ايجابي يمجد المقاومة و يدعمها و يطفح وجهه بالامل و اليقين بعون الله بانتصار هذه الامة التي كرمها الله برسوله الكريم محمد صلى الله عليه و على آله و سلم .

  11. ربما ان هذا رد أو بداية رد على الغارة الصهيونية الاخيرة على مصياف قرب حماة ,, وربما تكون تلك الطائرة صورت ونجحت عندما دخلت الاجواء حتى صفد ,, ولا ندري اذا كان هناك رد سوري ايراني بعد هذا الرصد ,, فغارة الصهاينة على مصياف اعطت الصهاينة معنويات لكن تلك الطائرة الصغيرة عادت فاحبطت معنويات الصهاينة ,, والصهاينة منذ ٤٨ حتى فترة قصيرة اعتادوا ان يتباهوا انهم الجيش الذي لا يقهر ويعطوا انطباعا للعالم انهم كذلك ,, والعالم صنفان فقسم يخافوا من القوي وقسم يحترم القوي بغض النظر عن اجرامه ,,فالشعب العربي كان محبط ولديه شعور باستحالة النصر على الصهاينة .. والغرب كان شديد التأييد للصهاينة قديما ويحترموا ما يقولونه لانهم اقوياء وكثير من قرارات الامم المتحدة لم تنفذها الصهاينة لانها تملك زهوا وعنجهية وخدعت العالم بتوصيفاتها الكاذبة بشأن فلسطين والعرب ,,حتى هزمتهم المقاومة في ٢٠٠٦ ,, مما اعاد للشعب العربي الانطباع بان هزيمة الصهاينة ممكنة ,, ومما تراجع التأييدد الغربي للصهاينة لانهم قابلين ليهزموا ولم يعودوا يحترمونهم كما كان قبلا ,, اوباما انتقدهم وحتى انه لم يصغ لهم بشأن ايران ,,, بل عقد معاهدة ٥ زائد واحد ..
    فتلك الطائرة هي ربما رسالة ان سوريا وايران والمقاومة ستكون موجودة وليس بللقرب من الكيان فحسب بل فوقه ايضا

  12. ألأخ أبو خالد
    “البلوط” معروف بهذا الأسم في “فلشطين” وإن تواجد في بلاد أخرى في الغالب يحمل إسم آخر.
    “البلوط” في الشكل يشبه حبة البلح وهناك “البلوط الصغير” والشئع بإسم ” شابلوط” وهو بحجم حبة “البندق”.
    قصة المثل معروفة.
    كان يقول “سيدي” يعني “جدي” : لقد أتى الرومان ورحلوا وأتى الأتراك ورحلوا وأتى الأنجليز ورحلوا ومن ثم أتى “الصهاينة” وسيرحلون , هذة سنة الحياة , المهم عدم الإستسلام .

  13. إلى handyman :
    انت تشتكي من استبعاد الشعوب عن المقاومة ، جميل . إسرائيل مدعومة من أميركا لأجل مصالحها ، من أوروبا لخوفها من عودة اليهود اليها لانها لاتعتبرهم مخلصين للدول التي فيها و تدفع لها من ضرائب شعوبها ، مدعومة من السعودية و حكام الخليج سرا لأجل الحفاظ على كراسيهم. بالتالي يمكن لعاقل أن يعرف مدى حجم الدعم الذي لديها. الشعوب التي تستبعد من المقاومة هم أناس مثلك لايؤمن بالمقاومة أناس ليس لهم النفس الطويل للمقاومة أناس يشككون بالمقاومة. المقاومة اللبنانية نجحت و تنجح لانها اختارت أناس مثل الذين فيها.
    أخي ابن الوليد يسعد صباحك.

