نتنياهو يَبدأ خَطوات حَظر قناة “الجزيرة” بتُهمة التّحريض على الإرهاب.. لماذا نتضامن معها ونحن من أبرز نُقّادها؟

 

atwan ok

عبد الباري عطوان

بعد تهديدات استمرّت طِوال الشّهرين الماضيين، وبالتحديد مُنذ بداية الأزمة الخليجيّة، أعلن أيوب قرا، وزير الاتصالات في دولة الاحتلال الإسرائيلي، أن حُكومته بدأت في اتخاذ خطوات عمليّة لإغلاق مكتب قناة “الجزيرة” القطرية الفضائية “بسبب دورها التحريضي ضد المُواطنين الإسرائيليين، ومُشاركتها في خسارتنا لخيرة أبنائنا”.

هذا القرار يعني أن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، قرّر الوقوف في خَندق الدّول المُقاطعة لدولة قطر، والانضمام رسميًّا إلى “الحِلف السنّي” الجديد الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

الوزير قرا أكّد على هذه الحقيقة بقوله “أن إسرائيل استندت في قرارها إلى قيام دول عربية سنيّة بإغلاق مكاتب “الجزيرة” لديها وحَظر عملها، وأضاف “لا مكان لقناة تُؤيّد الإرهاب في إسرائيل”.

***

الإرهاب الذي يتّهم الوزير الإسرائيلي قناة “الجزيرة” بدعمه هو المُقاومة الفلسطينيّة التي تُمارس حقها المشروع في النضال، بالطّرق كافّة لاستعادة حُقوقها المشروعة في العَودة ومُقاومة الاحتلال الإسرائيلي لاستعادة الأراضي الفلسطينيّة كلها من البحر إلى النهر.

فإذا كانت مُقاومة الاحتلال هي “الإرهاب” فإن قناة “الجزيرة” وكل العاملين فيها، والدولة التي ترعاها وتبث من أراضيها، قد حصلت على أعلى وسام في تاريخها، واستحقت دعم الشعوب العربية كلها، دون أي استثناء، ولن يَفرح بهذه الخُطوة الإسرائيليّة ويُؤيدها إلا من يَقف في خندق هذا الاحتلال.

عندما يقول الوزير قرا أن اسرائيل ستحذو حذو السعودية ومصر والإمارات والبحرين، التي أغلقت مكاتب القناة وأوقفت عملها هناك، فإنه يُوجّه إلى هذه الدول الأربع ضربة قويّة وصاعقة في وقت تُبذل فيه جُهودًا كبيرة، لإقناع الشارع العربي بصحّة موقفها، بهدف تحشيده إلى صفّها ضد دولة قطر وقناة “الجزيرة”، تحت ذريعة دعمها للإرهاب.

لا نَحتاج إلى إثباتات أو براهين تُؤكّد أن دولة الاحتلال الإسرائيلي لم تكن، ولن تكون، دولةً ديمقراطيّة، حتى نُضيف إليها إقدامها على إغلاق قناة “الجزيرة” الذي يُشكّل انتهاكًا لكل قيم الحريات التعبيريّة، التي تُمثّل جوهر أي ديمقراطيّة حقيقيّة، فهذه الدولة التي تحتل الأرض، وتُمارس أبشع أنواع التمييز العُنصري في العَصر الحديث، وتُنفّذ الإعدامات الميدانيّة ضد العُزّل في باحات المسجد الأقصى، ليس لها أي علاقة بالديمقراطية وحُقوق الإنسان، التي نَعرفها، ويَعرفها العالم بأسره، وديمقراطيتها هي نُسخة أكثر بشاعة من ديمقراطية النظام العُنصري البائد في جنوب أفريقيا.

عارضنا في هذا المكان وغيره إغلاق، أو حجب، القنوات الفضائيّة السوريّة عن القمر العربي “عربسات”، وقبلها نظيراتها الليبيّة والعراقيّة، ولذلك سنُعارض، ونُدين، بالقوّة نفسها أي إغلاق، أو حجب، لقناة “الجزيرة”، سواء في الأراضي العربيّة المُحتلّة، أو أي عاصمة عربيّة.

***

كنّا من بين أكثر المُنتقدين لقناة “الجزيرة”، وأبدينا تحفّظات على تغطياتها في دُولٍ عربيّة عدّة، وخاصّةً ليبيا وسورية، واستضافتها للمسؤولين الإسرائيليين على شاشتها، ولكنّنا لن نَقف مُطلقًا في خَندق الذين يَحظرون بثها، ويُغلقون مكاتبها، إيمانًا منّا بحُريّة التعبير، وقيم الديمقراطية الحقّة، نقول هذا ونحن الذين لم نَظهر على شاشتها منذ سبع سنوات ونيّف.

الحَظر على “الجزيرة” وإغلاق مكاتبها في فلسطين المُحتلّة، يعني بالنسبة إلينا الحَظر على الحقيقة، والتعتيم على جرائم الاحتلال، وتهويده للأراضي المُقدّسة، والمساجد والكنائس العربيّة والإسلاميّة، وعلى رأسها المسجد الأقصى المُبارك.

من يُعادي “الجزيرة”، ويتحفّظ على برامجها ونَهجها الإعلامي، لا يَجب أن يُغلق مكاتبها، وإنّما مُحاربتها ومُنافستها بالسّلاح نفسه، أي إطلاق المحطّات، والتحلّي بقدرٍ أكبر من المهنيّة والحُريّات التعبيريّة، وخاصّةً أن هؤلاء لا يعوزهم المال، ويَملكون منه أضعاف ما تَملكه دولة “الجزيرة”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

57 تعليقات

  1. كيان الاحتلال كشف بهذا الإغلاق لقناة الجزيرة “مدى نفوذ لوبي “رباعي الحصار”” الذي مراس من الضغوط على الكيان درجة “دفعت به إلى الارتماء في أحضان رباعية الحصار” ؛ وبهذا “الضغط” قلب لوبي الرباعية المعادلة بالمنطقة والتي تقضي بأن الكيان الصهيوني ؛ إما أن ينصاع لما تريده الرباعية بما في ذلك “الانكفاء إلى داخل اسواره” بعد “التخلي عن المستوطنات” أم أنه سيقفد المستوطنات وداخل 48 : انتهى عهد “مفاوضات “الشلام””
    والمبادرات العر بية والرباعية وأوصلو ووادي عربة ؛ وجاء وقت “إملاءات لوبي الرباعية”؟؟؟

  2. قد تكون قناة الجزيرة سيئة ولعبت دورا في الفتنة وأصابع خارجية تحركها وهي غير محايدة … لكن باقي القنوات كلها وبدون إستثناء أسوأ منها كثيرا بأشواط كثيرة

