صحف مصرية: الخبر الممنوع في الاعلام المصري؟ القاعود يفتح النار على اليسار العربي.. هل يعود الأزهر لمصادرة الكتب؟ مصري وزوجته الايرلندية يوثقان انتحارهما بفيديو لأغرب سبب.. ما هو؟ منة شلبي تثير الجدل بين متابعيها بصورة غريبة لها على “أنستجرام”

mouna-shalabi.jpg777

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

موضوعات ثلاثة تصدرت صحف السبت : اجتماع اللجنة الثلاثية لسد النهضة بالخرطوم، ومظاهرات برشلونة المنددة بالارهاب، وعمال المحلة المطالبون بحقوقهم فوقفت لهم صحف بالمرصاد وسلقوهم بألسنة حِدادٍ، والى التفاصيل: البداية من سد النهضة، حيث كتبت “الاهرام” في صدارة صفحتها الأولى “اجتماع اللجنة الثلاثية لسد النهضة بالخرطوم”.

وجاء في الخبر أنه سيعقد بالعاصمة السودانية الخرطوم خلال أيام اجتماع لممثلي مصر والسودان واثيوبيا الاعضاء باللجنة الفنية المشتركة لمفاوضات سد النهضة الاثيوبي، لبحث ومناقشة النقاط العالقة والعقبات الخاصة بالآثار السلبية للسد على مصر والسودان والملء الأول والتشغيل والادارة المشتركة للسد بما لا يضر بتشغيل المنشآت المائية الكبرى على النيل.

الخبر الممنوع

ونبقى مع السودان، حيث قال د. نادر فرجاني إن الخبر الممنوع في إعلام “العهر” هو طلب السودان التحكيم الدولي في النزاع مع الحكومة حول تبعية مثلث حلايب وشلاتين.

عمال المحلة

ونبقى مع المطالبات، وعمال المحلة الذين يواصلون اضرابهم لليوم الثاني عشر على التوالي للمطالبة بحوافز وأرباح اعتبروها حقوقا، واعتبرتها الحكومة ابتزازا .

“أخبار اليوم” صدرت أزمة المحلة عنوانها الرئيسي، فكتبت بالبنط الأحمر “عمال المحلة يصرون على الخسائر”، وأضافت “الحكومة تجدد رفضها للاعتصامات ووقف الانتاج”.

وجاء في التقرير أن الخسائر جراء اضراب العمال بلغت 42 مليون جنيه، حيث توقفت ماكينات الشركة عن العمل، وفشلت كل المحاولات من جانب الدولة في اقناع العمال بالعودة الى الانتاج.

وصبت “أخبار اليوم” جام غضبها على العمال مؤكدة أنهم يرفضون أسلوب التفاوض ويتبعون سياسة الابتزاز ولي الذراع.

برشلونة

ومن المطالبات، الى المظاهرات، حيث قالت “المصري اليوم” في صفحتها الأولى إن برشلونه تنتفض ضد الارهاب”.

ونشرت الصحيفة صورة لآلاف الاسبان يشعلون الشموع في موقع الحادث.

وجاء في التقرير أن الشرطة الاسبانية أحبطت هجوما ثانيا وقتلت خمسة ارهابيين.

جامعة الزيتونة تعارض السبسي

ومن المظاهرات، الى المعارضات، حيث نشرت “الأهرام” تقريرا لمراسلها في تونس الزميل كارم يحيى بعنوان “جامعة الزيتونة تعارض مبادرة السبسي للمساواة في الميراث” جاء فيه أن جامعة الزيتونة أصدرت أمس بيانا عارضت فيه مبادرة الرئيس السبسي باجراء نقاش حول المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، وطلبه الغاء مرسوم وزاري يحظر اعتراف الدولة بالزواج بين التونسية المسلمة وغير المسلم.

وأوضحت الجامعة في بيانها حسبما نشرت “الأهرام” أن المبادرة الرئاسية تتعارض مع أحكام الدستور مبادئه، مشيرة الى أن زواج المسلمة من غير المسلم انعقد الاجماع العام على تحريمه، وهو حكم استقرت عليه الفتاوى في تونس قديما وحديثا.