  14. هولا بنو صهيون الذين عاثو في ارض فلسطين فسادا ‏فقتلوا ودمرو واحرقوا وسجنوا وذبحو ‏سوف تدور الدوائر عليهم بإذن الله وسوف يشردو في بقاع الارض ‏فهذه هي سَنَن الله في هذا الكون كما تدين تدان

  15. القيادات العربية الذاهبة للتطبيع ليست من اصحاب البيت
    كما تقول هى ” عربية ” اي ليست شامية
    منذ القسام الى مأمون البيطار و رفاقه ال ٣٠٦ الى كايد مفلح الى الى الى
    اترى سيد عبد الباري هؤلاء اصحاب الارض
    اين هم الشهداء من شبه الجزيرة العربية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بالتأكيد يوجد شهداء من غير اهل الشام و لكنهم امميون

  16. ما هو تعريف المقاومة ؟
    هذا المصطلح يتم تداوله بطريقة غامضة
    أحيانا نسمع مصطلحات كمعادلة الردع واحيانا يرتفع السقف الى محو اسرائيل من الوجود، وبين هذا وذاك، بين مشروع الدفاع ومشروع الهجوم يتحول الى مصطلح مطاط يتلون ويتغير حسب حاجة المشروع المبهم.
    اوليس من حقنا ان نعرف ما هو هدف النهائي لمشروع ايران في المنطقة قبل ان نقف مصفقين معكم كلما اسقطت اسرائيل طائرة او قصفت معسكرا؟
    هل تخوض ايران حربا لتحرير فلسطين ام لتحسين موقفها التفاوضي ام لتوسع نفوذها؟
    ما الفرق بين انظمة تهادن اسرائيل بهدف بقائها وبين انظمة تحاول خلق معادلة ردع ايضا بهدف بقائها؟؟ اذا كان الطرفان لا يهدفان لتحرير الاقصى فالاول اصدق مع شعبه.
    لن تستوعبوا هذا الكلام الان … ولكن بعد ١٠ سنين من الان ستستوعبون ان فلسطين اكبر (شماعة) في التاريخ الحديث …

    لا بد من التذكير بحقيقة احصائية “ما بين إيران وأمريكا وإسرائيل: الموت للعرب فقط”
    القضية الفلسطينية حصان طروادة إيراني للتغلغل في المنطقة العربية

  17. السؤال الاول…هل حزب الله يستنزف العدو الصهيوني فقط أم عشرات الدول التي تقف معه من خلف الستار .السؤال الثاني…من يدفع ثمن صواريخ الباتريوت بل كل تكاليف هذا الجيش المصطنع وغير الطبيعي.

  18. مثل “البلوط” حلو، وربطه بالمقاومة في السياق “أحلى” …

    أخشى ما أخشاه على المقاومة ورجالها ليس من العدو الإسرائيلي
    إنما من ممالك الرمال العربية …
    لقد تفتحت عيني مؤخرا لمدى الإجرام والغباء الذي ارتكبوه في حق أمتنا …
    تفتحت عيني خاصة بعد حربهم على اليمن.

  19. ولى “وإلى الأبد” الزمن الذي كان كيان الاحتلال الصهيوني “يحشد أمريكا” التي كانت تجر على إثر الحشد “خراف العالم كالقطيع “ليبددوا خيرات شعوبهم” خدمة لأطماعها التوسعية ولو احتنكت غوتيريس “لبعث “ساميتها” من قبورها حيث اختلط رميمها بالتراب ؛ فإن هذا البغل الأجرب عاجلا أم آجلا وبطغط “الدمامل” التي تنخر ظهره سيقفز بها إلى أقرب جرف يصادفه في رحلتة دونكيشوت!!!
    ففي وقت يعتبر وجود هذا الكيان السرطاني على المحك ؛ ما زال غوتيريس يعيش وهم السامية التي يدوسها العالم في كل المحافل والنتديات ما يكشف تواجد هذا الموظف “السامي” خارج نغطية الأحداث التي تسابق الزمن ما يذكرنا بوضع حاكم رومانيا الأسبق الذي كان خارج نفس التغطية ولم يشعر بذلك إلا وهو بشوارع رومانيا مدرجا بدمائه بعدما “تهيأ له أن محاكمته مجرد حلم” استفاق منه تحت الأقدام التي داسته عقابا على جبروته واستبداده ؛ وهكذا يتهيأ للنتن أن كنسه مجرد حلم لن يستفيق منه إلا وهو يسمع وراء القضبان فرار حراسه وتسابقهم على قوارب النجاة!!!