  3. قناة الجزيرة هي الوحيدة التي عرفت القضية الفلسطينية واخرجت الاعلام العربي من عقلية دشن وزار فخامته وخير دليل هو برنامج عام فلسطين على الجزيرة ويكفيها فخرا ان ياسر عرفات اتصل عن طريقها بالعالم عندما حاصره شارون وكشفت لنا زيف الانظمة العربية وحرب اكتوبر واغتيال السادات حرب اليمن وتغطية حرب الخليج الثانية = يجب ان نكون موضوعيين لو اغلقت قناة الجزيرة ستكون خسارة كبيرة للوعي العربي=

  4. إلى أحماد المكتوب إسمه بالحروف اللاتينية :
    حرام عليك أنت تقول نفس كلام السيسي الإرهابي المجرم القاتل لأبناء الشعب المصري الأعزل و كذلك كلام بني سعود ، إذن أنت في نظرك حتى حماس إرهابية ، أن تقول فيصل القاسم إرهابي ، قل لي كم قتل فيصل بالمقارنة مع بشار و السيسي ؟ عليك بالله أجبني ، من انقلب على الشرعية ؟ هل هو فيصل الذي يأتي بالرأي و الرأي الآخر ؟ إعلامكم لا يستطيع أن يبث كلام إلا في الإتجاه الواحد ، أما الجزيرة رغم اختلافنا معها في بعض الأمور ، لكن حتى وجهة نظرك أنت الذي تتهمها بالإرهاب يمكن أن تستقبلك و قل ما تشاء و حتى على برنامج فيصل القاسم نفسه . و لكن نحن صرنا أمة لا نستطيع سماع الرأي المخالف ، نعم رأيك يحترم ، و لكن أن تشتم و تسب شخصا نحن لا نعلم عنه أنه قتل شخصا واحدا أبدا بأنه إرهابي و توحي و كأن السيسي و أعوانه أنبياء كما يدعي إعلامهم فهذه هي المهزلة .

  5. ينطبق على قطر وقناة الجزيرة المثل التالي: تمخض الفأر فولد جبلا (عكس المثل المعروف) ولدت قناة الجزيرةوولدت معها آلاف من علامات الاستفهام انبهرنا في البدايه بفن اخراج برامجها وجرأة مراسليها وتعاطفنا معهم وفعلا هم ابطال (مهنيين) على الاقل راينا لاول مره نرى حجم الدمار التي تحدثه طائرات الاف 16 وجرأ ة الاسرائليين في التنكيل بالشعب الفلسطيني وكذلك وقفنا على الخبر الهائله التي اكتسبتها المقاومة الفلسطينه في مقارعة اسائيل وانتشينا فرحين بالتطور التكنلوجي في صناعة الاسلحه التي التي حققته المقاومه الفلسطينيه فكدنا نطير من الفرحه ولكن ؟؟؟؟؟؟ بقت نفوسنا غير مطمئنه ؟! لماذا! لا نسطيع الوقوف على حقية هذه القناة المذهله …فجأه تتقدم هذه القناة مشهد الربيع- الخريف العربي وبدأت فجأة تتحدث عن البلدان العربية التي وقعت ضحايا لهذا الربيع ..انها بلدان الانظمه الدكتاتوريه تمنع حريات ..شعوبها وتنكل بها ..وتدعوا…هذه الشعوب لحمل السلاح واسقاط.هذه الانظمه !!!!!! عجيب ! من اين تبث هذه( الجزيره برامجها) أمن قطر!!! ما هو وضع قطر اليمقراطي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!,

  6. الجزيرة قناة ماجورة ..لا تقول الحقيقة الا حسب ما تؤمر به ..فهي لا تنتقذ السعودية او قطر او فساد انظمة الخليج المتامركة ..ولا تدافع عن المسلمين او العرب …وتتعامل مع القضايا الاسلامية وكانها لا تعنيها ..بنظرة غربية ..واسرائيل تدافع عن توجهاتها وسياستها الخارجية ..فتحضرها ولها الحق في ذلك …فما بالك بالعرب المزمرين لها .انها قناة عنصرية لائكية تكره الاسلام والمسلمين …لملذا لا تتكام عن المعارضة القطرية في الخارج ..او المعارضة الشيعية في البحرين والسعودية والكويت ..لماذا لا تفضح دول التحالف في احتلالها لليمن وقتل الابرياء وتهديم البنية التحتية ..ونشر الفتنة بين اليمنيين بحجة كمشة من الحوثيين ..لمادا لا تفضح النظام السعودي المتخلف المنبطح لامريكا وتفضع ..منابع الارهاب الاسلامي الذي انطلق من السعودية وقطر …انها قناة بصراحة عميلة ماجورة لا تقول الفتنة وسببت فتنة في مصر والجزائر والمغرب وليبيا والعراق انها بوق للدعاية للاستعمار الامريكي والغربي وشكرا للاستاذ عبد الباري عطوان والسلام

  7. انا اسف جدا لكن الجمله دى استفزتنى جدا “وأبدينا تحفّظات على تغطياتها في دُولٍ عربيّة عدّة، وخاصّةً ليبيا وسورية”
    يعنى اللى بتعمله الجزيره فى مصر وتحريضها المستمر على الجيش المصرى عادى ومقبول ؟

  8. قناة الجزيرة تغير نهجها في عام 2010م خصوصاً بعد ظهور تسريبات
    (ويكيليكس) التي وجدت القناة فيها مادة دسمة حينها، خاصةً أن هذه
    التسريبات فضحت بعض القادة العرب بطريقة أو بأخرى،
    وباندلاع الثورات في البلدان العربية في بداية 2011م ونجاح القناة
    بالتأثير في مجريات الأحداث في هذه الثورات،
    جعل القائمين عليها يشعرون بالغرور والتباهي، فأخذوا يتمادون في السعي
    بالمشاركة في النزاعات القائمة بنصرة طرف على آخر،
    حيث أن هذه الثورات أصبحت أطراف متصارعة. وهذا الأمر جعلها تحيد عن
    الحياد (الذي كان نهجها سابقاً) – قبل 2010 (هذا حسب ظني وتقديري)
    فأخذت تنحاز لطرف دون الآخر، وبطبيعة الحال أصبحت القناة متماشية مع
    مواقف الحكومة القطرية الرسمية في كل عملها.
    فغاب عنها إعلاميون (فطاحلة) كانوا يعملون في القناة، حيث أن التوجه
    الجديد للقناة لم ينسجم مع رؤاهم، فانتقلوا إلى قنوات أخرى.
    وكذلك الكثير من المفكرين والباحثين ممن كانت تستضيفهم القناة في برامجها
    الحوارية غابوا عنها، لذات السبب.

    ولم يقف الأمر على التلوُّن بالمسميات التي تطلقها في بث الأخبار
    (كالمليشيا والحكومة الانقلابية والقوات الشرعية، وغيرها) ،
    بل امتد في طريقة عرض الأخبار في مناطق النزاع،
    فأصبحنا نرى القتلى من طرف واحد في هذه القناة ، أما القتلى من الطرف
    الآخر فنبحث عنهم في قناة أخرى.
    وأصبح أن على الباحث عن الحقيقة لا يجدها في قناة واحدة، وإنما يجد نصف
    الصورة في هذه القناة، ويبحث عن النصف الآخر في قناة أخرى.