طلع البدر علينا

ومن المعارضات، الى المقالات، ومقال د. حلمي القاعود في “الشعب” “طلع البدر علينا يا أبناء الاستبداد والظلام!” والذي استهله قائلا: “في جريدة الأهرام 20/7/2017م كتب “عمرو عبد السميع” في عموده اليومي عنوانا يقول “طلع الجهل علينا” مشيرا إلى قصيدة أعدّها شيوعي تونسي، يتخذ من نشيد الأنصار في المدينة المنورة عند استقبالهم للرسول– صلى الله عليه وسلم– مهاجرا من مكة إلى المدينة، بناء شعريا بذيئا يهجو فيه نفرا من المسلمين لا يعجبونه ويتهمهم بالتطرف والسلفية”.

وتابع القاعود: “عمرو عبد السميع ابن النظام العسكري، وكان أبوه كذلك، فقد كان رساما للكاريكاتير في عهد عبد الناصر، ومن المؤمنين بفكره الاستبدادي الفاشي، والأب والابن لم يتركا حِجْر السلطة أبدا، والأخير قدم نفسه وتقرب وتذلل إلى من كان يظن أنهم يملكون سلطة القرار في فترة الرئيس المسلم محمد مرسي، معلنا أنه تاب وأناب، ليحظى بشيء من العطايا والهدايا، ولكن القوم فيما يبدو لم يكونوا يملكون شيئا يمنحونه لمن يمدّ يده، وكانوا يعتقدون أن العدالة والكفاءة والاختيار المنصف للمناصب من أسس قيام الدولة الرشيدة، وللأسف فقد اخْتُطِف الرئيس الذي انتخبته الأغلبية، وتم تغييبه قسرا، وصودرت إرادة الشعب، وفرضت عليه الأحكام العرفية، أو أحكام العصا الغليظة التي لا ترقب في مؤمن إلا ولا ذمة”.

وتابع: “من حق الشيوعي التونسي أن يسير على نهج رفاقه العرب وأشباههم في طعن الإسلام والسخرية منه، وتحويل أجمل نشيد تعتز به الأمة الإسلامية إلى جراب يحشوه بكل القيح والصديد العلماني والسباب والبذاءة التي يحملها اليساريون بعامة للإسلام والمسلمين، حتى لو دفعه جُبْنه الخسيس إلى وصم من يهجوهم بالجهل والإرهاب ومرادفاته كي يفلت من المساءلة والإدانة”.

وخلص القاعود الى أن بضاعة اليسار بارت في العالم العربي؛ فتحول إلى بوق رخيص سيئ الأداء، مهمته الأولى النيل من الإسلام والتشهير بالمسلمين وتشويه صورة الدين في أذهان الناس بالكذب والتدليس والتضليل والفحش والبذاءة والسباب.

هل يعود الازهر لمصادرة الكتب؟

ونبقى مع المقالات، ومقال صلاح عيسى في “المصري اليوم” “هل يعود الازهر لمصادرة الكتب؟”.

وجاء فيه: “هذا خبر مهم، ضاع فى زحام انشغال الرأى العام فى الأسبوع الماضى بالمونولوج الذى أنشدته فرقة ثلاثى أضواء تعديل الدستور، وهو خبر يقول إن محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة قضت بتأييد قرار شيخ الأزهر – بصفته رئيساً لمجمع البحوث الإسلامية، إحدى الهيئات الخمس التى يتكون منها الأزهر – برفض طبع ونشر وتوزيع كتاب «من معجزات القرآن الكريم فى الآيات والمخلوقات» لمؤلفه «مبروك محمد حسين»، لما يحتويه من مخالفات وعيوب وادعاءات وتفسيرات خاطئة للقرآن الكريم وتشكيك فى بعض الروايات والقصص وخلق الله تعالى للكون”.

وتابع عيسى: “هذه – فيما أعلم – أول مرة يصدر فيها عن فضيلة الإمام الأكبر قرار برفض نشر كتاب من الكتب، إذ كان من مآثر «د. أحمد الطيب» التى ينبغى أن تذكر له فتشكر، أنه ما كاد يتولى أمور المشيخة حتى أعلن أن الأزهر لن يكون طرفاً فى أى منازعة تتعلق بحريات الرأى والتعبير والنشر، والتى كانت سائدة فى عهود أسلافه، وأنه سيترك الفصل فى هذه المنازعات للقضاء، وهو إعلان أطفأ شرارات حرائق كانت تتطاير فى الفضاء العام بكثرة لافتة للنظر آنذاك”.

