عبدالملك الحوثي يهاجم صالح ويؤكد ان بعض القوى السياسية لم تتفاعل مع الدور المسؤول والمطلوب لمواجهة العدوان ويكرر انهم مع السلام وليس الاستسلام.. وينتقد زيارة بعض البرلمانيين الى السعودية.. والرئيس اليمني السابق يتوعد الحوثيين إذا منعوا أنصاره من دخول صنعاء

 

MALIK-HOUTHY666

صنعاء ـ وكالات: حمل زعيم جماعة أنصار الله في اليمن عبدالملك الحوثي، اليوم السبت، حكماء وعقلاء اليمن مسؤولية التصدي لتصعيد التحالف، الذي يسعى لاستهداف الجبهة الداخلية بالتزامن مع تصعيد في الجبهات لحسم المعركة.

وفي كلمة له على قناة المسيرة، دعا، الحوثي، إلى محاسبة الخونة وتصحيح القضاء وتفعيل وضعه لمحاسبة الخونة، مشيراً إلى أن أنصار الله ضد الفاسدين حتى لو كانوا من أنصار الله أنفسهم.. قائلاً ” وسأقف إلى جانبكم لإرغام الآخرين للقبول بتصحيح الأجهزة الرقابية وأن يُـحاسب كل فاسد أيا كان”.

وأكد، الحوثي، أن هناك من يُـكبل القضاء ويمنع إجراء أي تصحيح وفي الوقت ذاته، يتيح للخونة أن يذهبوا للرياض ويقف في صف العدوان ومعه ظهر في صنعاء لا أحد يحاسبه متسائلا ” الآلاف من المؤلفة من هذا البلد هل دماؤهم مستباحة حتى لا يحاسب الخونة؟”.

وأكد أن هناك من يُكبل القضاء ويمنع إجراء أي تصحيح وفي الوقت ذاته، يتيح للخونة أن يذهبوا للرياض ويقف في صفهم ومعه ظهر في صنعاء لا أحد يحاسبه، متسائلا ” الآلاف من المؤلفة من هذا البلد هل دماؤهم مستباحة حتى لا يحاسب الخونة؟”.

وأشار زعيم جماعة أنصار الله، إلى ما قدم عليه بعض البرلمانيين باجتماع مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، دون أن يتخذ بحقهم أي إجراء عقابي، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن أنصار الله يتلقون طعنات في الظهر “في الوقت الذي اتجهنا بكل إخلاص لمواجهة ماوصفه العدوان”.

وهاجم، عبدالملك الحوثي، حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، واتهم قوات الأخير بخذلان مسلحي جماعته في الحرب ضد القوات الحكومية والتحالف العربي الذي تقوده السعودية. قائلاً:إن “بعض القوى السياسية لم تتفاعل مع الدور المسؤول والمطلوب لمواجهة العدوان”.

وتابع “قوى العدوان تحرص على خطة جديدة للخروج من إخفاقاتها، ولها مسارات عسكرية يتزامن معها مسار استهداف الجبهة من الداخل، مشيراً إلى التقارير التي تتحدث عن دعم الإمارات، للرئيس السابق.

وعن مبادرة برلمان صنعاء، قال، الحوثي، إن “هناك من يقدم مبادرات تخدم العدوان وتعمل على الابتزاز وعلى اللعب السياسي وهذا لن يكون مقبولاً”، مؤكداً أنه منذ شهر رمضان سعى بألا تستأثر القوى السياسية وقياداتها بأمر البلد.

وجدد، عبد الملك الحوثي، موقف أنصار الله من السلام قائلاً “لم نكن نمانع أي حلول مشرفة بالحد الأدنى تحفظ شرف وكرامة وسيادة وحرية واستقلال هذا البلد، ولكن السلام وليس الاستسلام”.

وأكد” من يحب أن يستسلم فذلك خياره، أما غالبية الشعب فغير وارد لديهم الاستسلام أبدا، داعيا في الوقت، المسؤولين إلى الاحتكام إلى الشعب بعيداً عن التدخلات الخارجية”.