    إجمالاً قناة الجزيرة في السبع سنوات الأخيرة لم تعد تلك القناة التي
    تنتهج الحياد ( لا نقول حياداً كاملاً وإنما حياد بالقدر المعقول)
    وهذه الحملات المناهضة التي تواجهها اليوم قناة الجزيرة ما هي إلا نتيجة
    حتمية لنهجها الجديد.

    وأخيراً وليس آخراً فهي قناة قوية ، ليست بالأموال القطرية فحسب،
    فهي أصبحت قناة عالمية يديرها خبراء إعلاميون وقانونيون وسياسيون من
    مختلف أنحاء العالم.

    أتفق مع القائلين أن التصارع مع قناة الجزيرة ينبغي أن يكون إعلامياً،
    أما اللجوء إلى إغلاق المكاتب وإيقاف البث وعدم السماح للعلماء والمفكرين
    بالظهور فيها
    من قبل الدول (4 + 1: السعودية والإمارات والبحرين ومصر وأخيراً فلسطين المحتلة) ،
    فهذا يعتبر أن هذه الدول رفعت الراية البيضاء في ساحة الإعلام وأعلنت
    هزيمتها أمام قناة الجزيرة إعلامياً
    وقررت اللجوء إلى نقل الصراع إلى ساحات أخرى يديرها حكام هذه الدول.

  9. اتمنى لو تنسق قطر مع شقيقاتها مثلما تنسق مع اسرائيل..عندما تختلف قطر مع اسرائيل تعاتبها كأخت كبيرة وتصنع معها مسرحيات مثل اغلاق مكتب الجزيرة في القدس لتظهر قطر بدور المقاوم والكلمة الحرة وتصريح اسرائيل دلالة واضحة على عداء اسرائيل للسعودية..ضرب عصفورين بحجر ولكن الألاعيب واضحة..المستهدف امتنا العربية ككل و السعودية ومصر على الأخص..وتلعب قطر دورا كبييرا في هذا المخطط.

  10. بداية قناة الجزيرة كانت قوية جدآ ولايمكن أن تكون صنيعة دولة مثل قطر أو أى دولة عربية أخرى وإستطاعت القناة خلال فترة وجيزة بناء قاعدة شعبية كبيرة نظرآ لإنها كانت تتناول قضايا تتعلق بالحريات وفضح إستبداد الحكام وهى أشياء كان يتوق رجل الشارع العادى إلى مشاهداتها فى وقت كانت تسيطر فيه القنوات الحكومية على الفضاء اإعلامى العربى ولكن للأسف كان ذلك المقصود منه دول بعينها ولم تكن سياسة عامة للقناة وذلك طبقآ لمخطط موضوع سلفآ فليست الدول التى سقطت أو التى كانت فى طريقها إلى السقوط أكبر فسادآ من دول أخرى لم تجرؤ القناة على الإقتراب منها ومع الوقت تبين أن الدول التى سقطت هى الدول التى كانت تمثل جيوشها تهديد مباشر لدولة إسرائيل ثم شملت الدول التى تحول دون توسع دولة قطر فى محيطها
    الآن حان وقت التخلص منها :
    1- لإكتمال الدور المطلوب منها فى خراب الدول وتفتيت أو إضعاف الحيوش العربية وبخاصة المحيطة بإسرائيل
    2- دخول المنطقة فى صراغات طائفية لن يكتب لها الخروج منها بسلام
    3- فقد الجزيرة للكثير من مصداقيتها نظرآ لتبنيها وجهات نظر حكام أكثر ديكتاتورية من الحكام العرب وعدم تسليط الضوء على الفظائع التى تتم فى دولهم من غلق صحف وحبس نشطاء وصحفيين وعزل مواطنين من وظائفهم
    أرجو أن تكون قطر إستوعبت الدرس فقطر ليست إسرائيل تفعل ماتشاء ولايجرؤ أحد على محاسبتها لقد تم رفع الغطاء عن دولة قطر من الدول التى كانت راعية لها لإن هذه الدول قد حصلت على مبتغاها من تفتيت وهدم للدول العربية بالرغم مما تبدى من محاولات الوساطة المزعومة،

  11. وما يعلم جنود ربك إلا هو …
    كانت بمثابة الحجر الذي حرك المياه الراكدة…وكانت ضجيج في زمن كرس به النسيان واصبحت الامه العربيه تعيش حاله من الخمول والتكرش والتقاعص والالتهاء بالتفاصيل الصغيره …وكان من أحكام السيطره على الامه العربيه ينعمون بسنوات سمان..لا يسمع فيها همس وتسمع صوت الإبرة اذا سقطت من شدة الصمت وارمذات عماده…
    يعني كانت الامه العربيه تعيش حاله من الهذيان الجماعي والافكار منحسره ولا افق ولا طموح واسعار البيض تتصدر العناوين الرئيسيه وكان الانسان العربي مبرمج كساعة بيج بين..يجلس امام الشاشه كالدجاجه يتابع نشرة الاخبار ويمضي الوقت يتخيل ماذا سيحدث في الحلقه القادمه من المسلسل المكسيكي وهائم بكساندرا..انقطاع تام عن العالم الخارجي ان هناك في تأمين احلى البيت والحفاظ على ابتسامة الاطفال …
    واذا بها نهضة اعلاميه وانفتاح اغرقنا بالمشاهد والصوره الحديثه للعالم الحديث واذا بالآخرين يقطعون مسافات بعيده عنا …واذا بالاضواء تغمر العالم واذا بالعالم بإمكانه السعاده…واذا بنا شباب لدينا القوه والطاقة والرغبه والاعتزاز بالنفس ونحاول مجاراة هذا العالم …الجزيره ربما اراد صناعها ومالكي أسهمها مسنا بسوء وتمزيق صفوف الامه والتحريض على الفتنه …اقول ستأتي الرياح بما لا تشتهيه سفنكم …والجزيرة اسدت لنا خدمه وحفزتنا على النهوض ونفض الغبار واخبرتنا ان هنالك عالم اخر
    اعرف في قرارة نفسي سوء نوايا صناعها …ولكن سينقل السحر على الساحر…فالعالم مفتوح على مصراعيه وأصبحنا نشاهد الحياه على الهواء مباشره …والفضاء مفتوح ولكن اخشى ما أخشاه ان يكن اغلاق قناة الجزيره مقدمه للحظات عصيبة على شعبنا الفلسطيني ورغبات دفينة بالانتقام من هزيمة القدس تستثمر في لحظه ملائمه مناسبه
    انهم يقرأون طبول الحرب…ولكننا عارفين في جدالات عاثره

  12. لو تعتبر قطر ان اسرائيل دولة احتلال وعدو يجب ان ينتهي لما تفاجأت وما عاتبت اسرائيل التي تعتبرها اختها الكبرى..وتصريح اسرائيل بانها تصرفت مثل السعودية دليل على عداء هذا الكيان للسعودية ولو كانوا اصدقاء لما صرحوا بهكذا تصريح. الصديق لا يحرج صديقه
    ولكنها مسرحية قطرية اسرائيلية لتلميع قطر ( هههه هيهاات) والاساءة والضغط على السعودية.

