خلال استقباله فرماجو.. السيسي: عازمون على دعم الجيش الصومالي

2ipj

القاهرة/ ربيع السكري/ الأناضول: أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، اعتزام بلاده مواصلة دعمها للجيش الصومالي، خلال استقباله نظيره الصومالي محمد عبدالله فرماجو.

وقال بيان للرئاسة المصرية، إن السيسي أكد لفرماجو، خلال لقاء في قصر الاتحادية الرئاسي، شرقي القاهرة، “اعتزام مصر مواصلة تقديم كل الدعم للصومال، خلال المرحلة القادمة، لبناء وترسيخ مؤسسات الدولة، ولاسيما الجيش الوطني الصومالي”، دون مزيد من التفاصيل حول طبيعة ذلك الدعم.

وأعرب السيسي عن “اهتمامه بتفعيل أوجه التعاون الثنائي مع الصومال، لاسيما على الأصعدة الاقتصادية والتجارية، وفي مجالات صيد الأسماك والثروة الحيوانية”.

وأكد الرئيس المصري، حسب البيان، مواصلة بلاده مساندة الصومال من خلال عضويتها الحالية في مجلس الأمن الدولي، ومجلس السلم والأمن الإفريقي.

من جانبه، “استعرض الرئيس الصومالي آخر مستجدات الوضع الداخلي في بلاده، والخطوات التي تقوم بها الحكومة المركزية، سعياً لاستعادة الأمن والاستقرار بالصومال والتغلب على التحديات المختلفة التي تواجهه، وعلى رأسها خطر الإرهاب”، وفق البيان ذاته.

ووصل الرئيس الصومالى، في وقت سابق الأحد، إلى القاهرة، في زيارة غير محددة المدة، يرافقه وزيرا الخارجية والتعليم، بالإضافة إلى أعضاء في البرلمان الفيدرالي، حسب وكالتي أنباء البلدين الرسميتين.

وتعد الزيارة الأولى للرئيس الصومالي الحالي، محمد فرماجو، لمصر منذ انتخابه في فبراير/ شباط الماضي.

ويعاني الصومال، الذي يشهد حربًا بين القوات الحكومية وحركة “الشباب” المتمردة المرتبطة بتنظيم “القاعدة”، من جفاف شديد، ومن المتوقع أن يحتاج نصف سكانه، البالغ عددهم قرابة 12 مليون نسمة، لمساعدات عاجلة.

مشاركة

1 تعليق

  1. زيارة رئيس الصومال فرماجوا الي مصر
    وهي زيارة ايجابية. والعلاقات بين صوماليا ومصر تاريخية وقديمة ولها أسس ثابتة متينة وخاصة من جانب التعليم ومنها كمعاهد تعليمية متعددة أزهرية في الصومال سابقا ومنها من جانب الديبلوماسية والعسكرية والتجارة بين البلدين وكانت حكومة الصومال في الستينات ترسل سفنا مع المواشي واللحوم الي مصر في ايامها الحرب السابع قائمة مع جمال عبد الناصر زعيم العرب وشعب مصرولم تقطع صومالياعلاقات الديبلوماسية لمصر لاتفاقية كامب ديفد من مرحلة ووقت السادات وان كانت نكبة اي اتفاقية كامب ديفد لدول المسلمين وخاصة العربية من بداية سقوطها ومنها صوماليا نفسها.وعلي كل حال رئيس الصومال فرماجوا ان يقوم بدور قائد عربي بين قطر ودول الخليج ومصر للوساطة وان يحث رئيس مصر السيسي انهاء الازمة بين الطرفين وتهدئة الامور للحوار والسلم وان تكون حكومة الصومال ثابتة في موقفها التي أخذت من بداية أزمة الخليج باقية الي النهاية.
    مفكر وكاتب,باحث ومحلل
    صومالي
    عبد الرزاق شيخ علي ابن شيخ أحمدنور الدين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here