  20. == إسرائيل تسقط الطائرة على حدود الجولان وانتم تحتفلون بشرف المحاولة!!!
    == والله شبعنا مراجل وعنتريات … العالم كله شاهد قلة حيلتكم امام مسلحين باسلحة اقل من متوسطة لمدة سبع سنوات حتى قدوم الروس.
    == لم ننسى وقوفكم وايديكم في جيبكم واسرائيل تقصف معسكرات ايران في سوريا بعد … في الحقيقة اسرائيل قصفت معسكرات ايران في لبنان اليوم.
    == نحن لا نعارض مقاومة اسرائيل، ولكن نعارض استعباد الشعوب باسم المقاومة … اللتي لا زالت تحتفظ بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين.

  21. معادلة تستحق المضي قدما في بث الرعب في نفس العدو الصهيوني و بالتالي استنزاف قدراته المالية و لأثنين معا يمكن يصيب الصهاينة بإحباط معنوية الجيش الذي قيل عنه أنه لا يقهر قهر ولله الحمد وسيقهر على أيدي المقاومة إن شاء الله تعالى.
    . قمنا بعملية حسابية بسيطة حتى نقيم خسره (أتزحل) لو) :
    6.000 $ * 10 = 6.00 $
    20.000.000 *10 = 2.000.000 $
    يا لها من معادلة مربحة للمقاومة و خاصرة فادحة اميزانية الجيش الذي قهر

  22. الشهيد هو السوري البطل خالد أكر الذي استطاع إنزال طائرته الشراعية بالقرب من معسكر غيبور واقتحمه وقتل 7 جنود صهاينة وجرح عددا آخر حسب اعترافات العدو…

  23. شكرا الأستاذ عبد الباري عطوان لقد اثلجت صدورنا فرحا بهذه الأخبار التي تبعث فينا الأمل بأنه هناك احتمال لأن تبعث أمتنا العربية من جديد فتحية لك ولجميع الشرفاء المقاومين للاحتلال الاسرائيلي غيرالراضين بما أوصلتنا اليه الأنظمة من تزاحم وتسابق لنيل رضى هذا العدو الصهيوني العنصري

  24. هذه المقاومة هي شعلة النور والامل في ليل هذه الامة ومن يريد ان يلتحق بالامريكي والصهيوني ويكون خاءنا لدينه وامته واجداده هذا شأنه فالمقاومون وعلى لسان سيدهم لا يريدون شكرا ولا امنتان من احد هم فتية أمنوا بربهم وذادهم هدى عيشة بالذل لا يريدونها والحياة عندهم عز وكرامة دونها شهادة تقربهم الى ربهم

  25. سلم قلمك يا استاذ عبدالباري
    اسمح لي مع كل الحب أن أصحح معلوماتك عن الهجوم بالطائرات الشراعية الذي نسبته للشهيد محمد عباس (أبو العباس) قائد جبهة التحرير الفلسطينية

    الهجوم حدث ليلة ٢٥/١١/١٩٨٧ وقامت به وحدة تتبع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة بقيادة الأخ أحمد جبريل (أبوجهاد-جبريل) أطال الله في عمره

    عاشت فلسطين وبلدها الأم

  26. ____.. و حتى من غير تطوير السلاح و التسلح ، إسرائيل لن تنام .. البلوط طايح طايح .. بالصاروخ ، بالمرض ، أو من الخوف .. أو بكلهم معا .

  27. تشكر على هذه الروح المعنوية العالية والتي تعبر عن صدق انتماء لفلسطين والامة.
    نعم لا يفل الحديد إلا الحديد, والمقاومة لن يقضى عليها ولن تخمد نيرانها ما دام هنالك عدو متغطرس غاصب لآرض فلسطين ويدفعه جبنه الى الاعتداء والقتل والاغارة , من هزم جيشه في 2000 و 2006 و 2014 قادر على ان يهزمه مرات ومرات اخرى, ومن اخرجه ذليلا من بيروت في 1982م قادر على اخراجه من الجولان وفلسطين باكملها والقادم اعظم
    مع العذر عملية الطائرة الشراعية في تشرين الثاني 1987م لم يكن للشهيد ابو العباس علاقة بها كونه كان قد انشق على الجبهة الشعبية القيادة العامة عام 1977م, وهي عملية هزت القيادة الصهيونية وكانت من العمليات المؤثرة في تصاعد الانتفاضة الفلسطينية الكبرى عام 1987م.