  13. الموضوع اكبر من ذلك والمسرحيات تتوالى بالانتهاء وقناة الجزيرة واحدة من هذه المسرحيات فاذا اتفق كل عاقل بان قناة الجزيرة تاسيسها اسرائيلي وهواها ودينها خدمة اسرايئل وهذا كلام مطلق باعتراف الارهابي فيصل قاسم انه يعمل لخدمة اسرائيل بعدة طرق وليس بشكل مباشر ولذلك انتهى دور الجزيرة بل ودور قطر كلها كمخدم لاسرائيل ولا لوم على المشغل ان ينهي مشغله وعميله عندما يريد اقول لكم ستغلق وسيحاكم كل اعلامميها كمجرمي حرب في المرحلة القادمة واولهم العبد الذليل والمفككككككككككككر عزمي والارهابي فيصل قاسم

  14. احمد عليahmed ali
    بعد انضمام اسرائيل إلى الحلف السعودي المصري الإماراتي البحريني ، أصيب أنصار هذا الحلف بصفعة قوية ، فراحوا يهذون بتفاسير وتعليلات ساذجة تنم عن الفضيحة التي تمت والستربتيز الذي حل بهم ، فلم نكن نعلم أن اسرائيل ركن أساسي في هذا الحلف ، وكدنا نصدق من كثرة ما كانوا يرددون أن الجزيرة صهيونية ، رأينا اليوم مراسلو القنوات المصرية والسعودية يتجولون بين أشقائهم وحلفائهم الاسرائيليين يسألونهم عن قيمة هذه الخطوة الجبارة ، وبارك هؤلاء لهم هذا النصر المؤزر لهم فقد خلا الجو لهم ، وشاركوهم الدعاء عقبال هزيمة المقاومة اللبنانية وحماس وكل من يأتي إسرائيل بسوء .

  15. أكبر أمنية عندي أن أقتل ولو صهيونيا واحدا قبل أن أموت !!!

  16. الی جهنم قناة الجزیرة و من موّلها و دعمها و دمر العراق و سوریا و لیبیا و قتل اهلها و شردهم و نفخ فی کیر الطائفیة و البغضاء و الشنارغیر ماسوف علیها..

  17. لماذا التهجم على اليهود قناتهم و اغلقوها هم احرار بذلك
    ليس هذا من السخرية انه برأي كامل الحقيقة
    نظراً للدور القطري في المنظقة كنت لا أفهم تغطية الجزيرة لحرب غزة و لبنان و كوني غير مختص بالاعلام لم افهم حتى قالت ” دريم ” على ما اذكر ان المقصود بتكرار مشاهد الموت و الدمار الذي احدثته آلت الحرب و جيش الحرب اليهودي القصود منه اقناعنا بأنه لا جدوى من المقاومة و علينا الاستسلام امام هذا الجبروت
    فيما بعد و عندما اتبعت داعش و النصرة و الجيوش الحرة ذات السياسة تأكدت من ذلك كانوا لا يخفون جرائم يندى لها الجبين كانوا يبثونها هم بدل التستر عليها لماذا لانهم ارادوا بث الرعب و القول انهم منتصرون لا محالة
    و لجهتي استاذنا عبد الباري سأضحي بالسم الذي في الدسم و لن اندم على ضياع الحقيقة في ارضي المحتلة التي تقدمها جزيرة الشيطان

  18. أنا شخصياً لا أتدخل في خصام الإخوه وبالذات عندما يكونون أعداءً لنا. خلّيهم يطبشوا بعضو وبكره بصطلحوا.

  19. والله العظيم انا لا استغرب ولا استعجب لسلوك الصهاينه.. فهم هم..
    لكني استغرب واستعجب لسلوك من يؤيد من العرب والمسلمين

  20. أنت تتضامن مع قناة:
    جلبت الناتو وبررت تدخله في ليبيا.
    تآمرت على سوريا وجيشها وشتت شعبها بدعوتها لاستخدام السلاح.
    تآمرت على الجيش المصري وشمتت بشهدائه الذين سقطوا بعمليات ارهابية.
    وقفت ضد شعب اليمن وأيدت عاصفة الحزم ولم تظهر الاف الضحايا اليمنيين على شاشاتها.
    روجت لفتن طائفية
    منعت التوافق الفلسطيني وشجعت الاقتتال الداخلي
    هذه القناة دمرت الأمة وحولت حروبها الى طائفية بسبب سذاجة متابعيها.
    اين عقولكم؟
    من اين تعرفتم على أفدخاي أدرعي والمتخدثين الصهاينة؟ أليس من شاشاتها؟
    هل نسيتم؟؟؟!!!

  21. كنت قد بدأت أرخي عقلي لما ورد في تعليق ” بلقيس″ خاصة وقد بدأَتْ ادلتها بنقطة استضافة الجزيرة للصهاينة، والتي بالمناسبة ذكرها الاستاذ عبد الباري ضمن مآخذه عليها، وكلنا نرى فيها مثلبا، حتى قرأت قولها عن المشروع الاخواني وجماعة الاخوان المسلمين الرجعية التي ساهمت في تدمير الجيوش والعقول والنسيج.
    عجيب. ما اراه ان جماعة الاخوان هي التي تم تدميرها من قبل جيش مصر و”نسيج تونس″ وعقول بعض الخليج الماقبل حجرية، لجريمة اقترفتها وهي الفوز في انتخابات حرة وشورية ونزيهة، اعتمدت فيها مشروعا اصلاحيا نرى مثالا اقتصاديا عليه في تركيا ، ومثالا عسكربا بطوليا تحرريا عليه في غزة.
    واذا كان هناك مشروع في عالمنا العربي ينطلق من صناديق الانتخابات ويعتمد على العمل والمنجزات فهو لو كان وراءه ابليس بعينه لن يكون له ضرر دبابة واحدة في انقلاب عسكري فاشي. يستمر لعقود، والوضع معه من سيء الى اسوأ.
    الوضع في سوريا بدأ من حالة تسبق اجراء انتخابات وفوز مستحق كما حدث في مصر وتونس. وبثورة مسلحة تعتمد اسقاط النظام، وتنتظر دعما خارجيا عسكريا، لا اجد لها في الشرع الحنيف اساسا مطمئنا الا ان يكون دفاع عن النفس وكف اذى الباغي والمفرط في استخدام القوة، وهو ما اجد لاخوان سوريا مبررا معه لحملهم السلاح وبتأثير الفراشة مقارنة بغيرهم من الجماعات الفاعلة على الساحة.
    اما اليمن فيكفيهم عذرا انهم تبنوا موقف اغلبية الدول العربية والاسلامية، ولم يكونوا في ذلك كاليابانيين في بيرل هاربر، وفي ظل مبالغة حوثية صالحية في اجتياح المدن. ومع ذلك كان بودّي لو وقفوا على الحياد لان الفاعل الاساسي في الحرب على اليمن ثبت نفاقه ودجله لانه هو ممول اساسي للاطاحة بمنجزات المصريين التاريخية في ايصال برلمان وحكومة ورئيس منتخب. فكيف له ان يتذرع بالشرعية في اليمن. فضلا عن وحشيته في القصف والتدمير والاستهتار بارواح الابرياء.

