جماعة الدعوة والإصلاح في إيران تندد بهجومي طهران بعد اتضاح أن المهاجمين ينتمون إلى مناطق السنة في إيران

 davat&eslaah.jpg888

طهران – “رأي اليوم” – عمر هواش:

وصفت جماعة الدعوة والإصلاح السنية في إيران، الهجومين اللذين نفذهما عناصر تنتمي إلى تنظيم “الدولة   الإسلامية” في البرلمان الإيراني وضريح الإمام الخميني الأربعاء، بالإرهابيَّيَن، وقالت الجماعة في بيان لها : “الهجمات الإرهابیة التي ضربت مبنی البرلمان الإیراني وضریح مؤسس الجمهوریة الإسلامیة في إيران، وأراقت دماء عدد من المواطنین الشرفاء الأبریاء، شكلت صدمة كبيرة وآلماٌ شديداٌ على المستوى الوطني”.

وأعربت الجماعة عن مواساتها لأسر الضحايا، مضيفة أن إيران “بحاجة إلى الأمن والاستقرار أکثر من أي وقت مضی، ونحن علی قناعة راسخة بأن الشعب الإیراني سيقف ضد الإرهاب بوحدته وبكل ما أوتي من قوة”.

وأعلنت وزارة الأمن الإيرانية أن منفذي الهجومين إيرانيون، وقال محمد جواد جمالي، العضو في لجنة الأمن القومي الإيراني في البرلمان، إن المهاجمين ينتمون إلى مناطق غرب وجنوب إيران.

هذا وتقطن مناطق غرب وجنوب غرب إيران، قوميات عربية وكردية، في إقليمي كردستان وخوزستان.

كما ندد رجل الدين الإيراني السني البارز، إمام جامع مكي في مدينة زاهدان جنوب شرق إيران، بالهجومين، واصفاً إياهما بالجرح الكبير.

وقال عبد الحميد إسماعيل زهي، إن “الإرهابيين وبقلوبهم العمياء هاجموا الصائمين، ونحمد الله أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى القاعة الرئيسية في البرلمان، لكانوا ارتكبوا جريمة أكبر”.

وكانت وزراة الأمن أعلنت أن منفذي الهجومين الخمسة، انتموا لتنظيم “الدولة الإسلامية” داخل إيران، ثم غادروا البلاد ليتلقوا تدريبات على يد التنظيم، وشاركوا في معارك الموصول والرقة، قبل أن يعودوا إلى إيران في أغسطس / آب العام الماضي.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

4 تعليقات

  1. عجيب لديهم كل هذه المعلومات عن الارهابيين و مع ذلك وقع ما وقع ؟ حتما هناك خلل ما !

  2. ماذا سيقول محمد بن سلمان لله عندما يسأله عن الدماء التي سالت ؟ هل سيقول نقلت المعركة الى ارض العدو الاسلامي الشيعي ؟

  3. شکرا لاخواننا السنه لتواسیهم و وقوفهم مع الضحايا..كلنا ابناء الوطن فليخسأ من لا يعجبه.

  4. هذا البيان دليل على تماسك الجبهة الداخلية الايرانية . وأن ما يسعى إليه أعداء ايران في الخارج من أمريكيين وصهاينة ومشايخ الجزيرة العربية لإذكاء فتن طائفية وقومية لا يلقى تجاوبا في الداخل الإيراني .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here