وقال عيسى إن الذين كتبوا التقرير لو أنصفوا لما ورطوا فضيلة الإمام الأكبر فى خطأ دستورى دفعه لإصدار قرار بمصادرة هذا الكتاب، مشيرا الى أن هذا لا يقع فى إطار سلطته أو فى إطار سلطة إدارة البحوث والنشر بمجمع البحوث الإسلامية، لأن الدستور يحمى فى المادتين 65 و67 منه حرية الفكر والرأى والتعبير بالقول أو الكتابة أو التصوير، ولا يجيز رفع أو تحريك الدعوى العمومية لوقف أو مصادرة الأعمال الفنية والأدبية والفكرية أو ضد مبدعيها إلا عن طريق النيابة العامة.

سلسال الدم في قنا

ونبقى مع المقالات، ومقال د. محمد حسين أبو الحسن في “الاهرام” “سلسال الدم في قنا” والذي استهله قائلا: “بسبب جنيه وربع جنيه وكارت شحن، قُتل 14 شخصا في نزاع عنيف بين عائلتي الغنايم والطوايلة في قرية ” كوم هتيم ” مركز أبو تشت بمحافظة قنا”.

وتابع أبو الحسن “صعيدي الهوي والمولد”: “وبرغم غرابة الواقعة، فهي أمر عادي في الصعيد الذي قد تزهق فيه الأرواح لأشياء أهون من ذلك، ضيق الصدر نابع من ضيق الحال ” .

وقال أبو الحسن إن كل المحافظين الذين وفدوا على قنا – باستثناء اللواء عادل لبيب- لم يفعلوا شيئا لها وزادوها رهقا.

واختتم مقاله داعيا الى سد كل ثقوب الفقر والتخلف والارهاب وسلسال الدم بقرى قنا خاصة والصعيد عامة، مبديا تفاؤله بتحقيق الحلم خاصة مع عزم السيسي على تنمية المنطقة.

مصري وزوجته الايرلندية يوثقان انتحارهما

الى الحوادث، حيث قالت “المصري اليوم” إن مصري وزوجته وثقا انتحارهما بفيديو في الغردقة، حيث انتحرا بسبب رغبتهما في اكتشاف العالم الآخر.

وجاء في الخبر أنه تم العثور على جثتيهما طافيتين داخل حمام سابحة بفيلا بمنطقة مبارك ستة، وتبين أنهما قاما بتوثيق نفسيهما ووضع ثقل حديدي حول جسديهما ووثقا الحادثة عبر تسجيله من خلال كاميرات المراقبة بالفيلا.

منة شلبي

ونختم بمنة شلبي، حيث قالت “الاهرام” إنها نشرت صورة لها عبر حسابها بموقع “أنستجرام” بشعر قصير للغاية، وأثارت الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين معجب بها، وناقد لها.

مشاركة

5 تعليقات

  1. وكأن القاعود يعيش في كوكب آخر. هل الاسلام والمسلمين بحاجة الى “اليسار العربي” (الذي لا تتعدى قاعدته الشعبية الـ1%) لتشويه سمعته وصورته في الوقت الذي صادر فيه الاسلام السياسي كل الخطاب عن الاسلام والمسلمين؟ من شوه صورة الاسلام والمسلمين اكثر من داعش والقاعدة وطالبان والوهابيين واعوانهم من الاخوان المسلمين؟ ولكي لا نظلم احداً، والخمينيين والاردوغانيين من العرب؟ يعني، عندما تقرأ ما يكتبه الاسلاميين عن العلمانيين، تظن انهم يشكلون حركة سياسية عريضة لملايين العرب وانهم يشكلون خطرا على ايديلوجيتهم الاسلامو-فاشية. ولكن هجوم القاعود يبين فاشستية الاسلاميين، ففي منطقهم لا يوجد حق لوجود العلمانيين وإن كانوا افرادا. إما الاسلام وإن القتل. فمفهومهم للكافر والفاسق والمرتد والخ الخ يتنافى مع ادعائهم بالديموقراطية واحترام الاخر. فالاول هو ما يؤمنون به والاخير هو استراتيجيتهم للوصول الى دولة الخلافة الداعشية الاسلاموفاشية.