  22. لا حول ولا قوه ألا بالله ، الفتنه اندلعت بين الجزيره وموسسي الجزيره !
    أكيد شيمون بيريز بيتالم في قبره !

  23. تحية الى السيد عبد الباري الفلسطيني الحر الاصيل:
    قناة الجزيرة لم تكن تعادي الكيان الصهيوني فهي اول من قدم جنرالاتهم للجمهور العربي وهم يهددون و يعربدون ويكدبون ويشوهون نضالات الشعب الفلسطيني المقهور و يتفاخرون بقتل الابرياء
    قناة الجزيرة مملوكة لدولة تحكمها دكتاتورية سوداء متحالفة مع جماعات الاخوان المسلمين الرجعية التي ساهمت في تدمير الجيوش والعقول و النسيج المجتمعي لبعض الدول العربية
    ادا كنت تعتقد ان قناة الجزيرة تمثل محفزا اعلاميا لحركة التحرر الفتسطيني فهدا غير دقيق و الدليل على دالك ما اكتسبته الانتفاضة الفتسطينية من زخم و مساندة جماهرية عربية و عالمية في غياب الجزيرة
    لقد اصبحت تسمي حزب الله بحزب اللات لمجرد ان ساند الجيش السوري في التصدي للمشروع الاخواني في سورية

  24. إغلاق قناة الجزيرة الهزيمة المدوية التاريخية بكيان الصهيوني عندما يقرر اتخاذ هذه الخطوة هذا يعني أن وساءل الاعلامه هزمت من قناة الجزيرة في حرب غزة الأخير الأغلبية الإسرائيليين قالوا إنهم يشاهدون الجزيرة واعتبروها أكثر المهنية والمصدافية من الاعلامهم الكاذب الفاشي سقطت اليوم الأسطورة والاكذوبة الاسراءيل الدولة الديمقراطية واحدة في الشرق الأوسط نختلف أو نتفق مع الجزيرة أو خط تحريرها هذه قناة غيرت التاريخ العربي لم تغيير الإعلام العربي فقط كابوس الإسرائيلية وكابوس حكام المستبدين الذي حلمهم أكبر أن يستيقظوا يوما وتختفي الجزيرة ولا يشاهدها في الشاشة قناة تفضح خيانتهم شعوبهم وعمالتهم وصفقاتهم مشبوهة مع الأعداء الأمة متل الصفقة القرن الاسراءيل دولة الديمقراطية تصطف مع الإمارات السعودية التي تعاقب يعاطف مع قطع في تويتر بي 15 عام السجن الجزيرة قناة الشعب زعزعت عروش الظالمين والمستبدين مجرمين على رأسهم الصهاينة

  25. لا احب نفاق الجزيرة المعروف منذ سنين الا انه يجب القول ان الاحتلال الصهيوني لا تخيفه تغطية الجزيرة و الدليل على ذلك هو قصفه غزة و قتله المئات امام كاميرات العالم و لم يخجل ….دولة الاحتلال تريد ايصال رسالة للدول السنية المنبطحة عفوا المعتدلة و فحوى هذه الرساله اننا معكم و احنا احبابكم …ال صهيون و ال سعود و ال…الخ اخوه و في خندق واحد .لا تنسوا اخواني ان قناة الجزيرة فتحت نافذة العرب على كيان الاحتلال و جاهروا بعلاقه ال ثاني بآل صهيون و غطوا حرب العراق بتعاطف كبير و طائرات جورج بوش تقلع من قاعدة العديد ….قناة الجزيرة لطالما كانت ذراعا للخارجية القطريه .حتى انها هذه الايام تنتقد ما يسمى بعاصفة الحزم رغم انها كانت من المطبلين لها …انا ضد اغلاق هذه القناه .لكن ايضا ضد نفاقها …لقد غادرتها اقلام حره يوم حل الخريف العربي و بقي فيها آكلوا خبز يطبلون لولي نعمتهم .

  26. إذن الآن إسرائيل و الإمارات و السعودية في خند واحد ضد حرية التعبير و ضد الأمة الإسلامية ، السعودية و أكثر من مرة قالت حماس منظمة إرهابية و الإمارات خلاص ،أما مصر فصارت بوقا للصهاينة أينما وجدوا وجدت ، و أينما حلوا فهي بجانبهم ، و الخلاصة من بقي مع المقاومة ؟، الكل باع و راح .

  27. يجب ان لا تعود الاتصالات مع العدو الإسرائيلي المجرم منذ 70 عام

    يجب ان لا تعود الاتصالات مع العدو الإسرائيلي المجرم منذ 70 عام و لا ثقة به و لا تجدي التمثيليات و استمرار الخيانة امام الشعوب هذا حرام وعيب في حق دماء شهداء فلسطين .. مفهوم !!!! . الله القهار هو ملك الملوك و قد خضع كل الاباطرة لله الجبار وأين كسرى و هرقل و اين قارون الان فما هو الحال مع الملوك الصغار الان و اين هم !!! فليتعظ الجميع و ليبتعدوا عن الاستكبار الفارغ و أموالهم من عند الله اختبار فالخوف الخوف .. الحق و العدل هو الذي سيسود حتما ولكن الله يمهل و لا يهمل حتما . و الملائكة على اكتاف الانسان تسجل كل شيئ ليوم الحساب . قوله تعالى: { اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون}. اما الشياطين فستتخلى عن الاشرار رعبا من الله الجبار . وهنا لا فرق بين مواطن عادي و مسؤول و قد يقومواالملائكة بشل العصاة كليا وهم في قصورهم حيث لا يتحدثون او يتحركون كمرحلة اولى لتحذيرهم من ذنوبهم الكبيرة وهناك ايضا عقاب الاخرة المهول جدا . لذا يجب التوبة و الخوف من الكبائر وان لا يغتر العبد بان الله الجبار غافل عنه