ومن جهته توعد الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، الحوثيين، برد عنيف في حال اعتراضهم ومنعهم دخول أنصاره إلى العاصمة اليمنية صنعاء لحضور مهرجان السبعين.

وأفاد مصدر خاص لـ”المشهد اليمني” أن قوات من الحرس الجمهوري تمركزت في منطقة “بلاد الروس″، إحدى مناطق الطوق الأمني للعاصمة صنعاء، مشيرة إلى أن القوات تلقت توجيهات بالانتشار في كافة أنحاء جنوب صنعاء لتأمين مهرجان السبعين.

ويعتزم حزب صالح إقامة مهرجان بمناسبة الذكرى الـ 35 لتأسيسه، في وقت تتهم فيه وسائل إعلام حوثية الرئيس اليمني السابق بـ”الاتفاق سرا” مع التحالف العربي، بقيادة السعودية، بالانقلاب على الحوثيين، وإدخال أنصاره القبليين إلى العاصمة صنعاء بغرض السيطرة عليها وفك الارتباط مع الجماعة.

ومن جهتها دعت “جماعه الحوثي” أنصارها للاحتشاد وإغلاق منافذ العاصمة اليمنية صنعاء، الخميس المقبل، وذلك بالتزامن مع المهرجان الذي دعا إليه حزب المؤتمر الشعبي العام.

مشاركة

22 تعليقات

  1. اليمن لا يستحق مثل هذا الدمار
    الحوثيون اعطوا الفرصة لال سعود لحشر انفها والقضاء على اليمن من خلال زحفهم على كل اليمن
    علي عبدالله صالح اثبت انه غير صالح لليمنيين كلهم ، فقد صنعته السعودية والبقية يعرفها كل يمني
    اليمن سيكون مصيرها كمصير الالمانيتينوالفرج قريب هذا هو حق اليمن وشعبه وفقط

  2. سؤالي لأحمد عبد الكريم
    انت تتكلم على الحوثي طيب اعطيني دولة واحدة في العالم الاسلامي عندما ارادت ان تنهض بدولة لم يكون فيها تجاوزات؟هده واحدة
    ثانيا حسب ما فهمت منك الحوثي ظالم يبطش يقتل يفرق انقلابي هانك الاراض قاتل النساء و الأطفال و الشيوخ خرب اليمن هدم البنية التحتية لليمن
    و اما السعودي ملائكة لم يفعل شيئ بل عندما نقرأ تعليقك نراه مظلوم مسكين جاء الى اليمن كي يعطيكم الأمان و يحميكم من الحوثي الشيعي المجوسي حسب قول البعض
    مالكم كيف تحكمون و لهاذا صدق من قال الرجال قليلون اذا كان اليمنيين يفكرون مثل ما تفكر و تعتقد نقول على اليمن السلام و لاكن حسب معرفتي باليمنيين الشرفاء هيهات من الذلة
    لماذا لا تتكلم على الإماراتيين الذين احتلوا منطقة استراتجية و منعوا حتى اليمنيين الموالين لهم من دخول المنطقة المحتلة
    لماذا لا تتكلم ان ال سعود انهزموا في المعركة و الورقة الاخيرة التي تنقدهم من مهلكتهم و خسارتهم هي صالح و الفتنة مع الحوثيين أم انت من اصحاب الذين يقبلون الذل لي ال سعود
    اقولها بصراحة من يقف مع ال سعود و يريد ان يتصالح معه و كأنك يا زيد ما غزين انه خائن خائن خائن نحن لا نقول لا نريد الصلح بل نحرص عليه و لاكن يكون الصلح لليمنيين لشرفاء اليمن الذين ضحوا بالنفس و النفيس من اجل يمن موحد يحكمه اليمنيين و ليس خدام عند ال سعود

  3. الحمد لله الذي جعل للشعب اليمني إنسان شجاع وجريء
    ومقدام وخلوق ومرشد.
    هنيئا للشعب اليمني لهذه الشخصية.

