اغتصاب طفلة باكستانية بالطائف بشكل وحشي من قبل اكثر من شخص

 

rab child.jpg444

الرياض ـ تواصل الجهات الأمنية بمحافظة الطائف، في متابعاتها لواقعة الطفلة الباكستانية “سجا” (7 سنوات) التي تعرضت للاعتداء الوحشي، وللاغتصاب صباح الثلاثاء الماضي، من قِبل جان أو أكثر، للإطاحة بهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم.

وحسب صحيفة “سبق” أنَ والدة الطفلة خضعت للاستجواب وسجلت إفاداتها عن الواقعة كاملةً، وذلك من قبل مندوب أمني حضر لديها بداخل غرفة التنويم الخاصة بطفلتها، كذلك خضع خال الطفلة للاستجواب.

وأُجريت للطفلة المُغتصبة اليوم الخميس، عملية طبية ثانية لإيقاف النزيف بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، المنومة فيه أصلاً، وباتت حالتها مُستقرة، فيما لم يخرج المحققون منها بفائدة حيث لا زالت خائفة، كما أنها لا تستطيع التحدث بسبب ضمور في مُخها يؤثر عليها في التحدث، بخلاف نفسيتها المتدهورة بسبب ما حدث لها.

وكانت “سبق” انفردت بنشر تفاصيل الواقعة في حينه، حيث باشرت الجهات الأمنية بمحافظة الطائف مجريات المتابعة والبحث حيال واقعة اختفاء الطفلة لفترة قاربت الساعة صباح الثلاثاء الماضي، ثم وجدها أحد جيران أسرتها ملقاةً بالقرب من منزلهم الكائن في حي العقيق بالطائف وهي تنزف الدماء، وغائبة عن الوعي، إلى أن صُدمت الأسرة بتأكيدات أحد الأطباء إبان نقلها للمستشفى بأنها تعرَّضت للاغتصاب.

وقال خال الطفلة إنها طلبت من والدتها صباح الثلاثاء الماضي بضعة ريالات من أجل الشراء من البقالة القريبة منهم في حيهم، إلا أن والدتها رفضت ومنعتها الخروج من المنزل، وأمام إصرار الطفلة وافقت والدتها على خروجها.

وأكد خال الطفلة أنها خرجت للبقالة المعنية، وغابت عن المنزل فترة قاربت الساعة، جاء بعدها أحد الجيران، وأبلغهم بأن طفلتهم وجدها ملقاة بالقرب من المنزل وعليها آثار نزيف، وغائبة عن وعيها. وعلى الفور تم نقلها لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، وتم خضوعها لعملية طبية استغرقت ساعات عدة، وظلت منوَّمة في المستشفى برفقة والدتها حتى أفاقت، ويُنتظر صدور تقرير طبي عن الحالة، فيما بدأت الشرطة فعليّاً متابعة الحادثة، والبحث عن الفاعلين، وسط مطالبات من قِبل أسرة الطفلة بأخذ حقها، وسرعة القبض على الفاعلين.

مشاركة

11 تعليقات

  1. هؤلاء وحوش كاسرة لا ينتمون الى الانسانية ولا صله لهم بها فكم نتمنى ان يلقى عليهم القبض في اقرب الاجال ليقدموا للعدالة لينالوا جزاءهم ويا ليت يكون عقابهم الاعدام.

  2. نزلت دموعي وانا اقرا المقال .. حسبنا الله ونعم الوكيل في اللي اذاها.

  3. sorry for this Mega crime against our humility and against our political system and against our social system yes we need Restoration in all aspects of life Justice must be done for all

  4. الله القهار عقابه مهول يوم الحساب الحتمي للمجرمين خالدين في جهنم حيث لا مكيفات مع شياطينهم و النار يوقد عليها 70000 سنة وعليها ملائكة غلاظ شداد وجوههم مهولة فكيف يتجرأ امثال هؤلاء على مثل هذه الافعال .

  5. يا سي متابع
    هده جريمة مدانة بالتاكيد لكن حرام ان تلصقها بشعب او امة او مجتمع بحد داته ولعلك لازلت تتدكر جراءم اغتصاب الاطفال وقتلهم عندكم خلال السنة الجارية

  6. إغتصبوعها لأنها باكستانية مع سبق الإصرار والترصد كانت مؤامرة مدبرة على المسكينة … ولو كانت سعودية ما فعلوا فعلتهم الشنيعة!

  7. لماذا من الاساس الام سمحت لطفله صغيرة لا حول لها ولاقوة بالخروج لوحدها . لماذا لم تذهب معها وهي صغيرة بالسن . الا تعرف الام ان في الخارج وحوش بشرية تترصد الاطفال . الا تسمع من الاخبار دايما الاغتصابات المتكررة التي يتعرض لها الاطفال . انا في نظري الاهمال من الام ويجب محاكمتها اولا

  8. حسبي الله ونعم الوكيل فيهم ، اسف مع رايك لكن في بعض دول عربيه أمن اكثر حمد لله من الاجنبيه وشوفي اخبار وبتعرف ليس ع بعض جرائم تحكمبن هذا ،سعوديه ما بتقصر وبيطلعونهم واشد عقوبه عليهم ، بلاد حرمين.

  9. العيش في الدول العربية مخيف أكثر من العيش في أوروبا فهنا تتوجس من الكل ولا تعطي الأمان لأحد و للأسف في البلاد العربية تظن انهم غير ذلك ولكنهم كذلك , ملاحظة لكاتب المقال ما هي الفائدة من معرفة جنسية الضحية ومتى ستتخلصون من هذه العقدة

  10. أنها في بلاد الأمن والأمان وبلاد الإسلام .وفي الأخير ستمارس الضغوط على أم وعائلة الضحية لكي تتنازل أو تقر بعدم عملية الاغتصاب .أو تلفيق التهمة لأشخاص لا علاقة لهم بالجريمة .لأنهم ضد الدولة . ويلفت الجنات الحقيقيين .هده عدالة بباد الأمن والأمان والإسلام …ستتعرض عائلة الضحية للضغوط سواء بالتهديد بالرحيل .أو السكوت عن المجرمين الحقيقيين .
    اللهم ياخد من حقها .أم الحكومة السعودية وقضاءها فاكيد لن ينصفها. اللهم انتقم على من اعتدى وساهم وستر في جريمة اغتصاب قصيرة .الإعدام ليكونوا عبرة قبل أن يغتصبوا بنات الامراء

  11. ليسوا بشر انهم ضباع يجب إلقاء القبض عليهم وإنزال أقصى العقوبات بحق هؤلاء وامثالهم حماية للمجتمع .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here