  28. يظن القلة من الانظمة العربية الرجعية بان مال المستعمرين الاسود هو مكسب لها وبان حماية امنها من قبل العدو الاسرائيلي الواهن و الضعيف هو حصانة لها وهذه اوهام و خيالات فالعدو الجبان ليس قادرا على حماية نفسه أولا امام ضربات المقاومة العربية التي كسرت رأس العدو عدة مرات عام 2006 و 2009 و 2014 …الخ وهزم العدو هو و عصاباته و عملاءه في سوريا الضاربة و في اليمن وفي لبنان و في العراق وفي تونس . الله القهار يمهل و لا يهمل مطلقا و كل امر بحساب وعقابه على الخيانة حتمي .. اين اباطرة الدنيا انهم في قبورهم جثث لم ياخذوا معهم شيئ من اموالهم و سلطتهم الفانية .. هذا اكبر اثبات فعلى ماذا يراهنون العملاء .. لا شيئ انها سويعات و سوف يلاقون جبروت ربهم و عقابه الصارم حتما وهم في قبورهم المظلمة و لا مكان للاعذار الفارغة الكاذبة ولن تقبل منهم ولن ينظر الله اليهم .. فالخوف الخوف و كيف ينامون و يأكلون اصلا بسجلهم الاسود !!!!

  29. لقد فقدت قناة الجزيرة الملايين من المشاهدين منذ “الربيع العربي” خلال السنوات الماضية تفننت قناة الجزيرة في الكذب و الربورتاجات المفبركة في سورية و ليبيا. اليوم كل عربي شريف يكره الصهيونية و يؤيد القضية الفلسطينية و المقاومة يشاهد قناة “الميادين “مهما فعلت الجزيرة او تمسكنت أمام قرارات نتنياهو ستبقى داءما وصمة عار عليها و على صحفييها و من يسيرها.خدمت الصهاينة الى أقصى حد و اليوم تريد ان يتضامن معها السجد.انتهت اللعبة يا قناة الخبث!

  30. ولكنهم يفقدون اهم شئ فى العمل الصحفى المصداقيه والموضوعيه بغيرها لا تساوى اى منبر اعلامى شيئاً واسألوا دول الحصار عن ذلك تجدوا الإجابه الشافيه

  31. كنت ارى في فلسطين والقدس والاقصى الذي هو
    اولى القبلتين
    وثاني المسجدين
    وثالث الحرمين الشريفين،
    مسرى النبي صلى الله عليه وسلم ومعراجه الى آيات ربه الكبرى وسدرة المنتهى حيث كان قاب قوسين او ادنى بعد ان اسرى به في ليل الظلم والاستضعاف والغطرسة والتكبر والعتوّ وعداوة القريب والبعيد، ارى فيها مأرز الولاء والبراء والاحسان الذي هو بعد الايمان الذي مأرزه المدينة، وبعد الاسلام الذي مأرزه مكة، حين تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك، الا انني بتّ بالاضافة لذلك ارى قضية فلسطين وتبنيها والعمل لها والاخلاص فيها، كقضية التوحيد في الاسلام، ولله المثل الاعلى :
    ( إن الله لا يغفر ان يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء).
    لسبب بسيط اضافة لما سبق ذكره، ان من يحتلونها هم في مرحلة الافساد الكبرى الثانية في الارض،
    وان احتلالها ومن ثم المحافظة على بقاء الكيان فيها، كانا المصنع الذي انتج هذه الانظمة والكيانات وابقاها ورسم سياساتها،، فضلا عن ان هذا الكيان هو اسّ البلاء والشقاء والنكبات التي تعصف بالامة، وباتت قضيتها اكبر رمز للكف الذي يواجه المخرز، والعدل الذي يواجه الظلم، والنور الذي يواجه الظلمات، والحرية التي تواجه آخر احتلال على وجه الارض، والايمان الذي يواجه اعتى قوى العالم، والثورة العالمية الكبرى التي تواجه نظام الاستعباد والقهر والنهب العالمي.
    ما زال لدى قناة الجزيرة ” التوحيد” الذي نرجو ان يغفر الله لها ما دونه.
    وهي ايا يكن امرها فلا تنزل عن منزلة الولد العاق، مهما يعقّ يبقى ولدا تنجذب اليه العاطفة والانتماء، فهي في النهاية تجربة عربية عالمية تميزت ولا تزال، وخرجت علينا حين كان الاعلام الرسمي يصحو وينام على قال جلالته، وجاء سموه، وذهب سيادته، ويكذبون حتى في النشرات الجوية كما يُقال. وكان مراسل السي ان ان العسكري يزرع في رؤوسنا من خلف الدبابات الامريكية التي يحتمي خلفها في ميادين المؤامرة وليس القتال وهي تتزعرن في جزيرة العرب ان امريكا هي المخلص والمهدي المنتظر.
    قال ابو الطيب : وبضدها تتميز الاشياء.
    واقول تبعا لذلك : قل لي من خصمك اقل لك من انت.
    طالما ان لدينا قناة العربية، فستظل الجزيرة جزيرة كل تائه في بحر النفاق والخنوع والتواطئ والتآمر والتردي والغرق السحيق. حتى نعثر على شاطئ الامان والمثالية والملائكية الاعلامية.
    ولو كنت مكان الجزيرة لخصصت جائزة كبرى لدول الحصار كونها بعثت فيها الروح من جديد، ليس لانها احدثت اختلافا نوعيا او حصلت على صك براءة من كل خطأ او دور مشبوه محتمل، بل فقط لمجرد ان دول الحصار “ما غيرها” هي التي تدعو لاغلاقها. والتي – اي تلك الدول ما غيرها- وصلت لمرحلة من الحيادية والمهنية والموضوعية والنزاهة والتقدم على صعيد حرية الرأي والتعبير باتت فيها ” اسرائيل” تقتفي اثرها، وتهتدي بهديها، وتنهل من معين تقدمها ، فتغلق هي الاخرى مكتب الجزيرة.
    والجزيرة بكل حال لم تقترف خطأ او تقم بدور محل شبهة ونظر لم يشاركها فيه الجمع، مع احتفاظها – على خلافهم – “بالتوحيد”. الذي هو في عالم السياسة والمبادئ الانسانية والشرائع السماوية والقوانين الدولية والاخلاق وما طغى حيالها من كفر وشرك وموبقات وكبائر وبدع ومحدثات ونفاق… هو فلسطين. وستظل بذلك قاب قوسين او ادنى من الحق ومن وجداننا العربي و الاسلامي حتى يثبت العكس.

  32. أعتقد أن الجزيرة والقائمين عليها كانوا يتمنوْن في قرارة أنفسهم -والله أعلم- قرار الإغلاق الإسرائيلي هذا، وذلك لأن العلاقة مع الكيان الاسرائيلي أصبحت موضع مزايدة بينهم وبين دول الحصار الأربع الأخرى. فقد رأينا ذلك جلياً في بداية الأزمة، وكيف أن كل طرف يتهم الأخر بالعلاقة الجيدة مع اسرائيل، وأيضاً في تغطية إنتفاضة الأقصى الأخيرة، فقد كان واضحاً أن كل طرف من خلال القنوات الفضائيه التابعة له يريد التأكيد أنه أكثر تضامناً مع أهل القدس من الطرف الآخر.
    أعتقد أن الجزيرة هي المستفيد الأكبر من هذا الإيقاف، لأنها ستثبت لكل من كان يتهم قطر بالتطبيع مع اسرائيل بخطأ إتهامه..