  4. ” ومن جهتها دعت “جماعه الحوثي” أنصارها للاحتشاد وإغلاق منافذ العاصمة اليمنية صنعاء، الخميس المقبل، ”
    هذا كلام غير صحيح , فقد دعوا إلى الإحتشاد لرفد الجبهات ولم يرد ذكر إغلاق منافذ العاصمة مطلقاً.

    تأكدوا من مصدركم الذي اختلق هذه الفرية

  5. من أين أتيتو بخبر مهاجمته لصالح الخطاب موجود ولم يتطرق إلى ذلك ابدا فالتحالف بين المؤتمر وأنصار الله متماسك وقوي لمواجهة العدوان الخارجي والتحالف بينهما قوي بما يكفي لاجهاض المخطط الأمريكي السعودي لتدمير وتقسيم اليمن صامدون للسنة الثالثه على التوالي يااصاحب الأجندات الخاصه فالشعب اليمني والجيش اليمني واللجان الشعبيه بالمرصاد لكل محاوله من الخونه والمرتزقه لتنفيذ أي أجندة مشبوهة .

  6. الإنسان يتعجب من علي عبدالله صالح !!
    بعد كل هذه الدماء والدمار والخراب والتشريد والمرض يذهب للعدو السعودي ويتفاوض وكأن الشعب اليمني وتضحياته لا تساوي شيئ !!
    العقل والمنطق يقول السعودية حاليا في اسوأ حالتها وهي حاليا تريد حل سياسي لورطتها ..
    لماذا يا علي عبدالله صالح تقوم بهذا الفعل من وراء اليمنيين الذين ضحوا بدماءهم وكل شيئ ؟؟
    الواجب التشاور مع القوى اليمنية التي ضحت الكثير من أجل كرامة اليمن واليمنيين ..
    لماذا تهدون السعودية نصر هي في الأساس لا تستحقه مطلقا ؟؟

  7. ( لا خلاف مع أنصار الله ألا في عقول المفسبكين )هذا كلام الرئيس على عبدالله صالح في اجتماع يوم الخميس مع قيادات حزب المؤتمر الشعبي.
    القول الصالح ما قاله الزعيم علي صالح .

  8. الى كل المدافعين عن الحوثي وبعيدا عن الصراع الايراني العربي وقريبا من اليمن واليمنيين وحقوقهم في التعبير والاختيار; للنظر لتاريخ الحوثي منذ الانقلاب:
    1- اعتقال صحفيين وكتاب ونشطاء ومدونيين
    2- اقتحام الجامعات
    3- منع التظاهر في صنعاء
    4- حصار المدن المعارضة لانقلابه وقصفها
    5- طرد موظفين واساتذة جامعات من عملهم فقط لان لهم رأي مخالف
    6- اغلاق صحف واحتلال محطات بث اذاعي وتلفزيوني
    =====
    اليوم يستمر الحوثي بسياسة الكاوبوي … اليوم نخاطب اليمنيين ان يضربوا بعرض الحائط بدعوى الحوثي لتكميم افواه اهل صنعاء.
    =====
    فلنعود بالتاريخ الى زمن المبادرات … كم مبادرة للصلح افشلها الحوثي ورفضها ؟؟ هل سيتركه اليمنيون ليستمر في مسلسل التفريق؟؟
    =====
    وعدكم باغلاق باب المندب واحتلال مكة والمدينه… يقول البعض انه ينتصر!!! اليوم على الحدود مقتل جندي سعودي مقابل ١٣ حوثي… وعدكم بصواريخ تدك المملكة … كم صاروخ وصل الارض؟؟
    ====
    الحوثي ومن قبل الربيع العربي بعقدين وهو يُغرق اليمن في بحر من الدماء … حان الوقت لنبذ احلام القاط والنظر للواقع … حان وقت اعادة الاعمار والبناء بمساعدة الاشقاء في الخليج … مشاريع ايران لا تجلب الا الدمار والفرقة والدمار … واسرائيل لا زالت تنمو وتزدهر وكل خطابات ايران لم تهز بها شعرة فقط جلبت الدمار للعرب … ه