  28. الدول التي تستخدم الباتريوت لاسقاط طائرات بلا طيار ، دليل واضح على أنها على وشك الانهيار ، و مصابة بخوف شديد من قيام ثورة قادمة تقض مضاجعهم ، فيهربوا دفعة واحدة. عندها يستقيظ الشعب في اليوم التالي فلا يجد من يحكمه .

  29. هل يعلم القاريء أن طائرات العاب الاطفال المسيرة لاسلكيا ممنوعة في الاردن؟ الحقيقة أنه يراودني سؤال ماذا سيكون رد او موقف الجهات الرسمية والأمنية لو أقام اردني مصنعا لطائرة الدرونز؟

    لا شك ان الجميع يعرف ان اعداد الخريجين في مجالات التكنولوجيا في الاردن تتزايد بشكل مضطرد. وفي غياب الوظائف فإن الخريج سيتوجه إلى ابتكار تكنلوجيا جديدة مثل الدرونز ونظم التحكم ونظم المراقبة وغيرها. ماذا ستفعل الجهات الرسمية بهذا الخصوص؟ هل ستوقف أعمال الشباب وماذا سيكون المقابل؟

  30. الجيش اليمني ولجان انصار الله الشعبية دخلوا هذا الخط باقتدار برغم الحصار والعدوان وتمت تجربتها بنجاح وبايدي يمنية خالصة وقريبا باذن الله ستفعل دورها في المعارك

  31. يا سيدي لا يمكن لجيوشنا الكلاسيكيه هذه ان تكون دافع اساسي عن قضايا الامه لاسباب كثيره اهمها ان انظمتها ابرمت اتفاقيات سلام مع العدو الاسرائيلي ويبدو هذه الاتفاقيات لم تكن من اجل السلام بل من اجل الحفاظ على الكيان الصهيوني والدليل على ذلك هناك دول عربيه ابرمت اتفاقيات سلام مع اسرائيل منذ اكثر من 30 عاما وما زالت لم تستطيع اقناع شعوبها بالتطبيق مع العدو الاسرائيلي رغم العداء الواضح من الانظمه لشعوبها والمؤامرات والتي نشاهدها ياستمرار – سيدي نحن املنا بعد الله بكل مقاومه ولا يهمنا ان كانت المقاومه اسلاميه او غير اسلاميه ما يهمنا هو تسديد الهدف واننا الان نرى الكيان الغاصب يهاب المقاومات اكثر مما يهاب الدول العربيه جميعا ونرى بان شعاع الشمس اقترب بخيوطه الساطعه من خلال هذه المقاومات – الكيان الصهيوني عندما يخرج حسن نصر الله او ابو عبيده في عزه اعلاميا تحسب لحديثهم الف حساب ويعتبرونه يفوق احاديثهم هؤلاء قاده الانظمه الفاسده – ونحن طاب قوسين من تحيقي الانتصارات فما نرى الشعوب الان الا تعيش الغليان وما هى الا طلقه رصاصه لنرى الشعوب تتقدم وتثور تتقدمها هذه المقاومات المجيده – عاشت كل مقاومه هدفها تحرير الارض المحتله

  32. كنت أتمنى ان تضع السعودية يدها بيد حلف المقاومة والممانعة لرأينا نهاية الكيان الصهيوني، ولكن السعودية إختارت معسكر الصهيوأمريكي وأصبح لزاما عليها التطبيع مع الكيان الصهيوني.

  33. تحية من القلب إلى سيد المقاومة
    تحية من القلب إلى كل المقاومين في لبنان في فلسطين الحبيبة في سوريا قلب العروبة الصادق تحية إلى كل شهداء المقاومة أينما كانوا

  34. اعتقد أن السنوات العجاف استاذ عبد الباربي قد شارفت على الأنتهاء قريبا” ، اللمم أو الفوفه سنسوء وجوههم قريبا” بأذن الله ، وعد الله ولا حول ولا قوة ألا بالله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here