  33. ارجوكم تحدثوا بصراحة عن من يطلق النار بالدبابات والطائرات الحربية ولا اتهموا اي وسيلة إعلامية بذلك. الاصبع يجب أن نشير إلى المجرمين الذين يقتلون. وليس إلى قناة
    قطر قامت بثورة عظيمة في مجال الإعلام وهي من كسرت احتكار المعلومة

  34. من الملاحظ ان هنالك من يحاول اعادة التوهج لهذه القناة !، كل التقارير اجمعت على ان القناة المذكوره قد خسرت نسبه عاليه من متابعيها لصالح قنوات اخرى !، بسبب انتهاجها سياسه لا تواقف الكثير من المشاهدين في العالم العربي !، وهذه حقيقه لا يختلف عليها إثنان !. اما غضب نتن تاهو المفاجيء منها ، فهو مشكوك فيه !، فالخزيره بثت نفس التقارير في الماضي ، ولم نسمع ردود افعال من حضرته !. بقاء هذه القناة افضل بكثير من غيابها بالنسبه لإسرائيل !، لما تقدم من خدمات لصالحها !، مثل التحريض على ايران وحزب الله ، والتحريض على الفتنه المذهبيه بين المسلمين وغيرها !. إذا نتن ياهو يريد منكم العوده اليها !، بمجرد اعلانه الكاذب الحرب عليها !!. إياكم السماح لها بدخول بيوتكم !، فكما قال المثل الشعبي ” الحيه ما بتصير خيه ” !!.

  35. انت تعرف الحقيقة جيدا، وتلف وتدور لتقديم أفكار وتحليل مجانب للصواب. هذا الحظر الاسرائيلي مجرد فخار يكسر بعضه البعض. حظر هذه القناة المتصهينة من قبل الصهاينة مجرد لعبة قذرة لرفع أسهم القناة بعدما بلغت الحضيض. ربما يفكرون في تفتيت دولة عربية جديدة ويسعون الى رفع أسهم الجزيرة قبلئذ. أذكرك فقط أن المفكر هشام غصيب دعا مؤخرا إلى قصف مقر القناة بسبب ما ارتكبته من جرائم

  36. ____.. ماذا لو ينكشف بأن ناتنياهو المشتبه بالفساد يكون بأغلاق مكتب الجزيرة قد أبرم .. صفقة فسادية .. ؟!!

  37. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ…. ترى من يخلف مكانها ؟؟ !! المهمة ليست صعبة .. دول الحصار تعرف هذا !!

  38. “التأني من الرحمان ؛ والعجلة من الشيطان”!!!
    وماذا لو ادركت واقتنعت قناة الجزيرة ؛ أن عدو الأمة العربية والإسلامية ؛ هما “إسرائيل” و “الصهيونية” بما اشتملت عليه المفردتان من ذيول وأذرع ؟؟؟
    ومن منطلق هذا الاقتناع والإدراك ؛ تنبري لتكون لسانا ناطقا فعلا باسم الأمة العربية والإسرمية بالمعنى “القح والحق” كذلك للمفردتين؟؟؟
    ألن يكون هذا أهم مكسب للأمة ؛ وأن قضية الانفتاح والرأي الآخر يستحسن التعامل معهما من منظور “غربال من حرير” لا يعادي الطرف الآخر ؛ لكن لا تنطلي عليه حيله أبدا تطبيقا لقوله عز وجل :
    “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) ۞ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (14) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15) قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16) يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا ۖ قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم ۖ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (17) إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18)”

  39. كل من يرحب بقرارإغلاق قناة الجزيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة فهو بكل تأكيد صهيوني قح. ٱنتهى الكلام. مع خالص التحيات لأستاذنا الكبيرعبدالباري عطوان الذي لايخاف لومة لائم.

  40. اتمنى عليك الاستمرار في هذا النهج العلمي والواضح والصريح تجاه جميع القراء وتجاه ضميرك الإنساني وشكرا لهذا القلم الصريح والعلمي…انك تستعمل ذات المقياس أو الميزان في كل الاوضاع

    شكرا لك ولكل امثالك

  41. بعد انكشاف الأهداف الفتنوية لقناة الجزيرة في احداث ما يسمي بالربيع العربي ولمن لم يحسب حساب غدر سياسة اهل القناة سابقا ولم يتوجس منها الريبة والشبهة بسبب سلوك ادارة برامجها المدروس كأداة تغيير من ادوات الحرب الناعمة بيد عملاء وسفهاء ولئماء وسفلة وساقطين متحزبين متعصبين لما يسمي القوي عظمي، ها هي في طريقها لإعادة التأهيل وإعادة رسم الصورة المفضوحة المشوهه لتجميل بشاعة سياستها الخبيثة الدموية السابقة وكل ما يمت اليها ويعمل بها ويعرض فيها من سموم زعاف تخلط بالعسل المصفي .. .. لا يلدغ من نفس الجحر الا الجاهل

  42. ____.. نتأسف لوليد العمري و شيرين أو عقلة .. و كل الطاقم .. مسألة الغلق قصة أخرى نتركها للعارفين بخفايا الكولسة و خفايا التطبيع .

  43. ليعلم الجميع أعلام وغير إعلام من معارضين وناشيطين ومن يدور في فلك الأعداء لامتهم وشعوبهم سوف ينتهي به مثل الجزيرة والمعارضة السورية بعد الانتهاء من دورهم في تخريب البلاد والعباد

  44. هل هذه القناة ممولة من طرف دولة ديمقراطية او مملوكة لخواص مستقلين ….الاجابة لا طبعا هى مملوكة لديكتاتورية تعيسة مثل الديكتاتوريات المحيطة بها من كل جانب ….اذا هى قناة موجه ….ضد أعداء و خصوم تلك الديكتاتورية….اذا على كل الدول الديمقراطية حضر هذه القناة التى تساند الارهاب وأصبحت بوق له لاحضوا انها تستعمل أشرطة وكالة اعماق الارهابية كمصادر أخبار….هذه القناة لم يعد يشاهدها أحد فى تونس ….اغلبيتهم يستقون اخبارهم من المصادر الوطنية او من قناة فرنسا 24 التى تنتمى الى دول ديمقراطية….اذا غلقها هو يوم سعيد و انتصار للديمقراطية و حرية الإعلام الفعلية …..تحيا تونس تحيا الجمهورية