  9. بالتأكيد كان ومازال وسيظل هناك أمور غائبة عنا تجري في الكواليس -خلف مسرح الأحداث-..
    لكن -وبنفس درجة التأكيد- كان الحل برأيي المتواضع منذ البداية بيد أنصار الله من قبل شهر من الآن تقريبآ..
    كان على أنصار الله حينها أن يعلنوا رغبتهم ونيتهم مشاركة حليفهم السياسي في احتفاله بتأسيس المؤتمر الشعبي العام الذي كان -حين تأسيسه- يضم كل أطياف الشعب اليمني ،، وما أحوج بلادنا في هذه الظروف لتجربة شبيهة بتلك التجربة.. وباستذكار أي تجربة تعزز وحدتنا وصمودنا.. (والنظر إليها من هذه الزاوية)..
    كان على أنصار الله أن يقطعوا الطريق على الانتهازيين والمرجفين والمتسلقين -وللأسف ما أكثرهم بالطرف الآخر- ،، فمادام أننا ندرك -ومتأكدين- بأن مؤامرات دول العدوان تستهدف في أبرز فصولها شق الصف الوطني ،، فلماذا بكل سذاجة سمحنا للانتهازيين باستغلال مناسبة احتفال المؤتمر بتأسيسه -باستغلال المناسبة لأغراض شق الصف-.. بدل أن يستغل أنصار الله نفس هذه المناسبة لتأكيد وحدة الصف مع شريكهم السياسي والوطني..

    على الجانبين ”المؤتمر وأنصار الله” أن يعززا شراكتهم الوطنية بتعزيز دور الجناح المعتدل في كل منهما..
    إذ أنه بداخل المؤتمر جناح مستفز ومتسيب ،، وبداخل أنصار الله جناح منغلق ومنفر ،، ويجب عدم السماح للجناحين بأن يسيطرا على العلاقة بين الجانبين ويرسما بألوانهما المتنافرة مشهد الصورة !!
    أتمنى من الوالد الزعيم علي عبدالله صالح والسيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي -وهما المدركان لحجم التآمر على اليمن- أتمنى منهما -كما كتبت آنفآ- أن يعززا من دور الجناح المعتدل في كل منهما.. ويقطعا الطريق على كل محاولات شق الصف بينهما (سواء أنتهزت تلك المحاولات مناسبات معينة أو استخدمت لتحقيق أغراضها -على طول الخط وفي كل المراحل- أشخاص معينين)..
    وحفظ الله اليمن وكل اليمنيين.. ودعائي الدآآآئم بالتوفيق ”للزعيم والسيد” حفظهما الله (لليمن ولكل اليمنيين) ^_^

  10. أي صراع وصدام داخل الجبهة الوطنية المناهضة للعدوان سيصب في مصلحة التحالف التكفيري
    الذي تقوده السعودية.
    صحيح أن هناك أنباء عن أن تحالف العدوان التكفيري بدأ يحرك أعضاء
    وقيادات من حزب المؤتمر لإحداث البلبلة والانشقاقات في الجبهة الداخلية
    لكن كان ينبغي محاصرة دور تلك القيادات وتحجيمها بدلا عن تمكينها من شق الصف الوطني.

  11. كلام السيد عبد الملك منطقي ولكن من اراد الألتفاف واللف والدوران لمغريات قد ينتفع بها فلايبالي بأنهار الدماء فدائما تجار السياسة هم فريسة اهوائهم والمتربص بهم يريهم من المغريات ما تتلاشى شيم الكرامة والمناعة والساقط ليس المضرج بالدماء بل الساقط من يسقط امام المغريات…ان المال لايغيير القيم بل يرطب الأهواء ومن طالب بعظيم خاطر بعظيم..