  2. الاخ الكريم حليم الجزائر : تحية عربية ودية
    لقد تفهمت قصدي في تعقيبي عل مقال د٠ دكتو نادر فرجاني ( الخبر المنوع في صحف العهر ) وانا اتابع مقالات هذا العالم المصري القومي المميز ، واهتم بملا حظاته القيمة وخاصة في اشؤن السياسية الت تهم كل مواطن مصري كان ام عربيا وان كفلسطيني عري وقومي يمني مصلحة وطننا العربي الكبير لافرق عندي لدولة او لاخرى مازالت عربية الاصل والفصل والعرق والمصير خلا ف دول الاعراب الذين يحاربو العرب ويدمرونهم في عقد اوطانهم كما فعلوا ويفعلون في ليبيا والعراق وسوريا واليمن !
    وسواء كنت منطقة شلاتين وحلايب سودامية ام مصرية فهى تبقى عربية في وادي النيل ٠ كان القصد من مقرنتهما بجزيرتي صنافير وتيران انهم خرجتا من عروبتهما من مصر ووادي انيا الى اعراب الخليج ،
    لكنني لم اتطرق الى من هو احق بحلايب وشلاتين ،مع ان السودان قد تنازل عن اغلى جزء من ارضه الجنوبي وهو ليس خسارة دولتي وادي النيل فحسب وأنما خسارة للامة العربية جمعاء ،

  3. الاخ احمد الياسيني
    ما دخل سد النهضة في حلايب و شلاتين و تنازل و اتفاقية 1955 و القاء كلام و تعليق (مزاجي)
    ان كنت مصري فاننا نتفهم كلامك و نعرف ان المصريين مبدعين في التمثيل و ان كنت من جنسية اخرى انصحك اخويا و من باب المروءة ان تطلع على حقيقة هذه القضية التي كل الادلة تثبت انها سودانية و لم يستولي عليها الجيش المصري الا في التسعينيات كفرض امر واقع بعد ان سلمها السودان لمصر لاسباب امنية مع اسرائيل كما الجزيرتين و لهذا الحكومة المصرية لن تتجرا ان تلجا الى المحكمة الدولية
    اذا بالمختصر المفيد هل يقبل الشرع و القانون ان تسلب ارضا سلمت لك وقت الحاجة (ستطوق من سبع اراضين يوم القيامة ) دعك من الدراما و النائحة المستاجرة
    انني اتحداك ان تبحث في القضية و تاتيني بالادلة بانها ليست سودانية و ساقر لك مع الاعتذار
    شكرا

  4. ما كنا نتصور ان يتم بيع مصر بالقطعة من قيادات يفترض فيها ان تكون حامية مصر
    خسارة الوطنية
    اللهم ثورة

  5. تعقيباعلى مقالة د٠نادرفرجاني عن الخبر الممنوع في صحف “العهر” حول طلب السودان بتحكيم دولي بشأن مثلث شلا تين وحلايب فقدلايحتاج المرء المزيد من التفكير فيما ستؤول اليه هاتين المنطقتين ممايبرز سؤال هام حول هذه القضية الهامة بالنسبة للمواطن المصري :
    مل هذه الصحف خرست عن الحديث لان هناك تنازل عن شلاتين وحلايب مقابل ضمان الدعم السوداني لمصر بعد ان تبين ان السودان واثيوبيا قد توصلا الى تفاهم بشان ضمان حصةالسودان على حساب حصة مصر وهو ماسوف يحرج ىضعف من موقف المشير السيسي ومنثم سيكون الضرر بالغاعلى مصر من جراء سد النهضة الاثيوبي في قليص حصتها من مياه النيل طبقا لاتفاقية 1955 للدول المستفيدة من نهر النيل ؟
    ولذا يتساءل الكثيزون عن موقف نظام السيسي من هذه القضية الت تثير الشكوك بان مصير المنطقتين هو نفس مصير الجزيرتين والحبل على الجرار في مناطق اخرى ، وحول ماذا كانت الجزيرتان بداية وليس نهاية
    المطاف ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here