  45. رغم معارضتنا الشديدة للنهج الاعلامي الدي تتبعه قناة الجزيرة فاننا لا نؤيد مطلقا الحملة المغرضة التي تستهدفها من حكومات الحصار بقيادة السعودية والتي تدعو اساسا الى اغلاقها بتهمة التحريض على الارهاب هده المفردة التي اضحت سلاحا حادا بيد القوى الكبرى خاصة لتصفية الحسابات مع كل من يريدون شيطنته وتشويه صورته فادا كانت امريكا جادة فعلا في محاربة هده الافة ولا تتلاعب بها لخدمة مصالحها فلمادا ترفض لحد الساعة اعطاء تعريف واضح لهدا الارهاب؟ ان التلاعب بهده المفردة اصبح نهجا متبعا كما نرى في الازمة الخليجية المفتعلة فادا كان المرء العربي لا ينفي الادوار القطرية في تمويل الجماعات الارهابية في سوريا وباعتراف وزير الخارجية ورئيس الوزراء السابق حمد ال ثاني فانه في الوقت نفسه لا ينسى ولا يجهل الادوار السعودية والاماراتية التي تتفوق على القطرية بتحريض ودعم صهيوامريكي وغربي لتمويل وتسليح وتدريب الجماعات الارهابية التي تزرع القتل والرعب في العراق وسوريا وليبيا واليمن ولبنان ومصر وبعض المناطق العربية الاخرى. ان القلب ليدمي والعين لتدمع ونحن نتابع هدا السيناريو الرهيب الدي تعيشه المنطقة العربية بفعل انظمتها الفاسدة والمتلاعبة بمصير امة باكملها والمتحالفة مع اعدى اعداء العروبة والاسلام في واشنطن وتل ابيب والغرب الاستعماري لضرب اي محاولة للخروج من النفق المظلم فهم يريدوننا ان نعيش ادلاء مهانين كالغنم تدهب الى مسالخها بمحض ارادتها غير ابهة بمصيرها المحتوم اليس من العيب والعار ان تصمت السعودية وحلفها صمت اهل القبور على الممارسات الصهيونية في فلسطين والمسجد الاقصى في الوقت الدي تنشط دون كلل او ملل لالحاق الادى بقطر وبقناة الجزيرة وتحرض وتقدم الرشاوى لمنعدمي الضمير للاصطفاف خلفها؟ فهل هناك فرق يا ترى بين السياسات الصهيونية الهادفة الى دمار العرب والسياسات السعودية التي تسلك الطريق نفسه؟ فهل يعي النظام السعودي ومن يحدو حدوه من عرب الردة ان النيران التي يلعبون بها ستحرق اصابعهم دات يوم لا محالة؟

  46. ومن نقل تفاصيل حرب غزة الاخيرة سوى الجزيرة؟
    الجزيرة لديها نهج معين تخطى الخطوط الحمر وازعج الكثيرين،
    ولكن موقفهم من المقاومة الفلسطينية واضح ولا غبار عليه،
    وفيما سوى ذلك لك ان تنقد موقفها من الربيع العربي اجمالا،
    لا سيما في سوريا وليبيا، وايضا استضافة معلقين اسرائيليين، وانخراطهم في المذهبية، وغير ذلك من الاخطاء التي وقعت فيها. لذلك يجب الا نحيد عن الموضوعية والانصاف فنذكر
    ما لها وما عليها، بيد ان الوقت الان ليس وقت المحاسبة بقدر ما هو وقت الوقوف الى جانب اعلام مؤيد للمقاومة، وليس وقت القيام بنظرة تحليلية اكاديمية جافة، ،.

  47. ليس لدي شك بان الجزيرة ستستمر في استضافة معلقين اسرائيليين كما عودتنا دائما

  48. الاخ عبدالباري
    كل اعلام او قناة الا و لها رسالة في كل الدول بدون استئناء حتى في احسن الديمقراطيات التي تدعي حرية التعبير و هذه الرسالة هي الدقاع عن مصالحها و فرض رايها صائب او خاطيء و تزيين جرائم نظامها للدفاع عن الحريات و الديمقراطية و لو مات الاف البشر من الكادحين لان الحق اصبح مع اعلامهم الحر
    اما قناة الجزيرة الفريدة من نوعها في الشرق الاوسط الوحيدة التي لا تخدم مصلحة العرب و القضايا الاسلامية عامة اقول هي اداة او معول لم يقصر في التحريض على الفتن و الانقلابات بطريقة محترفة مستوردة يدعمها الغرب و كلنا كان يرى السادة المحترمون جدعون و ادرعي و شلوم كيف يطلون علينا من هذه القناة ليسلموا علينا و يشكون لنا ظلم الفلسطينيين و يقنعوننا بارائهم لكن صحفيي الجزيرة (عنترة و فارس بني حمدان) لم يسكتوا لهم بل ردوا لهم الصاع صاعين نعم و اشهد على ذلك
    خلاصة القول لا تاسف عليهم انما هذه نتيجة حتمية ومنطقية لما حدث و كان يحدث منذ فترة سواء سياسيا او اعلاميا و سيحدث في الخليج و المنطقة كلها لان الادوات تتغير لتتماشى مع المرحلة القادة و هذا انا شخصيا كنت اتوقعه لدول الخليج لان نار الفتنة ان لم تجد ما تاكله اكلت بعضها

  49. لمادا تم وقفك من الجزيرة استاد عبد الباري عطوان

  50. هذه بداية ما يسمى الشرق أوسط الجديد بقيادة اسرائيل و الأنظمة العربية العميلة ما يطلق عليها المعتدلة و هي قمة الإعوجاج و النذالة، هذه الدول لم نسمع لها و لو تنديدا بانتهاكات الصهاينة للمسجد الأقصى، و هذا لأنهم هم من يحرض على المقدسات الإسلامية.

  51. لا يوجد أساس حقوقي لهذا الاجراء. قبل كم سنه حاول نتنيوهو بغلق الجزيرة ولكن المحكمه العليا رفضت الطلب ومنح صحفيو الجزيرة بطاقات عملهم من جديد. لماذا الجزيرة ولماذا لأن وهي تبث منذ 20 سنة ?. كانوا يتهمون الجزيرة بانها قناه تمولها الصهيونية وانها تستضيف وزراء إسرائلين مثل شمعون بيريز وغيره ولكن تبين الأن عكس ذلك. على كل حال لا تصدقوا ما تقول العربية أو سكاي نيوز إلا إذا كنتم تحبون العبث السياسي والكلام الفارغ. الجزيرة نجم لا يطفأ..

  52. لا تعاطف مع الجزيرة واخواتها الخليجية حتى وان منعتها اسرائيل. كلها قنوات اجرامية سفك دم كثير في بلداننا بسبب تحريضها.

  53. نشر المخدرات و الفساد يتم من خلال اوكار سفارات العدو الإسرائيلي و بالخفاء و بالظلام .. هذا من كوارث التطبيع مع العدو ولكن الشعوب في غاية الوعي و الثقة و القوة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here