  12. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    الحوثي يعلم انه عباره عن فقاعة اعلاميه وان صالح هو من جعل معظم الشعب يصبر على ظلم الحوثي
    انصح الحوثي بان لايثير حفيظه المواتمر الان معظم الشعب ومن يحارب في الجبهات هم مواتمر ومن أنصار صالح
    والشعب طفح الكيل به من ظلم الحوثي وأخذه للاموال من دون وجه حق

  13. تاريخ يعيد نفسه الخيانة طبع عند بعض العرب و الطعن في الظهر اختصاص عند بعض العرب لهاذا الغرب و امريكا و الصهاينة يضحكون و يقززون العرب

  14. والله هذا خبر يستحق افتتاحية. هذا اهم حدث منذ الانقلاب
    ” انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا”، كل ما قيل عن عودة صالح للصف العربي وابتعاده عن ايران صحيح.
    الحوثي يظن ان بامكانه احتلال صنعاء مرة اخرى، الحرب اليمنية الاهلية انتهت فما كان للاقلية في صعدة احتلال صنعاء لولا دعم المؤتمر … انفرط العقد …. اسمحوا لي ان اقهقه هع هع هع

  15. سيدي عبد الملك بدر الدين,
    تحية تقدير واجلال,
    قليل الرجال من امثالك يا اشرف الابطال صدقت في كل اقوالك فكنت الشجاع والقدوه لكل الاحرار في العالم العربي ادامك الله وحفظك ناصرآ للمستظعفين في كل اليمن,
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,
    هاشم محمد سعيد الاغبري , مغترب في امريكاء /تكساس

  16. حقيقة ان المؤتمر الشعبي العام لا يشارك في جبهات القتال هذا امر يعرفه الكل في اليمن, وفعلا بعض الكلام الاعلامي اما الباقي فهم مع العدوان والا لماذا لا يعود ابنه الي بلاده وهو سفير ومن حقه ان يدافع عنه في جميع محاكم الدنيا!!
    ولماذا الدعوات الحزبية والتجمعات بدل الذهاب الى الجبهات؟! وما هي فائده اليمن من ان يقوم حزب او جماعة بتجميع اصحابها ومناصريها ولا ينطلقون الى جبهات القتال الا اذا كانو ناوين على مخطط مشبوه

  17. خطاب السيد عبدالملك جاء في الوقت المناسب وكان لازماً ليعيد بعض من شردوا بذهنهم بعيداً وحدثتهم أنفسهم ومنوها ببعض متاع الدنيا الذي ألفوه …

    المعادلة تغيرت وحدث في آخر ثلاث سنوات تحول كبير في الوعي وادراك خطورة المرحلة سواءً على الساحة الوطنية او الإقليمية . وهناك الكثير من الشرفاء ومن كل الأحزاب وعلى رأسهم المؤتمر الشعبي العام
    وكلام السيد وحدت طرحه وتركيزه لبعض النقاط نابع من حرصه على ان لا يفقد مكون هام كالمؤتمر دوره وان يخرج من محيط الصمود والثبات الى دائرة الاستثمارات السياسية نتيجة وجود بعض العناصر الفاسدة في صفوفه . ونبشر الجميع بان الوضع كان ومايزال ثبات وانتصار وتحدي وردع للعدوان السعودي ومرتزقته وعملاءه .

    اليمن بخير طالما السيد عبدالملك حاضراً بعد الله ومستشعراً المسؤلية ويتحرك بما تمليه متطلبات المرحلة والشعب اليمني بكافة مكوناته وعلى رأسهم القاعدة الشعبية العريضة للمؤتمر الشعبي العام معه أياً كانت التحديات والتضحيات ،، والمواقف هي التي ستقيم ردة الفعل المناسبة تجاهها دون اي اخذ للامور بشكل شخصي والكلمة الاولى والاخيرة للحاضر على الارض بقوته ايمانياً وقتالياً والحر تكفيه الإشارة وليخسأ العدوان السعودي الذي ينتظر حدوث شيء يمكنه من تحقيق اي تقدم ،
    فالجبهة الداخلية محصنة بكل قوة ولا عزاء للخونة والعملاء .

  18. لم يكن علي عبدالله صالح الا من قوى ضد الثورات المضاده بعد ان فلتت الامور من يديهِ والان ينقلب تماما مثل السيسيِ

  19. حياك الله يا اصدق قائد عرفته اليمن. لو ان هذا الفتى في بلاد اخرى لنهض بهم الى العلياء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here