مصدر: الأردن لن يعيد طاقم السفارة الإسرائيلية إلى عمان دون محاكمة قاتل الأردنيين

king-jordan7666

عمان ـ وكالات: كشف مسؤول حكومي أردني، اليوم السبت، أن الأردن طلب من إسرائيل تأجيل عودة أعضاء بعثتها الدبلوماسية إلى السفارة الإسرائيلية بالعاصمة عمان.

وقال المصدر لموقع “خبرني” الإخباري إن الأردن وجه انتقادات شديدة اللهجة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لتماديه في استقباله الحافل لحارس السفارة الإسرائيلية الذي قتل مواطنين إردنيين.

وأضاف أن طلب التأجيل يأتي بسبب استمرار التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وتعقيبا على طلب الأردن، قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن “موقف الأردن يأتي لفحص ما إذا قامت إسرائيل بكافة التعهدات، واستنفذت كافة إجراءات التحقيق في ملف حارس السفارة الإسرائيلية”.

ونقلت صحيفة “هآرتس” العبرية، عن مسؤول إسرائيلي، وصفته بالكبير قوله، إن “الحكومة الأردنية بعثت، الأربعاء، رسالة رسمية إلى إسرائيل، أوضحت فيها أنها لن تسمح لطاقم السفارة الإسرائيلية بالعودة إلى عمان قبل الحصول على ضمانات بإجراء تحقيق جدي وشامل مع حارس السفارة، وتقديمه للمحاكمة”.

وقضى الشاب الأردني محمد الجواودة (17 عاما)، إثر إطلاق موظف بالسفارة الإسرائيلية النار عليه، نهاية يوليو/تموز الماضي، قبل الإعلان عن وفاة طبيب أردني، متأثرا بجراحه التي أصيب بها في الحادث نفسه.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

4 تعليقات

  1. نتمنى أن يكون الخبر صحيحا ونتمنى ألا يعيد الطاقم أبدا إلى عاصمتنا التي دنّسها هؤلاء الجواسيس القتلة، ونتمنى أن تنتهي اتفاقية وادي عربة إلى زبالة التاريخ لأنه لا يصح إلا ما يريده الشعب العربي الوطني الأردني، وهو إلقاء هذه الاتفاقية في حاوية نفاية وتنظيف مدينتا من هؤلاء.

  2. حفظا لدماء الاردنيين لا يجب السماح بعودتهم ابدا ويمكن عودة مجموعة جديدة بعد صدور حكم بالمؤبد على القاتل واستبدال المجموعة بشكل كامل وتحت شروط جديدة تمنع حدوث اعتداءات مماثلة أو اقتناء السلاح.

  3. السلطة الاردنية ارتكبت خطأ حينما سمحت للمجرم الإسرائيلي بالمغادرة….بلغت الوقاحة بالصهاينه بالتطاول علينا في ديارنا ….و اكثر من ذلك يستقبل نتنياهو المجرم القاتل استقبال الابطال و كأنه نفذ عملا بطوليا …الم يطفح الكيل يا النشامه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here